النجم والحكم السابق محمد مفلح: الحكم قد يكون مشاركا في خسارة فريق ولكنه لا يكون سببا رئيسيا فيها

0

أستغرب مشاركة الفرق في دوري جوائزه بخسة مقارنة بمصاريفها

الحكام هم دائما الشماعة التي نعلق عليها مسؤلية الفشل أو الخسارة

كرة القدم العــــــــــمانية حاليا متراجعة والمستوى الفني لدوري المحترفين غير مقنع

لجنة الانضباط قراراتها غير قوية وغير حازمة من أجل حماية الحكام

متفائل بمستقبل التحكيم العماني وبقدرة المنتخب الوطني على التألق آسيويا

تراجع نادي النصر يعود لغياب الخيارات الجيدة على صعيد المدربين واللاعبين

الاحتراف الحقيقي يحتاج لضخ أموال ودعم  مالي حكومي مباشر

يذكر الجميع الحكم الدولي السابق محمد سالم مفلح الذي برز في فترة طويلة وصلت إلى عشرين عاما قضاها في سلك التحكيم .. وقدم صورة جيدة في هذا المجال من خلال مشاركاته في العديد من البطولات الخارجية والمباريات المحلية والدولية ..

محمد مفلح كما هم غالبية الحكام سلك طريق المقيمين والمراقبين وهو لا يزال حاضرا بقوة في ملاعب كرة القدم وايضا من خلال تقديمه برنامجا رياضيا تلفزيونيا لمراجعة بعض الإشكاليات التحكيمية بغرض الإفادة والاستفادة ..

الحكم الدولي محمد مفلح تحدث من خلال حوار معه حول كل ما يتعلق بكرة القدم العمانية .. والحكام والتحكيم .. وايضا كان له رأيه الصريح الذي ميزه بشكل واضح خلال الفترة السابقة من عمله في سلك التحكيم أو حتى خلال اللقاءات المختلفة معه .. وقد تكون الإجابات التي أجاب بها مفلح على أسئلتنا محرجة ومحملة المسؤولية لبعض إدارات الأندية عندما حمل الأندية المسؤولية في العديد من الإشكاليات..

مفلح أشار إلى أن كرة القدم العمانية في وضع تدهور حاليا ..رغم وجود المواهب .. وايضا فهو غير مقتنع من المستويات الفنية التي تقدمها الفرق في الدوري .. وايضا في طريقة تطبيق الاحتراف .. مشيرا إلى استغرابه على موافقة الأندية المشاركة في دوري جوائزه تقل بكثير عن تكاليفه .. وهو أشار إلى ان مستوى التحكيم في السلطنة تطور في السنوات الأخيرة بوجود عدد كبير من الحكام الذين سيكون لهم شأن كبير لاحقا ..

الحكم محمد مفلح تحدث بصراحة وبلا مجاملة عن الكثير من المواضيع المتعلقة بكرة القدم العمانية سواء من خلال التحكيم أو من خلال الدوري أو الأمور الإدارية من خلال هذا الحوار الصريح والمباشر:

ـ حدثنا على واقع كرة القدم العمانية حاليا؟

للأسف أستطيع القول أن كرة القدم العمانية حاليا في حالة تراجع أو تدهور .. والدليل هو غياب المستويات الفنية الجيدة التي تقدمها الفرق خلال مشوار الدوري .. فالجميع يعلم تماما أن فرق الدوري غير ثابتة المستوى وهذا ما انعكس وسينعكس على المنتخب الوطني .. وهنا لا بد من وجود التقييم  الحقيقي لمسيرة الدوري .. وأيضا ضخ المال بشكل يكفي الأندية التي لا مجال أمامها في الاستثمار وتعتمد على دعم الوزارة والجهات الحكومية .. من غير المعقول ان يكون الدعم لفرق الدرجة الثانية مع احترامنا لكل الفرق متساويا مع فريق من دوري المحترفين للفارق الكبير في المصاريف والتكاليف ..

المواهب الكروية موجودة وبكثرة والسؤال المطروح هو كيف نصقلها بالطريقة الصحيحة؟؟ يجب أن يكون هناك اهتمام بالقاعدة من خلال وجود المدربين الأكفاء .. يجب أن تتم العناية باللاعب الصغير كما نعتني بأطفالنا حتى يصبحوا قادرين على تقديم أنفسهم من خلال الأخلاق الحميدة .. وهو نفس الشيء بالنسبة للاعبين يجب العناية بهم من خلال التدريبات الصحيحة حتى يصلوا للعمر المطلوب وهم على درجة عالية من الجاهزية الفنية ويكونوا اضافة لاي فريق يلعبون له ويكونوا جاهزين للمنتخبات الوطنية .. إعداد اللاعبين يجب أن يكون فنيا وبدنيا وذهنيا ..

