بعد توقيعه لنادي المصنعة.. المدرب خالد العلوي: أنا أتحمل مسؤولية أي قرار فني..!

0

رئيس النادي شخص غير متسلط.. ولا أحب التدخلات في عملي

تأخير وضع نظام الدوري ليس من صالحنا… ووضعنا خطتين لإعداد الفريق

الظروف المحيطة مشجــعة للعمل… وتم تسخـــــــــــــــير الإمكـــــــــــــــــانيات لصــــــالح الفــــــــريق

النادي أعطاني الضوء الأخضر.. ولم نتناقش في الأمور المالية..!

تعاقد نادي المصنعة مع المدرب خالد العلوي ليتولى تدريب الفريق الأول والذي سيخوض غمار منافسات دوري الدرجة الأولى للموسم (2017/2018).. والعلوي اسم ليس بغريب على كرة القدم العمانية كونه يشغل أيضا منصب مساعد مدرب منتخب البراعم.. وحقق أيضا عدة ألقاب محلية في المراحل السنية وشغل أيضا منصب مساعد المدرب لنادي الخابورة الموسم الماضي.. وقدومه إلى المصنعة الذي عانى في القسم الثاني من الدوري يزيد من الضغوطات على المدرب الشاب الذي وضع بصمته في أكثر من فريق وأكثر من مناسبة.. ولطالما كان الحديث معه شيقا كونه صريحا لأبعد الحدود وهذا ما دفعنا لسؤاله عن واقع التدريب في السلطنة.

عموما.. هي تجربة أولى للعلوي كمدرب للفريق الأول.. ونقلة نوعية بعد أن قضى جل وقته مدربا للمراحل السنية وكشافا للمواهب.. فماذا يقول عن هذه التجربة.. وما هي طموحاته.. وماذا دار بينه وبين رئيس نادي المصنعة الشيخ راشد بن محمد السعدي قبل التوقيع.. هذه الأسئلة ستجدون إجاباتها في الحوار التالي نصه:

-بداية نقدم لك التهنئة بمناسبة توقيعك

العقد لتدريب الفريق الأول بنادي المصنعة..؟

الحمد لله وهي بلا شك تجربة أولى لي كمدرب للفريق الأول. تعلم بأنني قضيت أغلب مشواري مدربا لفرق المراحل السنية مع بعض التجارب كمدرب مساعد للفريق الأول وآخرها مع نادي الخابورة الموسم الماضي.

-ماذا عن مدة العقد؟

هو عقد لموسم واحد وبعده سيتم دراسة الوضع والنتائج من الطرفين.. الإدارة والمدرب

-ولماذا فقط لموسم واحد؟ الاستقرار مطلوب

ولا نعتقد أنه سيتحقق بعقد لموسم واحد؟

هو اتفاق بيني وبين إدارة نادي المصنعة يصب في مصلحة العمل.. من الجيد أن يتم تقييم المرحلة السابقة ودراسة إمكانية الاستمرار من عدمه.. أشكر الشيخ راشد السعدي رئيس نادي المصنعة على تفهمه للأمر.

-لماذا المصنعة؟.. أقصد أنت

مدرب لديك سيرة ذاتية ممتازة؟

الظروف المحيطة بالنادي مشجعة.. أتحدث هنا عن إدارة واعية لديها طموحات وأهداف محددة. التعاون الذي أبدوه وتسخير الإمكانيات لصالح الجهاز الفني كلها أشياء مشجعة على العمل.

-يعني أن الأمور واضحة لكلا الطرفين؟

بالضبط.. كلام الإدارة واضح وتوجد شفافية في التعامل منذ اللحظات الأولى. هم قدموا لي مرئياتهم وطموحاتهم أيضا حدود  إمكانيتهم.. وهذا أمر مهم لنجاح العمل الفني قد يغفل عنه أغلب المشتغلين بالرياضة.

-ألا تشعر أنك ستكون تحت الضغط..

