عن الاحتراف الكامل ..!!

0

«تقرير الخبراء» أضاع الحكاية وكشف التخبط

أين رؤية اتحاد الكرة وخططه وموقفه الواضح ؟

صاغ اتحاد الكرة الحالي رؤيته للمرحلة المقبلة عبر رئيسه من خلال شعاري : الشفافية والتغيير ، مصطلحان من النوع العميق وُفق « مستشارو « الرئيس في اختيارهما ، والسبب بسيط وواضح فالشعاران حمّالا أوجه ..ويصلحان لكل مناسبة مهما كانت ، بعكس شعار المرحلة الماضية « كرة القدم صناعة مزدهرة « هنا الهدف واضح ومحدد ، اما الحديث عن « الشفافية « فيبقى غامضا وبلا حدود ، وكذلك التغيير ، فأي حركة هي تغيير بالضرورة ، إذا تقدمت للأمام : تغيير ، وإذا تراجعت للخلف فهو أيضا : تغيير !!! المهم هنا حركية التغيير وليس النتيجة .!

والنتيجة أو النتائج هي على ما يبدو آخر إهتمامات اتحاد كرة القدم الحالي ، الذي تعنيه الحركة أكثر من النتيجة ، فطالما هو يتحرك فهذا يعني أنه يعمل دون الإضطرار لمعرفة قيمة ونوعية العمل ..

قبل فترة زارنا وفد من « الخبراء « من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، لم يقصر الاتحاد الحالي وبعض « اقلامه «  في التهليل له والترحيب به ، وكل من تابع الرصد الاعلامي لهذا الوفد أيقن دون عناء أن كرة القدم العمانية عبر مسابقاتها وجدت أخيرا طريق النجاح الأكيد …وكما يحدث كل شيء مع الاتحاد الحالي .. من حيث ضخامة وحجم الفقاعة أول الأمر وذوبانها آخر الأمر بصمت حدث مع وفد « الخبراء « الذي إختفت أخباره ورحل دون أن يعلم الاتحاد وسائل الاعلام ، وطبعا لم يجرؤ على عقد مؤتمر صحفي للوفد ليطلع الرأي العام المهتم على النتائج التي خرج بها « الخبراء « وتوصياتهم ..ولمن يذكر وبعد فترة قليلة من رحيل « الخبراء « سمعنا أن النائب الأول لرئيس الاتحاد الكرة أعلن عن استقالته من رئاسة لجنة المسابقات ( هي اللجنة التي إقترحت مجيء الوفد وهي التي استقبلته ووضعت له البرنامج الذي حُذف منه دون أي تبرير لقاء الوفد مع رؤساء الأندية ) …

استقال رئيس اللجنة ونام تقرير الخبراء ..!! وحتى الان تقرير « الخبراء « هو طي الحفظ والكتمان ..لكن البعض ممن يتكلمون بلسان الاتحاد الحالي ، أخطأوا ( ربما ) وأعلنوا بعضا مما جاء في تقرير « الخبراء « ..

..عن بعض ما جاء في التقرير ..

بعض مانشر عن التقرير يستخدم (ربما للمرة الأولى) مصطلح ( الاحتراف الكامل ) يشدد التقرير على: « أهمية دعم المسابقة الكروية الأولى وتوفير معينات النجاح المطلوبة لها والتي توفر لها فرص النجاح وفي مقدمتها تطبيق معايير وشروط الاحتراف كاملة والتي ستسهم بصورة فاعلة في تطور المستوى الفني والفكر الكروي وتسهل كثيرا من الوصول إلى نقلة فنية حقيقية في السنوات المقبلة «

في التوصيات يشير التقرير إلى أن وفد « الخبراء « اوصى بـــ : «ضرورة العمل الجاد بتحويل لاعبي الكرة في السلطنة لمحترفين ( ……..) وذلك عبر التفرغ التام لممارسة كرة القدم من دون الارتباط بأي وظائف أخرى تخصم من تركيزهم ومردودهم البدني وتعطل نمو المواهب التي تحتاج لصقل يتم عبر التدريبات المكثفة ، والتعامل مع كرة القدم على إعتبار انها وظيفة تستوجب التجويد والعمل المكثف والاستفادة من السلبيات والأخطاء والتعلم منها لتطوير القدرة الذاتية مع مايحصل عليه اللاعب من خبرات وهو ما ينعكس ايجابا على نتائج المنتخبات ومشاركة الأندية في البطولات القارية والإقليمية والدولية «