ـ غير مقتنع بمستوى

دوري المحترفين فنيا؟

نعم .. للاسف المستوى الفني غير مقنع .. والمشكلة الأساسية تكمن في المستوى المتذبذب الذي تقدمه الفرق بشكل عام ..فريق يفوز اليوم بالخمسة يعود ويخسر المباراة الثانية بالأربعة .. وهكذا .. المشكلة في هذا الأمر هو أن هذه الفرق لا يتم إعدادها بالصورة المطلوبة وتحديدا من ناحية اللاعبين المحليين أو المحترفين وهذا سبب ذلك.

ـ وتطبيق الاحتراف ماذا عنه؟

الاحتراف منذ البداية كان ولا يزال يحتاج لضخ الاموال وللدعم المباشر والقوي من قبل الحكومة ماليا .. لا نريد احترافا بالأسم وعلى الورق فقط .. بل نريد احترافا حقيقيا .. أستغرب كيف يصرف أي فريق ما بين 200 ألف إلى 300 الف سنويا في الموسم .. ومن ثم نجد أن مكافأة الفوز للفوز بلقب الدوري لا تتجاوز 50 الف ريالا فقط .. اذا ما العائد أو ما الفائدة من المشاركة في الدوري؟؟؟ بالنسبة لي أستغرب كيف توافق الأندية على المشاركة في الدوري بهذه الشروط والظروف وبهذه المكافأة والجوائز البخسة التي لا تتناسب مع المصاريف اطلاقا.

ـ ماذا عن مستوى التحكيم العماني؟

لا يخفى على أحد أن المستوى التحكيمي العماني تطور بشكل واضح في السنوات الأخيرة ..وعلى الرغم من بعض الاعتراضات من وجود أخطاء وهي بالتأكيد غير متعمدة .. والاعتراضات تأتي من لاعبين منتهيي الصلاحية ومدربين فاشلين فلا يجدون سوى تعليق الفشل على الحكام .. هناك بعض الأخطاء القليلة ولكن ليس كما يروجون .. وهؤلاء يتغاضون تماما عن إهدار لاعبين فرصا سهلة تتجاوز 4 أو 5 فرص في كل مباراة…. أو هناك لاعب يطرد دون سبب مقنع ويسبب لفريقه الكثير من الإشكاليات .. وهنا لا بد لي أن أشير أن الحكم قد يكون مشاركا في خسارة فريق ما .. ولكنه لا يكون سببا رئيسيا في الخسارة.

الحكام هم دائما الشماعة التي تُحميلها مسؤولية الفشل أو الخسارة .. والجماهير اصبحت تعلم تماما الكثير عن اللعبة وهذا ما يجعلها تفهم الامور بشكل واضح وكبير.

ـ تقدم برنامجا تلفزيونيا حول التحكيم والأخطاء ألا يسبب ذلك لك إحراجا؟

البرنامج  التلفزيوني « بعد الصافرة « لا مجال فيه للمجاملة … والبرنامج فيه توضيح للأخطاء التقديرية .. وسبل تجاوزها .. من يعمل بطريقة صحيحة نقول له شكرا وأحسنت العمل .. ومن يخطئ نشير إلى خطأه .. جميع الحكام هم أخواني وأصدقائي .. والصراحة ضرورية ومهمة جدا في هكذا برامج .. فانت في موقع التوضيح والكشف عن الأخطاء ولا مجال للمجاملة والجميع يعي ذلك .. والبرنامج أصبح له متابعmه بصورة كبيرة وواضحة وهو أضاف الكثير للعبة وللتحكيم وأوضع العديد من الأمور التحكيمية للجميع.

ـ الحكام العمانيون داخل السلطنة غير مرضي عنهم وفي خارجها مطلوبون متألقون… هناك تناقض واضح؟

الأسباب والأمور واضحة .. والسبب هو الأندية .. الأندية خارجيا لديها الوعي وتعلم ما لها وما عليها .. وهي تمتثل للقرارات بصورة واضحة وتعلم انه لا مجال للمجاملة في حال أخلت باي من القواعد أو الشروط .. للاسف الامر لدينا مختلف .. دائما لجنة الانضباط قراراتها غير قوية وغير حازمة من أجل حماية الحكام .. هنا الكل ينتقد الحكام في كل وقت جامع الكرات .. والإداريين .. والمدربين وحتى رؤساء الأندية ينتقدون ويهاجمون الحكام .. وهذا الأمر لا نشاهده في دول أخرى .. بعض رؤساء الأندية اسأؤوا للحكام وللاتحاد ولم يتم اتخاذ اي عقوبة بحقهم..

ـ كونك لاعب سابق وحكم وحاليا

مقيم للحكام .. ما هو سبب غياب

الجماهير قياسا عن السابق؟

المستويات الفنية الجيدة هي التي تجذب الجماهير …. واللاعبين المتميزين ايضا لهم دور في ذلك .. للاسف في دورينا لا نشاهد المستويات الجيدة من جهة .. ولا حتى اللاعبين المتميزين خاصة المحترفين الذين يضيفون للدوري بشكل عام .. حاليا تحسن وضع الحضور الجماهيري نوعا ما ولكن لم يصل للحد الأدنى للطموحات .. حاليا جمهور صحار حالة خاصة .. وحالة استثنائية وهو الجمهور الكبير الوحيد الذي اثرى الدوري بشكل واضح .. ونتمنى أن يكون هناك الكثير من هذه الجماهير.

