هدف متأخر عقّد الأمور… منتخب الشباب يضع نفـــــسه في موقف صعب

0

خسارة أولى أمام الإمارات قلبت الأمور.. ومستوى فني لا يبشر

دخل المنتخب الوطني للشباب في حسابات معقدة للصعود لنهائيات كأس آسيا للشباب تحت 19 سنة (أندونيسيا 2018) بعد أن أنهى ثالث مبارياته في المجموعة الأولى بالتعادل مع  شقيقه البحريني مساء الاثنين الماضي بهدف لمثله.. لتتعقد المهمة وبنسبة عالية نحن خارج النهائيات.

وقبل مباراة الاثنين.. خسر الاحمر الشاب مباراته الافتتاحية أمام شقيقه الإماراتي بنتيجة 5-1 قبل أن يستعيد توازنه ويفوز على أصحاب الأرض بثلاثية نظيفة.. وستكون مباراة اليوم أمام النيبال بمثابة الفرصة الأخيرة لفرقة المدرب الوطني رشيد جابر… فبعد حذف نتائج أصحاب المركزين الرابع والخامس في المجموعات سيتم احتساب نتائج اصحاب المركز الثاني في المجموعات العشر ليتم اختيار أفضل خمسة منهم.

ظهور سلبي.. وهدف

وبعد تأخير المباراة لمدة ساعة بسبب سوء إنارة الملعب.. شاهدنا شوطا أول سلبي قدمه المنتخب الشاب في مباراة الاثنين رغم محاولات فردية من محمد عبيد القايدي الذي دخل هذه المباراة أساسيا على غير العادة.المنتخب لعب هذه المباراة بدون ثلاثة لاعبين اساسيين هم نواف اليافعي وزاهر الأغبري ومحمد العلوي بداعي الإصابة.

سلبية الأداء استمرت في الشوط الثاني مع تكتل دفاعي وساعة أولى من اللقاء تمضي بدون فاعلية تحسب للأحمر الشاب.. حتى مع دخول المهاجم (ثامر الزعابي) والذي وضح أنه افتقد رفيقه أيام منتخب الناشئين (المعتصم البكري)  والذي لم يتم استدعاؤه… والاعتماد البحريني على الهجمات المرتدة كادت أن تسفر عن هدف في الدقيقة 70.. حتى يأتي الحل بأقدام المتألق محمد القايدي بهدف سجله في الدقيقة 81 بعد تسديدة داخل منطقة الجزاء البحرينية.. ليستمر اللعب بتكتل دفاعي من الفريقين واعتماد على الهجمات المرتدة.

وخمس دقائق يحتسبها الحكم الصيني وقت بدل الضائع.. وتألق من الحارس يوسف الشيادي بصده لكرة خطيرة في الوقت الضائع.. الذي شهد هدف التعادل في الدقيقة 94 عن طريق البديل محمد الذوادي.. ودخلنا في حسابات معقدة.

