إلى نصف نهائي الكأس.. عمان وظفار وصحم والسويق الأقرب للتأهل نظرياً

0

تنطلق يوم الأثنين المقبل 13 الجاري مباريات الإياب من دور الثمانية من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة لكرة القدم التي ستجمع الخابورة مع ظفار على ملعب مجمع صحار وتنطلق اعتبارا من الساعة الخامسة والنصف .. ومن ثم سيكون السويق على موعد مع فريق السلام على مجمع صحار وتنطلق المباراة اعتبارا من التاسعة .. وسيكون مجمع صور مسرحا للقاء جعلان وصحم وتنطلق المباراة اعتبارا من الساعة الخامسة إلا ربعا .. وتختتم مباريات الجولة من خلال لقاء الجارين نادي عمان مع بوشر وتقام المباراة على مجمع بوشر اعتبارا من الساعة الثامنة إلا ربعا مساء..

وكان ظفار قد فاز على الخابورة بثلاثة اهداف لهدف … والسويق على السلام بهدف.. وصحم على جعلان بهدفين .. وأخيرا نادي عمان على بوشر بثلاثة أهداف نظيفة ..  وقياسا لنتائج الذهاب تبدو فرصة نادي عمان قوية جدا وهو نظريا أصبح في دور نصف النهائي .. كما تبدو فرصة صحم وظفار والسويق كبيرة لفوزهما ذهابا .. وطبعا هذا كله من الناحية النظرية التي لا يؤخذ بها في كرة القدم بشكل أساسي .. ومن هنا تأتي التوقعات ..

يذكر أن فريق صحم يحمل لقب النسخة الأخيرة من هذه البطولة بعد فوزه على الخابورة بهدف وحيد في اللحظات الأخيرة من المباراة التي اقيمت في مجمع صحار الرياضي… فيما يحمل فريق فنجاء الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بهذا اللقب الغالي وهو 9 ألقاب .. يليه ظفار 8 ومن ثم أهلي سداب 5 ، وكل من العروبة والنصر 4 ، وصور والسيب 3، والسويق ونادي عمان وصحم  2، وكل من مسقط والطليعة لقب واحد.

إثبات وجود

ستكون مواجهة نادي عمان مع بوشر الذي أنهى مشاركته في دوري الدرجة الأولى دون أن يستطيع التأهل للمرحلة الحاسمة من الدوري صعبة .. وبالتالي أصبحت مهمة الفريق محصورة بمسابقة الكأس التي تبدو آمال الفريق فيها ضعيفة للغاية بسبب الخسارة القاسية ذهابا على ملعبه .. وبالتالي ومن المنطق تبدو فرصته ضعيفة نظريا .. ولكنها حاضرة في كرة القدم ..

عمان لم يقدم المطلوب منه حاليا .. وهو حافظ على استقراره الفني والإداري .. وان خسر أحد أبرز اللاعبين في السلطنة وهو خالد الهاجري المنتقل للإحتراف في الدوري الإماراتي إلا أن الفريق قام بالعديد من التعاقدات الجديدة التي هدفها تقديم الأفضل .. بعد أن تخلى عن بعض الأسماء وهذا متوقع من فريق يسعى بقوة من أجل العودة للامجاد. بدوره بوشر سيقدم ما عليه وليس لديه ما يخسره وهنا تأتي الخطورة .. الخطورة في تقدم الفريق بقوة نحو الهجوم .. وبالتالي وجود مساحات واسعة في دفاعاته دون تغطية وقد يكلفه هذا كثيرا .. ولكن لعب الفريق وكونه بعيد عن الضغوط سيكون مثيرا وصعبا. في مباراة الذهاب سجل لعمان : البرازيلي فيلكس،  والموهوب المنذر العلوي، وخالد الهاجري.