في النهاية نادي المصنعة له قاعدة

جماهيرية لا يستهان بها؟

لا توجد ضغوطات.. وإن وجدت فالإدارة سعت لإبعادها عني وعن الطاقم الفني. بأمانة, عندما تحدد أهدافك من البداية يسهل عليك العمل.. وحينها يمكن تجاوز العديد من العقبات التي تشكل ذلك الضغط

-وماذا عن مدرسة كرة القدم

التي أنشأتها وتديرها؟

تسير الأمور بها وفق استراتيجية العمل الموضوعة.. ولدينا طاقم فني جيد في المدرسة. منذ البداية زرعنا في فريق العمل تحمل المسؤولية.. لذلك لا أخشى أن يكون هناك تأثير في حالة غيابي.

-وأنت أيضا مساعد مدرب

منتخب البراعم.. كيف توازن الأمور؟

هنا من الواجب أن أشكر إدارة نادي المصنعة وعلى رأسها الشيخ راشد السعدي على تفهمهم للوضع. حاليا لا توجد معسكرات أو تجمعات لمنتخب البراعم.. وإدارة النادي لم تمانع في حالة تم طلبي للعمل مع المنتخب.. وأيضا تفهموا وضع المدرسة الكروية.. وبالعكس شجعوني على استمراريتها كونها تزيد من خبراتي.. باختصار النادي أعطاني الضوء الأخضر والثقة الكبيرة.

-تتحدث بإيجابية عن إدارة النادي؟

لأن كلامهم مشجع ويعطيك دافع للعمل.. أنا لا أعرف المستقبل ولكن من المهم أن تقيس الأمور على الأشياء الايجابية التي تصادفك قبل أية خطوة.. وهذا ما وجدته عندهم.

-وماذا عن البنود المالية؟

(يضحك) تصدق أنه أقل بند استغرق الوقت لمناقشته..!

-لماذا..؟

لأننا كنا نبحث عن الجانب الفني وتكلمنا عن خطط إعداد الفريق للموسم أكثر مما تحدثنا عن أي شيء آخر. هذا الأمر يدل على أن إدارة النادي تريد الأفعال لا الأقوال.. وعموما الأمور المالية هي آخر اهتماماتي.

-طالما تحدثت عن خطط إعداد

الفريق للموسم.. ما تأثير تأخر صدور

جدول دوري الدرجة الأولى عليكم؟

التأثير كبير.. حتى الآن لا نعرف ما إذا كنا سنلعب دوري من دورين أو مثل نظام الموسم الماضي.. الأمر كلما تأخر سيؤثر بلا شك على إعداد الأندية للموسم القادم.. ليس نادي المصنعة فقط.. الجميع سيتأثر.

-ولذلك استغرقت المناقشات

الفنية الوقت الأغلب؟

كان علي أن أعد خطتي إعداد للموسم القادم.. كل خطة تناسب نظام المسابقة الذي سيتم إقراره..

-وهل انتهيت من وضع الخطط؟

الحمد لله.. الخطة الأولى أن نبدأ الإعداد في 15 أو 20 يوليو الحالي على أساس اللعب في دوري من دورين.. حتى يومنا – الحوار كان الأحد قبل الماضي – لم يعلن الاتحاد عن الآلية وهذا يضعنا في موقف لا يحسد عليه.. وأتمنى أن يتم الإعلان مبكرا لكي نعرف كيف نبدأ في الإعداد.

-ماذا عن الخطة الثانية أو البديلة؟

تبدأ في بداية أغسطس إذا كانت المسابقة بنفس نظام الموسم الماضي.. ومثل ما قلت.. نحتاج إلى الإعلان المبكر للنظام.. وهذا سنعرفه بعد اجتماع الثلاثاء..(الثلاثاء قبل الماضي اجتمع رئيس الاتحاد مع رؤساء أندية الدرجة الأولى ولم يتم الإعلان عن نظام المسابقة..!)

-هل من تفاصيل أكثر عن برنامج الإعداد..؟

هو مكون من جزئين.. عام وآخر خاص. يتضمن إقامة مباريات ودية إعدادية وكذلك يتضمن وضع خطط لعب الفريق في الموسم. اللعب في الدوري يحتاج إلى النفس الأطول وهذا يعني وضع خطة إعداد بدني تتناسب مع الوضع, وكذلك هناك مسألة تدعيم الفريق باللاعبين.

-هنا نأتي للجزء المهم.. من يختار اللاعبين؟!

