سيف الغافري رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة: سنكون جاهزين للموسم الجديد وسنعمل على ادخال التقنيات الحديثة

0

كانت اجابات الحكم الدولي السابق سيف الغافري ورئيس لجنة الحكام الحالي في اتحاد كرة القدم تحمل في طياتها الكثير من الدقة وراعى فيها موقعه كحكم دولي سابق .. ورئيسا للجنة طالما حفلت بالكثير من الإشكاليات والاعتراضات خلال الفترة الماضية سواء من خلال إشكاليات الحكام أو من خلال الإشكاليات بين الأندية واللجنة والحكام الذين تعتبر اللجنة ممثلتهم ..  والحديث مع رئيس لجنة الحكام منطقي ومقبول قبل بداية كل موسم للإطلاع على استعدادات الحكام أهم مفردات اللعبة ومفتاح النجاح للمباريات والدوري ..

وقدم الحكام خلال السنوات الماضية مستويات متفاوتة ولكن يمكن القول أن المحصلة جيدة .. وخرجت غالبية اللقاءات دون اعتراضات أو أخطاء مؤثرة وان كانت الاعتراضات على الحكام عادية وموجودة في كل دوريات العالم وغالبا ما حدثت أخطاء تحكيمية مؤثرة وهذه الأخطاء من أساس اللعبة رغم أن السعي حاليا من قبل الاتحاد الدولي للاستعانة بكل التقنيات للتقليل منها.

سيف الغافري الحكم السابق ورئيس لجنة الحكام الحالي كونه ابن سلك التحكيم يسعى للاستفادة من كل سلبيات الفترات الماضية كونه الأقرب للحكام ومشاكلهم تحدث بموضوعية وشفافية واضحة مشيرا وموضحا الكثير من الأمور المتعلقة بالحكام والتحكيم ، وسلبيات الموسم الماضي .. وأيضا الاجراءات التي ستقوم بها اللجنة ليكون الموسم الجديد أفضل .. وأيضا كان الحديث عن مستحقات الحكام والتقارير المقدمة من الحكام للمباريات وأيضا الحديث عن حكام النخبة والتعاون مع حكام الدول الصديقة وغير ذلك من الأمور المتعلقة بهموم التحكيم العماني الذي لا يزال يقدم العديد من المواهب الواعدة ولا زال الحكام العمانيين مطلوبين بصورة واضحة في العديد من الدول قياسا لمستوياتهم وما قدموه.. وفيما يلي ما جرى في الحوار مع سيف الغافري رئيس لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم العماني:

ـ ماذا عن استعداداتكم كلجنة للموسم الجديد؟

نحرص كل موسم للتكثيف الجهود من أجل إعداد الحكام بصورة جيدة من خلال المعسكر الذي يقام بشكل سنوي وأصبح تقليديا للحكام ومن خلالها نسعى لأن يصل الحكام للدرجة المطلوبة من الجاهزية .. وطبعا هناك العديد من وشات العمل والندوات المختلفة التي تهدف كلها لأن يخرج الحكام بجاهزية قبل بداية الموسم …

نحاول الاستفادة من أخطاء وسلبيات الموسم المنصرم للتركيز على هذه الأخطاء أو السلبيات والعمل على تلافيها وسبب حدوثها .. ونأمل أن نستطيع تحقيق أهدافنا في اللجنة وفي اتحاد اللعبة .. ونحن نعلم تماما أهمية الحكام وأهمية كون اداءهم جيدا ومثاليا لنجاح الموسم.

ـ هل لدى لجنتكم القدرات

والامكانيات على ادارة مسابقات

جديدة كبطولة كأس الاتحاد مثلا ؟

لا تنسى إنني أحد اعضاء المجلس المشرع لإحداث أي مسابقة جديدة، وعضوا في لجنة المسابقات، وإذا كان هناك ما يعيق إقامة أي مسابقة جديدة ، كنت قد استعرضت الأمر على أخواني أعضاء المجلس ، ولله الحمد نملك من الكفاءات التحكيمية القادرة على إدارة أي مسابقة ولا يوجد عجز لدينا لا في العدد ولا المستوى الفني.

