Inbound-Advertiser-Leaderboard

ديربي من نوع خاص.. منتخبنا يدشن خليجي 23 بمواجهة الإمارات

0

يدشن المنتخب الوطني العماني الأول لكرة القدم يوم الجمعة المقبل 22 ديسمبر الجاري مشاركته في بطولة خليجي 23 من خلال مواجهة المنتخب الإماراتي اعتبارا من الساعة العاشرة مساء على ملعب استاد جابر الدولي في الكويت وذلك في انطلاق مباريات المجموعة الثانية التي تضمه إلى جانب منتخبات الإمارات والسعودية والكويت .. حيث من المقرر أن يكون قد دشن منتخبا الكويت والسعودية منافسات البطولة من خلال مباراة الافتتاح ..

ويدخل منتخبنا الوطني البطولة وهو يتطلع لمسح أثار النتائج العادية التي سجلها المنتخب منذ فوزه بخليجي 19 المستحق عام 2009 .. وهو خلال البطولات التي تلت تلك البطولة لم يستطع أن يتقدم للمربع الذهبي سوى مرة واحدة في بطولة خليجي 22 عندما خرج في المربع الذهبي بعد الخسارة أمام قطر بثلاثة أهداف لهدف .. وكان قد تعادل في البطولة نفسها مع المنتخب الإماراتي سلبيا ..

وأنهى المنتخب الوطني العماني كافة الاستعدادات للبطولة من خلال التدريبات التي اقيمت في مسقط والتي أشرف عليها الجهاز الفني بقيادة المدرب فيربيك ومساعداه مهنا سعيد ووليد السعدي .. حيث كان رئيس اتحاد الكرة سالم الوهيبي قد حضر تدريبا للمنتخب .. كذلك حضر معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية تدريبا للمنتخب قبل سفره للمشاركة في البطولة .. وكان المنتخب قد أجرى قبل عدة أيام مباراة ودية مع المنتخب اليمني الشقيق المشارك في البطولة نفسها وانتهت بفوز منتخبنا بهدف وحيد ..كما أن اتحاد كرة القدم سار بجدول مباريات الدوري والمسابقات الأخرى كما طلب الجهاز الفني الذي لم يعترض عليه .. والمنتخب خلال الأشهر الماضية كان في فترة متواصلة من الاستعدادات سواء من المباريات أو المعسكرات ..

بطولة كأس الخليج بطولة لحالها وخاصة بعيدة عن كل البطولات .. ولا تخضع للتقييم العادي المتعلق بكرة القدم .. كون أمور اخرى تتحكم بها منها الجوانب الإعلامية والعوامل النفسية والضغوط والتصريحات الصحفية والجماهيرية …. ويلعب وجود شخصية قوية تقود اتحاد الكرة أو بعثته دورا كبيرا في تحقيق دفع كبير للمنتخب في اي مشاركة خليجية والتي تعتبر كل مباراة بحد ذاتها نهائي ..

استعدادات جيدة

أنهى المنتخب الوطني استعداداته للمشاركة من خلال معسكر داخلي ومباراة ودية مع المنتخب اليمني .. وأفضل استعداد للمنتخبات كلها هو أنها لعبت مباراة  ودية واحدة دون أن نأخذ بعين الاعتبار الفترة السابقة التي كان يستعد للمشاركة في التصفيات الآسيوية … والمنتخب جاهز بدنيا كون اللاعبون خرجوا من مباريات الدوري .. وكانوا قبل فترة قصيرة في معسكر خاص استعدادا للتصفيات الآسيوية .. حتى تصريحات الأجهزة الفنية أشارت من قبل إلى أن المنتخب سيكون أفضل مع انطلاق الدوري وهو ما ينطبق عليه ..

المنتخب أمام مهمة ليست مستحيلة وليست سهلة .. وهو سيواجه منتخبات حالتها كحالته .. وربما أسوأ من حالته بسبب عدم تجمعها الكافي .. ويبقى الأمل معلقا في هذه المجموعة التي ستمثل المنتخب في هذه المشاركة في تقديم الصورة التي ما زلنا نبحث عنها … وعليه المنتخب أمام مهمة مضاعفة .. وقد تكون هذه المشاركة نقطة بداية جديدة للمنتخب.

تشكيلة

المنتخب خلال مشاركته في التصفيات الآسيوية وفي تجريبية وودية اليمن وضح أن جهازه الفني استقر على التشكيلة التي سيدفع بها فيربيك … والتي يعرفها الجميع والتي تعتمد على فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وعلي البوسعيدي وأحمد كانو وجميل اليحمدي وخالد الهاحري وعبد العزيز المقبالي ورائد البوسعيدي ومحسن جوهر وعلي الجابري وسامي الحسني   والآخرون ..

