بعد حديث الرئيس.. شفافية أبيض وأسود.. الصمت حكمة … والسكوت من ذهب

0

ظهور علني للشفافية والتغيير .. والحضور الإعلامي مفاجأة غير متوقعة

تناقضات واضحة وكبيرة وغريبة في كلام رئيس الاتحاد وتفسيرات غامضة

هل يرفع الاتحاد شعار الغربال لتمرير كل التناقضات والإشكاليات ؟؟

التدخل في عمل المسابقات أحجية نفاها الرئيس وأكدها نائبه

رئيس الاتحاد يؤكد وجود الخلافات فـي الاتحــاد وأنهــا ستــبقى

الاتحاد يتجاوز تهديدات الأندية بحـجــب الثــقة ويضعها خلفه

يقول القدماء ومن باب الحكمة : « اذا لم يكن لديك ما تقوله فالأفضل لك أن تصمت « وهو ما كنا نتوقعه من اتحاد كرة القدم بأن يتابع العمل به بعد الذي فعله خلال الفترة الماضية كونه ليس لديه ما يقوله بناء على يقوم به من عمل بعد عام تقريبا من تسلمه المهمة مع شعاراته التي رفعها  « التغيير والشفافية «  .. والتي كما توقعنا بقيت كلام بكلام وما أسهل الكلام …. حتى الكلام الصادر عن الاتحاد الجديد، لم يكن متوازنا.. بل حمل الكثير من التناقضات والاشكاليات التي كان يمكن تجاوزها لو صمت .. ولكن البعض أحرجه فكان ما كان .. لم نكن نتوقع أن يخرج اللقاء بين اتحاد كرة القدم برئاسة سالم الوهيبي رئيس الاتحاد .. وأندية دوري عمانتل للمحترفين بأكثر مما خرج به .. وكنا نتوقع  .. لا بل كنا متأكدين من أن التأويل والتأجيل سيكون عنوانا رئيسا .. ومن ثم الوعد لهذا ، ووعدين لذلك  ومن ثم وعد لثالث يعاكس الوعود السابقة  فقد كانت أيضا حاضرة كما وردنا من البعض .. المهم أن الاجتماع رغم ما حاول البعض تسريبه أو التكلم عن نتائجه مازال غامضا بانتظار ما سيفسر عنه اللقاء المقبل كما كان الوعد إلا اذا كان هذا الوعد كما غيره ..

غريبة قصة هذا الاجتماع .. والأغرب التبريرات التي صدرت من رئيس الاتحاد عن قرارات على أساس أنها من أفكاره وبناء على توصيات لجانه المختلفة .. ومن ثم أيضا محاولته إبعاد الشفافية عن موضوع التلاعب بالنتائج بحجج غير مقبولة .. ومن خلال كلام غير مفهوم بأن نفى وجود ذلك .. ومن ثم أشار لوجوده …     

كنا نتمنى لو أن اتحاد كرة القدم – وتحديدا رئيسه الذي فوجئ بوجود الإعلاميين بعد انتهاء الاجتماع مع الأندية – بقي يتهرب من كل المواجهات كما فعل سابقا لكان قد أراح الكثيرين ولم يجعل التشاؤم عنوانا للمرحلة المقبلة بناء ما قاله وما أفصح عنه من تناقضات وخلافات أقر بوجودها وكأنه أفصح عن سر خطير والجميع بعلم وجودها .. والصراعات التي يحفل بها هذا المجلس منذ انتخابه..

«شفافية» لا يمكن نكرانها

ظهرت «الشفافية» الشعار المرفوع من قبل رئيس الاتحاد منذ إعلان ترشحه لرئاسة الاتحاد .. ظهرت بصورة واضحة سواء كان ذلك بقصد أو من خلال زلة لسان عندما قال رئيس الاتحاد : « الخلافات موجودة وستبقى موجودة» … صحيح هو لم يأت بجديد ولكنه أكدها … وهنا مثال عال للشفافية .. ولم يتحدث عنها أو حتى لم يلمح إلى رغبته في العمل لتجاوزها أو حتى التخلص منها … ربما تعطي هذه الخلافات نوعا من الفعالية للاتحاد لاحقا طالما لم يفعل شيئا أو يتخذ قرارا حاسما .. وهنا لا بد من الإشادة بالاتحاد الذي يصر حتى كتابة هذه الكلمات  « يوم الأحد 20 اغسطس « على معارضة الاندية بقرار الصعود والهبوط واضعا تهديد الأندية بحجب الثقة  – الذي تحدث عنه بعض رؤساء الأندية سابقا –  خلفه ..

