Inbound-Advertiser-Leaderboard

تلعب مبارياتها يوم الجمعة القادم: ذهاب ربع نهائي الكأس الغالية.. خطوة أولى نحو الصعود

0

ستتجه الأنظار مرة أخرى إلى بطولة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم لكرة القدم في الموسم الحالي بمباريات ذهاب دور الثمانية والذي طالته أيضا يد التعديل والتغيير.. حيث أجرت لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة القدم تعديلا في موعد مباريات الدور الـ 8 للكأس. وستلعب مباريات الذهاب والتي يلتقي فيها أهلي سداب مع صحار بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والبشائر مع النصر بالمجمع الرياضي بعبري والشباب مع صور في استاد السيب الرياضي وفي نفس الملعب السيب مع السويق حيث تم تأجيلها الى يوم الجمعة 16 فبراير الحالي والتي كان من المفترض ان تلعب يوم 11 من نفس الشهر. أما مباريات الإياب التي سيلتقي فيها صحار مع اهلي سداب بالمجمع الرياضي بصحار وفي نفس الملعب يلتقي السويق مع السيب وفي المجمع الرياضي بصور يلتقي  صور مع الشباب وفي المجمع الرياضي بصلالة يلتقي  النصر مع البشائر ستلعب يوم 21 فبراير الجاري حسب الموعد السابق.

وبشكل عام.. كان الاستقرار الفني عنوان الأندية الصاعدة لهذا الدور.. باستثناء أهلي سداب الذي أقال مدربه يوم الأحد الماضي…!

مهمة صعبة

سيكون على أهلي سداب أن يتجاوز مرحلة الإخفاق في الصعود لدوري الدرجة الأولى والتعادل الأخير مع قريات والذي بموجبه فقد الفرصة الأخيرة للارتقاء كوصيف لبطل دوري الدرجة الثانية.. مرحلة كانت أبرز إفرازاتها إقالة المدرب صالح شنون من مهمة تدريب الفريق وتكليف مساعده عبدالله حسن بالمهمة في الكأس.

نظريا الفريق تبقت له مسابقة واحدة ينافس عليها.. وهو أحد فرسان زمنها الجميل.. واللقاء أمام صحار على مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر سيضع حملا على الفريق الذي عادت جماهيره للمدرجات من جديد.. عودة لم تكن مناسبة سعيدة.. فهل سيتغير الحال يوم الجمعة..؟ نحن بالانتظار..

أما صحار فهو يسعى لضمان مكان له في دور الأربعة.. ومن المهم أن يركز في الخروج من مباراة الذهاب بأكبر فائدة ممكنة.. بدون انتظار حسابات الاياب التي ستقام في صحار.. وسط جمهور لا يزال يبحث عن بطولة تروي ظمأهم..

في انتظار البشارة

وكما هو الحال في أهلي سداب.. البشائر يدخل مواجهة الذهاب مع النصر كآخر محطات الموسم بالنسبة له.. ويبدو أن فرق الدرجتين الأولى والثانية ستعيد النظر من جديد في روزنامة الموسم العجيبة التي لا تعطي جميع الأندية المساواة المطلوبة.. فالبشائر متوقف منذ نهاية نوفمبر الماضي بنهاية مبارياته في دوري الأولى.. ولم يلعب سوى مباراة دور الـ16 في الكأس والتي تأهل من خلالها لهذا الدور..

في المقابل.. النصر يبحث عن استعادة لقب غائب عن خزانته منذ 2005.. ونظريا المبارتان في متناوله إلا إذا حدث التراخي في الملعب والارتكان إلى مسألة الفوارق الفنية.. وتلك مسألة أخرى.

مواجهة مكشوفة

لقاء الشباب وصور يعتبر مواجهة مفتوحة بين مدربين يعرفان بعضهما البعض.. وسبق أن تولى مدرب صور مبارك سلطان قيادة الدفة الفنية لنادي الشباب.

