انطلاق النسخة السابعة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي

0

السيد بدر بن حمد البوسعيدي رعى الافتتاح

رعى معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعدي أمين عام وزارة الخارجية حفل انطلاق النسخة السابعة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي  « اي ، اف ، جي « السباق المحيطي الرائد في المنطقة ..

حيث انطلقت النسخة الأولى من الطواف العربي في عام 2011م على غرار أحد أكبر السباقات المحيطية الأوروبية وهي الطواف الفرنسي «تور دو فرانس ألا فوا»، وذلك بهدف إحياء الموروث البحري الذي اشتهرت به دول الخليج العربي، والترويج لدول المجلس كوجهات مميزة تزخر بكافة الإمكانات اللازمة لاستضافة الفعاليات الرياضية بمقاييس عالمية، وإحياء التراث البحري للمنطقة، وإتاحة الفرصة لمحبي رياضة الإبحار للاستمتاع بهذه الرياضة وممارستها، إضافة إلى استكشاف التنوّع الجغرافي الطبيعي الذي تتمتع به سواحل دول الخليج خصوصا في هذا الموسم الشتوي الذي تعتدل فيه درجات الحرارة مقارنة ببقية أنحاء العالم. أصبح السباق اليوم أبرز السباقات المحيطية في الشرق الأوسط، والوحيد من نوعه على مستوى العالم بفضل المزيج الذي يتيحه من السباقات المحيطية الطويلة والسباقات القصيرة التي تقام قبالة عدد من أشهر المراسي البحرية بالمنطقة.

منافسات قوية بين الفرق المحلية والخليجية والدولية

على مر السنوات اكتسب السباق سمعة واسعة في أوساط محترفي رياضة الإبحار الشراعي المحيطي، وأصبح محطة جذب للعديد من الفرق المحلية والخليجية والعالمية، حيث يشارك هذا العام ثمان فرق هي: فريق أدليسيا (إيطاليا) ، وفريق دي.بي شنكر النسائي (سلطنة عُمان) ، وفريق بنك إي أف جي موناكو (موناكو)، وفريق النهضة للخدمات (سلطنة عُمان)، وفريق شركة زين للاتصالات (الكويت)، وفريق بيين فوال (سويسرا)، وفريق أفيردا (الاتحاد الأوروبي)، وفريق الموج مسقط (سلطنة عُمان). ويمر المسار البحري الجديد بست محطات في ثلاث دول خليجية وتبلغ مسافة السباق 760 ميلا بحريا لمدة تقارب 16 يوماً عبر بحر عمان والخليج العربي، مروراً بأجمل المحطات والمراسي في المنطقة انطلاقاً من الموج مسقط، ومروراً بولاية صحار، ثم خصب، وأبوظبي، ثم الدوحة، وانتهاءاً في إمارة دبي بتاريخ الأول من  مارس 2017م.

وتقود بعض الفرق عناصر نسائية بالكامل كما هي حالة فريق دي.بي شنكر النسائي الذي تقوده  الهولندية أنيميك بيس، صاحبة الميدالية الأولمبية الفضية، اضافة لبعض البحارات المحترفات العمانيات والأوروبيات. ومن المتوقع أن تكون المنافسة قوية للغاية كما هي في النسخ السابقة التي شهدت إثارة قوية في جميع المراحل رغم بعض الظروف الصعبة التي رافقت مسير هذا السباق المثير. بدأت الفرق المتنافسة في النسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي التوافد إلى مسقط مع بدء العد التنازلي للانطلاق بتاريخ 14 فبراير، حيث سيشهد خط الانطلاق في الموج مسقط اصطفاف ثمان قوارب من فئة الفار30 من فرق محلية ودولية استعدادًا لأسبوعين من المنافسات الحامية لمسافة 763 ميل بحري مرورًا بثلاث دول على مدى 16 يومًا.

وستحظى الفرق قبل انطلاقها إلى المياه المفتوحة بفرصة لجني بعض النقاط من السباقات القصيرة التي ستقام قبالة مرسى الموج مسقط، وستحمل هذه البداية مؤشرات مهمة على حجم المنافسة الشرسة التي تنتظر الجميع هذا العام، وبعدها ستتوجه القوارب شمالًا لترسو في محطتها الثانية بولاية صحار وضيافة كلية عمان البحرية الدولية. وبعدها ستواصل الفرق إبحارها شمالًا حتى مضيق هرمز بجباله الشاهقة على الجانب العُماني، وبعد أن تتجاوز القوارب تحديات الرياح والتيارات المائية في المضيق، ستنزل مراسيها في ميناء خصب. وسيكون التحمل البدني والذهني العنوان الأبرز في منافسات السباق، لا سيما في الجولات الطويلة كالجولة الثالثة التي تنطلق من خصب وتترك القوارب أمام تحديات كثيرة ومناورات بين السفن العابرة للقارات والناقلات العملاقة، ومنصات آبار النفط البحرية، وشباك الصيد التي يوزعها الصيادون هنا وهناك، وستحط القوارب رحالها بعد ذلك في أبوظبي.

وبعد أخذ قسط بسيط من الراحة في ضيافة قصر الإمارات بإمارة أبوظبي ستتوجه القوارب شمالًا مرة أخرى باتجاه مدينة الدوحة، وهناك ستخوض الفرق الجولة الثانية من السباقات القصيرة، وستكون المنافسات والنقاط قد وصلت حينها إلى درجة الغليان، وكيفما كانت النتائج بعد الدوحة، ستبذل الفرق الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على ما حققته في الجولات الماضية والاقتراب أكثر من منصة الفوز في الجولة الختامية من الدوحة إلى دبي، ولكن الفاصل النهائي سيكون في الجولة الثالثة من السباقات القصيرة في إمارة دبي قبل حفل الختام، والتي ستكون حاسمة في نتائج الفرق والترتيب العام…. حفل الافتتاح للسباق تضمن كلمة ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لعمان للإبحار .. ومن ثم التعريف بربابنة الفرق المشاركة .. ومن ثم تسليم راعي الحفل العلم للفرق .. وبعد ذلك نقل الضيوف إلى القوارب وبعدها انطلاق السباق.

Share.

اترك رد