ـ الجميع لاحظ التطور في مجال التحكيم من استخدام اللاسلكي والحكم الخامس وأيضا المراجعة في الفيديو .. أين انتم من هذه التقنيات التي باركها الاتحاد الدولي لكرة القدم؟

لدينا دائما الجديد على المستوى المحلي وإن شاء الله تعالى سوف يكون الحكم الإضافي ( الحكم خلف المرمى ) حاضرا في مسابقة كأس صاحب الجلالة بعد أن قامت اللجنة بدراسة مقترحين ، الأول استخدام تقنية الفيديو وهذا يحتاج إلى تنسيق مع القناة الناقلة للدوري وأجهزة خاصة بذلك ، والمقترح الثاني الحكم الإضافي وأوصت اللجنة بإضافة الحكم الإضافي وكان هناك ترحيب ومباركة من مجلس إدارة الإتحاد على أن يطبق كخطوة أولى على مباريات كأس صاحب الجلالة ، وجاري التنسيق مع الأمانة العامة لشراء أجهزة التواصل اللاسلكية حيث أن الأجهزة الحالية لا تفي بذلك ولا يمكن الشروع في المقترح بدون توفر أجهزة التواصل اللاسلكية.و المقترح الأول قيد الدراسة ونأمل في تطبيقه في المواسم القادمة.

كما أن هناك مقترح أخر سوف يكون حاضرا على طاولة اجتماع اللجنة وهو ( مقيّم الفيديو) من خلال متابعة المقيم المباراة من على شاشة التلفزيون، ويقوم بتقييم أداء الحكم، وبالتالي يكون الطاقم متابع من قبل أثنين من المقيّمين واللجنة ترصد أداء الحكم من واقع تقاريرهم .

ـ هل ستكون هناك اجراءات لموضوع وصول الحكام قبل انطلاق المباريات بفترة قصيرة ؟

دائما مثل هذه الضوابط موجودة والتي تصدر بالتنسيق مع رابطة دوري المحترفين يتم إبلاغ الحكام بها، وقليل من الحالات التي رصدت بتأخر الحكام عن موعد الوصول قبل المباراة بساعة ونصف لظروف طارئة ، وهناك متابعة دقيقة من قبلنا في هذا الأمر .

ـ هل تعيدون تكليف حكم بإدارة

مباراة لنادي قام بالاعتراض على الحكم ؟

لا أخفي حدوث هذا الأمر. كانت هناك إعتراضات تصلنا من بعض الأندية بشكل مستمر ، وتكون محل إحترام وتقدير وتؤخذ في عين الإعتبار حرصا على الطرفين النادي والحكم ونجاح المسابقة ، الأمر الذي يجعلنا نقوم بإبعاد الحكم عن النادي لفترة ، ولكن من غير الصائب أن يستبعد الحكم نهائيا عن مباريات هذا النادي .

وهنا أحب أن أوضح أن هذه الإعتراضات تضع اللجنة تحت الضغوط ولا تساهم في سير الأمور بطريقة جيدة ونحن نحرص على العلاقة القوية مع الأندية دون استثناء ، فعلى سبيل المثال هناك بعض الاندية  اعترضت على غالبية الحكام واذا قلت لك أن نسبة الاعتراضات وصلت إلى أسماء أكثر من 90% من الحكام الدوليين !! ولا تستغرب نعم 90% من الدوليين فتخيل ماذا يعني ذلك لنا من صعوبات.

نتمنى غياب هذه الظاهرة في الموسم الجديد … وأن تساهم الأندية بدورها الكبير والمهم في عملية نجاح الحكام وعملية التحكيم.

