Inbound-Advertiser-Leaderboard

هل الصراع شخصي بيــــن مورينيو وكونتي؟

0

يوم الجمعة الماضية قال جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد: «نحن لم نطرد ابدا بسبب التلاعب بالنتائج». كان يقصد بحديثه مدرب تشلسي أنطونيو كونتي الذي سبق وأن عوقب في إيطاليا وابعد لمدة أربعة اشهر عندما كان يدرب يوفنتوس في موسم 2012/2013، وذلك بسبب مخالفات اتهم فيها بضلوعه في قضية التلاعب بالنتائج والرشاوي عندما كان مدربا لنادي سيينا. في عام 2016 المحكمة برأت كونتي من أي مخالفات ولم تطبق العقوبة عليه. رد كونتي على تصريحات مورينيو كان قويا حيث قال: «اعتقد عندما توجد مثل هذه التصريحات التي تحاول فيها الإساءة لشخص وانت لا تعرف الحقيقة، فهذا يعني أنك رجل صغير». كونتي أضاف قائلا: «عندما تأتي مباراة اليونايتد، يمكننا أن نلتقي في غرفة ونحاول تفسير هذه التصريحات، انا لا اعرف ما إذا كان مستعدا للقائي في غرفة واحدة، انا وهو فقط». كونتي يريد مواجهة مورينيو وجها لوجه في غرفة منفردة، يبدو أنه يريد أن الإشارة بأن البرتغالي فعلا رجل صغير وجبان!.
الإيطالي واصل حديثه قائلا: «أنا لا أستغرب من تصريحاته، عليه ان يعرف قبل أن يتحدث لأنه مصاب بفقدان الذاكرة والخرف. صحيح أن المحكمة الرياضية في إيطاليا قررت معاقبتي لأربعة اشهر ولكنني استأنفت الحكم واثبت براءتي والقضاء برأني بعد معرفته للحقيقة، لقد نسى ان يقول الحقيقة أو تعمد اخفائها، ولكني أقول له قبل أن تدلي بمثل هذه التصريحات عليك أن تنتبه جيدا، لأنك ستظهر أمام الناس بأن رجل صغير». لقد اعتاد مورينيو أن يهاجم زملائه ولكنه لم يتلقى ردا عنيفا مثلما يتلقاه من مدرب تشلسي، كونتي ختم حديثه قائلا: «في الماضي أثبت بأنه رجل صغير في الكثير من المواقف، والان يثبت الشيء ذاته وبكل تأكيد سيكون صغيرا في المستقبل أيضا».
بداية الفصل من الحرب بين مورينيو وكونتي حدثت عندما سأل أحد الصحفيين مورينيو (هل انت سعيد في مانشستر يونايتد؟) البرتغالي أجاب بخبث كبير قائلا: هل علي أن اركض على الخط كالمهرج لأثبت ذلك؟. بعدها سأل أحد الصحفيين كونتي ما ردك على ما قاله مورينيو عن المهرجين على الخط؟. كونتي كان يدرك بأنه المقصود في تلك العبارة فرد بحزم: «ربما يقصد نفسه في الماضي، في الكثير من الأحيان ينسى الناس ما يفعلونه في السابق، أحيانا عندما تتقدم في العمر تصاب بفقدان الذاكرة، هو شخص تافه». هذه القصة كانت مادة مهمة للإعلام وطغت حتى على صفقة رحيل كوتينيو من ليفربول، في الموتمر الصحفي الخاص بمدرب مانشستر يونايتد سألوا مورينيو مرة أخرى عن ما قاله كونتي وردة فعله العنيفة، البرتغالي أجاب مصطادا في ماء عكر جدا: «في البداية أنا لا ألومه على ردة فعله العنيفة، على الصحافة أن تعتذر لي وله، توجيه السؤال له كان خطأ ومن هنا أتت ردة الفعل الخارجة عن السيطرة، كنت اتحدث عن نفسي وأنتم ذهبتم إليه وقلتم له بأني أقول أنه مهرج، هذا غير صحيح، انا كنت اتحدث عن نفسي، لا أحتاج لمدرب تشلسي أن يخبرني بما فعلته في الماضي وما سأفعله في المستقبل، لقد ارتكبت بعض الأخطاء هذا صحيح ورقصت احتفالا بالفوز في بعض الاحيان، لكن عندما كان الامر يستحق وفي مواقف خاصة، في أوقات مهمة وليس كل وقت، انا لا أفعل ذلك الان أو افعل بطريقة أقل وربما افعل في المستقبل مثل هذه الاخطاء، ارتكب الأخطاء مثل أي شخص لكنه لم يتم ايقافي بسبب التلاعب في النتائج». مورينيو ختم تصريحه بالقنبلة وكونتي رد عليه بقساوة أكبر وقال أنه رجل صغير وشخص مزيف: «أتذكر مرة تهكم وسخر من رانييري بسبب الإنجليزية التي يتحدثها كلاوديو، وعندما فاز رانييري باللقب قال بأنه يرفع له القميص، هكذا تكون مزيفا، تهين شخصا ما ثم تأتي لتبين أنك تحترمه فقط كي تحسن من صورتك وليس لأجله، كم هو صغير ومزيف».