اختيار اللاعبين على الطاقم الفني.. وهذا كان الاتفاق مع إدارة نادي المصنعة.. وأبلغوني أنه في حالة عدم اقتناعي بأحد اللاعبين الباقين من الموسم الماضي فالأمر متروك لي.

-يعني لا توجد تدخلات إدارية؟

التدخلات الإدارية غير المدروسة تضع الفريق في موقف لا يحسد عليه. مرة أخرى علينا أن نفرق بين العمل الفني والعمل الإداري.. كل في مجال عمله.

-على هذا الوضع نحن نغبطك..

ويغبطك أغلب المدربين في الدوري؟

(يضحك).. الحمد لله على كل شيء.. بأمانة الشيخ راشد السعدي رئيس نادي المصنعة رجل غير متسلط.. ومستمع جيد ومتفهم.. وهذا أمر مهم جدا في العلاقة بين المدرب والإدارة.

-ألا تخشى أن يكون الأمر مجازفة؟

ما تقوله يعني أنك تتحمل المسؤولية كاملة؟

أنا أتحمل مسؤولية أي قرار فني اخذته.. ولا أقبل التدخلات في عملي.. في الوقت ذاته أرحب بالمناقشات البناءة وهذا ما لمسته من الإدارة. الأمور عندما يتم مناقشتها بعقلانية يمكننا بعدها أن نقيّم الوضع التقييم الصحيح.

-عودة للمهمة الأولى.. ألا تعتبرها مغامرة

كونك مدرب للمراحل السنية له تاريخ لامع؟

ليست مغامرة.. أنها تجربة أولى لي في هذا المكان ومن المهم أن استفيد منها. بالفعل تجربتي الطويلة كمدرب للمراحل السنية فيها العديد من التتويجات والصعود للمنصات وتختلف فيها طريقة العمل عما هي عليه في الفريق الأول.. ولكن من المهم أن يسعى المدرب إلى تطوير مهاراته ومداركه.. ولا تنسى أن نادي المصنعة لديه قاعدة من لاعبي المراحل السنية لها بصمة واضحة.

-هذا يدفعنا لسؤالك.. هل ستكون

مشرفا أيضا على المراحل السنية.. بواقع خبرتك؟

لا.. سيكون إشرافي على الفريق الأول كمدرب والكابتن يونس الدوحاني كمساعد مدرب.. ولكن هذا لا يمنع الاستعانة بلاعبي المراحل السنية كفريق تحت 21 سنة. وكما أسلفت فنادي المصنعة لديه فرق مراحل سنية منافسة ومخرجاتها تجدها في أغلب الأندية.. وهذا بحد ذاته دافع ايجابي.

-وجمهور النادي..؟

كل التحية والتقدير لهم.. وقوفهم مع النادي وتشجيعه له أثر مهم وايجابي. النادي يمر بمرحلة تجديد ومن المهم أن يكون الجمهور في طليعة الداعمين له.

-الموسم الماضي الفريق كانت بدايته ملفتة في المرحلة الأولى.. ولكنه تأخر في المرحلة الثانية؟

لا ألومهم.. يجب أن نضع في الاعتبار أن النظام بقي بين شد وجذب.. وهذا ما يجب أن نتداركه هذا الموسم.. أن تلعب بنظام الدوري من دورين فهذا يعني خطة إعداد مختلفة عن ما هي عليه في نظام المجموعات.. وهنا نعود للبداية.. كيف سأعد الفريق وأنا لا أعرف كيف سنلعب الدوري؟.. هذا السؤال يطرحه المدربون والإدارات بشكل مستمر. من المهم معرفة نظام المسابقة قبل أن نبدأ بفترة كافية… كلنا نعلم أن دوري الدرجة الأولى سيبدأ في 15 سبتمبر القادم.. أي بعد شهرين.. لكن حتى الآن نجهل نظام المسابقة..!

-أخيرا.. ماذا تقول؟

أشكر إدارة نادي المصنعة على الثقة الممنوحة لي.. هي تجربة أولى لي وفرصة لتأكيد أنني سأضيف شيء للكرة العمانية. المدرب الوطني من الممكن أن يعمل الفارق إذا ما توافرت له الأدوات وهذا ما يفترض أن يعيه الشارع الرياضي.. وكل الشكر لكم على هذا الحوار.

Share.

اترك رد