ـ كنت لاعبا في نادي النصر لمدة 20 عاما .. ماذا عن النادي الذي يبتعد عن البطولات وما سبب ذلك؟

الإشكالية الكبيرة هي الإختيارات غير الجيدة من قبل قبل القائمين على الفريق من ناحية اللاعبين والمدربين .. جرى هناك تغيير كبير على مستوى الفريق والمدربين .. تغييرات كبيرة  تجري على صعيد المدربين كل موسم وهناك أيضا تغيير كبير على صعيد اللاعبين .. وهذه المشكلة ليست بنادي النصر .. وانما حالة عامة عند كل الأندية … والمشكلة الأساسية هو غياب حضور اللجنة الفنية الفعال في النادي .. لو كان هناك لجان فنية فعالة تضم لاعبين من أبناء النادي القدامى في هذه اللجان لما حدث ذلك .. اللجنة الفنية ستقدم الاستشارات الفنية التي ستفيد الإدارة …. ولكن ايضا هناك سؤال آخر .. اين هم هؤلاء اللاعبين … ولماذا هم بعيدون عن الأندية ؟؟؟ أعتقد أن إدارات الأندية هي المسؤولة عن ابتعادهم عن الأندية …

ـ لماذا لم تترشح لعضوية مجالس إدارات الأتحادات أو حتى مجلس إدارة النادي؟

لا أعتقد انني سأكون مجيدا في عملي في حال كنت في اتحاد كرة القدم اذا لم أكن حاضرا يوميا في الاتحاد .. من الصعوبة أن اقدم المطلوب وانا بعيد عن الاتحاد .. وأعتقد أنني في مكاني الحالي اقوم بعمل جيد للعبة التي قضيت غالبية عمري معها.

وبالنسبة للنادي لم يخطر ذلك ببالي .. وكما قلت أجد نفسي حاليا بما اقدمه من خلال تقييم المباريات والحكام .. ومن خلال البرنامج التلفزيوني « بعد الصافرة «.

ـ ماذا عن الاتحاد الحالي وكيف ترى عمله؟

بداية عمله جيدة .. واتمنى أن يتركوه يعمل ومن ثم نقيم ما يقوم به من أعمال .. ولا نقوم بمهاجمته مباشرة .. الوقت طويل لمحاسبة الاتحاد الحالي .. ومن وجهة نظري مجلس الإدارة الحالي من مجالس إدارات الاتحادات الجيدة التي تحتاج للوقت لتقديم ما لديها..

ـ ماذا عن المنتخب الكروي الأول حاليا؟

المنتخب الحالي جيد ويقدم نفسه جيدا وسيكون ان شاء الله في نهائيات أمم آسيا .. أتمنى أن يكون لدينا منتخبا رديفا وهو مكون من اللاعبين الذين تتم دعوتهم للمنتخب .. في كل مرة تتم دعوة حوالي 40 لاعبا .. من يلتحق بالمنتخب الاساسي كان به .. ومن لم يلتحق يكون الرديف ويتم العناية به بشكل دائم .. وفي حال اصيب أي لاعب يكون هناك لاعب من الرديف جاهز ليحل محله .. ما حدث خلال الفترة الماضية هو غياب الرديف الجاهز وهذا ما سبب الفجوة والتراجع في المنتخب ..

ـ ماهي الرسالة التي تحب توجهيها ؟

الرسالة موجهة إلى الأندية واللاعبين بأن يقفوا إلى جانب الحكام الحاليين الذين أتوسم فيهم الكثير من الخير والتفاؤل وبقدرة تواجد أحدهم في المونديال المقبل .. أتمنى الاهتمام بهذه المواهب الجيدة التي سيكون لها دور كبير لاحقا .. أنا متفائل بمستوى التحكيم العماني .. وايضا متفائل بقدرة المنتخب العماني على تقديم الصورة الجيدة في نهائيات أمم آسيا 2019.

ـ ما هي مواصفات الحكم الناجح؟

الحكم الذي يملك لياقة بدنية جيدة ولديه سرعة اتخاذ القرار وغير ذلك من المواصفات .. ولكن الأهم برأيي هو اتخاذه القرارات الصعبة المتعلقة بحالتي الطرد واحتساب ركلات الجزاء بطريقة صحيحة ..

ـ هل تود قول شيء أخيرا؟

شكرا لكم على هذه الاستضافة .. واتمنى التوفيق والنجاح لكم ولكل العاملين في كرة القدم العمانية .. وارجو أن ينال الحكام الرعاية المطلوبة وأن يساعدهم الجميع دون استثناء.

Share.

اترك رد