«السوبر» بين النــــهضة وفنجاء

0

يدشن الاجواء التنافسية

يقص فريقا النهضة بطل  اول نسخة من دوري المحترفين لكرة القدم، وفنجاء بطل مسابقة الكأس شريط افتتاح الموسم الرياضي الجديد 2014/2015  بعد غد الجمعة من خلال اقامة مباراة « السوبر» التي تعتبر مباراة انطلاق الموسم الجديد، وستقام المباراة على ملعب المجمع الرياضي بصحار اعتبارا من الساعة السابعة والنصف مساء، وسيرعى المباراة السيد خالد بن حمد بن حمود البوسعيدي رئيس مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة القدم ورئيس مجلس ادارة رابطة دوري المحترفين العماني.

والمباراة ستكون بمثابة جبس نبض للفريقين، وادخال بقية الفرق في اجواء المنافسة، لان هذه المباراة تعلن اقتراب موعد انطلاق مباريات دوري المحترفين الذي سينطلق في 11 سبتمبر المقبل.

واستعد الفريقان كل منهما بطريقته وحسب ظروفه، وكل المؤشرات المتعلقة بالفريقين، والمعلومات الخارجية من معسكري الفريقين تشير إلى ان حالة واستعداد فنجاء بطل الكأس هي الافضل، من خلال الاستقرار الفني النابع من الاستعداد المبكر بعد ان جدد لمدربه، وانهى تعاقداته مع المحترفين، ومع اللاعبين المحليين، وأجرى العديد من التدريبات والمباريات الودية التي تندرج في اطار الاستعداد للموسم الجديد، وسيكون امام المدربين محسن درويش في النهضة، وارينا في فنجاء، فرصة لوضع النقاط فوق الحروف وتحقيق نصر معنوي في هذه المباراة التي سيكون هدفها معنويا وفنيا  كونها ستحدد نتائج العمل السابق لكل فريق.

المباراة لا بد من وجود منتصر فيها ولا مجال من التعويض، وعليه فان احد الفريقين سيبدأ موسمه بفرحة، فيما سيعيد الخاسر ترتيب اوراقه قبل انطلاق الموسم.

«السوبر» نأمل منه أن يكون « سوبر» حقيقي من كافة النواحي الفنية والتنظيمة، والمباراة ستكون بروفة للاستعدادات القائمة لانطلاقة مباريات الدوري خاصة وان اتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين تعملان على ان تكون البداية ناجحة بكل المقاييس.

الفريقان وان اختلفت الاستعدادات بينهما إلا ان الجميع يتقوع ان تكون المباراة مثيرة خاصة وان كل منهما يريد ان يقدم نفسه بالصورة الصحيحة

الامور صعبة

النهضة وبعد هجرة عدد كبير من نجومه منهم 11 لاعبا في مختلف الخطوط فقد أصبحت الانظار والاعمار مركزة على اعادة بناء فريق جديد قادر على المنافسة بعد ان غادره غالبية عناصر الفريق الذي نال لقب بطولة الدوري، حيث غادره حارس المرمى رياض سبيت، وخليفة عايل، وامتياز عبد المعطي، والبحريني جمال راشد، وعلي الجابري، وعيد الفارسي، وعبد الحافظ ثويني، والمحترف السنغالي محمد افيلاي والعاجي جمعة سعيد، والمغربي عبد الصمد اوحقي، وهذا يعني ان الفريق سيكون جديدا بشكل عام من كافة النواحي، ولكن الفريق تعاقد مع مجموعة من اللاعبين امثال الحارس سليمان البريكي، وعلي البوسعيدي، ومحمد الشامسي، واسعد البوسعيدي، وحاتم الحمحمي، وعصام فايل، وعبد الخالق فايل، وزكريا آل عبد السلام، والشاب ادريس السعدي القادم من نادي السويق، وعاد للفريق عارف الشيبة ومنصور النعيمي العائدين من الاصابة اضافة لانه تم اضافة بعض اللاعبين من الفريق الاولمبي.

ولكن رغم لك ذلك بقيت الاشكالية قائمة في الفريق من خلال الاستعداد المتأخر، وعدم وصول المحترفين الذين تعاقد النادي معهم قبل فترة وهما البرتغالي روميو توريس والغاني برايت، والفريق بعد التحاق كافة اللاعبين أصبحت الامور أفضل وكثف الفريق التدريبات في الفترة الاخيرة وحاول الجهاز الفني جاهدا حرق المراحل من أجل أن يكون الاستعداد جيدا على كافة النواحي.

nahda

ظروف صعبة

للحديث الواقعي عن الفريق وما يجري معه كان الكلام من المدرب محسن درويش هو الكلام المنطقي والواقعي حيث يقول محسن: الفريق استعد متأخرا من لاسباب كثيرة، ونحن سعينا لتعويض هجرة الكثير من نجوم الفريق، وبدأنا العمل على هذا الاساس، ولكن اللاعبين لم يلتحقوا بكامل عناصرهم إلا قبل فترة قصيرة، والفريق لم يتسن له اللعب مباريات تجريبية إلا مع فريق السلام وفاز النهضة بهدفين، ومن ثم مع بعض الفرق الاهلية وكل المباريات تندرج في اطار الامور الفنية والبدنية ولكنها لم تفي الاعداد حقه فالفريق بحاجة للكثير من المباريات، كما ان الفريق كان من المقرر ان يقيم معسكرا في صور ولكن المعسكر الغي واكتفينا بالتدريبات في النادي.