وأحرج الاتحاد نفسه بدعوة وسيلة إعلامية واحدة دون البقية .. ولكن كان حضور البقية مفاجئا للرئيس الذي يبدو أن هذا الحضور هو الذي جعله يتكلم بطريقة فيها الكثير من التناقضات .. وهنا غابت الشفافية لأن وسيلة اعلامية واحدة لا تمثل الإعلام وان كانت تكتب وتكيل المديح للرئيس .. وطبعا هنا التبرير جاهز ويمكن تحميل دائرة الإعلام بذلك وهي لا علاقة لها بالأمر …

التلاعب موجود وغير موجود

هذا العنوان « التلاعب موجود وغير موجود « ليس أحجية أو « حرز» .. انما هو ما قاله رئيس الاتحاد عن موضوع الصعود والهبوط الذي كان عنوان الاجتماع الرئيسي .. كيف تكون قضية التلاعب بنتائج المباريات عبارة عن وجهة نظر ؟؟ هل يمكن اعتبار الاعتداء على الحكم أو الخروج عن القانون هي حرية شخصية … هل يعقل هذا ؟؟؟ كيف ينكر وجوده ومدرب الرستاق أكد … وحتى نائب رئيس نادي السيب  تحدث عنها !! .. هل من المعقول أن يكون الحديث في هذا الأمر كما قال رئيس الاتحاد وجهة نظر ؟؟؟ كيف يعود رئيس الاتحاد ويبرر قرار اتحاد كرة القدم بهبوط 3 فرق وصعود مثلها هو لمنع التلاعب الذي يقول أنه غير موجود أو لم يلمسه أو لم يلاحظه ؟؟ كيف ينفي وجوده ومن ثم يبرر اتخاذ قرار لمنعه .. بالتأكيد هذه احجية أو فزورة مسابقة في برنامج تلفزيوني أو إذاعي…

وطبعا حرصا على الشفافية المهترئة التي تكشف الحالة التي وصلت اليها لن نتحدث عن استدعاء مدرب الرستاق وعدم استدعاء نائب رئيس السيب الذين تحدثا عن نفس الموضوع .. وطبعا نسرد ذلك للتأكيد على شعار الشفافية ..المثقوب ..

برأينا دعونا من شعار الشفافية ولنضع بدلا عنه شعار « الغربال « الذي يمكن من خلاله اقناعنا وربما إقناع غيرنا في أي موضوع يتعلق بسياسة تطبيق قرار على طرف وعدم تطبيقه على آخر .. فالغربال يتحمل إلصاق كل التناقضات به …

الرئيس يناقض كلام نائبه

رئيس اتحاد كرة القدم ناقض بل نقض كلام نائبه الأول حول سبب استقالة النائب من رئاسة لجنة المسابقات .. فالرئيس قال أن لا يوجد تدخل في عمل لجنة المسابقات مع العلم أن نائب رئيس اللجنة كان قد صرح هو شخصيا أن سبب استقالته تعود إلى التدخل في عمله وفي اختصاصاته .. والجميع يعلم قصة تلك الحادثة … وقد نعذر الرئيس في ذلك بسبب عدم وجوده في تلك الفترة..

السؤال المطروح: كيف يمكن للرئيس نقض كلام نائبه واعتبار الأمر انه مجرد سوء تفاهم وتم تجاوزه .. واذا تم تجاوزه لماذا لم يعد نائب الرئيس لرئاسة اللجنة ؟؟ .. ربما بسبب روح التغيير التي يعمل ويسعى ويناضل الاتحاد لإبقائها في كل قراراته .. وبوركت جهوده في ذلك.!! وهنا لا نجد أنفسنا إلا متضامنين مع المكلف برئاسة لجنة المسابقات الذي من الواضح أنه تم تكليفه من باب سد الفراغ ولم يتسلم شيئا من العمل بدليل ما ساقه في التبريرات حول الصعود والهبوط والتي كان لها ردود فعل غريبة عند جميع من سمعها ومن الواضح بل من المؤكد أنه تم توريطه بتسيير امور لجنة المسابقات التي بشهادة الجميع فيها الكثير من الإشكاليات ورئيس اللجنة المكلف ليس له أي علاقة بها .. وهو للحقيقة سبق له وأن تسلم لجنة الحكام في الاتحاد السابق وسارت الأمور في عهده بطريقة سلسة وجميلة ..  لا أحد يستطيع أن ينكر هذه الخلافات وحتى الفوضى .. وعدم قدرة هذا الاتحاد على اتخاذا القرار … طبعا لن نتحدث عن بعض الامور التي أُحرج من خلالها رئيس الاتحاد حول الإعلام وغيره وتفضيله وسيلة دون غيرها.. وحتى مفاجأته بالحضور الإعلامي وهو معذور بذلك لانه لم يكن يتوقع يوما رؤية سوى البعض من القريبين حوله .. ولكن نسي أن ما يحدث في الاتحاد أصبح مثار عجب واستغراب لذلك سيحاول الجميع معرفة ما سيحدث في هذا الاتحاد الذي ستتم مقارنته بالاتحاد السابق الذي كان مثالا من كل النواحي السابقة .. ويوما فيوما سيتأكد هذا الأمر ومن كافة النواحي …  وحتى لا يتهمنا البعض من أننا نتحدث دون اثبات فيمكن لرئيس الاتحاد الحالي من مراجعة ما قاله من خلال الصوت والصورة التي وثقها موقع « صدى جعلان « من خلال  «فيديوهات « وعندها سيتأكد أننا جاملناه في بعض الأمور .. ولو أخذ رئيس الاتحاد رأينا قبل أن يتحدث لكان رأينا له هو « الصمت حكمة .. والسكوت من ذهب «.

Share.

اترك رد