عضو مجلس الإدارة معاذ الغيلاني: ادارة صور عازمة على إعادة النادي لمكانه بين اندية النخبة في السلطنة

0

نادي صور من أبرز الأندية العمانية من كافة النواحي وله باع طويل وانجازات كبيرة على صعيد الكرة العمانية من خلال البطولات التي حققها هذا النادي .. والنجوم الذين قدمهم لكرة القدم العمانية… وعاني هذا النادي العريق الكثير خلال الفترة السابقة من كافة النواحي الأمر الذي جعله يتراجع ويهبط مرتين للدرجة الأولى وهذا لم يكن يتوقعه أحد من محبي هذا النادي العريق .. فقد عانى النادي كثيرا من الناحية الإدارية .. ومن الناحية المادية التي عانت منها غالبية الأندية العمانية..

المحامي معاذ بن سعيد الغيلاني عضو مجلس إدارة النادي حاليا كان لنا معه هذا الحوار الذي تطرق للكثير من الأمور المتعلقة بكرة القدم العمانية وما تتعرض له الأندية العمانية  ومنها صور من صعوبات في كافة المجالات .. تحدث الغيلاني بكثير من الإسهاب وخاض في عمق الصعاب وكان هناك الكثير من المواضيع التي تحتاج لمساحات أوسع سيكون لها حضور لاحقا وسنكتفي بما قاله عن بعض الأمور الواضحة التي تعاني منها الأندية ونادي صور تحديدا فكان هذا الحوار:

ـ حدثنا عن نادي صور؟

ان الحديث عن هذا الكيان يحتاج مني الكثير من التحضير والدقة والمصداقية في الطرح فهو نادي عريق وله جذور متشعبه قياسا بعمر الأندية في السلطنة كان البيت الأول لشريحة كبيرة من المجتمعات سواء في صور أو خارجها وله شعبيه واسعة جدا على مستوى السلطنة والخليج وله مشاركات عديدة شرف فيها الكرة العمانية وشرف منتسبيه السلطنة في العديد من المشاركات الأدبية والثقافية ولا أنسى الجوانب الإجتماعية التي كان يقوم بها فهو ملتقى الشباب والشيبان تُمارس فيه العديد من الأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية وحين أقول بأنه جزء من المجتمع لن أكون مبالغا فقد كانت تقام فيها الاحتفالات والندوات والمسرحيات والمناشط الفنية والثقافية والدينية وكان هذا الدور يمارس بصورة تلقائية ووعي كامل بدور الأندية من قبل المجتمع وعلى هذا نشأت في أسرة تنتمي لهذا الكيان النشط إجتماعيا وثقافيا ورياضيا .الأزرق كان له حضور جماهيري كبير وشعبيته تفوق الوصف وكل من كان ينتمي للكيان كان يشار أليه بالبنان ويصبح شخصية معروفه ومحبوبة في المجتمع الصوري والمجتمع الرياضي في السلطنة بشكل عام وقد كان لوالدي الأثر الأكبر في غرس حب هذا الكيان العزيز الى قلوبنا ولذلك كنت أعرف أنني في يوم ما سوف أقدم ما قدمه لخدمة الكيان بكل حب وأخلاص أسوة بما قدمه أبي وقدمه أعمامي وأبناء عمي من قبل وسوف يقدم في المستقبل وهذا لا يتقصر علينا كميزة أو تفرد وأنما هو حال كل الأسر التي تشجع نادي صور وتنتمي له كواجب إجتماعي ومسؤوليه معنوية يجب أن تتم على أكمل وجه تجاه أزرق العفية أو النواخذة أو العميد أو أي لقب استحقه بجدارة .

ـ ماذا عن التحديات التي تواجه النادي؟

صادف أن طموح خدمة الأزرق الصوراوي هو هاجس معظم شباب الولاية وهو الأمر الذي جعل التنافس على عضوية مجلس ادارة النادي بين فئة الشباب وهو أمر صحي ومبشر بالخير وقد صادف أن ينال سبعة أنا احدهم من أصل ٩ شرف العضوية لمجلس ادارة نادي صور ممن تعتبر هذه التجربة هي التجربة الأولى لهم وهو الأمر الذي جعل مجلس الادارة في تحديات كثيرة ونقاشات طويلة ومتشبعة وتغوص في تفاصيل كثيرة قبل اتخاذ أي قرار كما أن المجلس الجديد أستلم الادارة أعقاب مجلس له باع طويل في ادارة الاندية بقيادة صاري من صواري نادي صور الاساسية المهندس عبدالله بن محمد الفارسي صاحب الإنجازات والشخصية المحبوبة جدا في المجتمع الصوراوي مما زاد الامر على كاهلنا كما أن ترشحنا كان قبيل بداية الدوري بأيام معدودة وكانت طاولت القرارات تنتظر الكثير من المواضيع الإدارية والمالية المعلقة والمؤجلة من ادارات كثيرة بحكم سوء ترتيب الاولويات ومع الملفات الإدارية المهملة والمديونيات المتراكمة وغياب التنظيم الورقي والنظام الواضح لإدارة دفة النادي قرر مجلس الادارة اعادة ترتيب الاولويات والتصدي لجميع الإشكاليات المالية والإدارية وكان القرار الأصعب في الوقت ذاته الفريق الاول وصيف كأس جلالته وثالث الترتيب يتعرض لسلسلة من الهزائم واستقالة رئيس مجلس الادارة وأحد الاعضاء مما جعلنا أمام مفترق طرق .

