ليلة تتويج الرستاق بالدرع .. وعودة نادي عمان للأضواء

0

بوشر اكتسح نزوى بقسوة

جعلان غلب البطل وضرب موعدا لمبارتي الملحق غدا والاثنين المقبل

غابت المفاجآت في الجولة الاخيرة من المرحلة الحاسمة لدوري الدرجة الاولى لكرة القدم عندما حسم نادي عمان مباراته مع جاره السيب بهدفين لهدف.. وفاز بوشر على نزوى باربعة أهداف لهدف.. وخسر الرستاق البطل المتوج باللقب مسبقا امام جعلان بأربعة اهداف لهدف.. حيث شهدت مباراة جعلان مع الرستاق تتويج  الرستاق باللقب وتسلم الدرع  فيما تسلم لاعبو جعلان الذين سيلعبون مباراة الملحق مع صاحب المركز الثاني عشر في دوري عمانتلل للمحترفين الميدليات البرونزية .. وفي الترتيب احتل الرستاق المركز الاول برصيد 19 نقطة يليه نادي عمان 18 ومن ثم جعلان 17 وبوشر 11 والسيب 9 ونزوى 8 .

بعد نهاية مباراة جعلان والرستاق كانت الاحتفالية ، حيث تم تسليم الدرع لفريق الرستاق من قبل صالح بن عبدالله الفارسي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم، وبحضور الشيخ شبيب الحوسني المدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين، والفاضل حميد الجابري رئيس لجنة الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم. اضافة لرئيسي ناديي الرستاق وجعلان لتبدأ بعد ذلك أفراح جماهير الرستاق بالتتويج الدرع وبالوصول لدوري المحترفين .. ويبقى على جعلان حسم مبارتي الملحق في حال اراد الوصول للدوري نفسه… حيث ستقام مباراة الذهاب يوم غد الخميس 28 الجاري والاياب يوم الاثنين 2 مايو المقبل على أن يحدد الملعب والتوقيت لاحقا.

نادي عمان كانت فرحيته كبيرة وحقق المطلوب من خلال الفوز على منافسه السيب بهدفين لهدف بعد مباراة أهدر فيها لاعبو عمان الكثير من الرفص المباشرة والسهلة.. ولكن الفريق حقق المطلوب وأعلن تأهله بجدارة واستحقاق لدوري المحترفين..

وشهدت هذه الجولة تسجيل 13 هدفا وهو معدل مرتفع قياسا بمعدل الجولات السابقة حيث بلغ المعدل التهديفي أكثر من أربعة اهداف في المباراة الواحدة .. وطبعا لم يكن أي من الفرق يبحث عن المستوى الفني بقدر بحثه عن الفوز وان كانت مباراة بوشر ونزوى من باب تحصيل الحاصل واداء الواجب.

صعود وفوز مستحق

لم يخيب نادي عمان الجميع أو الكثيرين عندما حقق الفوز المهم على جاره السيب بهدفين لهدف بعد مباراة كان نادي عمان هو الافضل من كافة النواحي وأهدر لاعبوه كمية كبيرة من الفرص توقع البعض أن ينعكس مسلسل اهدار الفرص هذه على النتيجة النهائية .. ولكن حماس واصرار لاعبي عمان ومن ثم خبرة مهاجم الفريق ومحترفه أحمد العمير كان لهم الكلمة الاخيرة والحاسمة أضافة لغياب الحافز لدى لاعبي السيب في هذه المباراة..

عمان منذ البداية هاجم بقوة .. وهدفه التسجيل المبكر ..واتيحت له الفرص الكثيرة والمباشرة من قبل العمير والمنذر العلوي.. أما السيب فلعب من باب الامان وتقدم من خلال المرتدات بالكرات الطويلة وبعض الهجمات السريعة التي لم تصل لمرحلة الخطورة.. بعدها احتسب الحكم ركلة جزاء للسيب .. وهنا ظن الجميع أن الامور ستصبح أكثر صعوبة لعمان الذي لم يجعل الشوط الاول ينتهي إلا والتعادل قائما بهدف التعادل.. في الشوط الثاني كما كان متوقعا نزل عمان بقوة للتسجيل وتحقيق التقدم وكان له ذلك .. وبعد ذلك بقي عمان هو الافضل وبقي لاعبوه يهدرون الفرص حتى النهاية التي بقيت لمصلحتهم وتحققت طموحاتهم وعادوا من جديد لدوري الاضواء.

سجل للسيب اولا البرازيلي تياجو من ركلة جزاء بالدقيقة 37 وسجل لنادي عمان المحترف السوري أحمد العمير هدفين « 42 ، و54 من ركلة جزاء «.

خسارة وفوز غير مؤثر

لم تكن خسارة الرستاق البطل .. ولا فوز جعلان فيها الكثير من التأثير للفريقين .. فبقي كل منهما في مركزه .. الرستاق بطلا .. وجعلان ثالثا .. والرساق لاعبين واجهزة فنية وادارية لم تكن المباراة تعني لهم إلا التتويج وتسلم درع الدوري وهذا ما حدث .. عكس جعلان الذي كان يبحث عن الفوز وتعثر نادي عمان .. فحقق النصف وفاز بأربعة أهداف لهدف .. ولم يحقق نادي عمان النصف الاخر كونه خرج بفوز ثمين على السيب…المباراة كانت بشكل عام لمصلحة جعلان الذي سجل مبكرا ومن ثم عزز تقدمه سريعا .. وبقي يسجل رغم بعض الفرص المتاحة للرستاق الذي كان ينتظر النهاية للاحتفال بالتتويج  ..ولكن الرستاق سجل هدف رد الاعتبار بالدقائق الاخيرة .. والمباراة خرجت بالسيناريو المتوقع.. سجل لجعلان محترفه ابراهيما، راشد المشايخي، ومختار جالو.. وياسر الرشيدي هدفا بمرمى فريقه.. واليمني وليد الحبيشي الهدف الوحيد للرستاق .

تأدية واجب

أدى فريقا بوشر ونزوى الواجب .. وحقق في نهايتها بوشر فوزا كبيرا وقياسيا وصل بنهاية المباراة إلى اربعة اهداف لهدف . مشيرة بصورة لا تقبل الشك عن الحالة العامة التي وصل لها نزوى بعد استقالة مدربه .. وكشفت ايضا الاشكاليات التي كان يعيشها هذا االفريق … المهم أن الفوز لبوشر كان مستحقا وصريحا رغم البداية الهجومية لبوشر وتسجيله هدفا مبكرا عن طريق محمد الصوافي .. إلا ان رد نزوى كان سريعا ومن خلال هدف سجله عن طريق خليفة السالمي . ومن ثم استطاع نجم بوشر شوقي الرقادي من تسجيل 3 اهداف لفريقه منها هدفا عن طريق ركلة جزاء .. المباراة من الناحية الفنية لم تحمل الكثير.. وكانت من باب تأدية الواجب فقط كونهما فقدا أي أمل بالمنافسة وبالتالي أكملا الواجب ..

Share.

اترك رد