تنافس عربي على اللقب العسكري

0

ديربي مصر وسوريا يستقطب الجميع.. وجمهورنا «علامة تعجّب»..!

 

انتهت يوم السبت الماضي مباريات الدور الأول ومرحلة المجموعات لبطولة كأس العالم العسكرية الثانية لكرة القدم (عمان 2017) واتضحت بعدها ملامح ثمن نهائي المسابقة.

ست منتخبات عربية ومنتخب أوربي وآخر أفريقي باتت الأقرب لحصد اللقب الأغلى في مسابقات وفعاليات المجلس الدولي للرياضة العسكرية (السيزم). المنتخبات العربية الستة.. سورية ومصر والجزائر والبحرين وقطر بالإضافة إلى السلطنة ستكون على موعد لحجز مقاعدها لمباريات المربع الذهبي أمام منتخبي ألمانيا ومالي. الديربي العربي أبى ألا أن يعود من جديد.. ومباراة سورية ومصر في نهاية الدور الأول.. ستعقبها مباراة أخرى من العيار الثقيل بين مصر والجزائر. وفي الإطار الخليجي.. فإن مباراة منتخبنا العسكري ونظيره البحريني في الدور الأول.. ستعاد بنكهة خليجية أخرى بين قطر والبحرين.

ولعبت بالأمس مباريات ثمن النهائي.. فتقابل منتخبنا مع مالي على أرضية مجمع بوشر.. ومصر والجزائر.. وقطر والبحرين .. وسورية وألمانيا

رجالنا في الصدارة ..

حصد الأحمر العسكري نقطته السابعة في صدارة المجموعة الثانية بعد أن فاز في آخر مباراة في المجموعة أمام المنتخب العسكري الفرنسي وبثلاثة أهداف لهدفين. وأحرز سعود الفارسي (هدفين) وسعيد عبيد للمنتخب العسكري. وكان منتخبنا قد تعادل بهدف لمثله في مباراته الثانية أمام منتخب البحرين العسكري بهدف لمثله. سجل لمنتخبنا جميل اليحمدي بعد أن تقدم إسماعيل عبداللطيف للمنتخب العسكري البحريني.

سبع نقاط كاملة.. وتسعة أهداف أحرزها مهاجمونا.. مقابل ثلاثة أهداف ولجت مرمى فايز الرشيدي.. هي حصيلة الأحمر العسكري في المجموعة الأولى. وبالمجمل, قدم الأحمر العسكري خلال المباريات الثلاث مستويات تصاعدية.. خماسية في مرمى غينيا.. ثم تعادل مستحق أمام البحرين.. وفوز أتى بالصدارة أمام المنتخب العسكري الفرنسي.

وجاء منتخب البحرين العسكري في المركز الثاني بفوز وتعادلين. 5 نقاط وثلاثة أهداف سجلها مهاجمو كتيبة (ميروسلاف سكوب).. وهدفان ولجا مرمى سيد محمد جعفر حارس المرمى البحرين العسكري. فوز أول على العسكري الفرنسي بهدف نظيف.. وتعادل بهدف لمثله أمام منتخبنا العسكري وأيضا أمام منتخب غينيا العسكري.. والذي جاء كثالث للمجموعة بعد خسارة أمام منتخبنا وتعادلين أمام فرنسا والبحرين.

الجزائري يحلّق وحيدا ..

في هذه المجموعة حلّق المنتخب العسكري الجزائري وحيدا. نقاط تسع كاملة بثلاث حالات فوز و7 أهداف سجلها الجزائريون و3 دخلت مرماهم. بينما حل المنتخب الألماني في المركز الثاني بأربع نقاط بعد الفوز في مباراة وخسارة الافتتاح أمام الجزائر والتعادل أمام إيران. المفاجأة كانت بفوز الألمان على المنتخب العسكري الكوري الشمالي بهدف نظيف.. نتيجة أسهمت في إقصاء أحد المرشحين للقب والذي خرج من البطولة بفوز وحيد على منتخب ايران العسكري.

صعدا متعادلين ..

