اتحاد الكرة بين الشفافية.. ولعبة خلط الأوراق..!

0

يبحر في قارب عكس الاتجاه

تعهدات للداعمين يراها وعودا إلزامية.. وتعتبر مغالطات قانونية

تحدثنا في الأعداد الماضية عن روزنامة الدوري.. وإرهاصاتها والتكتلات التي دفعت رئيس لجنة المسابقات إلى الاعتذار عن (رئاستها).. وتطرقنا أيضا إلى أن الاتحاد العماني لكرة القدم.. وتحديدا مجلس الإدارة.. لا يزال يعيش أزمة حقيقية في ما يخص (تعهداته) لداعميه.. فهي من جهة تعتبر (وعودا إلزامية).. ومن جهة أخرى تعتبر (مغالطات قانونية).. لذلك لا يزال الاتحاد حتى يومنا هذا يبحث عن مخرج من المعضلتين.. الوعود والقوانين.. فهل سينجح هذه المرة؟..

الاتحاد حاول أن يمارس طريقة ذكية.. يخلط بها الأوراق بعضها البعض.. بحيث يبدو الأمر وكأنه من يقوم بالحل.. وفي الواقع.. أن الحلول قدمت قبل أن يبدأ هو العمل.. وما يقوم به حاليا هو نتاج لعمل الأندية والإدارة التنفيذية السابقة.. ومجلس الإدارة السابق الذي لم يترك شيئا لـ»الصدفة»..!

إلغاء العقود

قبل أن يقوم اتحاد الكرة بتسريبات (إلغاء عقود) الدرجتين الأولى والثانية.. كان عليه أن يتأكد من شكل هذه التسريبات. ولكن العكس حصل.. فالتسريبات والأخبار تذهب بأن  ما حدث هو (هِبة) من الاتحاد للأندية.. رغم أن الاجتماع الأول للجمعية العمومية في العهد الجديد أخذ جانبا ناقشيا في هذا الاتجاه.. ونخص بالذكر القبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس نادي أهلي سداب والذي تحدث عن الخطأ الذي وقع فيه الاتحاد في مسألة عقود لاعبي الدوريات غير (المحترفة).. وبرر الوهيبي كلامه ومرئياته بنقاشه مع وفد الفيفا الذي حضر في ندوة (أوضاع اللاعبين) التي سبقت اجتماع الجمعية العمومية.

في تلك الندوة – التي قمنا بتغطيتها أيضا – تحدث رئيس نادي أهلي سداب وهو بالمناسبة رئيس الاتحاد العماني للهوكي, عن عقود لاعبي ناديه الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية.. وعن إلزام الاتحاد بعمل عقود احترافية.. رغم أن ناديه لا يلعب في دوري محترف..!

رد مندوب الفيفا جاء واضحا.. (في الدوريات غير الاحترافية العقود لا تكون مثل عقود دوريات المحترفين). هذه النقطة عاد الوهيبي لطرحها في اجتماع الجمعية العمومية.. ولذلك فإن الحديث عن هذا الإلغاء لا يمكن  أن يكون بتوضيح الأمر وكأنه (عطية) من الاتحاد للأندية وجب شكره عليها..!

الروزنامة.. إلى أين؟

مصادرنا داخل البيت الكروي العماني تؤكد أن مجلس الإدارة – عن طريق أحد موظفي مكتب الرئيس – قام بوضع روزنامة الموسم القادم على طاولة لجنة المسابقات دون استشارتها مسبقا.. وهذا ما دفع برئيس اللجنة – النائب الأول لرئيس الاتحاد – بتقديم اعتذاره عن استمراره في رئاستها.. ويومها  علل الأمر بتدخلات في عمل اللجنة.

المصدر ذهب إلى أن هناك اتجاه قوي لتعيين رئيس للجنة المسابقات من خارج مجلس الإدارة.. وبسيناريو يشبه اجماع مجلس الإدارة على هذا الأمر.. وسيتم طرح الأمر على الجمعية العمومية على شكل تصويت.. كون الاسم المرشح لا ينتمي لنادٍ حاليا.. وسبق له العمل في هذه اللجنة..!

متاهة الإعلام

من اللحظات الأولى لترشح سالم بن سعيد الوهيبي لرئاسة الاتحاد العماني لكرة القدم.. أعلن عن نيته تعزيز علاقته بالإعلام.. مقروءا ومرئيا ومسموعا وحتى الإعلام الإلكتروني. لكن ما نراه هو محاولة تصنيف الإعلام في خانتي (مع وضد).. والأمر وصل لدرجة إضعاف دائرة إعلام اتحاد الكرة.. بحيث أصبحت مجرد (إيميلات) ترسل بين الفترة والأخرى بأخبار لا تتعدى (استقبل وودّع)..!