وطريقة لعب المنتخب لم تتضح صورتها أو بالأحرى لم يصبح للمنتخب اسلوبه الخاص به .. وهو يحتاج للكثير من العمل والجهود من أجل ذلك وسيكون على اللاعبين تقديم صورة جديدة من ناحية الروح القتالية التي سيكون لها دور كبير في نتيجة اي مباراة .. والتي يطالب الجميع أن يتحلى اللاعبون بها …

كما أن دخول المباريات بثقة كبيرة من ضروريات الخروج بنتيجة إيجابية .. فيجب أن يعي اللاعبون أن الملعب هو ساحة منافسة وأنهم يملكون القدرة على تحقيق الفوز … وأن الملعب هو ساحة الفصل .. ويجب أن يدخل اللاعبون المباراة وهدفهم الفوز والدفاع عن القميص الذي يمثلونه..

مباراة المنتخب مع نظيره الإماراتي هي عبارة عن ديربي خاص والفوز فيه مضاعف وبطولة بحد ذاتها .. والأوراق مكشوفة بالنسبة للمدربين … واذا كان المنتخب الإماراتي أكثر استقرارا فنيا من خلال النتائج الأخيرة إلا أن ذلك ليس مقياسا علما بأن المنتخب الإماراتي فاز على نظيره العراقي وديا قبل عدة أيام بهدف في اطار الاستعداد للبطولة .

التوقعات في اي مباراة صعب جدا .. والمؤكد هو أن المباراة مع الإمارات ستكون مثيرة وقوية من باب المنافسة التقليدية .. وأن أي فوز لأحدهما هو خطوة قوية في السعي للتقدم نحو المربع الذهبي ..

المنتخب الإماراتي يعلم بدوره أهمية الفوز .. ومدربه يسعى لفرض نفسه .. والمنتخب الإماراتي يملك بدوره مجموعة جيدة من اللاعبين الذين يجمعون بين الخبرة والشباب .. وهو يريد التعويض عما فقده في التصفيات المؤهلة لنهائيات كاس العالم ..

والقاسم المشترك ربما للمنتخبين هو اعتبار المشاركة في هذه البطولة استعدادا للنهائيات الآسيوية وهذا ربما يخفف الضغوطات عن اللاعبين وحتى الأجهزة الفنية

فيربيك مدرب منتخبنا كان واقعيا للغاية وهو يعمل رغم الكثير من الأصوات التي تعارض ما يفعله مستندين إلى النتائج التي حققها المنتخب خلال الفترة السابقة وتحديدا مع وصول فيربيك الذي يعاب على فترته غياب الاستقرار الفني في التشكيلة والنتائج ..

وتضم القائمة الرسمية للمنتخب العماني كل من : أحمد بن فرج الرواحي وفهمي بن سعيد دوربين وعبدالله بن نوح (النصر) وسعيد بن سالم الرزيقي وباسل بن عبدالله الرواحي وعلي بن سالم النحار (ظفار) وسليمان بن عبدالله البريكي ومحسن بن جوهر الخالدي (صحم) وفايز بن عيسى الرشيدي وياسين بن خليل الشيادي ومحمود بن مبروك المشيفري ومحمد بن صالح المسلمي وعلي بن سليمان البوسعيدي وحارب بن جميل السعدي وخالد بن خليفة الهاجري وعبد العزيز بن حميد المقبالي (السويق) وسعود بن خميس الفارسي (نادي عمان) وسامي بن خميس الحسني (المضيبي) وجميل بن سليم اليحمدي (الشباب) وعلي بن هلال الجابري ومحمد بن فرج الرواحي (النهضة) وسعيد بن سهيل المخيني (فنجاء) ونادر بن عوض بشير (الشيحانية القطري) وأحمد بن مبارك المحيجري (مسيمير القطري) ورائد إبراهيم (فاليتنا المالطي).

أخيرا نشير إلى أن فيربيك ومن خلال بعض الأحاديث أشار إلى أنه ينتظر المشاركة في هذه البطولة التي طالما سمع عنها وعن حجم الضغوط فيها .. وربما يريد أن تكون مقدمة لابواب نجاح جديدة له … وربما يكتب من خلالها تاريخا جديدا وهو الذي يحمل الكثير من الخبرات في كرة القدم ..

Share.

اترك رد