منافسات اللحظات الأخيرة حســــمها نزوى ومرباط والسلام

0

بعد السيب والمضيبي والمصنعة

أسفرت منافسات الدور الثاني من دوري الدرجة الأولى عن تأهل فرق نزوى ومرباط والسلام بعد فوز نزوى الكبير على صلالة 6/3 ، والسلام على بوشر بهدف وحيد، وتعادل مرباط مع صور بهدف لهدف ليتصدر نزوى الترتيب تلاه مرباط ومن ثم السلام فبوشر وصور وأخيرا صلالة.. بعد أن كانت فرق السيب والمصنعة والمضيي قد تأهلت للدور الثاني من المجموعة الثانية فيما لم تصعد فرق بهلا الذي حل رابعا وبدية خامسا والاتحاد سادسا وأخيرا.

وكانت المنافسة في الجولة الأخيرة التي اقيمت السبت في المجموعة الأولى غامضة بسبب ارتباط النتائج فيما بينها لان تعادل فريق أو خسارة الآخر قد يقلب الأوضاع رأسا على عقب كون الفرق الخمسة « نزوى ومرباط والسلام وبوشر وصور» كان احتمال وصولها للدور الثاني قائما وبنسبة كبيرة كونها ستلعب فيما بينها .. فيما حسم السيب أمر صدارة المجموعة الثانية بسهولة بعد فوزه في الجولة الأخيرة على الاتحاد بأربعة أهداف لهدف.. وبهلا على المصنعة بهدفين لهدف .. والمضيبي على بدية بثلاثة أهداف نظيفة ..

مباريات هذا الدور لم تنته بشكل نهائي وإن عرفت الفرق المتأهلة للدور الثاني لوجود مبارتين بين الاتحاد وصلالة ومن يفوز يضمن مقعده في الدرجة الأولى ومن يخسر سيلعب مبارتي ملحق مع ثالث ترتيب الدرجة الثانية  وعلى ضوء نتيجتهما سيتحدد اسم الفريق الذي سيضمن مقعده في الدرجة الأولى.

المباريات في المجموعة الأولى كانت ساخنة للغاية من كافة النواحي .. والمنافسة كانت قوية وانعكس ذلك على الأداء وان كانت مباراة نزوى وصلالة الأسهل من الناحية النظرية وهكذا كانت بعد البداية القوية لنزوى .. فيما كانت الأنظار متجهة لمواجهتي مرباط بين مرباط وصور.. ومن ثم بوشر والسلام .. وهذه القوة تحولت في بعض الأحيان للخشونة التي وقف لها الحكام بقوة وحزم .. ورغم حساسية المباريات إلا أنها جميعا خرجت دون أي اشكالية وسادت الروح الرياضية بالنهاية. الترتيب في المجموعة الأول كان لنزوى برصيد 18 نقطة، مرباط 16، والسلام 15 ، وبوشر 14 ، وصور 13  وصلالة 3 ، وفي الثانية الصدارة كانت لمصلحة السيب 23، والمضيبي ثانيا 21 ، والمصنعة ثالثا 16 ، وثم بهلا 12 ، وبدية 10 ،وأخيرا الاتحاد 2 .

مباراة قوية

خسر بوشر مباراته مع السلام بهدف سجله محترفه داسيلفا من كرة مباشرة في الشوط الثاني من المباراة التي كان السلام فيها الأفضل من خلال الأداء على أرض الملعب .. أو من خلال الخطورة .. عكس بوشر الذي لعب للتعادل واعتمد على الارتدادات السريعة عن طريق فرانكو وعلاء الرقادي .. ولكن دون نتيجة وبقي السلام الأفضل .. في الشوط الثاني أجرى مدرب السلام تغييرا هجوميا فكان مردوده واضحا وأصبحت الخطورة أكبر .. بالمقابل بوشر تحسن أداءه ولكنه بقي يعتمد على الكرات الطويلة والارتدادات السريعة .. وبعد أن سجل السلام هدفه من كرة مباشرة طرد الحكم محترف بوشر .. ومن ثم أهدر لاعبو السلام فرصتين ثمينتين للتسجيل بعد اعتمادهم على المرتدات بسبب اندفاع لاعبو بوشر للهجوم  ومن ثم لم تنفع المحاولات من الطرفين حتى النهاية…سجل للسلام محترفه البرازيلي دا سيلفا من كرة ثابتة، وطرد الحكم لاعب بوشر البرازيلي فرنالدو لخشونته.

فوز كبير وصدارة

حقق نزوى المطلوب من كافة النواحي بفوزه الكبير على صلالة وبسهولة بستة أهداف لثلاثة بعد مباراة حسمها نزوى مبكرا .. وهو لعب للفوز وحققه منذ البداية من خلال أفضليته وتركيز اللاعبين وفقدان صلالة للأمل … و أثبت مدرب نزوى السوري محمد جمعة الكلال بخبرته وحنكته أنه قادر على فعل الكثير بعد أن صنع فريقا تصدر الترتيب بقوة رغم أنه تسلم المهمة قبل انطلاق الدوري بإسبوع … وصلالة أصبح بحاجة للكثير من خلال مواجهته الحاسمة مع جاره الاتحاد.