بتعادلهما في آخر مباريات الدور الأول.. ضمن المنتخبين القطري العسكري ومالي العسكري الصعود لدور الثمانية. أول حالات التعادل السلبي حدثت في اليوم الأخير من الدور الأول. نتيجة أضافت النقطة السابعة للمنتخب العسكري القطري والنقطة الخامسة لمنتخب مالي العسكري. قطر في الصدارة بسبع نقاط و9 أهداف لمهاجمي العنابي العسكري.. وهدفان فقط في مرماهم. أما المنتخب الأفريقي الذي واجه منتخبنا العسكري البارحة.. فحصد خمس نقاط .. و6 أهداف لمهاجميه بينما اهتزت شباكه لمرتين. ورغم فوزه الكبير بستة أهداف مقابل هدف أمام المنتخب الأمريكي العسكري.. لم تسعف النقاط الأربع التي حصدها منتخب ايرلندا العسكري للصعود لثمن النهائي.. بينما تذيل منتخب الولايات المتحدة الأمريكية العسكري جدول ترتيب المجموعة بدون نقاط.

المنتخب العسكري

السوري في الصدارة ..

الديربي العربي الجماهيري الكبير بين قطبي الكرة في الوطن العربي رفض أن يفصح عن تفوق أحدهما على الآخر. منتخب سورية العسكري وشقيقه المصري العسكري كانا على موعد في ختام مباريات الدور الأول. ما يقارب 8000 متفرج احتشدوا في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ليلة السبت الماضي لمتابعة  قمة مباريات البطولة والنهائي المبكر.

ولم يحالف الحظ كتيبتي أنس مخلوف ومحمد عمر طوال الدقائق التسعين للمباراة, وكان التعادل السلبي الثاني في البطولة السيناريو الأرجح حتى قبل البداية.  عموما هذا التعادل بين العملاقين حسم الصدارة للمنتخب العسكري السوري برصيد 7 نقاط.. من فوزين على كندا وبولندا وتعادل مع منتخب مصر العسكري. في المقابل جاء المنتخب العسكري المصري في المركز الثاني برصيد خمس نقاط من فوز على منتخب كندا وتعادلين مع بولندا وسورية. ولم يشفع الفوز بسداسية مقابل هدف على منتخب كندا للبولنديين للتأهل. أربع نقاط ليست كافية للتأهل.. رغم أنهم أحرزوا أهدافا أكثر من المنتخبين المتأهلين..!

قراءة رقمية..

الأقوى.. الأضعف.. الأقل حظا..!

منتخبنا الأقوى هجوما.. والسوري الأقوى دفاعا

مع انتهاء مباريات الدور الأول ومرحلة المجموعات لعبت 24 مباراة.. منها 7 حالات تعادل. تم تسجيل 71 هدفا بمعدل (2.96) هدفا لكل مباراة وهو رقم كبير ويدل على فعالية الفرق المشاركية هجوميا.

