العداءة المغربية عزيزة الراجي : ماراثون عمان الصحراوي جميل وصعب ويسير نحو العالمية بقوة

0

جاءت البطلة المغربية لسباقات الماراثونات العالمية والصحرواية منها تحديدا من مدينة الورود في المملكلة المغربية « قلعة مكونة « للمشاركة في بطولة ماراثون عمان الصحراوي هذه النسخة بعد أن سبق لها وأحرزت  البطولة لهذا الماراثون مرتين ونالت المركز الثاني مرتين أيضا فيما احتلت المركز الثالث في النسخة الأخيرة التي اختتمت قبل يومين .. بعد أن كانت مرشحة للاحتفاظ بلقبها الذي أحرزته في النسخة الأخيرة .. فماذا حدث معها حتى تراجعت للمركز الثالث ؟.

عزيزة الراجي تحدثت لـــ «كوووورة وبس» حول هذه المشاركة والملاحظات المتعلقة بهذا الماراثون ووجهة نظرها حوله والنقاط التي يجب أخذها بعين الاعتبار .. وحول المنافسة في هذه النسخة الأخيرة التي ازداد عدد المشاركين فيها .. وأيضا حول استعداداتها ومشاركاتها السابقة واللاحقة وكيف بدأت حياتها الرياضية وعملها وكل ما يتعلق بها وبمشاركاتها وكيفية استعداداتها للمشاركة في أي بطولة .. ولماذا اقتصرت مشاركاتها على الماراثونات الصحرواية .

عزيزة الراجي وبعد ختام الماراثون وأيضا قبل مغادرتها السلطنة وعودتها للمغرب كان لنا معها هذا الحوار الذي دار حول رياضة الماراثونات الصحرواية وأيضا حول العديد من الأمور المتعلقة بألعاب القوى الخاصة بها أو العامة وفيما يلي نص هذا الحوار السريع:

ـ حديثنا عن مشاركتك في

ماراثون عمان الصحراوي الأخير؟

المشاركة كانت جيدة وهي المرة الخامسة التي اشارك فيها .. المنافسة كانت قوية للغاية خاصة مع مشاركة بطلة قوية جدا وهي الروسية ناتاليا سيديخ التي أضافت قوة للماراثون .. أحرزت المركز الثالث هذه النسخة بعد أن سبق لي وأحرزت لقب البطولة مرتين .. والمركز الثاني مرتين كذلك ..الماراثون قوي وصعب وجميل .. والمنافسة كانت شديدة .. والطبيعة جميلة وأنا معتادة على هكذا أجواء والتي بشكل عام كانت جيدة .. والصعوبات كالعادة في الرمال التي ترهقك وتجعلك تبذل جهودا أكبر ..وبعض الأمور البسيطة تنظيميا والتي تم تداركها سريعا .. المشاركة هذا الموسم أفضل بدليل وجود عدد أكبر من المتسابقين .. والرقم من وجهة نظري سيزداد لاحقا في حال تم الترويج له بصورة أفضل خاصة وأن الفترة التي يقام فيها الماراثون مناسبة والجو جيد من كافة النواحي … اضافة للطبيعة الجميلة .. وأيضا الحفاوة والطيبة التي يلمسها الجميع من أبناء السلطنة .. وهذه كلها عوامل تشجع على المشاركة من قبل الأوروبيين .. وايضا ستجعل من هذا الماراثون عالميا وهو يسير في ذلك الاتجاه.

ـ أحرزت اللقب في الموسم الماضي ..

لماذا هذا التراجع في الترتيب؟

تبتسم وتقول: كنت مترددة بالمشاركة في هذه النسخة لأنني لم أستعد بالشكل الكافي وكان استعدادي قبل المشاركة بحوالي 25 يوما فقط وهذا لا يكفي ولكن من خلال العلاقة الجيدة والقوية مع الأخوة العمانيين المسؤولين عن الماراثون وكواجبي في انجاح هذا الماراثون قررت المشاركة واستعديت بصورة متأخرة ونتائجي في الماراثون لم تكن منتظمة حيث تقدمت في بعض المراحل وتأخرت في بعضها الآخر والسبب هو أنني كنت مريضة في البداية .. وفي النهاية حققت المركز الثالث.

ـ ما سبب استعدادك المتأخر؟

ظروف العمل التي لم تتح لي الفرصة لذلك.

ـ يعني أنك لست متفرغة للرياضة؟

لا لست متفرغة وأنا أعمل في الزراعة في بلدي .. حيث العمل في الزراعة مع الأهل هو موردنا الرئيسي ومدينتي  « قلعة مكونة « تزرع الحبوب والذرة والاشجار المثمرة اضافة للورود التي يستخلص منها ماء الورد .. ويقام فيها مهرجان عالمي خاص بالورود .. وهذه المدينة في الجنوب المغربي في ورزازات.