حتى بعض القرارات والتقارير المهمة لا يتم إرسالها للإعلام.. ومنها على سبيل المثال لائحة وقوانين الدوري. وموقع الاتحاد على شبكة الانترنت آخر أخباره قبل نهاية شهر رمضان الفائت.. وحتى الأحد الماضي فأن آخر خبر في صفحة الاتحاد كان عن سفر المنتخب الأول لمدينة رام الله في فلسطين المحتلة..!

الأمر أيضا تمت ملاحظته في موقع رابطة دوري المحترفين.. والتسريبات والأخبار تتجه إلى وسيلة إعلامية واحدة فقط.. دون غيرها, وهذا ما يطرح تساؤلات عن مفهوم الشراكة الإعلامية لدى رئيس الاتحاد.

اتحاد الكرة أدخل نفسه في متاهة إعلامية لدرجة أنه ينفي الخبر ويثبته في الصفحة ذاته.. كون المصادر المعتمدة تتبنى وجهات نظر متباينة.. وهذا ما أدى إلى تضارب الأنباء والأخبار وحتى القرارات.

المنتخبات الوطنية عانت من هذه المتاهة.. فحتى معسكرات ومباريات المنتخبات السنية الودية خارج نطاق التغطية.. وحجة التقشف طالت دائرة الإعلام.. في الحين نفسه الذي نرى أكثر من منصب في المنتخبات.. بدون أسباب واضحة..!

خارجيا.. الأمور معقدة

ملف العلاقات الخارجية للاتحاد العماني لكرة القدم بات الملف الأكثر سخونة نظرا لمجريات الأحداث اقليميا وقاريا.. فعلى صعيد (كأس الخليج) لم يصدر بيان من الاتحاد العماني لكرة القدم.. رغم أن روزنامة الدوري مرتبطة بإقامة البطولة من عدمها.. رغم أننا في العدد الماضي (439) تساءلنا عن غياب اتحاد الكرة عن المشهد.. ويبدو أن الغياب سيطول أمده.. رغم أننا في الموسم المقبل سنضطر للعب (الموسم المضغوط) بسبب إقامة (كأس العالم روسيا 2018).. وبطولة كأس الخليج (إن أقيمت) وهذا يعني أن ينتهي الموسم قبل منتصف مايو حسب تعليمات الفيفا.

الاتحاد سعى أيضا للعودة للاتحاد العربي لكرة القدم.. وفاز الدكتور جاسم الشكيلي بعضوية مكتبه التنفيذي.. بعد أن قام بعملية (دفع الاشتراكات المتأخرة).. ولكن.. لم يتم توضيح الفوائد التي سيجنيها الاتحاد العماني لكرة القدم من هذه العودة.. فأنديتنا خارج البطولات العربية.. والأحداث الحالية تسير باتجاه إلغاء المسابقات العربية.. كالعادة..!

التسويق.. طي النسيان

حتى لحظة كتابة هذه الأسطر.. لا يزال الاتحاد العماني لكرة القدم يسير بالمخططات التسويقية لمجلس الإدارة السابق والإدارة التنفيذية التي تم (تطفيشها).. ولم يتغير الأمر كثيرا مع اقتراب المجلس من إكمال سنته الأولى.

ملف التسويق شائك ومتشعب.. والحجة الجاهزة للاتحاد هي (التقشف المالي).. والذي على ما يبدو أنه سيكون النغمة التي سيتم عزفها في كل وقت وزمان ومكان. التقشف يبدو أن مفهومه أن لا يسعى الاتحاد إلى المبادرة وعرض رؤيته التسويقية على الرعاة والداعمين.. لأن هذا يعني صرف أموال على الطاقم التسويقي للاتحاد.. أموال كانت تكفي لعمل (حفل ختام الموسم).. والذي لا يزال طي النسيان.. ويبدو أن عدم إقامته هو وحفل الافطار الرمضاني السنوي جاء من باب (توفير القرش الابيض.. لليوم الأسود)..!

التكتلات.. السر

السبت الماضي.. وفي تصريح غريب.. أكد نائب رئيس نادي السيب يوسف بن عبدالله الوهيبي بأن ناديه (دفع فاتورة التلاعب الموسم الماضي في دوري الدرجة الأولى ولم يصعد..).. مؤكدا بشكل واضح وصريح بوجود شبهة التلاعب في دوري الدرجة الأولى.. وهو تصريح محسوب ووضع الاتحاد في حرج.. كونه مشابه لتصريح المدرب (محمد البلوشي) الذي تم تغريمه وإيقافه.. بينما لا نرى بوادر لسؤال الوهيبي عن تصريحه.. لماذا؟!.. السر يكمن في مفهوم (التكتلات).. وللقارئ حرية الفهم..!

Share.

اترك رد