منتخبنا العسكري جاء كأقوى خط هجوم في الدور الأولى بتسعة أهداف.. تناوب على تسجيلها 6 لاعبين.. بواقع هدفين لعبدالعزيز المقبالي وسعود الفارسي ومحمد تقي.. وهدف لجميل اليحمدي ومحمد المسلمي وسعيد عبيد. وجاء المنتخب العسكري في المركز الثالث برصيد 8 أهداف منها ثلاثة لهداف البطولة حتى الآن عبد القادر نجوم.. ثم المنتخبين الجزائري والبولندي ولكل منهما 7 أهداف.. الطريف أن المنتخب البولندي حل ثالثا في المجموعة الرابعة رغم أن مهاجميه أحرزوا أهدافا أكثر من المنتخبين السوري والمصري أول وثاني المجموعة. وكأسوأ خط هجوم.. أحرز المنتخب الكندي هدفا وحيدا في ثلاث مباريات.. هدف (ستيفن) في الدقيقة 28 من مباراة كندا وبولندا أنهى 108 دقائق من الصيام التهديفي الكندي. وفي قائمة الأسوأ هجوميا.. جاء منتخبا امريكا العسكري وألمانيا العسكري في المركز الثاني بهدفين لكل منهما.. الفارق الوحيد أن المنتخب الألماني العسكري صعد كثانٍ للمجموعة الثانية بأربع نقاط.. بينما تذيل الأمريكان المجموعة الثالثة.. ثم تأتي منتخبات البحرين وكوريا الشمالية وغينيا في المرتبة الثالثة كأضعف هجوم برصيد 3 أهداف.. والتي كانت كفيلة بصعود الأشقاء البحرينيين كثانٍ للمجموعة الأولى.. وجعلت الغينيين والكوريين في المركز الثالث للمجموعتين الأولى والثانية على التوالي. وفي الناحية الدفاعية.. الشباك العذراء كانت للمنتخب العسكري السوري.. والذي حافظ على نظافة شباكه طوال الدور الأول.. 270 دقيقة لم تهتز شباك نسور قاسيون.. حتى وهم يواجهون الفراعنة. مصر وقطر ومالي اهتزت شباكهم مرة واحدة.. وبعدهم الجزائر بهدفين ولجت مرماهم. في المقابل.. جاء الدفاع الأمريكي كأسوأ خط دفاع في الدور الأول وربما في البطولة.. 15 هدفا في مرماهم.. ولم يقترب منهم سوى جيرانهم المنتخب العسكري الكندي بـ11 هدفا استقبلتها شباكهم.. وثم بفارق كبير يأتي المنتخب الغيني بثمانية أهداف دخلت شباكهم.. خمسة منها في الافتتاح.

الأبرز جماهيريا

لم تخرج الجماهير المصرية والسورية من دائرة الترشيحات بالتواجد داخل المدرجات.. حوالي 8000 متفرج حضروا لتشجيع المنتخبين الشقيقين في الديربي العربي مساء السبت الماضي. المصريون لوحدهم شكلوا لوحة جماهيرية فريدة بحضور حوالي 3500 متفرج في المباراة الأولى أمام بولندا وحوالي 4200 متفرج في المباراة الثانية أمام كندا.. وحوالي 6000 متفرج في مباراتهم مع المنتخب العسكري السوري. وبعيدا عن جماهير منتخبنا وحضورها الخجول في مباريات المنتخب العسكري العماني.. فإن الجماهير العربية.. لمصر وسورية والجزائر كانت علامة بارزة في مباريات الدور الأول, مع حضور منطقي وقليل لمشجعي بقية المنتخبات.

حكمة ومساعدة في الطاقم الذي يدير البطولة

التحكيم.. بطاقة خضراء…!

الجانب التحكيمي في بطولة كأس العالم العسكرية الثانية لكرة القدم (عُمان 2017) كان الجانب الأكثر إتزانا في المباريات الـ24 الماضية. طاقم تحكيمي مكون من 37 حكما ومساعدا منهم حكمة من غينيا هي (أيساتو انتر كيتا) وحكمة مساعدة من مالي هي (دجينبا).

ظهور نسائي

ظهور العنصر التحكيمي النسائي في البطولة ولأول مرة لاقى أصداء واسعة بين جنبات الملاعب. وعلى الرغم أن الاتحاد الدولي لكرة القدم حتى الآن لم يعط التحكيم النسوي حق إدارة مباريات كأس العالم للرجال.. إلا أن المجلس الدولي للرياضة العسكرية (السيزم) منح للحكمتين الافريقيتين هذا الشرف.

الغينية (كيتا) سبق لها إدارة عدة مباريات في كأس أمم أفريقيا للسيدات عام 2015.. كما أدارت نهائي كأس غينيا قبل 29 شهرا من الآن. في المقابل.. لم تتوافر لدينا أية معلومات عن الحكمة المساعدة من مالي.. والتي أيضا لا تجيد اللغة الانجليزية.

وفي نفس الإطار.. غابت البطاقة الحمراء عن مباريات الدور الأول من البطولة. وعلى الرغم من قوة التنافس بين المنتخبات المشاركة.. إلا  أن الظهور التحكيمي كان موفقا إلى حد كبير في التعامل مع بعض حالات الخروج عن النص.