طموحات كبيرة

ستكون طموحات ظفار كبيرة وايضا طموحات الخابورة الذي يضع جل تركيزه التعويض عن النهائي الذي خسره الموسم الماضي .. وهو يعلم أن تسجيله هدفين بمرمى منافسه يؤدي المهمة ويحقق المطلوب .. وهو رغم طموحاته يعي تماما صعوبة المهمة أمام فريق له الكثير من الطموحات ويملك بدوره الكثير من الأوراق الرابحة من خلال العديد من المحترفين من المستوى الجيد .. وايضا الأسماء التي تعتبر الأبرز في كرة القدم العمانية .. وظفار يعلم تماما بقيادة مدربه راموس أنه مهمته ليست سهلة .. وهو حال لاعبي الخابورة الذين يعلمون تماما صعوبة المهمة ولكن يعلمون عدم استحالتها .. والمباراة من المتوقع لها أن تكون محط أنظار الغالبية من متابعي اللعبة والمسابقة…

في مباراة الذهاب سجل لظفار الدولي علي البوسعيدي، ومن ثم نعيم البريكي لاعب الخابورة بالخطأ في مرماه ، ومحترفه بيكاي لاوسون في الشوط الأول … وسجل محمد المطروشي للخابورة هدف رد الاعتبار في الشوط الثاني.

مباراة قاسية

ستكون مباراة السويق مع السلام قاسية على فريق السويق الذي سيكون امام مجموعة مباريات مكثفة فهو سيكون قد لعب الأثنين الماضي 6 الجاري مع شباب الخليل الفلسطيني .. ومن ثم سيكون قد لعب مع عمان في الدوري يوم الخميس .. وبعدها يلعب مباراة الكأس .. وهو يحتاج من أجل تحقيق المطلوب أن يملك الكثير من البدلاء المؤهلين وعلى مستوى جيد .. والفريق تعاقد مع العديد من الأسماء المحلية والمحترفة بقيادة مدرب له خبرته الكبيرة والواسعة في كرة القدم وهو المدرب حكيم شاكر .. والفريق حتى الآن لم يقدم ما يتناسب مع امكانياته وقدراته .. وهو بحاجة لفوز معنوي من أجل التقدم بقوة نحو الأمام في كافة المشاركات .. ومشاركة الفريق في هذه المسابقة لها نكهة وطعم خاص .. ومن هنا تأتي الصعوبة .. بالمقابل السلام الذي بدا بصورة جيدة .. يملك فريقا جيدا يلعب كرة قدم جميلة سيعمل على تجاوز خسارة المباراة الأولى امام السويق وتحقيق نتيجة إيجابية .. وهو رغم الصعوبات التي يعاني منها الفريق إلا أنه سيكون مختلفا في مسابقة مهمة وغالية .. المباراة من الناحية النظرية أفضلية السويق فيها أكبر ولكن مفاجآت السلام في هذه المسابقة كبيرة للغاية… في مباراة الذهاب فاز السويق بهدف محترفه تشي تشي من خطأ دفاعي فادح.

البطل في مهمة قوية

صحم حامل النسخة الأخيرة من هذه المسابقة الأغلى .. سيكون أمام اختبار صعب وقوي أمام جعلان الذي يبلي جيدا رغم أن نتائجه ليست على المستوى المأمول والمطلوب في الدوري أو الكأس بدليل أنه خرج متعادلا مع فنجاء في أخر مبارياته بالدوري .. والفريق الذي شهد العدد من التغييرات سواء الفنية على صعيد الجهاز الفني أو اللاعبين سيلعب دون ضغوطات وسيحاول جاهدا ومن خلال الأداء الجميل الذي يقدمه تحقيق المطلوب وهو يعلم أنه لا كبير في هذه اللعبة من كافة النواحي والفوز حاضرا وفارق هدفين ليس مستحيلا .. ولكن صعوبة تحقيقه كبيرة امام فريق هو البطل ويعمل بكل ما لديه من قوة لتحقيق الأفضل وحتى الحفاظ على اللقب .. وصحم جدد بشكل واضح في صفوفه .. كذلك فعل جعلان .. وصحم بعد أن فعل الكثير في الذهاب يريد التأكيد إيابا كونه لم يتعرض مرماه لاي هدف .. وسجل هدفين..  المباراة ايضا ستكون من المباريات الجميلة والمثيرة التي ستكون متابعتها كبيرة. ذهابا فاز صحم بهدفين عن طريق عبد العزيز الشموسي و محمد الغساني ..

Share.

Leave A Reply