البداية التهديفية عنوان أولى جولات دوري الدرجة الثانية

0

بحصيلة تهديفية عالية انطلقت الجولة الأولى من دوري الدرجة الثانية لكرة القدم للموسم الرياضي (2017/2018) بثلاث مباريات شهدت تسجيل 15 هدفا وبمعدل 5 أهداف في المباراة.

وبعد غياب لمدة ثلاثة مواسم.. عاد نظام الدوري من دورين إلى لوائح ومسابقة دوري الدرجة الثانية.. ويشارك في هذا الموسم 7 أندية في دوري الدرجة الثانية وهي أندية أهلي سداب والاتحاد والاتفاق وقريات وسمائل ومدحا وعبري بعد انسحاب مصيرة.

جولة أولى بدأها أهلي سداب بقوة بعد الفوز على عبري بنتيجة (5-1) وتعادل قريات وسمائل بهدفين لكل منهما وخسارة مدحاء أمام الاتفاق بنتيجة (1-4).. في ثلاث مباريات شهدت تحولات مختلفة مساء الجمعة الماضي.

ومن المقرر أن تكون لعبت أمس الثلاثاء مباريات الجولة الثانية من الدوري.. حيث يلتقي الاتحاد مع أهلي سداب على ملعب الأول ويلعب سمائل على ملعبه مع مدحا ويرتحل قريات لملاقاة عبري على ملعب الأخير.. ونظرا لظروف الطباعة لم نتمكن من إدراج النتيجة.

مباريات قليلة

ورغم أن الدوري من 14 جولة إلا أن مبارياته الـ42 ستلعب في ظرف 4 أشهر فقط.. وبمعدل جولتين في أكتوبر الحالي ومثلهما في نوفمبر وخمس جولات في ديسمبر وخمس جولات أخيرة في يناير من العام القادم.. وهذا يعني أن الأندية لن تستفيد كثيرا من لاعبيها حيث يلعب كل فريق 14 مباراة بالإضافة إلى مباريات الكأس والعدد قد لا يتجاوز 25 في حالة الوصول للمباراة النهائية وهو رقم قليل جدا. ويدشن فريقا اهلي سداب وعبري مباريات التصفيات المؤهلة لدور الــ 32 من مسابقة كاس حضرة صاحب الجلالة لكرة القدم يوم 28 اكتوبر الجاري عندما يلتقيان في أولى مباريات هذه التصفيات التمهيدية الأولية وتقام المباراة على ملعب أهلي سداب  .. ويلتقي أيضا فريقا مدحاء وقريات على ملعب مدحاء، فيما يلتقي في المباراة الثالثة فريقا الاتحاد والاتفاق على ملعب الاتحاد .. وستقام المباريات بطريقة خروج المغلوب من دور واحد وتتأهل الفرق الفائزة لدور الــ 32 فيما تلعب الفرق الخاسرة  اضافة لفريق سمائل فيما بينها يوم 4 نوفمبر المقبل.. حيث سيلاقي الخاسر من مباراة أهلي سداب مع عبري، والفائز منها يتأهل لدور الــ 32 ، كما سيلتقي الخاسران من مواجهتي مدحاء وقريات ، والاتحاد مع الاتفاق .. والفائز بينهما يصعد لدور الـــ 32 ليكتمل عقد الفرق الخمس المكملة للدور الــ 32 .

خماسية مستحقة

وعودة للمباريات.. وفي افتتاح الجولة الأولى.. سار أهلي سداب بسلاسة أمام ضيفه عبري وأكرم وفادته بخماسية مقابل هدف وحيد. ويحسب لمدرب أهلي سداب (صالح شنون) بأنه قاد المباراة  باقتدار ومهنية رغم حالة الحزن لوفاة ولده (صهيب) الذي توفي قبل شهر. الفريق ظهر بشكل جيد  طوال فترات المباراة واستطاع انهاء الشوط الأول بثلاثة أهداف لهدف. وفي الشوط الثاني عزز أهلي سداب تقدمه بهدفين لتنتهي المواجهة بفوز مستحق لأصحاب الأرض في انتظار مواجهتهم المقبلة مع الاتحاد والتي بالتأكيد مهمة ولا تخلو من الصعوبة.

