أين التغـيير والرؤية الجـديدة

0

في مؤتمر الكشف عن رزنامة الموسم: الأندية تفرض رأيها…!

الاحتراف باقٍ والتراخيص مستمرة.. وفتح الباب لمدربي (الكاف)

أندية الثانية في خبر «كان».. ومسابقة الكأس خير برهان

الرزنامة جاهزة منذ مارس الماضي.. ودوري الأولى (محلك سر)..!

يبدو أن المسابقات وهمومها وشؤونها وشجونها ستكون صاحبة النصيب الأكبر في الحديث الموسم القادم.. تماما كما كان الأمر في المواسم الماضية. ومن باب (الكتاب يعرف من عنوانه).. كان عنوان غلاف كتاب مسابقات الاتحاد العماني لكرة القدم (التغيير وفق المعطيات).. فمن غير المنطقي أن يتم إقرار استمرار نظام المجموعتين في دوري الدرجة الأولى رغم أن التسريبات كشفت عن توجه قوي للعمل بنظام الدوري من دورين. فنيا النظام الحالي لا يخدم الأندية.. وماليا النظام الذي غاب منذ مواسم يعني أن تصرف الأندية أكثر.. وهنا لابد من الاستنتاج بأن الاتحاد (رضخ) للأندية.. عكس ما كان يتم ترويجه..!

نصف ساعة

مؤتمر الكشف عن مسابقات الموسم (2017/2018) والذي جاء مباشرة بعد مؤتمر لجنة المسابقات لم يستغرق سوى نصف ساعة.. ويبدو أن هناك شبه إجماع على أن الأمر قضي وعلى الجميع أن يرضى بالأمر الواقع.. الاحتراف مثلا..! مؤتمر حضره حميد الجابري عضو مجلس إدارة الاتحاد نائب رئيس لجنة المسابقات.. والشيخ شبيب الحوسني المدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين.. وياسر الرواحي مسؤول المسابقات بالرابطة.. ولاحظنا غياب الخبير الماليزي سيف الدين أبوبكر عن المشهد.. ولا نعرف السبب.. ناهيك عن غياب محسن المسروري الذي اعتذر عن الاستمرار في رئاسة اللجنة.. ويبدو أن الأمور تتجه نحو ايجاد (رئيس) آخر بدلا عن النائب الأول.

صراعات

لابد من الاعتراف بأن الاتحاد يعاني في مسألة (إرضاء الأندية).. والدليل أنه حتى يوم المؤتمر لم تتقدم أندية الدرجة الثانية بكشوفاتها للمشاركة.. ولم يعرف نظام المسابقة.. بل حتى في مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لم تقدم أندية الدرجة الثانية أية طلبات للمشاركة.. ولا يعرف الاتحاد ماذا يفعل إن لم تشارك.. لأن ذلك يعني أن عدد أندية مسابقة الكأس سيكون (28) ناديا.. مقسمة على دوري عمانتل ودوري الدرجة الأولى.. فما العمل؟.. مع الأخذ بالاعتبار بأهمية المسابقة كونها تحمل أسم غالي علينا.. وماذا إذا قررت 4 أندية المشاركة في الكأس ولم ترغب بالمشاركة في الدوري؟.. أسئلة غريبة فرضتها حالة أندية الدرجة الثانية التي تحتاج إلى مراجعة شاملة وعميقة.

حكاية روزنامة

الملفت بالفعل في المؤتمر بعد النقاشات هو ظهور (حكاية روزنامة الموسم).. ولماذا تأخرت؟.. سؤال أجابه الشيخ شبيب الحوسني مفندا الأحاديث التي تشير لعدم جاهزية الروزنامة.. (دعني أقول لكم بأننا جاهزون.. الروزنامة جاهزة من شهر 3 (مارس) الماضي قبل انتهاء الموسم الماضي وكاملة وجلسنا مع الأخوة في الإدارة الفنية ولجنة المسابقات وأن شاء الله لن تتغير)..!

معاناة

إذاً لماذا تأخر الإعلان عنها؟.. سؤال لم نجد له إجابة مباشرة ولكن من خلال المؤتمر الصحفي لا يزال الاتحاد والرابطة يعانيان من عملية الموازنة بين (طلبات الأندية) و(متطلبات الاتحاد الدولي).. نقطة سنعرف أهميتها عند الحديث عن مطالبات بدمج  الدرجتين الأولى والثانية في درجة واحدة.. وهي مطالبات وجدت لها صدى واسع بين الأوساط الداعمة للمجلس الحالي.. وتدل على (فجوة) واسعة في فهم عملية تطوير المسابقات بشكل خاص وكرة القدم العمانية بشكل عام.

ولتبسيط الصورة.. فإن تصنيف الاتحادات والدوريات عالميا وقاريا يتم عن طريق منح نقاط لكل درجة من درجات الدوري.. (مثلا 20 درجة لدوري النخبة و20 لدوري الدرجة الأولى ومثلها لدوري الثانية).. والدمج يعني ضياع نقاط للتقييم.. ولذلك فإن الاتحادات التي توجد بها أندية قليلة قامت بإطلاق دوريات رديفة لايجاد أكبر عدد ممكن من المسابقات.

مطالب دمج الدرجتين الأولى والثانية أوضحت أن هناك من لا يزال يفكر داخل الصندوق لا خارجه.. المهم أن يقول كلمته.. حتى لو على حساب كرة القدم العمانية.

