Eid 2017 Banner

في ختام ذهاب المرحلة الحاسمة: سيطرة التعادلات فبقيت المواقع في جدول الترتيب ثابتة

0

سيطرت التعادلات على نتائج الجولة الخامسة من دوري الدرجة الأولى في مرحلته الحاسمة من المرحلة الثانية والحاسمة والتي من خلالها أسدل الستار على مرحلة الذهاب من هذه المرحلة .. فالتعادلات التي سيطرت على المباريات جاءت من خلال تعادل مرباط السلبي مع السيب، ومن ثم تعادل المصنعة مع السلام السلبي ايضا .. وأخيرا تعادل المضيبي مع نزوى بهدفين لهدفين ..

وبقيت الصدارة مشتركة بين مرباط والسيب  ولكل منهما 9 نقاط .. ومن ثم المضيبي 7 والسلام 6 ونزوى 5 واخيرا المصنعة نقطتان… ولم تقدم الفرق المتنافسة في الجولة المطلوب فنيا بسبب الحذر والحرص الكبير من قبل لاعبي الفرق.. ووحدها مباراة المضيبي ونزوى التي شهدت تسجيلا للأهداف رغم ان كل المباريات حفلت بالكثير من الفرص المباشرة … إلا أن المباريات بالمحصلة لم تكن كما هو مطلوب… رغم ان بعضها شهد الكثير من ضياع الفرص كما هي حالة مرباط والسيب وفي شوطها الثاني تحديدا.

الأبرز في الجولة بعد الحرص والحذر .. ثبات المواقع على جدول الترتيب وهذا يعني أن كل شيء مؤجل حتى موعد المباريات المقبلة والتي ستكون من خلال الجولة السادسة وهي انطلاقة مرحلة الإياب… وإن كانت بعض المباريات قد تأخرت بسبب رفض الحكم انطلاقة مباراة إلا بوجود سيارة للإسعاف وهذا حقه وهو ما حدث في مباراة مرباط والسيب ..

جولة جديدة 

تنطلق مباريات الجولة السادسة وهي الأولى في الإياب اعتبارا من يوم الجمعة 31 من الشهر الجاري بسبب مباريات المنتخب الوطني في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أمم آسيا التي ستقام في الإمارات خلال العام 2019  من خلال إقامة 3 مباريات شعارها الفوز للفرق التي تريد التقدم على جدول الترتيب ..

أفضلية دون نتيجة

شهدت مباريات الجولة السابقة مباريات مثيرة خاصة مباراة مرباط مع السيب التي تأخر انطلاقها حتى وصول سيارة الإسعاف .. وبعد انطلاق المباراة كانت البداية للسيب وسرعان ما تحولت السيطرة والأفضلية لمرباط ورغم كل المحاولات التي شهدها هذا الشوط بقي سلبيا .. وفي الشوط الثاني كانت الأفضلية لمصلحة مرباط بشكل واضح وهاجم مرمى السيب الذي تراجع لاعبوه للخلف بصورة واضحة يدافعون عن مرماهم .. ورغم السيطرة والفرص المباشرة المتاحة لمرباط إلا أن النتيجة بقيت سلبية حتى النهاية …

مدرب مرباط ثائر عدنان أشار إلى أن فريقه لعب مباراة جيدة ولكن سوء الطالع في اللمسة الأخيرة فوت على الفريق الخروج بالنتيجة الإيجابية المطلوبة ..

تعادل سلبي

كان الحذر واضحا على مباراة المصنعة والسلام التي اكتفى فيها كل فريق بنقطة واحدة فقط وهي تعتبر بالنسبة للفريقين خسارة مزدوجة وهذا التعادل لم يفد اي منهما ولو حقق أي منهما الفوز لكانت الأمور جيدة للغاية .. المهم أن التعادل السلبي لم يحمل معه الجديد وهذا واضح .. المصنعة كانت محاولاته أكثر خاصة مع اقتراب المباراة من نهايتها ولكن دون جدوى.

التعادل وضع المصنعة في حال صعبة للغاية وعليه الفوز في المباريات المقبلة كلها وانتظار نتائج الفرق الأخرى .. والسلام بدوره يحتاج للمزيد من العمل وان كانت الكرة لا زالت في الملعب .. ولكن المصنعة يحتاج للمزيد من الحظ والعمل.

تعادل إيجابي

كانت مباراة المضيبي ونزوى أجمل المباريات في الجولة من خلال ما قدمه كل فريق خاصة في الشوط الثاني من المباراة الذي كان مثيرا من الطرفين وجاءت الأهداف الأربعة بعد شوط سلبي لم يصل للحد المطلوب من قبل الطرفين ..رغم ان الفريقين لعبا بطريقة جيدة .. وقدم نزوى صورة جيدة نتمنى أن تستمر مع مدربه الجديد عبد العزيز الريامي .. ويكفي أن نشير إلى أن الفريق لعب بطريقة جيدة واستطاع إدراك التعادل بجداة بالمحصلة.

المباراة عندما تشهد 4 أهداف فهذا يعني أن الإثارة كانت حضارة بقوة .. نزوى كان الأخطر بداية ولكن لاعبي المضيبي سرعان ما دخلوا الاجواء وبدأ الفريقان في تقديم أداء جيد كان التكتيك فيه عاليا من الطرفين .. ورغم الأداء الجيد في الشوط الأول إلا أن السلبية بقيت عنوانا .. في الشوط الثاني دخل المضيبي بقوة وسجل ولكن إصرار نزوى كان واضحا .. وأدرك التعادل في المرة الأولى .. ومن ثم استفاد المضيبي من خطأ لحارس نزوى ويتقدم قبل أن يدرك نزوى التعادل من جديد قبل نهاية المباراة بقليل .. فيكون التعادل الإيجابي عنوان المباراة الأخير.سجل هدفا المضيبي جامبيا وعمار المعمري، وتعادل لنزوى الحسن موتورلا وعبد الله العفيفي.

مدرب نزوى عبد العزيز الريامي قال: المباراة كانت جميلة من الطرفين وفيها الكثير من التكتيك والشوط الأول كان الأفضل ولكنه لم يشهد أي تسجيل .. في حين كانت الأهداف في الشوط الثاني .. وأنا راض عن أداء الفريق واللاعبين والنتيجة كانت عادلة ونتمنى أن نتابع في الجولات المقبلة.

جولة جديدة

جولة الإياب تنطلق  يوم الجمعة 31 الجاري من خلال مباراة المضيبي مع مرباط على ملعب مرباط.. والمباراة الثانية ستقام بين فريقي السلام والسيب على ملعب السلام .. والمباراة الثالثة تجمع فريقي نزوى والمصنعة على ملعب المصنعة ..

كل الفرق تنتظر مرحلة الإياب وفترة الاستراحة قد تكون فرصة لبعض الفرق لإستعادة مستواها أو لدخولها المنافسة بقوة .. ويبدو ان هناك الكثير من الإثارة والتحولات المقبلة في هذا الدوري المثير.

Share.

اترك رد