سجل لنزوى محترفه الحسن موتورولا هدفين، وحسني الهنائي، وعبد الرحمن العمري، ومحمد العبري، وسالم صربوخ هدف لكل منهم، وسجل لصلالة عامر بيت سعيد، وومحترفه اريك هدفين.

تعادل بطعم الفوز والخسارة

كان تعادل مرباط مع صور بنكهتي الفوز والخسارة معا .. بنكهة الفوز لمرباط الذي ضمن به التأهل للمرحلة الحاسمة، وخاسر لصور لأن هذا التعادل كان بنكهة الخسارة لصور الذي فقد أمله بالتأهل للمرحلة الحاسمة..

المباراة كانت مهمة للطرفين وهذا ما جعل الضغوطات على الفريقين كبيرة … ولكن مرباط تعامل مع المباراة بتركيز عال وخرج بما يريد في حين لم يستطيع صور الذي عانى كثيرا الاستفادة من المباراة إلا بالخروج متعادلا ودفع صور ثمن الأخطاء الفنية والإدارية الكثيرة لهذا الفريق. .. في حين حقق مرباط المطلوب وعاد بقوة للمنافسة بعد أن ابتعد عنها لفترة قصيرة … ثائر عدنان حقق المطلوب حاليا وعليه المهمة الأصعب…. سجل لمرباط مرباط محترفه ديديه، وعادل لصور محترفه البرازيلي جيفينهو من  ضربة جزاء.

رد اعتبار واثبات وجود

رد بهلا اعتباره لخسارته غير المستحقة ذهابا أمام المصنعة لفوز بهدفين لهدف بعد أن استفاد هذه المرة لاعبو الفريق من الفرص وسجلوا هدفين مقابل هدف للمصنعة .. وبهلا بقيادة المدرب محمد حوالي تحسن أداءه كثيرا .. ولو خدم الحظ هذا الفريق قليلا لكان منافسا بقوة .. المهم أن الفريق بقي في الدرجة الأولى كما كان هدف الإدارة وكان يمكنه أن يبقى قريبا للغاية من دائرة المنافسة لولا النتائج غير المعبرة عن أداء الفريق..

المصنعة تراجع أداءه بشكل واضح بعد تأهله للمرحلة الثانية .. وما سبق لا يعني كثيرا وعلى الفريق العودة بقوة لوضع التوازن خاصة وأن التعويض صعب مع فرق طامحة… سجل لبهلا عبد الله الهنائي ويونس العبادي، وللمصنعة نوح الغاوي.

المضيبي بدروه أكد تقدمه نحو الأمام بقوة من خلال الفوز الكبير على بدية .. والمضيبي يستحق الوجود في المرحلة الحاسمة بسبب تعامله المنطقي مع المباريات بصورة جيدة .. ومدربه أنور الحبسي الناجح أثبت قدراته .. وهو يتطلع من خلال مجموعته الشابة للمنافسة وهو يملك مقوماتها… بدية حقق المطلوب من خلال البقاء في الدرجة وهو ما كان هدفه من المشاركة. سجل أهداف المضيبي محمد الصوافي هدفان والثاني من ضربة جزاء وموسى المحروقي.

بأقل جهد

حقق السيب فوزا كبيرا على الاتحاد بأقل جهد وعلى حساب الاتحاد باربعة أهداف لهدف بعد مباراة أهدر فيها لاعبو السيب الكثير من الفرص وغاب عنه العديد من الأساسيين .. فيما لعب الاتحاد بطريقة فيها الكثير من الهدوء وعدم الاندفاع كونه جاء بفريق لم يكتمل عدده ومع ذلك استطاع مدربه يونس أمان من قيادته بصورة جيدة وتحسن أداء الفريق بطريقة جيدة في الشوط الثاني .. السيب حقق المطلوب وغاب جمهور السيب عن المباراة لعدم أهميتها وكونها تأتي من باب أداء الواجب للفريقين… سجل أهداف السيب كل من : هشام الزعابي، ومروان تعيب، وأحمد الريامي، ومحمد الحراصي، وسجل أحمد العفاري للاتحاد من ضربة جزاء.

بانتظار المرحلة الحاسمة والتي يتوقع لها أن تنطلق في بداية الشهر المقبل .. تسعى الفرق المتأهلة لتدعيم صفوها خاصة وأن فترة الانتقالات الثانية ما زال فيها متسع من الوقت … وعليه قد نشاهد بعض التغييرات في تشكيلة الفرق المتأهلة للمرحلة الحاسمة .. وهذا أمر طبيعي .

Share.

Leave A Reply