خطوة واحدة.. ونحن لها

0

الأحمر في نهائي كأس الخليج للمرة الرابعة في تاريخه.. ليواصل أنجح منتخبات خليجي 23 منذ استحداث نظام المجموعات طريقه نحو حصد اللقب الثاني .. منتخبنا الوطني تجاوز شقيقه البحريني عن جدارة واستحقاق وبهدف نظيف كونه كان الفريق ذو المستوى المتصاعد منذ بداية الدورة.. وخسارة ركلة البداية أمام المنتخب الإماراتي كانت الشرارة التي أشعلت نار الحماس في اللاعبين وأعادت ثقة جماهيرهم ليجسد المنتخب والمشجعون لوحة فنية زينت أرجاء استاد جابر الأحمد الدولي في ضاحية العارضية في العاصمة الكويت.
خطوة واحدة تبقت للفوز بالكأس للمرة الثانية.. ومنتخبنا لها كونه الأكثر استقرارا وجدية في البطولة.. والفريق الذي قدم نفسه كحصان اسود يكسب الرهان… وأجّل جميع الأحاديث.. على الأقل حتى ما بعد النهائي..!
منتخبنا الوطني كان الطرف الأفضل في المباراة وحصد المطلوب منهم.. ويجب الإشارة هنا إلى الجهد المبذول من الجهاز الفني والإداري للمنتخب بقيادة الهولندي بيم فيربيك ومساعداه مهنا سعيد ووليد السعدي ومدير الفريق مقبول البلوشي واللاعب الدولي السابق أحمد حديد وبقية أفراد الطاقم الذين سابقوا الزمن لنقل الفريق من حالة السخط الجماهيري المتشائم.. إلى ثقة عالية ودعم منقطع النظير.. وتبدلت لهجة الخوف من الخسائر الثقيلة.. إلى صوت واثق يطالب بالكأس.. ويمشي بزهو في شوارع الكويت..!
الاحمر بدأ مشواره بالخسارة بهدف نظيف أمام الإمارات بهدف نظيف من ركلة جزاء.. ليعود للمشهد بفوز على أصحاب الأرض بهدف نظيف.. ثم يحقق المطلوب ويتصدر المجموعة بفوز صريح على المنتخب السعودي بهدفين دون مقابل..
ست نقاط أهلت الأحمر كمتصدر وفي جعبته .. 3 أهداف سجلها لاعبوه وهدف يتيم في شباك فايز الرشيدي.. لنصل إلى محطة نصف النهائي أمام المنتخب البحريني.. المنتخب الذي خسر أمامنا مرتين في نفس الدور.. في خليجي 17.. وخليجي 18 على التوالي.. وحينها خسر الأحمر العماني النهائي على التوالي أمام قطر والإمارات.. لكن في الكويت إختلف المشهد والثالثة مرشحة بقوة لتكون الفوز..
تاريخ المواجهات بين الفريقين قبل البطولة كان يميل للمنتخب البحرين.. فرغم أن التعادل هو السمة الغالبة على لقاء الفريقين، فإذا نظرنا في المواجهات السابقة بينهما سنجد أن عددها وصل إلى 37، انتهى 16 منها بالتعادل، وحققت البحرين 12 فوز، مقابل 9 فقط لمنتخبنا. عدد الأهداف التي سجلت في تاريخ المقابلات بين المنتخبين وصل إلى 76، أحرز الأحمر العماني 33 منها، فيما كان نصيب الأحمر البحريني أكبر بعشر أهداف ووصل إلى 43 هدف.
شارك منتخبنا الوطني في كأس الخليج العربي 20 مرة من قبل لعب خلالها 99 مباراة، وبالرغم من كثرة عدد اللقاءات إلا أنه لم يفز إلا في 16 فقط، كما تعادل ب25، وخسر 58… وكانت مباراته في افتتاح البطولة رقم 100.. والمباراة النهائية هي رقم 104
من جانبه شارك المنتخب البحريني في 22 نسخة من خليجي خاض خلالها 100 مباراةٍ ، وعلى عكس منتخبنا شهدت هذه المباريات توازناً كبيراً، حيث فاز ب30، وتعادل ب32، وخسر 38.. لكن بخروجه أمام منتخبنا تأجل حلم الفوز بالبطولة.. ذلك الحلم الذي يبلغ 47 عاما…!
إحتمالات الخطوة الأخيرة
نظرا لظروف الطباعة لم نتمكن من إدراح نتيجة اللقاء الثاني في نصف نهائي خليجي 23 الذي جمع بين المنتخبين العراقي والاماراتي ..وفيما يلي إحتمالات لقاء النهائي يوم الجمعة المقبل ..
ديربي الخليج يزين
نهائي «خليجي 23»
في حالة فوز المنتخب الاماراتي فإن مواجهات الاحمر والأبيض عادة ما تتسم بالحساسية الخاصة بإعتبارها واحدة من « ديربيات الخليج « وهي بدأت منذ 41 عاما عندما تقابل الفريقان في ‹› خليجي ‹›4 بقطر عام 1976 ومنذ تلك السنة والمواجهات والمباريات لا تتوقف بين الفرق الإماراتية والعمانية على صعيد المنتخبات والفرق حيث يلتقي الفريقان يوم الجمعة في المواجهة رقم 25 وإذا كان التاريخ بمجمله ينحاز للأبيض الإماراتي .
تقابل الفريقان 20 مرة في كأس الخليج وكانت المواجهة الأولى في كأس الخليج الرابعة في قطر عام 1976 وانتهت بالتعادل بهدف لمثله بينما كانت الأخيرة في كأس الخليج الحالية في استاد جابر وانتهت لمصلحة منتخب الامارات بهدف نظيف لذلك فأن اللقاء يعتبر ثأريا للأحمر فهل يرد منتخبنا الوطني الدين لجاره في “ديربي الخليج”..؟

Share.

اترك رد