على الورق سيكون الشباب أكثر تفوقا بوجود أسماء لها ثقلها في دوري عمانتل.. أمثال عمر المالكي وفرناندو وآرنست والياباني يوهاي والوافد الجديد روبرت..  في المقابل فإن صور أيضا لديه العديد من الأسماء التي تبلي بلاء حسناً في دوري الدرجة الأولى.. ويمكن أن يكون جمعة الجامعي العائد من جديد إلى صفوف (النواخذة)  أهم الأوراق في كتيبة مبارك سلطان.. لذلك نتوقع أن  تكون المبارتان متكافئتان.. ذهابا وإيابا.

لقاء الذكريات

على نفس الملعب.. يلتقي السيب والسويق.. وهو من كلاسيكيات كرة القدم العمانية.. وغالبا ما تكون نتيجة اللقاء مفتاحا لأحدهما للوصول لنهائي المسابقة.. وحدث ذلك في أكثر من مناسبة.. السيب قادم من تعادل سلبي مع بهلاء في افتتاح  مبارياته في المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى.. وهي مباراة استضافها (السكر والحليب) على ملعبه.. بينما  السويق قادم من خسارة كبيرة أمام المالكية البحريني في كأس الاتحاد الآسيوي بنتيجة (4/1).. ومعنويا سيكون السيب الأكثر جاهزية أمام السويق.

السيب أيضا تأهل لهذا الدور بالفوز على صحم في مجمع صحار.. وهذه النتيجة لم تكن مفاجأة نظرا للمستوى الفني الذي قدمه الفريق.. خصوصا محترفه البرازيلي ايمرسون.. الذي كان العلامة الفارقة في المباراة.

قرعة

وأقيمت قبل أسبوعين قرعة ربع نهائي الكأس الغالية وذلك في قاعة المؤتمرات في استاد السيب الرياضي تحت رعاية سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم وبحضور بعض أعضاء مجلس إدارة الاتحاد ورؤساء وممثلي الأندية الثمانية التي صعدت لهذا الدور.. حيث تأهلت أندية صور والنصر والبشائر وصحار وأهلي سداب والسيب والشباب والسويق إليه بعد أن فازت في مباريات دور الـ16 التي أقيمت يومي الجمعة والسبت الثاني والثالث من فبراير الحالي.

ففي مبارياتت يوم الجمعة.. تخطى صور منافسه الوسطى في دور الـ16 بثلاثية نظيفة.. وفاز النصر على الرستاق بخماسية نظيفة.. بينما تعادل البشائر وسمائل سلبيا ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح والتي انتهت لمصلحة البشائر بنتيجة (4/3).. وتعادل صحار والمضيبي سلبيا قبل أن يفوز صحار بركلات الترجيح (5/4)…

وفي يوم السبت.. فاز أهلي سداب على بدية بثلاثية نظيفة.. وفاز السيب على صحم (2/1) .. وخسارة نادي عمان من السويق بهدف نظيف..

وبالمجمل.. كانت الأهداف عنوانا رئيسيا للدور والذي شهد تسجيل 15 هدفا في 8 مباريات.. مع العلم بأن مبارتين انتهتا سلبيا يوم الجمعة… كما كان لفترة التوقف أثر كبير على المستوى الفني والنتائج.. فالبشائر الذي لم يصعد للمرحلة النهائية من دوري الأولى لم يستطع أن يفرض سيطرته على سمائل بطل الدرجة الثانية.. وبدية خسر بنتيجة ثقيلة من أهلي سداب رغم أن الأول يلعب في دوري الأولى.. والآخر لا يزال يبحث عن الأمل الاخير للصعود من دوري الثانية.

وعموما.. فإن المستوى الفني لم يكن ملموسا في المباريات الثمان باستثناء مباراة صحار والمضيبي والتي شهدت كرة قدم حقيقية.. مستوى وإمتاع وجماهير.. ولم ينقصها سوى التهديف.

Share.

اترك رد