Inbound-Advertiser-Leaderboard

داتو وندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم: علينا أن لا نستعجل في تطبيق الاحتراف…!

0

يجب تعريف «التدخل الحكومي».. والتدقيق المالي أمر طبيعي ومنطقي

41 اتحادا في آسيا لديهم التراخيص.. نجد العذر لليمن وأفغانستان.. لكن ماذا عنكم…؟!!

الاحتراف يعني فرصة أفضل للأندية.. والفيفـــــا يقوم بمراجعة النظام الأساسي للاتحادات

العملية يجب أن تكون متوازنة… ومستعدون للنقاش دائما مع الأندية

عقد الاتحاد العماني لكرة القدم يوم الخميس الماضي حلقة عمل حول تراخيص الأندية بفندق سيتي سيزنز بالخوير شارك فيها حوالي 38 نادٍ من مختلف الدرجات.. وقدّم داتو ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم ورقة عمل عن التراخيص وكيفية التطبيق العملي على أرض الواقع..

حدث مثل هذا لم يشهد تغطية إعلامية مناسبة.. ربما لأن الاتحاد العماني لكرة القدم لم يعلن عن جدول الحلقة في روزنامته المتقلّبة.. وربما لأن الضيف الآسيوي ليس بأهمية رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (جياني انفانتينو) الذي كان في السلطنة الأربعاء الماضي..

الجدير بالذكر أن الاتحاد الآسيوي يهدف من تطبيق نظام تراخيص الأندية إلى العديد من الأمور أهمها ضمان وجود النزاهة والمصداقية في المسابقات المحلية والقارية

وتطوير المعايير لرفع مستوى الأندية فيما يخص الإدارة والمالية واللوائح القانونية والجانب الإداري والبنية التحتية.

وتطوير اللعبة وتوفير كافة الاحتياجات والعناية بلاعبي المراحل السنية لضمان استمرارية جودة كرة القدم ورفع مستوى جودة الإدارة وتنظيم الأندية تطوير القدرات المالية للأندية ورفع مستوى الشفافية والمصداقية وأهمية حماية الدائنين وتطوير البنية التحتية للأندية.
من جانبه وجه الاتحاد الآسيوي أنه في حالة لم يطبق برنامج تراخيص الأندية لدوري المحترفين للموسم 2018/‏‏‏‏ 2019، فأن النتيجة ستكون الخروج من برنامج تطوير الاتحادات والمعتمد من قبل الاتحاد الآسيوي، إضافة الى حرمان الأندية العمانية من المشاركة في مسابقات الاتحاد الآسيوي (دوري الابطال – مسابقة كأس آسيا للأندية).

ولذلك وجدناها فرصة للحديث مع الماليزي (داتو) بحكم موقعه ووظيفته في الاتحاد الآسيوي عن ملفات الاحتراف العمانية.. أين وصلت.. وما هي الخطوات القادمة.. وفي زاوية خارج القاعة التي استضافت الحلقة.. جلسنا مع الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.. وخرجنا بحوار شيق.. فيما يلي نصه:

-في البداية نرحب بك في مسقط

من جديد.. ونسألك عن انطباع الاتحاد الآسيوي

عن الاحتراف الكروي في السلطنة؟

رؤية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بما يخص اللعبة في القارة ترتكز على قاعدة أن الفرق الآسيوية عليها المنافسة على مستوى العالم.. لذلك من المهم أن نجعل تلك الفرق تتطور.. على سبيل المثال وبما أننا في سلطنة عمان حاليا.. نهدف إلى مساعدة السلطنة في مجال كرة القدم عن طريق المساعدة في رفع مستوى المنافسات ليقودنا ذلك لتحسين النتائج.. كيف نفعل ذلك؟.. عن طريق ضمان وجود مساندة كاملة في دورات صقل المدربين وتطوير الحكام وتنمية المواهب.. لذلك قدمنا اليوم هنا للالتقاء بالأندية وشرح كيفية التحول إلى أندية محترفة.. لأن الأندية عندما تصبح محترفة تصبح أفضل.. الاحتراف يعني أنك منظم بشكل كبير.. وهنا تأتي أهمية تراخيص الأندية.. لأنه حجر الأساس في العملية.

-بما أنك تحدثت عن (تراخيص الأندية).. هناك شكل قانوني لهذه العملية.. هذا يقودنا إلى (تدخل حكومي) كون الأندية أيضا مؤسسات أهلية تحت إشراف حكومي.. ما هي النسبة التي يسمح بها الاتحاد الآسيوي لهذا التدخل..؟

في البداية يجب تعريف «التدخل الحكومي».. هو يعني تدخل الحكومة في اتخاذ القرارات التي هي حق أصيل للأندية والاتحادات كالأمور الفنية.. هل الحكومة هي من تعيّن رئيس النادي أو الاتحاد؟.. هل تتدخل الحكومة في فرض من يوقع للأندية من اللاعبين؟.. أو تتدخل في عملية انتقاء المدربين؟.. الحكومات تدعم الأندية ماديا ومن حقها أن تدقق في كيفية صرف هذه الأموال.. هذا أمر طبيعي ومن صميم عملها..!

-كيف ذلك..؟ وكيف نضمن عدم

الوقوع في محظور (التدخل الحكومي)..؟

نأخذها من الجانب الآخر.. هذه (أموال عامة) وحتى الحكومات تخضع للتدقيق والمحاسبة.. لذلك محاسبة الاتحادات والأندية والتدقيق على صرفها المالي لا يندرج تحت بند التدخل الحكومي.. أيضا (فيفا) يمنح المساعدات المالية للاتحاد العماني لكرة القدم.. وكذلك الاتحاد الآسيوي.. لذلك ندقق في ما نمنحه.. فهل ذلك يعني (تدخلا)..؟ طبعا لا.. عندما تمنح الأموال لتسيير النشاط من الطبيعي أن تدقق في كيفية صرف تلك الأموال بما يضمن تطوير نشاط كرة القدم في بلدك..!

