للموسم الثاني على التوالي … السيابي يبهر حكام المسابقة ويفـــــــوز بجائزة «اكتشاف المواهب»..!

0

نبراس البوسعيدي ثانيا.. ومحمد القاسمي ثالثا بعد منافسات قوية

قبل دقائق من إعلان أسماء الفائزين ..وفي المرحلة الحاسمة والتي يترقبها الجميع.. كانت الترجيحات تتجه لعدة أسماء.. كونها برزت في المسابقة.. وبرزت في مسابقات وبطولات داخل وخارج السلطنة.. فمحمد ربيع المديلوي – على سبيل المثال – كان الاسم الأبرز في فريق مدرسة سعيد بن تيمور في مسابقة (كأس جيم) في النسخة الأولى.. وكذلك الحال لنبراس البوسعيدي والذي تابعناه في نسخة هذا العام من نفس المسابقة.. وأيضا في مهرجان البراعم لمدارس الأندية لكرة القدم الذي أقيم تحت رعاية إعلامية من (كوووورة وبس).. والعديد من الأسماء التي شاهدنا بعضها في دوري تحت 15 سنة هذا العام.. فمن سيكون سعيد الحظ.. ومن هم الفرسان الثلاثة؟

للمرة الثانية.. السيابي بطلا

ولأنه الأصغر.. وربما بنيته الجسمانية لا تساعده.. فاحتمالية فوز (محمود بن محمد السيابي) البالغ من العمر 12 عاما والقادم من ولاية الرستاق كانت صعبة.. لا سيما وأنه فاز باللقب الموسم الماضي..

كل هذه الاعتبارات لم تجد مكانا لدى (لجنة التحكيم) التي اتفقت والإجماع الكلي المطلق على أن محمود هو الفارس للنسخة الثالثة.. تماما كما فعل العام الماضي. موهبة كروية لفتت الأنظار.. ورغم أنه لا يحب الحديث.. إلا أنه يجيد الحديث الكروي الشيق داخل أرضية الميدان.. ويمتلك صفات قيادية قلما نجدها في أقرانه.. لذلك استحق أن يكون الفارس المتوج للمرة الثانية على التوالي.. ويستلم كأس المسابقة ومبلغ مالي قدره (2000) ريال عماني.. وابتسامة في لحظة لن تنسى طوال حياته.. ولنكن أكثر دقة.. ابتسامتين لمرتين.

للمرة الثانية.. محمود السيابي بطلا

البوسعيدي.. ثانيا

نبراس بن سالم البوسعيدي.. أيضا يبلغ من العمر 13 عاما وتم اختياره في منتخب المدارس الذي شارك في (كأس جيم) قبل أشهر من الآن.. وهو أحد المواهب التي يتنبأ لها المتابعون بمستقبل مشرق في كرة القدم العمانية بما يملكه من موهبة وقدرات تنافسية. ومن محطة مسقط في مدرسة علي الحبسي تم اختيار نبراس للوصول للمرحلة النهائية ليفوز بجائزة المركز الثاني وجائزة نقدية مقدارها (1000) ريال عماني.

نبراس البوسعيدي.. ثانيا

القاسمي.. ثالثا

محمد بن خالد بن مبارك القاسمي.. 13 عاما.. فاز بالمركز الثالث وجائزة نقدية قدرها (500) ريال عماني. محمد القاسمي استطاع أن يقدم نفسه منذ المحطة الأولى والتي أقيمت في مسقط.. حيث كان من أوائل المتأهلين للمرحلة النهائية.

محمد القاسمي.. ثالثا

Share.

اترك رد