لايمكن إيقاف جوارديولا إلا بالتحالف!

0

إنجلترا – سارة ويليامز

البريمير ليج يشهد العديد من المتغيرات في كل اسبوع، مورينيو كان قبل ثلاثة اسابيع يلاحق بيب جوارديولا في الصدارة، الان اصبح بعيدا بفارق ٨ نقاط، هو يقول بان فارق النقاط لا يهمه وبان الطريق لايزال طويلا، يراهن مورينيو على مبارتي ديسمبر القادم حيث سيلعب ضد جوارديولا في الديربي ثم سيكون على الاسباني مواجهة توتنهام، تلك المبارتان ستكونان مفتاح البرميرليج، لو فاز جوارديولا فلن يوقفه احد بعد ذلك، سيجد نفسه بعيدا عن الجميع وسيحقق مانشستر سيتي اللقب في النهاية، من هو منافس السيتي الرئيسي ولماذا؟. يقول بول انس لاعب ليفربول السابق: « لا يمكنك التكهن بماذا سيحدث في البريميرليج الا بعد انقضاء الشتاء، في الاسابيع الانجليزية من الممكن ان تتغير الامور، هل سيصمد مانشستر سيتي؟ لديهم القدرات وهم يلعبون بشكل جيد، الان لا يمكن تحديد من هو الفريق الذي سينافس السيتي لنهاية الموسم». لاعب سابق اخر يرى ان هناك منافس حقيقي لفريق جوارديولا وهو ليس ليفربول او توتنهام ولا حتى تشلسي! يراهن نيكي بات على مانشستر يونايتد حيث يقول: «الفريق الذي يملك اقوى خط هجوم لا يستطيع ان ينافسه الا الفريق الذي يملك افضل خط دفاع، مانشستر سيتي سجل ٣٨ هدفا حتى الان ياله من رقم مذهل وقوة هجومية خارقه، لكن لا يجب ان ننسى ان مانشستر يونايتد تلقى ٥ اهداف فقط، اعتقد ان الصراع سيستمر على الرغم من فارق النقاط الحالي لصالح السيتي».

مورينيو عندما يقول ان فارق النقاط الحالي لا يهمه هل كان يهرب من الضغط كعادته ام انه يبني توقعاته على معطيات حقيقة ويعني ما يقول؟. 

مانشستر سيتي سجل ٣٨ هدفا وتلقى ٧ اهداف وهو الرقم الافضل في البريميرليج هذا الموسم وربما هو الافضل حتى الان في جميع الدوريات الاوروبية الكبيرة. اليونايتد سجل ٢٣ هدفا وتلقى ٥ اهداف، يدافعون بشكل جيد مع مورينيو ولم يتلق الفريق هدفين في مباراة واحده الا عندما واجه هيدرسفيلد تاون. ويبدو انهم استهتروا بالخصم الصغير ودفعوا الثمن، قبل مباراة تشلسي وباستثناء تلك المباراة مع هيدرسفيلد تاون لم يتلق دفاع مورينيو سوى هدفين فقط. مورينيو يراهن على صمود فريقه في الاسابيع الانجليزيه منتصف الموسم في الشتاء القادم. دائما ما تصمد الفرق الدفاعية اكثر من الهجومية مع توالي المباريات، كما يراهن مورينيو ايضا على عودة لاعبين مهمين جدا مثل بول بوجبا وزلاتان ابراهيموفيتش. لقد ترك غياب الفرنسي بوجبا تأثيرا كبيرا على الفريق ومع ذلك لا يزال اليونايتد في المركز الثاني بفارق ٨ نقاط. ما يزعج مورينيو اكثر من فارق النقاط الخسارة امام تشلسي وانطونيو كونتي خصوصا. 

ايقاف السيتي يبدو صعبا هذا الموسم ومورينيو سيحتاج لمساعدة الجميع من اجل تحقيق اللقب، سيحتاج للفرق الكبيرة الاخرى. لايقاف فريق جوارديولا يجب ان تتحالف اندية مانشستر يونايتد وتشلسي وتوتنهام والارسنال وليفربول، هذه الأندية يجب ان تلعب امام السيتي مباريات نهائية ولكل منها دوافعه، ليفربول خسر بنتيجة مذلة في الذهاب وعليه ان ينتقم في الاياب، توتنهام منافس على اللقب ولايزال يحتفظ بمبارتين امام المتصدر مانشستر سيتي وهو لا يبعد الا بثمانية نقاط. مانشستر يونايتد لديه مبارتين ايضا حيث سيلاقي السيتي ذهابا وايابا ويمكنه تقليص الفارق بشكل كبير، الارسنال خسر قبل ايام وعليه التعويض في مرحلة الاياب، تشلسي ايضا خسر امام فريق بيب جوارديولا وكونتي سيحاول الانتقام، خسارة مانشستر سيتي للقب في نهاية ستكون مرهونة بهذه المباريات، لان السيتي يسحق الفرق الصغيرة ويجمع النقاط، هذا التحالف غير المتفق عليه من الممكن ان يفقده الكثير من النقاط. 