إلا ان حماس الشباب وخدمة العميد ودعم الجمعية العمومية وثقتها والمحبين جعل إختيارنا لطريق المواجهة هو الطريق الإجباري نتائجه الأولية هبوط الفريق الاول من دوري عمان تل للمحترفين .

ـ ما سبب عزوف اصحاب

الخبرات والمؤهلات عن مجالس ادارات الاندية؟

الأندية مكان مثالي لخدمة المجتمع .. ولكن بسبب كون العمل فيها تطوعي ، والمردود محدود تجاه المجتمع ، والتركيز على كرة القدم فقط ، والمديوينات الكبيرة ..جعل من الاندية مكان بعيدا في معظم الأحيان عن اصحاب التخصصات والمؤهلات لكونها غير مهئية ذهنيا لتقبل الافكار الأصيلة التي نشأت من أجلها الاندية وجعل هذه التركمات المالية والإدارية وغياب الرقابة والدعم وكذلك ضعف الاستثمارات وقلت الاشتراطات وعدم تناسب شراكة القطاع الخاص مع هذه الادارات وغياب العائد المادي عنها السبب الحقيقي وراء ابتعاد الكفاءات عن العمل في الاندية خصوصا وان العمل فيها لا يعني التفرغ من جهة العمل وهو الامر الذي يجعل العمل في هذه البيئة مغامرة يجب أن يحسب لها الف حساب قبل قبولها .

ـ ماذا عن حظوظ نادي صور في هذا الموسم ؟

مجلس الادارة بقيادة المهندس هلال بن سالم السناني ونائبه الرائد وهيب بن عمر الغيلاني وأمين صندوقه الاستاذ أنور بن حمد السناني وأمين سره الأستاذ صلاح بن حمد الغيلاني وباقي أعضاء مجلس الادارة عازمين وبصدق على جعل نادي صور في مكانه بين الاندية النخبة في السلطنة من خلال اولا الصعود هذا الموسم الى مصاف دوري عمان تل ونأمل أن تكلل جهودنا بالنجاح بإذن الله ومن ثم المنافسة على جميع البطولات المتاحة وهو أمر مشروع ومن ثم يطمح مجلس الادارة وخلال هذه الفترة أن ينجز ما بدأته الادارة والادارات السابقة من استثمارات كفيلة بأن تحقق رؤية نادي صور التي اعتمدتها جمعيته العمومية والتي نعمل عليه بجهد واخلاص بفضل الله سبحانه ومن ثم بفضل ثقة جمعيتنا العمومية وجماهير الأزرق وبركة دعاء كبار السن .

ـ هل يحقق دوري الدرجة الأولى

الفائدة الفنية المطلوبة؟

لا لا يحققها بالشكل المطلوب والأسباب كثيرة منها غياب الجانب الإعلامي، وعدم وجود ملاعب جاهزة ومؤهلة، وضعف القدرات والامكانيات مقارنة بدوري عمانتل ، وغياب الدعم المادي . الاهتمام موجود بالدوري من قبل اتحاد كرة القدم ولكنه ليس بالمستوى المطلوب ويحتاج لاهتمام أكبر.

ـ هبط نادي صور في الفترة الماضية

مرتين وهو الذي كان منافسا دائما لماذا؟

هناك الكثير من الأسباب ومنها عدم وجود توجه ورؤية واضحة، وغياب الاستقرار الإداري الضروري للعمل ، والمديونيات الكبيرة التي كان يعاني النادي منها .. والاستقالات الجماعية لمجالس إدارات النادي التي عانى منها النادي حيث تعاقبت أكثر من 4 مجالس إدارة على النادي خلال 6 سنوات .. ولم يكن هناك استقرار إداري ومالي، ولم يكن هناك توزيع أدوار .. أو هيكلية للمصروفات … فازدادت المديونية  ولم تحاسب الإدارات نفسها … وزاد تطبيق الاحتراف المصاريف كثيرا  ..اضافة لقلة خبرة أعضاء مجلس الإدارة..

ـ ماذا عن المستقبل؟

لدينا الكثير من الأفكار وبدأنا العمل بشكل ايجابي والنتائج كانت جيدة بدليل زيادة دخل النادي أو مضاعفته . وبعد فترة سيكون هناك استثمارات جديدة ستزيد من دخل النادي وستضاعفه.. وفي حال تم ذلك سيكون وضع النادي جيدا للغاية.

ـ أخيرا ماذا تقول؟

شكرا لكم على هذه الاستضافة وأتمنى أن أكون قد قدمت الاضافة المطلوبة

Share.

اترك رد