كووووة وبس تكشف الحقيقة.. من خدع الجماهير؟

0

الجميع أصبح خاسرا هذه المرة، هي مباراة فريدة من نوعها ولم يحدث أن شاهدنا شيئا كهذا، مدريد خسرت وبرشلونة خاسرة وإسبانيا خاسرة أيضا، أحيانا تنتهي المواجهات السياسية بين طرفين فوز طرف على الاخر وأحيانا يحدث  التعادل حيث يتوصل الطرفان لاتفاق. لكن في موضوع انفصال إقليم كاتالونيا فالموضوع مختلف، الجميع أصبح خاسرا، يعتقد المدريديون وبقية الاسبان أن الكاتالونيين قد خسروا المعركة وخسروا الامتيازات التي كانوا يتميزون بها، بعد قرار الحكومة نزع السلطات من الحكومة المحلية هناك، لكن ستحدث مظاهرات ويزداد الانشقاق الشعبي وسنخسر جميعا في هذه الحالة، عندما يسقط جريح في برشلونة لن نكون سعداء لأنه اسباني كما ندعي!. هو لا يرى ذلك ولكننا نريده اسباني وعندما يسقط جريحا يسقط اسباني مثلنا. كل هذا الوضع يؤثر على كرة القدم في البلاد، منذ الحرب الاهلية لم يحدث أن مررنا بوضع مشابهه.

أنا ارفع قبعتي لنادي برشلونة العظيم. هذا النادي كان ولا يزال وسيستمر في الليجا، لن ينفصل عن إسبانيا مهما حدث. لن يلعب في فرنسا أو إنجلترا ولن يستطيع اللعب في ألمانيا لأن القوانين هناك لا تسمح بوجود نادي أجنبي حتى لو كان البارسا. برشلونة بإرادته لن يذهب عن الدوري الاسباني حتى لو خيّر في الأمر. لن يستقل الإقليم مهما حدث. العالم كله يرفض ذلك وحلفاء اسبانيا عبروا عن دعمهم لكل الإجراءات اللازمة للسيطرة على الوضع، رئيس إقليم برشلونة المعزول أصبح مطلوبا للعدالة وسيتم القبض عليه وسيقدم لمحاكمة عادلة وعلنية، ماذا سيحدث سيتظاهر أنصاره، ستفرقهم الشرطة. تلك هي الديموقراطية الاسبانية في حالات الطوارئ. سيهتف جمهور برشلونة ضد النظام وضد اسبانيا لن يحدث شيء.. سيلعبون في الليجا بمحض ارادتهم وسيمثل اللاعبون الكاتلونيين المنتخب الاسباني وسيحققون لنا الألقاب. هذه هي الحقيقة التي لا يحب الناس قولها، لا في مدريد ولا في برشلونة. يدرك رؤساء برشلونة ومسيري النادي أن بقاءهم في الليجا أفضل لهم، هم لا يريدون خسارة الكلاسيكو، مثلما لا يريد ريال مدريد ذلك، المسألة متعلقة بملايين اليوروهات، المسألة لا علاقة لها بالسياسة بل بالمصالح الكبيرة. بعد تفكير طويل حول الموضوع ومراجعة ما حدث أستطيع تحليل الموقف بشكل جيد.

في يوم الاستفتاء كان برشلونة يلعب مباراة مغلقة بدون جمهور لدواع أمنية، حدث جدال كبير في ذلك اليوم حول ما كان على برشلونة الموافقة ولعب المباراة أم الامتناع والتضامن من أكثر من 600 جريح سقطوا في صفوف المواليين للانفصال عن اسبانيا. لم نفكر بشكل تحليلي في ما حدث ذلك اليوم ولو كنا فعلنا لكشفنا الحقيقة للجميع. بعد أيام بدأت بالاهتمام بشكل كبير حول هذا الموضوع، لأن الموضوع في حقيقته خطير كما يبدو، الحكومة نزعت الحكم الذاتي وقررت مدريد بتولي شؤون برشلونة، وقررت حكومة إقليم كاتالونيا المحلية اعلان الانفصال عن اسبانيا. هذا الوضع خطير وينذر بمواجهات وقد تدخل اطراف عديدة وينقسم نادي برشلونة ويتوقف عن اللعب، وربما تقرر الأندية في كالتالونيا تنظيم دوري خاص بها وكل شيء ينهار فيما بعد. لكن شيء ما جعلني أرى الحقيقة. ما هي الحقيقة إذن؟