ـ طالما غير متفرغة .. ما هو برنامجك التدريبي؟

اتدرب يوميا ما بين ساعتين إلى ثلاثة ساعات .. والتدريب يكون في الجبال والحقول والرمال الموجودة بالقرب من بلدتي … ويشرف على تدريبي شقيقي .. وطبعا التدريبات في هذا الاختصاص من السباقات يعتمد على قوة التحمل ..

ـ كيف كانت بدايتك ولماذا اخترت

هذا النوع من السباقات؟

البداية منذ أن كان عمري 14 سنة أي أنني امارس هذه الرياضة منذ 15 عاما .. والسبب الذي جعلني أتعلق فيها هو أن أشقائي هم من المتسابقين في هذه الماراثونات .. وبعد أن وجد اخوتي لدي الرغبة والقدرة على المواصلة في هذه الرياضة شجعوني وبدأت اشارك في العديد من السباقات للمسافات الطويلة والتي غالبا ما كانت ماراثونات طويلة وفي الطبيعة ومنها المشاركة في ماراثون الرمال في المغرب لمسافة 250 كيلومتر الذي يعتبر من أشهر الماراثونات العالمية لطول مسافته وطبيعته القاسية وأيضا بسبب النظام والمعايير التي يجب على المتسابقين الالتزام فيها

ـ  ما هي ملاحظاتك على ماراثون عمان الصحراوي؟

ماراثون جيد وهو ما زال حديث العهد وأتوقع له أن يتطور من نسخة لأخرى من كافة النواحي وهو ما لمسته من خلال مشاركاتي وسيكون علامة في الماراثونات العالمية .. ويجب على القائمين عليه تطبيق المعايير الدولية التي يتم تطبيقها على الماراثونات العالمية كما هي حالة ماراثون الرمال المغربي الذي يطبق معايير دقيقة جدا ومنها التشديد على الأوزان التي يحملها كل متسابق على ظهره .. وأيضا وجود مراقبة صارمة خلال مراحل السباق وغير ذلك من الأمور .. الماراثون العماني يسير بطريقة جيدة .. ويجب أن يستمر العمل عليه حتى يصبح من الماراثونات العالمية سواء بالمشاركة أو بالمنافسة خاصة في حالة دعوة أبطال عالميين وغيرها من الأمور المتعلقة بالسباق ومنافساته.

من جهة أخرى كل من شارك بالسباق يلمس وبشكل واضح الحفاوة والطريقة التي يتم بها استقباله .. وأنا هنا اقول أنني لم اصادف طيبة وحفاوة وترحاب كما وجدته عند الأشقاء العمانيين الذين أصبحت تربطني بهم علاقة قوية .. وكما قلت شاركت بهذه النسخة للعلاقة القوية التي تربطني بالأشقاء العمانيين المنظمين للسباق كالأخ سعيد محمد الحجري ونجاح السباق وإنجاحه من الأمور المهمة لي.

أيضا خلال هذا السباق كانت علاقتنا قوية مع كل المتسابقين وطغت الحفاوة العمانية على كل شيء منذ البداية وحتى النهاية.

ـ كيف وجدت المشاركة

العمانية في هذا الماراثون؟

جيدة والجميع لاحظ التطور فيها من خلال النتائج بدليل وجود لاعبين في المراكز الخمسة الأولى وهي نقطة تسجل لهم .. ووجود منافسة عمانية في هذا السباق سيزيد من الاهتمام به محليا .. مع الإشارة إلى أن وجود بطل في هذه السباقات يحتاج لفترة طويلة وتدريب مستمر … وانا سعيدة لما حققه اللاعب العماني سامي السعيدي.. واتمنى التوفيق للبقية أيضا.

ـ ما هي مشاركاتك المقبلة؟

حاليا لدي دعوة للمشاركة في ماراثون قطر وهو ماراثون عادي لمسافة 42كيلومترا و195 مترا وأتمنى أن أحقق من خلاله نتيجة جيدة وفور عودتي للمغرب سأبدأ الاستعداد له ..

– من هو مثلك الأعلى رياضيا؟

البطلة نوال المتوكل التي ألهمت بطولاتها الكثير من النساء في المغرب للتوجه لألعاب القوى …وهي بطلة عالمية ونتشرف بها جميعا ..

ـ ماذا تقولين في نهاية هذا الحوار السريع؟

أولا كل عام والاشقاء بالسلطنة بخير بمناسبة العيد الوطني .. ومن ثم شكرا لكم على هذه الفرصة التي فاجأتني بها وأنا أتأهب للعودة إلى بلدي ..وكل الشكر للعداء العالمي عماد بركات الذي كان ورائها  .. شكرا للأخوة في السلطنة على ما قدموه وعلى الحفاوة التي استقبلوني بها .. ارجو وأتمنى وان شاء الله أن يصبح هذا الماراثون عالميا والنجاح يحيط به من كل الجوانب .. وموعدنا العام المقبل ان شاء الله.

Share.

اترك رد