بطولة في مايو

اللافت في مسابقات الموسم القادم بأن الاتحاد استحدث مسابقة (كأس الاتحاد) والتي ستقام في شهر مايو – اي بعد انتهاء الدوري – ويلعب فيها الأول إلى العاشر بدوري عمانتل بنظام خروج المغلوب..! مسابقة يبدو أن من اقترحها لا يعلم عن كون شهر مايو هو موعد ختام الموسم (إجباريا) من الفيفا.. بسبب إقامة كأس العالم..!

عموما الاتحاد أعلن روزنامة الموسم الكروي 2017/‏‏‏2018 وحدد الفترة من من 16 يوليو وحتى 7 أكتوبر فترة التسجيلات الأولى ومن 1 إلى 28 يناير 2018 فترة التسجيل الثانية. وتم إلزام أندية دوري عمانتل بالمشاركة في جميع المسابقات والمتمثلة في كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم الذي سيقام في الفترة من نوفمبر إلى أبريل، وكأس الاتحاد الذي سيقام في شهر مايو، وكأس مازدا في شهر ديسمبر ودوري المراحل السنية تحت 21 و18و15سنة، وسمح للأندية بتسجيل 18 لاعبا كحد أدنى، و25 لاعبا كحد أعلى، وسيتم تسجيلهم بعقود موحدة مع السماح بالتعاقد مع 3 لاعبين أجانب ولاعب آسيوي.

كما تم السماح بمشاركة لاعبي فرق الرديف والشباب في الفريق الأول دون تحديد للعدد.

التراخيص مستمرة

وجهنا سؤال لرابطة دوري المحترفين عن آلية منح تراخيص الأندية والتي من المفترض أن تكون المحور الأهم في هذا المؤتمر خصوصا بعد حادثة عدم استيفاء نادي فنجاء للشروط الموسم الماضي وهذا ما حرمه من المشاركة الآسيوية.

المدير التنفيذي لرابطة المحترفين أكد أن الإجراءات لم تتغير وهذا الموسم سيتم منح نادييي ظفار والسويق هذه التراخيص للمشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي. وهذا يؤكد استمرارية الاتحاد في تبني مشروع الاحتراف الذي أصبح واقعا وضرورة.

بقاء الاحتراف

ملخص المؤتمر الصحفي للجنة المسابقات ورابطة دوري المحترفين يؤكد (بقاء الاحتراف) رغم الحساسية التي يعانيها البعض منه.. فالتراخيص مستمرة.. وشروط شهادات المدربين في دوري عمانتل لا تزال كما هي.. الشهادة (A) للمدرب ومساعده.. وتم منح المدربين الحاصلين على نفس الشهادة من الاتحاد الافريقي لكرة القدم الفرصة للتدريب.. والطاقم الطبي يشرف على تدقيق شهاداته اللجنة الطبية بالاتحاد.. وكلها أمور بدأ الاحتراف في ايجادها.. واستمر في تطبيقها.. رغم الأصوات التي تعالت.. (لا.. للاحتراف)..! ولم تجد الاجتماعات التي سبقت ترشح الرئيس من يساعدها في إلغاء المشروع من جذوره..!

تعاون بالواتساب..!

بعد المؤتمر طلبنا من لجنة المسابقات تفاصيل جدول الدوري ورزنامة الموسم.. ووعدونا بإرسال كل الجداول والاشتراطات في أقرب فرصة.. مضى أسبوع ولم يصلنا شيء.. بينما يتم تداول جدول دوري الدرجة الأولى وشروطه وآلية المسابقة في (الواتساب).. لم نستغرب ذلك.. فهذه هي مرحلة (التغيير والشفافية)..!

ويبقى الأهم ..أين التغيير ؟

بعد كل ماسبق يبقى السؤال الأهم : أين التغيير الذي وعدت به الإدارة الحالية في اتحاد الكرة خاصة بعد أن  تابعنا الكثير من التصريحات ومعها الكثير من الأخبار التي سالت من أقلام « المطبلين « للاتحاد حول التغيير وشكل المسابقات الجديد والرؤية الخاصة بمجلس الإدارة الجديد / الحالي ، وكانت قمة الإثارة دعوة وفد من خبراء المسابقات في الاتحاد الاسيوي لكرة القدم لبحث تطوير المسابقات و» بث « الرؤية الجديدة ..أين كل هذا ؟ أين توصيات وفد الخبراء في الروزنامة الجديد ..ماذا قالوا ؟ ماذا إقترحوا ؟ ما هي السلبيات التي وقف عليها وفد الخبراء من المجلس السابق وجرى تجديدها ..اين إقتراحاتهم وهل تم الأخذ بها ؟ هل صادق مجلس الإدارة على توصيات الخبراء ؟؟ اسئلة كثيرة جدا حول ماحدث ونحن لاننتظر أي جواب فالعنوان كان واضحا منذ البداية ..!!  من واقع ماتم طرحه في المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان روزنامة المسابقات يبدو أنه لايوجد أي جديد في أي شيء ..كل الذي تم تقديمه هو نسخة مكررة من المجلس السابق بلا زيادة أو نقصان ..سوى في نقطة وحيدة ..وهي : النشاط !!! حتى الآن ثبت بكل الأدلة أن الاتحاد السابق كان أكثر نشاطا في كل شيء على صعيد إعداد الروزنامة ( على الأقل في مثل هذا الوقت نكون نحن وسائل الاعلام قد إستلمنا شروط وقواعد المسابقات)  أو على غير صعيد ..وهو كان أيضا الأكثر مبادرة !!! وحديث المبادارت سيأتي في قادم الأيام ..

Share.

اترك رد