التقرير يقدم أيضا توصية مهمة جدا فيقول ، إن : « عدم تفرغ اللاعبين واتجاههم للكرة عبر الاحتراف يقلل من فرص تصاعد المستويات الفنية في المسابقات الكروية  المختلفة التي ينظمها اتحاد الكرة ويبطىء من سرعة الصعود الفني والوصول إلى المرحلة التي توجد أرضية صالحة لبناء المنتخبات وتطور المسابقات «

من الواضح أن تقرير « الخبراء « لم يأت بجديد كثيرا ، فهو أكد على المؤكد ، ووضع الاتحاد الحالي في الزاوية الضيقة ، فالأخير لاينظر كثيرا بعين الرضى لحكاية الاحتراف ، وهو يحاول جاهدا التعتيم عليه وعدم وضعه كأولوية في الوقت الذي يعيد فيه الاتحاد الآسيوي عبر وفد خبراءه التأكيد على أنه لايرى سوى الاحتراف بديلا لتطوير اللعبة (وهوماكان يقوله ويعمل عليه الاتحاد السابق) ..لكن الإدارة الحالية في اتحاد الكرة والاعلام المصاحب لها يغردون خارج الركب الآسيوي والعالمي ، ابتداءاً من هدم وتعطيل كل ماكان يسير بإتجاه مزيد من الاحتراف وإلغاء الهيكيلية الإدارية والفنية بالاتحاد و«تطفيش « الكفاءات الإدارية التي تدير دفة الاحتراف وانتهاء باستقالة رئيس لجنة المسابقات والغاء مسمّى المحترفين بالدوري والذي كان لوجوده الرمزي دور مهم في ترسيخ ثقافة وهوية الاحتراف لدى الجميع خلال هذه المرحلة بالذات ..ولكن يبدو أن « التخبط « هو سمة المرحلة الحالية على صعيد التخطيط الكروي ، هذا إذا إفترضنا وجود تخطيط في الأساس ..

لماذا شفافية التعتيم ؟

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ، لماذا لم ينشر اتحاد الكرة تقرير وفد الخبراء ويعلنه للرأي العام المهتم؟ لاجواب حتى الان من الاتحاد المذكور الذي ما إن ودّع وفد الخبراء ، حتى أصدر تعميمه الخاص بحذف كلمة المحترفين من مسمّى دوري عمانتل ، وكأنه يقول للخبراء ..نحن أيضا خبراء !!

شفافية التعتيم هنا تمارس دورها كاملا ، ويبدو أن اتحاد الكرة يريد طي تقرير « الخبراء « في سعيه الواضح لتضييع الحكاية كلها ..أصل الاحتراف ومنتهاه ..وهو مايؤكد من جديد صحة الكلام عن الوعد الذي قطعه أحدهم لمن دعمه ترشيحا بأن يلغي الاحتراف من أساسه ..

ومايؤكد الكلام أعلاه هو سياسة الاتحاد في ممارسة « الشفافية « بطريقة « التعتيم « فهو يقول الشيء ويفعل عكسه بكل شفافية !!

ثمة بعض المؤشرات على أن تقرير « الخبراء « أضاع من حيث لايدري حكاية الاحتراف وأدخلها في حلبة صراع التكتلات داخل مجلس الإدارة ..حيث صمت الجميع ولم يقل لنا أحد ما هي الخطوة التالية ..وهل هناك احتراف كامل أم لا ؟ وهل أن احتراف المجلس السابق الذي يقولون أنه كان حبر على ورق سيتحول إلى حقيقة وواقع ؟ خاصة وأن بعض الأبواق الاعلامية تحاول إيهام الرأي العام أن تقرير « الخبراء « يتوافق بشكل تام مع رؤية مجلس الإدارة الحالي !!

أين الرؤية والخطط ؟

السؤال أكثر من مهم ، فحتى الآن لم يتبين أحد موقفا واضحا من اتحاد الكرة الحالي فيما يخص الاحتراف . هل يريده أم لايريده ؟ وإذا كان يريده أين هو تطبيق شروط ومعايير الاحتراف الكاملة وفق تقرير وفد « الخبراء « الذي كان اتحاد الكرة هو المبادر لدعوته ..وهل هناك استراتيجية خاصة عن الاحتراف تختلف أو هي أفضل من استراتيجية الاتحاد السابق التي كانت كما يقولون ويرددون « حبرا على ورق « ؟؟

إضافة لماسبق هناك الكثير من الأسئلة من المفيد أن يمتلك الاتحاد الحالي الجرأة الكافية على الإجابة عليها ..على الأقل لكي يخرج من الحالة الرمادية التي وضع نفسه فيها على كافة المستويات والتي لاتخرجه منها ..خطوات تنفيذية وضعها الاتحاد السابق ..

Share.

اترك رد