في الوسط: مدى الدهر.. عُماني..!

0

السبت القادم.. الثامن عشر من نوفمبر.. سنتشرف بتوفيق من الله ومشيئته بالإطلالة السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه.. في لحظات يشتاق لها كل من يقيم في هذه الأرض الطيبة المباركة.. كما تشتاق الأرض العطشى لمزن السماء الماطرة..

العيد الوطني مناسبة عطرة وجميلة تذكّرنا بالاهتمام الخاص من لدن جلالة السلطان المعظم بالإنسان العماني عموما.. والشباب على وجه الخصوص.. والشواهد أكبر من يتسع لها عمودي المتواضع.. ويكفينا فخراً أن خصصت لنا أعواما للشبيبة والشباب ويوم الشباب العماني.. ونرفع الرأس زهواً بأن الشباب العماني كان ولا يزال مصدر اعتزاز للقيادة السامية الحكيمة.. يشيد بنا في كل محفل.. ويبارك مسيرتنا في كل جانب.. ولم تأتي خطبة سلطانية.. أو حديث لجلالته دون أن يشير إلى شباب هذا الوطن.. واضعا يده الكريمة في أيديهم.. يشدّ من أزرهم.. ويسدي لهم النصائح السديدة.. ويبارك إنجازاتهم .. ويحيي فيهم روح المسؤولية .. ويضرب بهم الأمثال في تفانيهم..

نحن مدعوون إلى الاستمرار بالإسهامات الشبابية رداً لجميل وطن أعطانا اسمه لنفتخر به.. ونفتخر بالحضارات التي قامت على أرضه.. وبأجداد لنا جابوا أعالي البحار.. وقطعوا الصحاري والقفار.. لنشر رسالة السلام والتسامح.. ففتحت لهم القرى والمدن أبوابها بحب وود.. وكانوا خير سفراء لخير أرض..فأصبحنا بفضل ذلك موضع احترام وتقدير من كل من يعيش على البسيطة.

يكفينا فخراً.. أنه كلما قيل (عُماني).. كان الجواب.. هم أهل العلم والأدب والأخلاق الحسنة.. رغم عاصفة من المتغيرات السلبية حافظوا على مكتسباتهم الحضارية.. وهنا أشير إلى اختيار الاتحاد الدولي لكرة القدم للسلطنة لتكون محطة من أصل 12 محطة تحتضن اجتماع القمة التنفيذية للفيفا.. هذا الاختيار مبني على السمعة الحسنة للسلطنة كملاذ آمن لا يتأثر بالتجاذبات الإقليمية.. ويمكن للجميع أن يصله.. دون حسابات أخرى.. لا نريد لها أن تذكر.

وفي هذه الأيام السعيدة.. ندعو الله العلي القدير.. أن يحفظ الأب والقائد والملهم لكل شباب عمان.. حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم.. وأن يمد في عمره أعواما عديدة وسنين مديدة.. وأن يلبسه لباس العافية وثوب الصحة .. اللهم آمين.

بداية المطاف

كنت بالأمس عُماني.. وأنا اليوم عُماني

وغداً أبقى عُماني.. ومدى الدهر.. عُماني

كلمات جادت بها قريحة الراحل الفذ الشيخ عبدالله بن صخر العامري.. تكفي لأن تكون بداية يومية لي.. كل صباح..!

فهد التميمي

Share.

اترك رد