الانضباط يسود

ومع وجود 7 حكام عمانيين يديرون مباريات البطولة.. تحدثنا للحكم الدولي السابق ورئيس اللجنة الفنية والحكام في بطولة كأس العالم العسكرية النقيب عبدالله بن راشد الحراصي عن بعض الحالات التحكيمية في البطولة.. فقال: «بالنسبة للبطاقات الحمراء لم تظهر حتى الآن. اللعب النظيف كان شعارا للبطولة في جميع المباريات الـ24 الماضية.. الانضباط كان سائدا في كل المباريات.. والتعاون مع التحكيم كان رائعا.. ولا توجد اعتراضات بشكل واضح.. وإنما هناك بعض الأخطاء التقديرية ولم تكن مؤثرة».

سألنا النقيب عبدالله الحراصي عن مستوى التحكيم.. فأجاب: «مستوى التحكيم في البطولة كان جيد جدا.. والحكام الدوليين المشاركين بعضهم يحكم في الدوريات الأوربية مثل الحكم الفرنسي ( ميلوت بيونيت) وبعضهم في دوريات محترفة مثل دوري نجوم قطر ومن الإمارات والسعودية كحكام محايدين..

وحكام دوليين عمانيين بقيادة الحكم الدولي يعقوب عبدالباقي وقاسم الحاتمي وعمر اليعقوبي وأيضا حكام مساعدين من النخبة.. ومن تابع مباراة السبت الماضي بين الشقيقين السوري والمصري تلقى رسالة بأن التحكيم العماني يشارك بفعالية في هذا الحدث الكبير وأعطى رسالة مفادها بأن التحكيم العماني من بين الطواقم التحكيمية البارزة قاريا وعالميا.»

وعن إحصائيات البطاقات.. أفاد الحكم الدولي السابق ورئيس اللجنة الفنية والحكام في كأس العالم العسكرية الثانية بأنه بصدد عمل إحصائية للبطاقات الصفراء التي تم إشهارها في الدور الأول.. و في أقرب فرصة سيتم تزويد وسائل الإعلام بها.

وأضاف: «توجد جلسات يومية للحكام المشاركين في البطولة من الثامنة وحتى العاشرة صباح كل يوم لتحليل الأداء التحكيم وهنا نشكر اللجنة الإعلامية للبطولة برئاسة المقدم إبراهيم المعمري على جهدها الوافر في تزويدنا بأشرطة المباريات بشكل يومي لتلخيص الأداء وتعزيزه في المباريات القادمة.»

مباريات صعبة

وعن المباريات القادمة.. قال: «بطبيعة الحال المباريات في الأدوار القادمة ستكون صعبة وأتمنى أن تتواصل هذه العطاءات. الجميع أشاد بمستوى التنظيم وبمستوى التحكيم ويختلف عن جميع البطولات السابقة التي ينظمها (السيزم). وتكفينا شهادة العقيد عبدالحكيم الشنو رئيس المجلس الدولي للرياضة العسكرية (السيزم) بالبطولة بشكل عام وبالتحكيم بشكل خاص. وهذا دليل على حرص السلطنة وقوات السلطان المسلحة بأن تكون الأطقم التحكيمية على مستوى عال وتم اختيارها بعناية وحرص من قبل اللجنة المنظمة للبطولة برئاسة العميد ركن طيار مكتوم المزروعي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة والمقدم ركن خالد الجابري مدير البطولة.»

جولة سياحية

تم تنظيم جولة سياحية للحكام المشاركين في البطولة في معالم محافظة مسقط الأحد الماضي.. شملت عدة مرافق سياحية وتراثية. وتمنى النقيب عبدالله الحراصي من جميع الحكام أن ينقلون فكرة حسنة عن التحكيم العماني خصوصا وأنه يحظى بتقدير عال في الأوساط الآسيوية والدولية.

الجدير بالذكر بأن الحكم الدولي الاماراتي الرائد مسلم أحمد البلوشي يشرف على الحكام ويعاونه النقيب عبدالله الحراصي والحكم الدولي الملازم خالد الهنائي.

Share.

Leave A Reply