ألمانيا مستعدة مـــن الآن لمونديال 2022

0

الكبار فازوا بكأس العالم والصغار فازوا باليورو

الصغار قرروا الفوز مثل الكبار، ناشيونال مانشافت تحت 19 عاما فاز باليورو بعد أن تخطى في المباراة النهائية صغار البرتغال، في هذه البطولة لم يستخدم المدرب ماركوس سورج 3 من أهم اللاعبين الشباب في ألمانيا، ماكسميليان ماير وليون جروتسكا وتيمو فارنر على الرغم من أن جروتسكا من مواليد 1995 وماير وفارنر من مواليد 1996، وهناك المدافع نيكو شولى لاعب هوفنهايم، يقول سورج عن هذا: “لم أختر وارنر وسولى لأنهما لعبا مباريات كبيرة مع أنديتهما في البوندسليجا ولا يحتاجان للتجربة، أعتقد أنهما مؤهلان للعب في منتخبات بمراحل سنية متقدمة على الرغم من صغر سنهما، بينما لعب ماكسميليان ماير وليون جروتسكا مع المانشافت الكبير وهذا يجعلهما لاعبين ناضجين جدا، نحن لدينا لاعبين آخرين كان بإمكانهم المنافسة وحسم اللقب الاوروبي، ماير لعب معنا من قبل وكذلك جروتسكا لكن مدربي المنتخبات الأكبر دائما ما كانا يطلبانهما لذلك قررت أن أعتمد على لاعبين آخرين”.

بدون أقوى المواهب فازت ألمانيا باللقب، لكن لو نظرت للتشكيلة الفائزة بالبطولة يمكنك النوم بهدوء، لدينا العديد من اللاعبين الممتازين في صفوف المانشافت الصغير مثل الموهبة المتفجرة جوليان براندت لاعب باير ليفركوزن، والهداف الرائع دافي  سيلكه وصانع الالعاب مارك ستنديرا وهاني مختار وليفن أوزتونالي والمدافع القوي مارك أوليفر كيمبف، لدى المانشافت الصغير حارس مرمى رائع مثل أوليفر شنتزلر، لو اضفنا ماكس ماير وليون جروتسكا وتيمو فارنر والمدافع نيكولاس شولى، فسيكون لدينا منتخب قوي جدا في مونديال 2022، سيكون معظم هؤلاء اللاعبين في سن 27 عاما وسيكون هناك لاعبين آخرين من منتخبات تحت 18 عاما وتحت 17 عاما. هؤلاء الصغار سيلتحق الكثير منهم بالمانشافت الكبير في مونديال 2018  ويعمل هورست هروبيش مدرب تحت 21 عاما على تقديم كيفين فولاند وبرند لينو ورودجرز للناشيونال مانشافت في يورو 2016، ستواصل ألمانيا تقديم اللاعبين الكبار والمواهب وهناك لاعبون يجعلون الناشيونال مانشافت ينافس على جميع البطولات حتى مونديال 2022، يدرس الاتحاد الالماني لكرة القدم والخبراء العاملين معه الآن مشروع منتخبات ما بعد مونديال 2022.

الأبطال الصغار يتلقون

تهنئة الكبار

بعد فوز الناشيونال مانشافت الصغير بيورو 2014 تحت 19 عاما في بلغاريا، كتب جيروم بواتنج “المانشافت الصغير يفوز بالبطولة”. لوكاس بودولسكي كتب “ألمانيا تفوز أيضا بيورو الصغار”. باستيان شفاينستايجر هنأ الفريق قائلا: “بعد فوزنا بالمونديال فزتم باليورو أيها الابطال، في المستقبل من الممكن ان تكرروا ما فعلناه، نحن فخورون بكم”.  فيليب لام كتب للمانشافت الصغير: “كم أنتم رائعون، لقد تابعت المباريات من أجلكم”. أما مدرب المانشافت تحت 19 عاما ماركوس سورج فقد قال بعد المباراة النهائية: “بكل تأكيد إستحق الفريق الفوز بالبطولة، طوال البطولة واليوم أيضا قدمنا مستوى كبيرا”. ويتابع سورج في تصريحاته: “بالنسبة لي منذ اليوم اليوم الأول كان تطبيق الفلسفة التي نسير عليها كان التحدي الكبير، أنا سعيد لأن اللاعبين تعلموا بسرعة مذهلة، في كرة القدم التفاصيل مهمة جدا، خصوصا في المباريات النهائية، وعملي كان هو التحقق أن كل شيء يسير على ما يرام”.