وعن مباراة السوبر قال: لست مجاملا عندما أقول ان فنجاء هو أفضل استعدادا من فريقي كونه استعد منذ فترة، ولم يطرأ على الفريق الكثير من التغييرات كم حدث معنا، والمباراة صعبة ولا مجال فيها للتعويض، والفوز سيكون فيها من خلال بعض التفاصيل الصغيرة التي نعمل عليها، وفريقي رغم تأخر اعداده يعطيك التفاؤل من خلال الحماس والرغبة والتعاون الذي يبديه اللاعبون في التدريبات، ونأمل ان يكون اللاعبون في يومهم، ونحقق النتيجة المطلوبة، وان تكون المباراة بالمستوى المطلوب.

اعداد مبكر

فريق فنجاء بطل مسابقة الكاس ومن خلال متابعة اوضاعه هو أفضل حالا من النهضة على الصعيد الفني من ناحية الاستقرار والاعداد، فالفريق استعد مبكرا، وتدرب اللاعبون على ملعب النادي في سيح الاحمر، ولعب العديد من المباريات الودية فخسر امام بوشر بهدف مقابل ثلاثة، وتعادل مع الشباب ومنتحب الشباب، وفاز على أهلي سداب باربعة أهداف لهدف، والفريق أصبح في حال جيدة بعد ان التحق اللاعبون الدوليون في صفوفه من لاعبي المنتخب الاول والاولمبي والعسكري. والفريق غادره بعض نجومه امثال احمد كانو وسعد سهيل وسيسيه.وهو بالمقابل تعاقد مع عدد من اللاعبين امثال امتياز عبد المعطي وعلي الجابري والمحترفين السوري مارديك مارديكيان والفرنسي مكسيم، وابقى على كافة عناصره الدولية غير الدولية أمثال مازن الكاسبي والهطالي، ومحمد المسلمي ونذير المسكري وباسل الرواحي وعبد الله القصابي ومحمد المعشري ورائد ابراهيم و ومحمد مبارك الهنائي وعبد الرحمن الغساني ومخلد الرقادي وعبد العزيز المقبالي ومبارك المقبالي وغيرهم، ووجود هذا العدد الكبير من النجوم في الفريق يعطيه استقرارا يجعله بحالة أفضل من منافسه.

فنجاء الذي جددت ادارته للمدرب الايطالية السويسري رينا للموسم الثاني على التوالي وكلفت المدرب الخبير عبد الرحيم الحجري للعمل كمساعد له مع النجم السابق للكرة العمانية، من خلال الواقع هو بحال أفضل على لااقل من الناحية النظرية.

fanja

المباراة صعبة

المدرب عبد الرحيم الحجري مساعد مدرب فريق فنجاء قال: المباراة صعبة خاصة وانها اول مباراة رسمية وهي تدشن لافتتاح الموسم، والفريقان لا يعرفان بعضهما البعض بعد الذي حدث من تغييرات داخل كل فريق، والفريق عانى من غياب اللاعبين الدوليين بسبب التحاقهم بالمنتخبات الوطنية، لذلك التدريبات لم تكن بالمستوى المطلوب، ولم نستطيع العمل كما هو مطلوب من أجل التركيز على التشكيلة الاساسية للفريق، وحاليا الامور جيدة ونأمل ان نستفيد من الفترة القصيرة هذه للوصول للتشكيلة المناسبة وخلق الانسجام بين اللاعبين.

المباراة صعبة، ولا مجال للتعويض فيها، وكل فريق يسعى للفوز، واعتقد ان الحذر سيكون عنوانا، ومن يستطيع الاستفادة من اخطاء المنافس سيكون الفوز من نصيبه والمباراة مفتوحة الاحتمالات والعمل من أجل الفوز سيكون من خلال ما سيقدمه اللاعبون على أرض الملعب.

أخيرا تمنى الحجري ان تخرج المباراة بالمستوى الفني المطلوب من كافة النواحي وهو بالنهاية صورة مصغرة عما وصل له كل فريق من استعداد فني وبدني والفوز فيها معنوي قبل انطلاق الموسم الجديد في نسخته الاحترافية الثانية.

بقي ان نشير إلى ان النسخة الاخيرة من هذه البطولة جمعت فريقا فنجاء والسويق وأحرز السويق اللقب بعد فوزه على فريق فنجاء بهدفين لعبد الرحمن صالح وعبد الله ثويني، مقابل لهدف لمحمد المعشري.

السوبر دائما عودنا على اثارة جيدة في مجرياته، والمباراة بحد ذاته بروفة لاتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين، وأيضا من خلاله تدخل جميع الاندية اجواء المنافسة، والمباراة في حال انتهاء وقتها الاصلي بالتعادل سيكون هناك وقت اضافي على شوطين ومن ثم اذا استمر التعادل سيكون الحسم بركلات الجزاء. وطبعا الفائز سينال الكأس والميداليات الذهبية ومكافأة مالية.. والفوز مهم معنويا للفريقين قبل انطلاق الموسم.

Share.

اترك رد