بالعلامة التامة والأداء القوي… السويق مختلف

0

كان السويق مختلفا بعد ختام الجولة الرابعة من دوري عمانتل لكرة القدم بعد أن حقق الفريق الفوز الرابع على التوالي وكان هذه المرة على حساب الشباب بهدفين لهدف بعد مباراة استحق فيها الفوز قياسا لما قدمه .. في حين انتهت مباراة وقمة ظفار بين ظفار والنصر إلى التعادل الإيجابي بهدف لهدف .. واستعاد فنجاء توازنه بالفوز على العروبة بهدفين .. واثبت مرباط أنه قادم لترسيخ موقعه في الدوري وفاز على صحار في صحار بهدفين .. وتقدم صحم على السلام بنتيجة كبيرة وصلت إلى ثلاثة أهداف نظيفة .. وسيطر التعادل الإيجابي على لقاء عمان ومسقط بهدف لكل منهما وشهدت هذه الجولة تسجيل 14 هدفا وتراجعت النسبة بفارق واضح عن الجولة التي سبقتها .. ولكن رغم ذلك كان الأداء الهجومي المفتوح عنوانا المباريات كلها .. وكان الحضور الجماهيري مقبولا في معظم المباريات .. الجولة الرابعة شهدت منافسة قوية وصلت لحد الخشونة وظهرت البطاقات الحمراء وظهرت التوترات في بعض المباريات ولكن كل ذلك كان ضمن الحدود الطبيعية.

الدوري يواصل رحلته التي لم تحمل الكثير وحتى نهاية الجولة الرابعة .. السويق هو الأفضل والمختلف عن البقية .. بانتظار ما ستقدمه الجولات المقبلة من هذا الدوري الذي تتواصل مبارياته من خلال إقامة مباريات الجولة الخامسة يوم غد الجمعة 29 الجاري فيلتقي مرباط مع صحم والسلام مع عمان .. ومسقط مع المضيبي والنهضة مع الشباب .. ويوم السبت يلتقي ظفار مع فنجاء .. والسويق مع النصر والعروبة مع صحار.

فوز مثير

استحق السويق الفوز على الشباب بهدفين لهدف بعد مباراة كان السويق هو الأفضل بشكل عام خاصة في الشوط الأول واستغل السويق الحالة الفنية الجيدة التي لعب بها من خلال الترابط بين الخطوط والانتشار المنظم على حساب غياب الانتشار والانضباط على لاعبي الشباب ووجود الثغرات في الدفاعات الشبابية التي كلفتهم هدفين من اختراقين الأول من اليمين ومنه سجل علي البوسعيدي .. وآخر من الجهة اليسرى وعرضية حولها عبد العزيز المقبالي بسهولة للمرمى مقابل هدف متأخر للشباب من كرة مباشرة سددها محمد علي السيابي. الشباب لعب بتشكيلة جديدة عن مباراته السابقة وقد أثارت هذه التشكيلة استغراب البعض خاصة وان الفريق تحسن أداءه بعد نزول اللاعبين الذين لم يشاركوا منذ البداية .. السويق سيكون من الصعب إيقافه في حال تابع اداءه القوي والمنضبط .. والشباب بحاجة لإعادة ترتيب أوراقه من جديد وبسرعة.

متابعة مثيرة

تابع مرباط تحقيق النتائج الإيجابية وفرض حضوره القوي على مباريات دوري عمانتل من خلال فوز ثمين للغاية على صحار بهدفين دون رد في مباراة أكد من خلالها مرباط أنه أهل ومن كافة النواحي للوجود في دوري عمانتل .. فيما واصل صحار تفاوت أداءه من مباراة لأخرى .. ورغم الأفضلية لصحار في الاستحواذ على الكرة إلا ان النتيجة النهائية كانت لمصلحة مرباط الذي يثبت أنه قادر على تقديم الكثير هذا الموسم على الأقل حتى الآن .. سجل لمرباط نوح وائل ومؤيد عوض.

نتيجة كبير

حسم فريق صحم مباراته مع السلام لمصلحته بقوة وبثلاثة أهداف نظيفة ليعود صحم من جديد بقوة بعد الخسارة أمام مسقط .. في حين لم يقدم السلام المطلوب منه في الجانبين الدفاعي والهجومي .. وفوز بثلاثة أهداف معبر تماما عن مجريات المباراة .. والتي تؤكد أحقية صحم في النقاط الكاملة .. سجل أهداف صحم لاسانا ديبالا هدفين وفيصل البريكي .. وصحم ما زال يكتب سطرا ويترك الآخر وهذا سيكون مؤثرا علي ترتيبه لاحقا. 

قمة متكافئة

تعادل ظفار والنصر في قمة محافظة ظفار بهدف لهدف في مباراة كانت الأفضلية بشكل عام لمصلحة ظفار الذي بسط أفضليته وفرضة اسلوبه على المجريات من خلال الهجوم الضاغط والخطورة التي شكلها على مرمى النصر الذي تراجع للخلف واعتمد على بعض الانطلاقات التي لم تشكل خطورة  ليبقى الشوط الأول سلبيا .. وكان من المنطق أن يسجل ظفار قياسا لما يقدمه وكان له ذلك براسية مدافعه أحمد سليم بكرة أفلتت من يدي حارس النصر … ولكن النصر عدل بكرة رأسية رائعة ليونس المشيفري .. ومن ثم سارت المباراة بهدوء حتى طرد نادر عوض من ظفار ليحاول النصر الاستفادة من ذلك لكن النزعة الهجومية بقيت لظفار حتى نهاية المباراة.

توقيت مناسب

استعاد النهضة توازنه من جديد بعد خسارتين متتاليتين بفوز ثمين وصعب على المضيبي بهدف وحيد لنجمه المتألق محمد خصيب الذي يتابع رحلة التألق مع فريقه .. بينما تعرض المضيبي للخسارة الرابعة على التوالي وهذا يعني أنه بدأ يسير تحت الضغوط التي لن تبتعد عنه إلا بعد تحقيق الفريق الفوز الذي سيكون معنويا أكثر منه .. النهضة دخل المباراة وهو يعلم صعوبة وخطورة وضعه واستطاع في النهاية تحقيق المطلوب الذي حمل معه النقاط الكاملة على أن النهضة بحاجة للكثير من الاستقرار .. بينما اصبح المضيبي بحاجة كبيرة لتجاوز حالته هذه قبل فوات الآوان.

دربي العاصمة

انتهى دربي العاصمة بين مسقط وعمان إلى التعادل بهدف لكل فريق بعد مباراة كان فيها فريق عمان الافضل والاخطر والاكثر سيطرة على المجريات في حين استفاد مسقط من فرصة وسجل وبعد ذلك حاول جاهدا المحافظة على هدفه ولكن طموحات وأفضلية نادي عمان كانت الأقوى وسجل الفريق التعادل وحاول الفوز ولكن لاعبي الفريق فشلوا في تسجيل هدف جديد حتى إعلان النهاية بالتعادل الإيجابي .. سجل لمسقط البرازيلي ايمانويل وعادل لنادي عمان عمر الحسني.

Share.

اترك رد