في هذه البطولة برز المهاجم دافي سيلكه بقوة وفاز بلقب هداف البطولة بعد تسجيله 6 أهداف في النهائيات، سيلكه أيضا سجل 5 أهداف في التصفيات مما يعني أننا نملك مهاجما كبيرا للمستقبل، سليكه يمكن أن يكون ميروسلاف كلوزه جديد، لاعب فيردربريمن الواعد تلقى تهنئة خاصة من توماس مولر الذي قال: “مبروك سيلكه .. لقد كنت رائعا بكل تأكيد”.

تقييم خبراء الاتحاد

الأوروبي للمانشافت الصغير

بعد أن توج دافي سيلكه هدافا للبطولة ، توج مارك ستنديرا كأفضل صانع ألعاب حيث صنع 4 أهداف، وسيلكه أيضا كان أكثر لاعب حاول التسجيل حيث قام بـ12 محاولة للتسجيل، المانشافت الصغير سجل 12 هدفا بمعدل 2.4 لكل مباراة في البطولة.

موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عمل تقريرا خاصا بالابطال الصغار، بعد أن استطلع أراء بعض الخبراء لديه، وشارك  فيه العديد من الخبراء .وذلك بعد متابعة خبراءه للاعبين طوال البطولة داخل وخارج الملعب ، حيث تم نشر شرح مكثف عن كل لاعب من الابطال الصغار ، وجاء في التقرير ما يلي:

أوليفر شنتزلر

حارس مرمى رائع جدا، يسير على طريق من سبقوه في ألمانيا

ماريوس جريسبك

شاب مثالي، مهم لأي فريق لأن مستواه ثابت في كل المبارايات ولا ينخفض من مباراة لأخرى

كيفين أكبوجاما

صديق رايع لجميع اللاعبين، مهم للفريق وممتاز في قطع الكرات

فابيان هولثاوس

سلوك رائع داخل وخارج الملعب، شخصية مثالية ومستعد لفعل أي شيء من أجل الفريق

مارك أوليفر كيمبف

قاطع كرات من الطراز الرفيع، لاعب عالمي في المستقبل، جيد أيضا في التحكم بالكرة، مشروع مدافع كبير وموهبة رائعة

باسكال إتر

واحد من أهم لاعبي الفريق الفائز، لاعب محفز لزملائه ومستواه يتطور من مباراة لأخرى

أنطوني سايري

واحد من اللاعبين المهمين في خط الدفاع، يقوم بضغط رهيب على حامل الكرة ويجبره على الابتعاد أو فقدان الكرة سريعا

مارفين فريدريتش

يكمل سلسلة فريدريتش في خط الدفاع الالماني بعد اللاعب الكبير  أرني فريدريتش ومانويل فريدريتش يقدم شالكة لاعبا يحمل نفس الاسم الدفاعي، لم يلعب كل المباريات لكنه أثبت قوته عندما حصل على الفرصة وفي كل مرة لم يخيب الظن

جيشوا كيميش

أحد لاعبي الامان في خط الوسط، يبعث على الهدوء ومهم في بناء اللعب

هاني مختار

لاعب نشيط جدا في خط الوسط، مجهوده وتقنيته عالية سجل هدف الفوز بالبطولة ويستحق العلامة المتقدمة

ليفين أوزتونالي

لاعب بتقنية كبيرة، يتصل بالدفاع ويغذي الهجوم بالتمريرات المتقنة، لاعب باير ليفركوزن موهبة كبيرة

مارك ستنديرا

مهارة كبيرة وتقنية عالية مع وبدون الكرة ،لا يستسلم أبدا، لاعب من الطراز العالمي

بنيامين ترومنر

لا يلعب كثيرا ولكنه محترف كبير، يكون خطيرا جدا على الخصوم عندما يشارك في المباريات

نيكلاس ستارك

قائد المنتخب، وأهم لاعبي الفريق الفائز، لاعب وسط متكامل وقائد كبير للمجموعة

دافي سيلكه

لاعب كبير، موهبة فذه، يسجل للفريق وليس لنفسه، عندما يرى بأن عليه التمرير يمرر كي يسجل الاخرين ايضا، هداف بموهبة عالمية

جوليان براندت

julian

احد أمهر اللاعبين في المنتخب الفائز، على الرغم من سنه الصغير إلا أنه يتعامل بخبرة كبيرة مع المواقف، مهارته وسرعته تجعله لاعبا يستطيع اللعب في أي فريق في العالم.

فليكس لوكيمبر

يمكنك الاعتماد عليه كمهاجم مقاتل، يلعب بجديه كبيرة، هو مقاتل ولا يستسلم.

Share.

اترك رد