سأسرد كل شيء وسأستعرض خذلان برشلونة لمناصري الانفصال في اللحظات الحاسمة وكيف يخبئ لاعبون يثيرون مشاعر الناس مثل جيرارد بيكية رؤوسهم تحت الرمال حين تشد الازمة.

أثناء الحرب الاهلية المسلحة بين الجنرال فرانكو والجمهوريين في كاتالونيا كان برشلونة يلعب في الليجا الاسبانية، من الممكن أن يقول أحدهم أنهم كانوا مرغمين على اللعب، ليس صحيحا لأنهم لو كانوا مرغمين لن يدفعوا النقود لشراء لاعبين مميزين من أجل المنافسة، المجبر لن يهتم وسيفتعل المشاكل كي ينسحب أو يتم إيقافه، لكن برشلونة لم يكن يفعل شيئا من هذا.

لقد مرت اسبانيا بمرحلة أكثر دموية من المرحلة الحالية وهي مرحلة منظمة ايتا الانفصالية التابعة لإقليم الباسك في الشمال، منظمة إرهابية تقتل رجال الامن وتفجر القطارات والمباني، كانوا ينادون بانفصال إقليم الباسك في الشمال، كانت الشرطة تعتقلهم وتزج بالعديد من المتظاهرين في السجون، كان نادي اتليتك بلباو يشارك في الليجا ولم ينسحب ويلعب في أي مكان اخر وكذلك كل الأندية الباسكية، لم تستطع المشاكل السياسية ولا حتى الدموية تفكيك الليجا الاسبانية واستمرت البطولة.

شيء ما محير جدا في موضوع برشلونة، لم يطلب النادي من الاتحاد الاسباني لعب مباراته قبل يوم من الاستفتاء، كان بالإمكان تقديم المباراة ليوم واحد ويتجنب الجميع سيناريو المشاكل، لم يفعل النادي هذا الحق الموجود أصلا في لائحة المسابقات في اسبانيا، يمكن تقديم وتأخير المباراة يوما واحدا في حالات الضرورة. لكن برشلونة لم يستخدم هذا الحق ولم يطلب حتى مناقشة الموضوع وهو يدرك بأن يوم الاستفتاء سيكون صعبا على الجميع، بل على العكس اصدر برشلونة بيانا ينادي أنصاره للتوجه نحو الملعب بشكل طبيعي وهي حركة يمكن تفسيرها تخفيف حدة التوتر في الشارع وصرف الناس للمباراة!

في بيان برشلونة جاء كما هو موضح  في الصورة في الطبعة الورقية «اليوم علينا أن نلعب المباراة، ولهذا ننادي كل البرشلونيين ليتوجهوا نحو الكامب نو، ويقفون في الدقيقة الأولى ليعبروا عن شعورهم بطريقة سلمية».

في الساعة الثالثة مساء طلب برشلونة تأجيل المباراة وابلغ الاتحاد الاسباني بأنه لن يلعب المباراة لأن شقاقا داخل مجلس ادارته قد حدث والاغلبية يرفضون اللعب في ذلك اليوم، لكن الاتحاد الاسباني رفض الطلب لأنهم تقدموا به في وقت متأخر وهدد بخصم 6 نقاط واعتبار برشلونة خاسرا، فكرت الإدارة في مصلحة النادي ولم تفكر في مصلحة المتظاهرين، لو كان برشلونة مهتما للمتظاهرين لن يلعب المباراة، لكنه فكر بالليجا أكثر وقرر اللعب واصدر بيانا صادما حتى لجمهوره حيث جاء في البيان « الإدارة تقرر لعب المباراة لأن الاتحاد الاسباني رفض الطلب وترى الإدارة أنه من الأفضل لعب المباراة بدون الجمهور».  احتج الجمهور على القرار وطالبوا الحضور لكن النادي لم يستجب للطلب. توقيت البيان كان في الساعة الثالثة وخمس وأربعين دقيقة

في الساعة الرابعة استقال نائب رئيس النادي واحد الإداريين من منصبيهما احتجاجا على قرار الرئيس بارتوميو القاضي بلعب المباراة لم يتغير شيء ولعب المباراة أمام لاس بالماس وحتى اللاعبين المتشددين مثل بيكية لم يعترضوا ولعبوا المباراة.