سجل للفائز كل من محترفيه (بن) و(لوجر) و(صدام حسن)  وخالد البطاشي وعبدالله عياد.. بينما سجل لعبري لاعبه محمد اليعقوبي.

تعادل متأخر

وعلى ملعبه.. تقدم قريات مبكرا بهدفين نظيفين على سمائل أنهى بهما الشوط الأول. نتيجة كادت أن تكون منطقية قياسا للمستوى الذي ظهر عليه أصحاب الأرض في الشوط الأول… ناصر الجرداني وعبدالله السوطي أحرزا هدفي قريات.. وشوط أول لأصحاب الأرض.

ولأن كرة القدم تلعب على شوطين.. لم يكن التقدم كافيا لقريات للفوز بالمباراة.. وشهد الشوط الثاني صحوة من جانب سمائل الذي استطاع تقليص الفارق أولا وعن طريق لاعبه مشعل المجيزي.. ثم هدف التعادل قبيل نهاية المباراة عن طريق مدافع قريات بالخطأ في مرماه.

نقطة لكل فريق في بداية الموسم أفضل من لا شيء.. هكذا كان لسان حال جماهير الفريقين التي بالطبع لم يسعدها التعادل ولكنه أفضل على كل حال من الخسارة في أول المشوار.

خسارة

وعلى ملعبه في محافظة مسندم.. خسر مدحا أول مبارياته أمام الاتفاق في مباراة بدأت بندية في شوطها الأول قبل أن ينهار أصحاب الأرض في الشوط الثاني. أربعة أهداف مقابل هدف في بداية المسابقة قفزت بالاتفاق لصدارة الجدول مع أهلي سداب.. وبالتأكيد ستكون مهمة للفريق وهو يواجه الاتحاد في الجولة الثالثة بعد أن خضع للراحة في الجولة الثانية لانسحاب مصيرة من المسابقة. سجل للفائز كل من الحسن البطراني (هدفين)  وسعيد النجادي وغيث العامري.. بينما سجل إبراهيم كماخ هدف مدحا الوحيد.

انسحاب.. ومصاريف

وقبل بداية الدوري.. أعلن نادي مصيرة انسحابه من دوري الدرجة الثانية بشكل رسمي. وفي تصريحات صحفية منشورة قال عادل بن خادم الزرعي رئيس النادي بأن السبب الرئيسي وراء الانسحاب هو عدم جاهزية الملعب. وأضاف رئيس نادي مصيرة: « السبب الرئيسي لتقديمنا طلب الاعتذار عن المشاركة في مسابقة دوري الدرجة الثانية يعود في المقام الأول لعدم جاهزية مشروع الملعب المعشب الجاري تنفيذه حاليا بالنادي ضمن مشروع المكرمة السامية التي تفضل بها جلالة السلطان حفظه الله ورعاه على أبناءه الرياضيين، حيث تأخر استلام المشروع ومازال المقاول حتى الآن لم يكمل المراحل النهائية من المشروع هذه النقطة الأساسية والهامة ولها تفرعات وتداعيات كثيرة ، عانى منها نادي مصيرة طوال 40 سنة ماضية وكانت سبب رئيسي لعدم ظهور مشاركات فرق النادي طوال هذه السنوات بالمظهر المشرف رغم امتلاك النادي للعديد من المواهب الرياضية من أبناء الولاية أو من خلال الانتدابات والتعاقدات التي تجريها إدارات النادي سابقا .» كما أشار الزرعي إلى أن اللعب خارج الجزيرة هذا يستنزف منك موارد مالية إضافية حيث أنه ومن واقع تجارب سابقة قدرت مصاريف كل مباراة من هذه المباريات بين 1000 – 1200 ريال عماني كمصاريف مباريات للتنقل والإقامة والإعاشة ، فالفريق سيضطر للمبيت ليلتين في كل مباراة (ليلة قبل المباراة وليلة المباراة والعودة للجزيرة تكون صبيحة اليوم الثالث) هذا بخلاف المباريات المقررة مع نادي مدحاء بمحافظة مسندم ونادي الاتحاد بمحافظة ظفار حيث يحتاج الفريق للمبيت ليلة ثالثة  وما يترتب عليها من مصاريف اضافية.

Share.

اترك رد