خسارة ثقيلة

وشهدت منافسات اليوم الاول من التصفيات التي تستضيفها بشكيك عاصمة قرغيزستان اقامة مباراتين حيث خسر منتخب النيبال امام منتخب قرغيزستان بهدفين نظيفين فيما خسر منتخبنا الوطني امام شقيقه منتخب الامارات بخمسة اهداف لهدف، وعودة الى لقاء منتخبنا حيث خاض المدرب المواجهة بتشكيلة تكونت من يوسف الشيادي في حراسة المرمى وامامه رباعي الدفاع فيصل الحارثي وسعود الحبسي كقلبي دفاع والبراء المعولي في مركز الظهير الايمن ومحمد السيم في مركز الظهير الايسر ولعب امامهما لاعبي ارتكاز سلطان بن سعيد واحمد جميل وامامهما ارشد العلوي وفي الاجنحة لعب زاهر الاغبري يمينا ومحمد العلوي في الجناح الايسر فيما لعب نواف اليافعي في الهجوم، منتخبنا بدأ اللقاء برتم غلب عليه البطء في التحضير وعابه فقد الكرة كثيرا وهذا ما ساعد المنتخب الاماراتي على استغلال المساحات حيث لم يتجاوز الوقت ربع ساعة الاول الا والمنتخب الاماراتي محرزا هدف السبق عبر اللاعب علي صالح الذي انبرى لتنفيذ ركلة جزاء بعد عرقلته من قبل مدافعنا البراء المعولي حيث لم يتردد الحكم في اعلان ركلة جزاء صحيحة، وعلى الرغم من ولوج مرمانا لهدف الا ان ردة الفعل كانت بطيئة حيث استمر البطء في تمرير الكرات مع الاعتماد كثيرا على زاهر الاعبري في عكس الكرات للمهاجم الوحيد والتي تكسرت بين اقدام المدافعين وفي الوقت الذي كان يبحث فيه منتخبنا عن هدف التعديل  فاجأ احمد فوزي  منتخبنا بالهدف الثاني الذي جاء بعد سبع دقائق من الهدف الاول، منتخبنا استجمع قواه نوعا ما واستطاع احمد جميل تقليص الفارق بعد تنفيذه لتسديدة قوية ارتطمت بظهر المدافع الاماراتي وانسلت الى الشباك  لكن المنتخب الاماراتي تمكن من توسيع الفارق  بواسطة اللاعب ماجد راشد لينتهي الشوط الاول بثلاثة اهداف لهدف، وفي الشوط الثاني والذي ابتدأه مدرب منتخبنا رشيد جابر باجراء تبديل من خلال خروج اللاعب محمد السيم ودخول اللاعب يوسف المالكي  في مركز الظهير الايسر حاول منتخبنا استجماع قواه ونظم صفوفه اكثر الا ان المنتخب الاماراتي تراجع الى مناطقه بغية المحافظة على تقدمه ولم تنجح المحاولات التي قادها وسط منتخبنا من اجل تذليل الفارق بل على العكس من ذلك كانت ردة المنافس اقوى من خلال اعتماده على الهجمات المرتدة التي شكلت خطرا كبيرا على منتخبنا ما عجل باحراز هدفين  في اخر عشرين دقيقة عبر احمد فوزي وخلفان الحمادي، وقبل الهدفين الرابع والخامس اجرى مدرب منتخبنا تغيريين الاول باشراك محمد القايدي بديلا لنواف اليافعي والثاني من خلال خروج محمد العلوي ودخول علي العمري لكن ذلك لم يات بجديد، قبل ان ينهي الحكم المباراة والنتيجة تشير الى تقدم المنتخب الاماراتي بخمسة اهداف مقابل هدف يتيم لمنتخبنا.

استعادة توازن

وفي المواجهة الثانية لمنتخبنا للشباب والتي أقيمت صباح الخميس الماضي أمام منتخب قرغيزستان المستضيف.. حسم الأحمر الشاب المواجهة بثلاثية نظيفة في مباراة لم يكن المستوى الفني بتلك الصورة المطلوبة ولكن الأهم تحقق بعد أن حصد المنتخب أول ثلاث نقاط في التصفيات.. وانتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي بعدما نجح الحارس يوسف الشيادي بالتصدي لركلة جزاء احتسبت لأصحاب الأرض، ليحتفظ بشباكه نظيفة. ومع مطلع الشوط الثاني نجح سعود الحبسي تسجل الهدف الاول ثم بادر ارشد العلوي بإحراز الهدف الثاني واضاف البديل محمد القايدي الهدف الثالث.

الصدارة

ومع نهاية الجولة الثالثة من  منافسات المجموعة الاولى تصدر المنتخب الاماراتي ترتيب فرق المجموعة بعد فوزه الشاق يوم السبت الماضي على منتخب نيبال بهدف يتيم ليحصد ست نقاط من فوزين الاول على حساب منتخبنا في الجولة الاولى بخمسة اهداف لهدف والثاني جاء على حساب  نيبال متذيلة الترتيب، وجاء المنتخب القرغيزي في المرتبة الثانية بست نقاط ايضا غير انه لعب مباريات اكثر حققها من فوز على النيبال وعلى البحرين وخسارة من منتخبنا ويحتل المنتخب البحريني المركز الثالث بفارق الاهداف برصيد ثلاث نقاط  من فوز على النيبال برباعية وخسارة من قرغيزستان بهدفين لهدف يليه منتخبنا بنفس النتيجة حيث خسر من الامارات وفاز على قرغيزستان. أما في الجولة الرابعة التي اختتمت الاثنين الماضي.. فأقيمت مبارتان.. فاز في الأولى المنتخب الاماراتي على منتخب قيرغيزستان بنتيجة 4-1 ليقترب كثيرا من التأهل المباشر مع بقاء مباراة أخيرة له مع شقيقه البحريني اليوم الأربعاء تمام الثالثة عصرا بتوقيت السلطنة… تسبقها أيضا في نفس المجموعة منتخبنا مع منتخب نيبال في تمام العاشرة صباح اليوم.. والموقف في المجموعة يتضح أن المنتخب الإماراتي يتصدر المجموعة بتسع نقاط من ثلاث حالات فوز يليه منتخب قيرغيزستان بست نقاط من 4 مباريات ثم منتخبنا والبحرين ولكل منهما 4 نقاط.. وأخيرا نيبال بصفر من النقاط.

Share.

اترك رد