ـ البعض تحدث عن محاباة ومجاملة

لكم كلجنة لبعض الأندية ما هو ردكم ..

ومن ثم هل هناك اختيار لأسماء

محددة للحكام لبعض المباريات المهمة ؟

هذا كلام غير صحيح ولم يوجه لي أحد بشأن مجاملة نادي على آخر .. أما اذا كان البعض يتحدث عن ذلك فهو أمر خاص به .. ونحن في لجنة الحكام على مسافة واحدة وقريبون من كل الأندية على حد سواء، وكل ناد ولاعب في الملعب سيأخذ حقه وسيتم تطبيق القانون بما يحميه .. وبما يجعل المباراة تسير نحو النهاية السعيدة .. ولا يمكن أن يظلم حكم أي فريق او نادي … الأخطاء واردة وحاضرة وهي من أساسيات اللعبة وموجودة وحاضرة في كل الدوريات ونسعى لتجاوز كل السلبيات والأخطاء.. والجميع يعلم أن تعاون اللاعبين من ضروريات إجادة الحكام في إدارة المباراة.

أما عن موضوع اختيار حكام لإدارة مباريات الدوري فهو يتم من خلال جلسة للفريق المكلف بذلك مع الأخذ بعين الاعتبار مباريات الجولة السابقة والحالية والمقبلة وايضا مباريات مسابقة الكأس بحيث نأخذ كل الاعتبارات في ذلك …

ونحن كلجنة يهمنا الحكم من ناحية الأداء وليس من خلال الدرجة التي هو فيها .. في كل المباريات والجولات نترك حكم دولي احتياط من أجل أي حالة طارئة

كاعتذار طارئ من قبل حكم لظروف قاهرة ومن ثم نقوم بتوزيع الحكام الدوليين والبارزين من الدرجات الأخرى .. وكل حكم بارز نعطيه فرصة أخرى من أجل منحه الثقة وتشجيعه ولدينا حكام من مختلف الدرجات قدموا مستويات جيدة .. ونأخذ بعين الاعتبار أيضا حساسية المباريات وأهمية الجولة ووضع الفرق .. كل ما يخطر على البال نأخذه بعين الاعتبار ونأخذ القرار الذي نجده الأفضل ونعيّن الحكم المناسب .. ونحن لدينا الثقة بحكامنا الذين يثبتون جدارتهم يوما بعد يوم.

ـ ماذا عن مستحقات الحكام

وهل تجاوزنا هذه المشكلة ؟

انتهى موسمنا الرياضي وجميع الحكام قد استلموا كامل مستحقات الدوري وكذلك ما يقارب من نصف مستحقات الموسم الماضي من المديونية ، وما تبقى من المديونية السابقة لمستحقات الحكام ماضون في دفعها إن شاء الله تعالى … والإشكالية في هذا الجانب.

ـ كيف يتم تسليم تقارير الحكام ..

يدويا أم الكترونيا ؟ وبعد كم من الوقت

يجب أن يرسل الحكم تقريره ؟

كل تقارير الحكام ترسل بواسطة البرنامج الإلكتروني حيث يقوم الحكم بإرسال التقرير بعد نهاية المباراة مباشرة بعد أن يتم مراجعة تفاصيله مع الطاقم ، ويجب على الحكم أن يرسله خلال 24 ساعة ، وهناك ضوابط وضعت في حالة تأخر أي حكم عن إرسال التقرير .

ـ أين هي عقوبات الحكام هل تتم

مكافأة الحكم المجيد ومعاقبة المخطيء ؟

كثيرا ما يستوقفني هذا السؤال .. وكأننا نبحث عن ما هو نوع العقاب .. لماذا لا يكون السؤال كيف نعالج الأخطاء التي يقع فيها الحكم أو التقليل من الوقوع فيها ؟ طبعا أجيب على سؤالك بكل شفافية ووضوح لا ثواب يأخذه الحكم بعد أداء عالي المستوى سوى كلمة ( شكرا ) أما العقاب فهناك لائحة نصت بذلك في موادها وبنودها وبشكل مفصل ، ونحن في لجنة الحكام نقوم بتطبيقها حرفياً ولكن لمصلحة منظومة اللعبة لا يمكن أن نعلن عن هذه العقوبات بأي شكل من الأشكال .