ماذا يريد مورينيو من كونتي؟
نعرف جميع أن مورينيو هو من بدأ المعركة مع كونتي، واستمر السجال بين الطرفين بعدها ليصل الان لذروته، البداية كانت في أكتوبر 2016 عندما فاز تشلسي على مانشستر يونايتد بنتيجة كبيرة قوامها 4 اهداف دون مقابل، يومها احتفل كونتي بطريقة اشعرت مورينيو بالمهانة، البرتغالي تقدم وقال للايطالي يكفي ليس من الشجاعة ان تحتفل بعد الهدف الثالث بهده الطريقة. بعدها صرح كونتي منتقدا طريقة مورينيو في تأنيبه على الاحتفال، مورينيو كان ذاهب لستانفورد بريدج كي يفوز على كونتي ويؤكد لجماهير تشلسي بأنه الأفضل، لكنه تعرض لهزيمة ساحقة جعلته يفقد صوابه فهو لم يتوقع نتيجة كتلك التي حدثت. في 17 فبراير 2017 رد كونتي على تصريح لمورينيو انتقد فيه طريقة لعب تشلسي الدفاعية، كونتي قال بأن مورينيو اصبح نكته وانه يمزح في إشارة بأن البرتغالي هو اكثر من يتبع الأسلوب الدفاعي وعليه ان لا يكون هزليا في اتهام الاخرين. في 14 مارس 2017 صرخ مورينيو في وجه جماهير تشلسي بعد هزيمة فريقه في الكاس امام فريق انطونيو كونتي قائلا: «انا لازلت الرجل الخاص (سبيشل ون)». 29 يوليو قال أنطونيو كونتي بأن عليه تجنب موسم مورينيو الثاني في رحلة الدفاع عن اللقب الذي حققه موسم 2016/2017 في إشارة لفشل مورينيو فشلا ذريعا في موسمه الثاني بعد العودة لتشلسي، تصريح كونتي كان ردا على تصريح مورينيو الذي قال فيه ان تشلسي فاز باللقب لأنه لم يكن يشارك في أي بطولة قارية. في 19 اكتوبر 2017 الايطالي أنطونيو كونتي قال: «على مورينيو ان يهتم لفريقه عوضا عن إضاعة الوقت والحديث عن الفرق الأخرى». كان ذلك رد كونتي على تصريحات مورينيو الذي انتقد فيها تشلسي الذي بدأ الموسم بشكل سيء. 4 يناير الحالي تفجر الصراع بين الرجلين عندما قال مورينيو بأنه لا يريد أن يصبح مهرجا على الخط. وتوالى السجال بين الطرفين.
السؤال هو ماذا يريد مورينيو من كونتي ولماذا صعّد المشاكل في الآونة الأخيرة؟. لاشك أن مورينيو لا يعجبه نجاح مدرب آخر مع فريقه السابق تشلسي ولا يريد أن ينسى الناس إنجازاته هناك ويولون مدربا اخر أهمية اكبر. لكن كل ذلك لا يجعل من رجل مثل مورينيو يدخل في مهاترات ويبدو أن هناك أسبابا اكبر واكثر أهمية بالنسبة له. مورينيو معروف بمهاجمة المدربين المنافسين لتشتيت تركيزهم، فهو كان قاسيا على ارسن فينجر ورافائيل بينيتيث وحاول الهجوم على يورجن كلوب لكنه لم يستمر فالاخير كان يرد بسخرية، وهاجم جوارديولا لكن النتائج التي يحققها الاسباني تجعله يصمت لحين تغير المعادلة. الان جاء دور كونتي لأن تشلسي يلاحق اليونايتد على المركز الثالث، ولأن كونتي فاز عليه وسخر منه في اول لقاء بينهما لا يرغب مورينيو ان ينهي الدوري وفريقه خلف تشلسي في الترتيب. هو يريد أن يشتت منافسه وغريمه وجره للمهاترات ويبدو انه نجح في اثارة كونتي، الإيطالي لا يملك صبر ارسن فينجر وسخرية يورجن كلوب وهدوء جوارديولا، هو شخص عاطفي جدا ويمكن اثارته بسهوله، الامر بالنسبة لمورينيو اكبر من مهاترات إعلامية فهو يركز على الجانب العاطفي لكونتي ويريد افقاده التوازن، من السهل اثارة كونتي ولكن ما مدى نجاح هذه الطريقة في التأثير على نتائج تشلسي؟.
من المؤكد أن مورينيو يعود لبيته سعيدا بعد اثارة الجدل بعكس كونتي الذي يعود غاضبا وساخطا على مورينيو، لكن ما الذي سيحدث لو انتصر كونتي في الملعب مرة أخرى؟. يدرك مورينيو ان ناديا مثل مانشستر يونايتد لا يستطيع تحمل المزيد من المهاترات الإعلامية، هناك مساحة لفعل هذا ولكنها مساحة صغيرة، لديهم تقاليد راسخة يحافظون عليها ولا يمكن لمورينيو التمادي اكثر خصوصا اذا جاءت النتائج بعكس التوقعات.

Share.

اترك رد