صلاح يحتاج لثلاثة اهداف فقط 

صفقة المصري محمد صلاح والتي بلغت ٣٤ مليون جنيه استرليني فقط تجعل منه افضل صفقة في البريميرليج الصيف الفائت، اعتبارها الصفقة الافضل منطقي لو قارناها بباقي الصفقات كما يقول يورجن كلوب: «صلاح جاء إلينا بسعر معقول وهو الان احد اهم اللاعبين في الدوري الانجليزي، لو قارنت اداءه مع ثمنه ستكتشف اننا قمنا بعمل رائع في سوق الانتقالات، تلك هي الصفقة الافضل، اسعار اللاعبين الخيالية لا تضمن تقديم اداء خياليا، علينا التحلي بالواقعية وعدم المبالغة في اسعار اللاعبين». حديث كلوب عن لاعبه الجديد يمكن قبوله واعتبار صلاح افضل صفقة في الدوري الانجليزي، لو قارنا اداءه وسعره مع اداء لوكاكو وموراتا وسعر هذين اللاعبين سنكتشف ان محمد صلاح هو صفقة الموسم. 

الصفقة الافضل نتفق مع يورجن كلوب ولكن هل صلاح هو سواريز الجديد في ليفربول؟. في تقرير لهيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» جاء ان صلاح سيصبح بعد عدة اسابيع ثاني اهم مهاجم في ليفربول منذ موسم ٢٠١٣/٢٠١٤. لويس سواريز هو المهاجم الافضل الذي استطاع تسجيل ٣١ هدفا للنادي في موسم واحد، بعد ذلك لم يأتي اي لاعب اخر ليكسر هذا الرقم او يقترب منه. اكثر لاعب سجل عددا اكبر من الاهداف في موسم واحد بعد سواريز كان البرازيلي فليبي كوتينيو لكن لا يمكن مقارنة ما سجله البرازيلي مع ما سجله الاوروجوياني في ذلك الموسم. كوتينيو سجل ١٤ هدفا في الموسم الماضي وهو اكبر عدد من الاهداف للاعب واحد بعد رحيل لويس سواريز عن ليفربول. لاعبون مثل ستوريج وفيرمينيو وسايدو مانيه لم يسجلوا اكثر من كوتينيو في موسم واحد. ١٤ هدف هو الرقم الاكبر بعد رقم سواريز !. ما رأيكم ان محمد صلاح سجل حتى الان ١٢ هدفا للنادي في ثلاثة اشهر.. يحتاج صلاح لتسجيل ٣ اهداف فقط ليتجاوز كوتينيو ويصبح ثاني لاعب يسجل اكبر عدد من الاهداف بعد رحيل لويس سواريز. من الواضح ان صلاح سيسجل اكثر من ٣ اهداف لنهاية الموسم، لكن هل سيصل لرقم سواريز وهل يكون المصري سواريز الجديد في ليفربول؟. 

صلاح ليس مهاجما مثل سواريز وفرناندو توريس ولكنه اثبت انه مهم جدا للنادي، يقول يورجن كلوب: «صلاح ليس مهاجما مثل سواريز وتوريس ولوكاكو، هو مهاجم ثان اوجناح، لكنه يسجل ويكون حاسما، نحن سعداء لانه معنا في ليفربول فهو يشكل تهديدا حقيقيا للفرق الاخرى، لقد احتاج للوقت كي يتأقلم مع الطريقة الجديدة، انه افضل عندما يلعب كمهاجم ثان ويكون اخطر في هذا المركز».

على الرغم من كونه ليس بمهاجم ، نشرت «بي بي سي» احصائية تشير إلى تفوق صلاح على سواريز وفرناندو توريس في اول ١٧ مباراة لعب فيها كل منهم. لويس سواريز سجل في في اول ١٧ مباراة لعبها مع ليفربول عام ٢٠١١ سبعة اهداف وصنع خمسة لزملائه، بينما كان معدل فرناندو توريس افضل عندما جاء عام ٢٠٠٧ حيث سجل ١١ هدفا وصنع هدفا واحدا في اول ١٧ مباراة مع النادي. محمد صلاح تفوق على سواريز وتوريس في بداية انطلاقته حيث سجل ١٢ هدفا وصنع ٣ اهداف لزملائه.

صلاح لاعب يورجن كلوب وهو سعيد جدا بصفقته الرابحة، لكن ماذا عن باقي الصفقات؟ كلوب جلب مواطنه لوكاس كاريوس كي يكون حارسا اساسيا لكنه فشل في اثبات نفسه، تعاقد مع جويل ماتيب لكنه ايضا لم يكن مقنعا في خط الدفاع. تلك كانت صفقات الموسم الماضي لكن الادارة كانت راضية جدا على ادارة كلوب للسوق، فهو لا ينفق الكثير ففي الموسم الماضي انفق ٧٢ مليون جنيه استرليني لكنه باع لاعبين بقيمة ٧٦ مليون. جويل ماتيب جاء بالمجان ولوكاس كاريوس كلف النادي ٥ ملايين، صفقاته كانت ناجحة لانه جلب سايدو مانيه وجورجينيو ويندلوم. وهما اللاعبان الذان كلفا ليفربول ٦٣ مليون جنيه استرليني لكنهما اصبحا لاعبين مهمين في التشكيلة. مشكلة يورجن كلوب هي الصفقات الدفاعيه لذلك لا يستطيع ليفربول المنافسة على اللقب هذا الموسم.

Share.

اترك رد