خشونة: مباراة أذهلتني تكتيكياً

0

 

مباراة ليفربول وتوتنهام اذهلتني، واعترف بأنها جعلتني مندهشا لدرجة جهلي بكرة القدم وفلسفة التكتيك الحديث، كيف بنى يورجن كلوب اللعب وكيف لمدرب مثل ماوريتسيو بوكتينو أن يصاب بالصدمة ولا يعرف كيف يوقف المد الهجومي لليفربول في الشوط الأول. اذا كان بوكوتينو الرائع لم يقاوم فكيف لمدربين في اول الطريق مثلي أن يفهموا عمق الفلسفة وتركيب اللعب!. بعد المباراة ذهبت للمقهى كالعادة واسترجعت اللقطات في ذهني، ليس لقطات تسجيل الأهداف لأنها ليست سوى نتيجة لتركيب خطير ومعادلة صعبة مبتكرة. بطريقة السينما استخدمت أسلوب (الفلاش باك) لأفهم ما الذي حدث. شيئا فشيئا بدأت اجمع خيوط الجريمة، استخدمت كل ما اعرفه وهو قليل جدا عن كرة القدم وأساليب اللعب الحديث. كلوب لعب بثلاثة لاعبين في المقدمة هم سايدو مانيه وكوتينيو وروبيرتو فيرمينيو. وكالعادة نظرية الضغط المضاد التي تحدثت عنها هنا في وقت سابق. لكن شيئا ما لم افكر به قبل هذه المباراة، لقد استخدم كلوب أنصاف المساحات half-space بشكل مذهل في بناء اللعب. سأشرح مفهوم انصاف المساحات باختصار شديد، تخيل أنك تقسم منطقة الجزاء لثلاثة أقسام، مربع الثمانية عشر مقسم لثلاثة خانات متساوية، خانة في اليمين وأخرى في اليسار وبينهما منطقة العمق، ثم ارسم خطا للطرف الاخر من الملعب أي اجعل هذه الخانات المستطيلة تصل لمنطقة الجزاء المقابلة، سينتج لديك ثلاثة خطوط طويلة تقسم الملعب. سيتبقى خانة الجناحين الأيمن والايسر، يصبح الملعب مقسما بالطول لخمسة خانات. المنطقتين بين الجناحين والعمق أي المركز تسمى منطقة نصف المساحة تكتيكيا. في النظرية القديمة التقسيمات مختلفة واهم ما فيها المنطقة المقابلة لمنطقة الجزاء، حيث صانع الألعاب الكلاسيكي خلف المهاجمين. كلوب ليس لديه صانع العاب تقليدي ولا يلعب بهذه الطريقة. لقد علم فيرمينيو وكوتينيو التحرك جيدا في انصاف المساحات، الرسم يوضح الفرق بين تمركز صانع الألعاب الكلاسيكي امام منطقة الجزاء وصانع الألعاب في منطقة نصف المساحة. دائما ما يكون لاعب واحد في احد الجهتين مسؤولا عن بناء اللعب سواء في المنطقة اليمنى لنصف المساحة أو اليسرى، موقع قطع الكرة هو من يحدد أي من الجهتين تحتاج لوجود لاعب يتمركز فيها، الفكرة هي في ارباك الخصم بلاعب رابع يأتي من الخلف بينما يتحرك فيرمينيو بحريه عندما يشغل كوتينيو نصف المساحة الايسر. يتقدم ادم لالانا في نصف المساحة الأيمن. قتل كلوب مدافعي توتنهام بهذه الحركة السريعة للاعبين، انصاف المساحات منطقة خطرة لأنها بين الظهير والمدافع، عليك ان تؤمنها ولكن هناك مهاجم سريع مثل مانيه يتحرك بحريه إضافة لكوتينيو أو فيرمينيو حيث يتحرك احدهما بحريه، انصاف المساحات يشغلها احدهما ولاعب اخر يأتي من الوسط. كلوب وضع لالانا في وسط الملعب إلى جانب هيندرسون والهولندي جينالدوم الذي يقوم بالدور عندما يكون عليه شغل المنطقة إذا ذهب فيرمينيو لشغل المنطقة اليمنى لنصف المساحة. هذه الميكانيكية في اللعب جعلت من توتنهام عاجزا ومتفاجئا جدا واستقبل هدفين مع الرأفة في الشوط الأول. الهدف كان ضرب توتنهام من العمق. نلاحظ أن كلوب نشط في حركة اللاعبين بوضعه لوكاس ليفا كمدافع إلى جانب جويل ماتيب، ليفا يتحكم بالكرة بشكل أفضل من المدافعين ويستطيع التقدم والاستباق والتمركز في وسط الملعب بشكل جيد للتغطية كونه في الأساس لاعب وسط دفاعي. تقدم لوكاس كان يحل جميع المشاكل التي قد تنتج بتقدم احد لاعبي الوسط لشغل المنطقة التي تحدثنا عنها. بينما يبقى هيندرسون في مكانه ليؤمن الملعب. هناك الكثير الكثير من التفاصيل التي تجعلني منتشيا في زاوية المقهى!.

محمد البلوشي 

Share.

Leave A Reply