صحم يضيع فرصة الأمل الأخيرة للتأهل

0

لحق بالسويق وخسر أمام المحرق

الخسارة تكشف حاجة الفريق للراحة… ونظام التأهل للأدوار يثير جدلا واسعا

أضاع نادي صحم فرصة التأهل لدور الثاني من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لهذا العام بعد أن خسر يوم الاثنين الماضي أمام مضيفه نادي المحرق البحريني بهدف دون رد في مباراة أقيمت على استاد البحرين الوطني ضمن مباريات المجموعة الثالثة من البطولة والتي تضم إلى جوارهما أيضا الوحدات الأردني والنجمة اللبناني.

ولم يستفد الفريق الأزرق من تعادل النجمة والوحدات بهدف لمثله في مباراة أقيمت ضمن نفس المجموعة على ملعب صيدا بلبنان. ورفع المحرق رصيده بهذا الفوز إلى 10 نقاط متصدرا المجموعة يليه الوحدات الذي وصل للنقطة التاسعة.. بينما ظل صحم عند نقاطه الأربع التي حصدها في 5 جولات ثالثا وبفارق الأهداف النجمة.

وكانت نتيجة الفوز مهمة لصحم لإبقاء دائرة التنافس في المجموعة ثلاثية. الفوز وحده كان يضع صحم ثانيا في المجموعة حتى الجولة السادسة والأخيرة والتي يلاقي فيها النجمة اللبناني في مسقط.. وتقام الجولة السادسة والأخيرة من منافسات المجموعة في الأول مايو المقبل، حيث يلتقي الوحدات مع المحرق على ستاد الملك عبدالله الثاني في عمّان، وصحم مع النجمة على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي في مسقط.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز الوحدات على النجمة 1-0 في عمان وصحم على المحرق 3-2 في مسقط، في حين شهدت الجولة الثانية فوز النجمة على صحم 2-1 في صيدا وتعادل المحرق مع الوحدات 1-1 في المنامة، وشهدت الجولة الثالثة فوز الوحدات على صحم 2-1 في عمان والمحرق على النجمة 2-1 في صيدا، وشهدت الجولة الرابعة فوز المحرق على النجمة 1-0 في المنامة وتعادل صحم مع الوحدات 1-1 في مسقط.

نظام جديد

الخسارة الثالثة للموج الأزرق افقدت الفريق الفرصة الضئيلة للتأهل للدور الثاني. وكانت لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اعتمدت نظاماً جديداً في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، خلال اجتماعها في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وبحيث يتم تقسيم الفرق المشاركة على خمس مناطق جغرافية. وسيبقى نظام المنافسة في منطقة غرب آسيا التي سيطرت على اللقب في السنوات الأخيرة دون تغيير، على أن يكون هناك نهائي لمنطقة غرب آسيا، وبحيث يتأهل الفائز من أجل خوض نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.

وفي المقابل يتنافس أبطال المناطق الجغرافية الأخرى (آسيان، الوسط، الجنوب والشرق)، ضمن ملحق إقليمي، وبحيث يتأهل الفائز من هذا الملحق لخوض النهائي بمواجهة بطل منطقة غرب آسيا. ويتواجه بطل غرب آسيا مع بطل الملحق الإقليمي للمناطق الأخرى في الدور النهائي، وتم وضع توصية بإقامة الدور النهائي اعتباراً من عام 2018 مرة في الشرق ومرة في الغرب.

ويتأهل إلى الدور قبل النهائي لمنطقة غرب آسيا صاحب المركز الأول في كل مجموعة إلى جانب أفضل فريق يحصل على المركز الثاني. وهذا النظام المستحدث أثار جدلا واسعا في أوساط أندية غرب آسيا على وجه الخصوص كونه يحرمها من الوصول للنهائي بأكثر من فريق.. وهو الأمر الذي تعودت عليه البطولة منذ إنطلاقها قبل سنوات.. حيث سيطرت الأندية الكويتية والأردنية والسورية على منصات التتويج.

ضياع تكتيكي

وعودة للقاء والذي لم يقدم في شوطه الأول نادي صحم أية ملامح تؤكد جديته في الفوز, رغم أنه بدأ مشواره بالفوز على المحرق بالذات هنا في مسقط بنتيجة (3-2).. حيث وضح إرهاق المباريات المضغوطة على عطاء الفريق خصوصا في الشوط الأول والذي كان بحرينيا بامتياز.

وسيطر المحرق على مجريات الشوط الأول وضغط على مرمى صحم بحثاً عن تحقيق النقاط الثلاث، ونجح في افتتاح التسجيل بعد مرور 37 عندما استلم دوريس فواكوبوتو تمريرة اسماعيل عبداللطيف داخل منطقة الجزاء وسدد بعيداً عن متناول الحارس سليمان البريكي.. وفي المقابل ظهر الارتباك وعدم التنظيم في صفوف صحم خصوصا في منطقة الدفاع.

وفي الشوط الثاني تحسن أداء صحم وحاول الهجوم من أجل تعديل النتيجة، وحاول أكثر من مرة الوصول لمرمى عبدالله الكعبي حارس المحرق وأهمها محاولة محسن جوهر في الدقيقة 70 والتي أضاعها بغرابة خارج المرمى. بينما نجح المحرق في المحافظة على تقدمه ليتربع على صدارة المجموعة وهذا ما يعني أن مباراته الأخيرة مع الوحدات ستكون مهمته تنحصر في خطف نقطة التعادل وضمان استمرارية صدارته.

السويق خارج الحسبة

ولحق صحم بالسويق الذي خرج مبكرا من المسابقة قبل انطلاق مباراته الخامسة والتي أقيمت أمس في مسقط ونظرا لظروف الطباعة لم نتمكن من إدراج النتيجة.

السويق قبل هذه الجولة تذيل المجموعة الأولى من المسابقة والتي تضم إلى جانبه أندية الأهلي الأردني والجيش السوري والزوراء العراقي بعد أن حقق نقطتين من أربع مواجهات في مجموعة يتصدرها الزوراء قبل مباريات الجولة الخامسة برصيد 8 نقاط يليه الجيش بـ6 نقاط, ثم الأهلي بـ5 نقاط.  وكانت الجولة الأولى شهدت فوز الجيش على الأهلي 1-0 في الدوحة وتعادل الزوراء مع السويق 0-0 في الدوحة، في حين شهدت الجولة الثانية فوز الجيش على السويق 1-0 في مسقط وتعادل الأهلي مع الزوراء 1-1 في عمان، وشهدت الجولة الثالثة فوز الزوراء على الجيش 3-1 في الدوحة وتعادل السويق مع الأهلي 0-0 في مسقط، وشهدت الجولة الرابعة فوز الأهلي على السويق 2-1 في عمان والزوراء على الجيش 3-0 في الدوحة.

Share.

اترك رد