في الساعة الخامسة مساء أصدر النادي بيانا للجمهور المحتشد حول الملعب يطلب منهم المغادرة واستعادة قيمة التذاكر.

برشلونة لا يريد المجازفة بمستقبله من أجل الانفصال عن اسبانيا نه يدرك حجم الخسائر المترتبة على ذلك، لاعبون مثل ميسي ليسوا معنيين بالانفصال ولا يهمهم ما يحدث، برشلونة ليس بيكيه بل ميسي وتيرشتيجن وسواريز واندريه سيلفا وماسكريانو وامتيتي وباولينيو وراكيتيش والبقية، هؤلاء هم النادي والإدارة تفهم ذلك جيدا، ماذا سيفعل برشلونة لو قرر ميسي الرحيل في الشتاء للدوري الإنجليزي؟.

جيرارد بيكية اللاعب الأكثر شغبا في موضوع الانفصال لم يقل يوما أنه سيصوت للانفصال وأنه يريد الانفصال، لقد بحثت في كل تصريحاته ولم اعثر على شيء من هذا القبيل، كل ما قاله أنه يدعم حق الناس في التعبير عن شعورهم بطريقة ديمقراطية،حتى عندما ذهب للتصويت لم يعلن صراحه أنه سيصوت للانفصال عن اسبانيا أم لا، قال بأنه يريد ممارسة حقه الديمقراطي وقال أيضا أنه يريد اللعب للمنتخب الاسباني في المونديال.

في المؤتمر الصحفي قبل مباراة اتليتك بلباو وجه الصحفيون أسئلة للمدرب فالفيردي حول رأيه بما يحدث بعد اعلان الإقليم الانفصال عن اسبانيا، كانت ردود المدرب تفسر كل شيء، احد الأسئلة كان : ماذا ستقول لرئيس الحكومة مانولو راخوي ورئيس إقليم كالتالونيا بوجيمون لو جلست على طاولة معهم، كان الرد سريعا ودبلوماسيا حيث قال أنا لا أجلس على الطاولات أنا مكاني الملعب. وفي سؤال اخر سألوه ماذا يقول اللاعبون حول ما يحدث في الإقليم، رد فالفيردي قائلا: اللاعبون مهتمون بكرة القدم وبالمباريات ولا يتحدثون في السياسة. كل شيء يبدو واضحا فبرشلونة لن يضحي بمصالحه من أجل قضية الانفصال.

ارفع القبعة لبرشلونة لأنه يلعب ويفوز ولا يبدو متأثرا كما كنا نعتقد، ريال مدرريد هو المتأثر بالازمة وهو الذي يفقد النقاط مع فريق كاتالوني صغير حيث خسر أمام جيرونا الذي لعب من أجل سكان المقاطعة مباراة كبيرة،  برشلونة في المقابل يبدو واقعيا ويدرك مدى أهميته بوجوده في الكلاسيكو ضد ريال مدريد وما يعنيه ذلك لجمهور النادي في كل مكان وما يعنيه ذلك تسويقيا، ريا مدريد لا يريد خروج برشلونة لأنه أيضا سيخسر الكثير. كل ما سيحدث هو صيحات الاستهجان من جمهور برشلونة وبعض الاحتكاكات الثانوية أثناء المباريات مع ريال مدريد ولن يحدث شيئا آخر. هذه هي الحقيقة وبرشلونة هو من أخفاها على جمهور طوال السنين.  برشلونة سيلعب وسيحاول الفوز بالليجا الاسبانية وليس غيرها ولم يقل أبدا أنه سيخرج من هذه المسابقة.

Share.

اترك رد