خشونة: صدق انشيلوتي!! مشكلة المنتخبات الكبيرة

0

مدرب بايرن ميونخ كارلو أنشيلوتي علّق قائلا على فوز ألمانيا بكأس القارات على الرغم من مشاركتها بالصف الثاني في البطولة قائلا: «نستطيع الان القول أن ألمانيا لو ذهبت لكأس العالم بالصف الثالث من لاعبيها، فستؤدي أفضل من نصف منتخبات المونديال». لا يبالغ انشيلوتي فيما يقول ولتأكيد ذلك دعونا نجري اختبارا بسيطا ونشكل منتخبا من اللاعبين الذين لا يشاركون مع المنتخب الألماني وأيضا لم يشتركوا مع المنتخب الذي فاز بكأس القارات والذي يعتبر الصف الثاني لألمانيا، بنظرة سريعة سنختار حارس مرمى شالكة رالف فرمان وأربعة مدافعين هم سيفين بيندر من بروسيا دورتموند وجوناثان تاه من باير ليفركوزن مع الظهيرين يانتشكي من بروسيا مونشنجلاد باخ ومارسيل شميلزر من بروسيا دورتموند، في خط الوسط سنختار الثلاثي لارس بيندر وجنزالو كاسترو من بايرن ليفركوزن وسبيستيان روده من دورتموند، في الهجوم باتريك هيرمان لاعب بروسيا مونشنجلاد باخ وكريم بالعربي من ليفركوزن ونضع امامهم العجوز ستيفان كيسلينج. هذا الفريق حتما سيفوز على نصف المنتخبات المشاركة في المونديال ويستطيع هزيمة منتخبات مثل ايران وأستراليا والاكوادور وكوستاريكا وهندوراس والبوسنة وغيرها من المنتخبات التي لعبت في مونديال البرازيل، اخترت هذه المنتخبات كأمثلة من مونديال 2014 لأنه لا يزال الوقت مبكرا لمعرفة جميع الفرق المتأهلة للمونديال القادم في روسيا.

هذا المثال ينطبق على البرازيل أيضل حيث يستطيعون تشكيل أكثر من منتخب يستطيع هزيمة نصف الفرق المتأهلة للمونديال. الكثير من اللاعبين الكبار لا يشاركون في المونديال لأنهم يلعبون في دول مثل المانيا والبرازيل وإيطاليا والأرجنتين واسبانيا وفرنسا مثلا، هذه الدول المنافسة فيها كبيرة ولا يمكن اختيار 23 لاعبا فقط لإن ذلك يعني خروج لاعبين مهمين وعدم رؤيتهم في البطولات. ربما من الجيد أن يسمح الاتحاد الدولي لكرة القدم للدول التي فازت بالمونديال 3 مرات أو أكثر أن تشارك بمنتخبين في المونديال، المانيا أ وألمانيا ب، البرازيل أ والبرازيل ب وكذلك ايطاليا، سيشجع ذلك دولا مثل اسبانيا وفرنسا والأرجنتين لتحقيق اللقب. هل تذكرون مونديال 1998 عندما غاب روماريو مثلا عن المونديال، وغاب لاعب مثل جانفراكو زولا عن إيطاليا وهو في قمة عطائه وافضل من مئات اللاعبين المشاركين في المونديال، زولا غاب لأن هناك روبيرتو باجيو واليكس ديل بييرو. غاب لاعبون لا يقارنون مثل الإيطالي  روبيرتو مانشيني والألماني برند شوستر والإنجليزي راي كليمنس لم يلعبوا في أي مونديال. من المؤكد أن فكرة مشاركة أي دولة بمنتخبين فكرة غير قابلة للتطبيق لذلك لا عزاء للاعبين عمالقة ظهروا في عالم كرة القدم مشكلتهم الوحيدة أنهم في دول بها منافسة شديدة. ولا عزاء أيضا للمواهب الكبيرة التي تظهر في دول صغيرة كرويا أو تأتي مع جيل لم يساعدها في بلوغ المونديال مثلما حدث مع عبيدي بيليه وجورج وياه. زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال من 32 منتخبا إلى 48 منتخبا فكرة ربما تحل بعض الإشكاليات للاعبين كبار ظهروا في دول صغيرة لأنها ستزيد من فرصهم لبلوغ المونديال ولكن كل ذلك على حساب المستوى الفني، شخصيا احب مشاهدة منتخب البرازيل الرديف ضد اسبانيا الرديف على مشاهدة تركمانستان وهندوراس مثلا.

محمد البلوشي

Share.

اترك رد