ـ هل يكفي المعسكر كل عام قبل انطلاق الموسم لإعداد الحكام من كافة النواحي ؟

بكل تأكيد لا يكفي ،، وهناك برامج قامت اللجنة بوضعها في روزنامة أعمالها تعزز ذلك .. منها الورش في فترات توقف الدوري وبين الدورين، وكذلك ورش التحليل الأسبوعية والتي أعطت نتائج إيجابية من خلال معالجة الأخطاء بعد نهاية كل جولة وايصال كل جديد بالتطبيق العملي على ميدان اللعب ، وإستحدثنا خلال الموسم الماضي مع بداية الدور الثاني التجمع الأسبوعي في المحافظات لمتابعة الحكم بدنياً وهذا كانت له نتائج إيجابية من خلال متابعتنا معدل إرتفاع المستوى البدني للحكم.

وهنا اشير إلى أن معسكر الحكام هذا العام سيقام في صلالة بمشاركة 45 حكما …والمعسكر ليس ترفيهيا بل هناك برنامج يتضمن الكثير من المواد التعليمية والتي اخذت من دورينا بما تتواكب مع التعديلات الجديدة التي طرأت على بعض مواد قانون اللعبة هذا الموسم  بإشراف خبير التحكيم في اتحاد كرة القدم عمر بشتاوي كما سيكون برنامج الإعداد البدني للحكام بإشراف الحكم الدولي السابق والمراقب الحالي عبد الله الهلالي… والحكام المدعوين للمعسكر هم ما يطلق عليهم حكام النخبة من  دوليين والمتميزيين من الدرجات الاولى والثانية والثالثة .. ويتخلل المعسكر اختبارات اللياقة البدنية « الكوبر «  لهؤلاء .. أما بقية الحكام وحسب الدرجات سوف يتم اجراء اختبارات اللياقة البدنية خلال الفترة  من 20 سبتمبر الى 30 منه في مسقط.

ـ لماذا لا تصدر لجنتكم بيانا

اعلاميا لبعض الإشكاليات التي تبرز بقوة ؟

إن أعمال لجنة الحكام هي من الأعمال الحساسة التي تأخذ غالبيتها طابع السرية التامة مثل ما أوضحت لك سابقا حفاظاً على منظومة نجاح العمل وهيبة الحكم ، ولكننا نتابع ونرصد تلك الإشكاليات التي تبرز من خلال البرامج الرياضية، ومن خلال مختلف الوسائل الإعلامية ونتدارسها وفي البعض منها نقوم بتوضيحها عن طريق رئيس اللجنة أو خبير التحكيم .

ـ لماذا لا يتم اعلان اسماء

الحكام قبل موعد المباراة بعدة أيام ؟

إن عملية وضع الجدول يخضع للعديد من الإعتبارات ومنها يجب أن تكون هناك 4 جولات حاضرة أو على أقل تقدير 3 جولات تأخذ في الإعتبار ويتم توزيع الحكام على تلك الجولات ، مع الأخذ في الاعتبارات نتائج الجولة السابقة وترتيب الأندية ومستوى الحكم وأمور كثيرة ، ومع ذلك تصدر الأسماء بعد نهاية الجولة بيوم ويتم تبليغ الحكام المعنيين بذلك وفي بعض الصحف تطلب الاسماء لنشرها ومتعاونين في ذلك ، ولكن يبقى هذا التوزيع رهينة التغيير في بعض الظروف الطارئة .

ـ لم تخل جولة الموسم الماضي من

احتساب ركلة أو اثنتين على أقل تقدير

هل هناك شيء لديكم حول هذا الأمر؟

ركلات الجزاء تمنح عند ارتكاب الأخطاء في منطقة الجزاء والموسم الماضي كانت حاضرة بقوة .. وقد قمنا بعد كل جولة بتقييم هذه الحالات ومناقشتها ومحاولة الوصول لاتخاذ القرار المناسب فيها والمعايير حولها .. وكانت نسبة النجاح عالية كون غالبية ركلات الجزاء كانت صحيحة بنسبة جيدة .. وطبعا لن تستطيع الوصول لدرجة الكمال أو النسبة الكاملة..وهناك اجماع على طريقة احتساب ركلات الجزاء بصورة تكون النسبة عالية وصحيحة.

ـ كم هو عدد الحكام العاملين

حاليا في اتحاد كرة القدم ومن مختلف الدرجات ؟

العدد الكلي هو 178 حكما من مختلف الدرجات .. ولدينا طموحات بوصولهم إلى 200 حكم من خلال اقامة دورات للحكام المستجدين .. وهنا يجب أن نشير إلى أن عدد الحكام الدوليين في السلطنة هم 6 للوسط .. و8 مساعدين .. وطبعا يدخل في هذا العدد الكثير من المعايير كتصنيف المنتخب الوطني.. ومشاركة أنديتنا في مسابقات الاتحاد الأسيوي والدولي ..  والقائمة الدولية للحكام تضم : أحمد الكاف ، يعقوب عبد الباقي ، عمر اليعقوبي ، محمود المجرفي ، خالد الشقصي ، قاسم الحاتمي , كما تضم قائمة الحكام المساعدين كل من : حمد المياحي ، أبو بكر العمري ، راشد الغيثي ، عبدالله الجرداني ، عبدالله الشماخي ، رشاد الحكماني ، حمد الغافري ، ناصر الأمبوسعيدي .

ـ وماذا عن تعاونكم في الجانب

التحكيمي مع الاتحادات الأخرى؟

التعاون مستمر ويتطور من عام لأخر وكان هناك تبادل واضح للحكام بيننا وبين بعض الدول الخليجية وتعاون مع بعض اتحادات الدول العربية… والتعاون ليس من خلال تبادل الحكام لإدارة المباريات بل من خلال المعسكرات وغيرها .. لدينا 4 حكام ومحاضر سيشاركون الحكام القطريين في معسكرهم بتونس خلال شهر اغسطس وقد رشحت اللجنة كل المحاضر خالد الهنائي والحكام  نايف البلوشي ويحيى البلوشي وعمر العلوي ومحمد السناني للمشاركة في هذا المعسكر.. كذلك سنستضيف حكمان من الأردن وسيشاركان في معسكر حكامنا بصلالة.

ـ ماذا يمكن أن تقول في نهاية

هذا الحوار حول استعدادكم للموسم الجديد؟

أستطيع القول أننا سنكون جاهزين من كافة النواحي، وطموحاتنا هي موسم ناجح وجيد .. وايضا لدينا طموحات كبيرة لمواكبة كل ما هو جديد في اطار التحكيم .. سواء من خلال استخدام التقنيات أو الجديد على صعيد التعديلات .. وأيضا هناك نشاط فيما يتعلق بالمقيمين والمراقبين … جاهزون وواثقون بحكامنا .. ولدينا ثقة بتعازن الأندية واللاعبين مع الحكام.

ـ أخيرا … ماذا تقول؟

شكرا لكم على هذه الفرصة وأرجو أن أكون قد أوضحت كافة الأمور المتعلقة بالموسم المقبل .. وهدفنا هو تطوير الحكام والتحكيم .. وكل الشكر لمن يقف إلى جانب الحكام والتحكيم وكل العاملين في اللجنة من أعضاء أو موظفين على جهودهم  الكبيرة.

Share.

اترك رد