-وماذا عن النظام الأساسي للأندية والذي يختلف عن النظام الأساسي في الاتحاد..؟

يجب أن نحدد نقاط الاختلاف لكي تكون الإجابة واضحة.. (يضحك)

-على سبيل المثال (أمين السر) أو الامين العام في الاندية يتم انتخابه.. في اتحاد الكرة يتم تعيينه.. هل من حل لهذه النقطة كونها تتعارض مع الأنظمة القارية والدولية؟

حاليا يقوم (فيفا) بمراجعة كافة الأنظمة الأساسية للاتحادات المنضوية تحت لوائه.. ولو أخذنا الاتحاد العماني لكرة القدم نجد أن الأمين العام يتم تعيينه.. ولذلك على النظام الأساسي للأندية أن يكون متوازنا مع الاتحادات الدولي والآسيوي والعماني.. لكن.. من المهم أن نفهم أن الأندية يمكنها تعيين (مدير للنادي) بعقد دائم.. ولذلك يعتمد على (من هو مدير النادي) وما هي واجباته ومهامه.. لذلك إذا وُجد المدير الاداري للنادي بدوام كامل نكون تخطينا إحدى نقاط الاختلاف.. ومن الضروي أن نعي أن وظيفة (التنفيذيين) يجب دائما أن تكون بالتعيين لا بالانتخاب.. تماما مثل الاتحادين الدولي والآسيوي وأيضا العماني.. في البيئة الاحترافية يجب فقط أن يكون العمل للمحترفين.. والأمر يندرج تحته الفريق الطبي والمدير المالي وحتى القانوني.. نحن نتحدث عن الاحتراف الكامل.

-نعود إلى عنوان (حلقة عمل تراخيص الأندية)..

ما الهدف منها.. ولماذا هذا التوقيت؟

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سيتناقش دائما مع الأندية بشأن الاحتراف الكروي كونه نقلة نوعية وتغيير كبير في مجال اللعبة.. لكن أي تغيير بهذا الحجم يحتاج أن يكون بشكل تدريجي لضمان الاستمرارية والاستدامة.

التغيير يكون بهدوء.. كونه أمر كبير.. لا يمكن أن تصدم الناس بنقلة نوعية بهذا الحجم وتتوقع النتائج الايجابية.. هذا سيرعب الاندية وينفرهم.. لذلك يجب أن تكون العملية هادئة وتدريجية وسلسة.. المهم أن تكون هناك رغبة جادة من الأندية للتحول للاحتراف الكامل..!!

-لكن الجميع يريد المنافسة قاريا.. ومن سبقنا في هذا المجال أصبحت المسافة بيننا كبيرة..؟

إذا أردتم المنافسة آسيويا عليكم التفكير في تطبيق الاحتراف في أندية النخبة كبداية.. يجب أن تكون العملية متوازنة.. العملية فيها (تسريع) في أندية النخبة.. وفي أندية الدرجات الأولى والثانية يكون الأمر بهدوء.. هذا يعني أن نهيء الأجواء اللازمة لتحقيق تلك العملية.

-لكن الأندية تريد الفرصة..

الدفع بالعملية بهذه الوتيرة يزعج الأندية؟

الاتحاد الآسيوي منح الاتحادات فترة للتحوّل التدريجي.. ومثلما اسلفت.. علينا أن لا نستعجل ولا نحرق المراحل.. هناك ظروف من الممكن أن تؤخر هذا التطبيق.. ولكن كبداية من المهم أن تبدأ الأندية في ملف التراخيص.. هذا الملف مهم لدينا كاتحاد قاري..

-وما سبب هذه الأهمية..؟

أنظر حولك.. ستجد أن هناك 41 اتحادا في آسيا لديهم تراخيص الأندية.. 41 اتحادا محليا.. وفقط اتحادات عُمان واليمن وأفغانستان لم تبدأ في هذا الأمر.. اليمن لديهم سبب وجيه.. البلد يمر في حالة حرب ومن الصعب حتى إقامة نشاط كرة القدم هناك.. الأمر أيضا مماثل في أفغانستان حيث الظروف الأمنية الصعبة.. لدى اليمن وأفغانستان الأسباب الوجيهة للتأخير في هذا الشأن.. لكن في عُمان – والحمد لله – الوضع آمن ومستقر ولا يوجد ما يدعو للتأخير في ملف تراخيص الأندية.

أندية سوريا لديها تراخيص.. والأندية الفلسطينية أيضا.. وكذلك أندية لبنان.. التراخيص ليست فقط للعب البطولات القارية.. هو أيضا تطوير للعبة وتطوير القدرات الفنية والإدارية للأندية.. وعلينا أن نأخذ الأمر من هذا الجانب.

-وما هو تقييم الاتحاد الآسيوي

لكرة القدم بعد مواسم من بداية

(مشروع الاحتراف)..؟ هل من تحسّن..؟

الاحتراف مثلما قلت في البداية يهدف إلى تطوير منظومة كرة القدم محليا وقاريا.. أنتم قبل شهر فزتم بكأس الخليج.. هذا يعني أن هناك الكثير من الاستفادة.. وأيضا جوانب علينا تطويرها.. تخيل أن تحصد لقبا وأنت لديك (شبه احتراف).. وقارن الأمر إذا تم تطبيق الاحتراف الكامل.. من هنا علينا أن نضع حجر الاساس لمشروع كبير مثل هذا..

الاحتراف ليس عملية سهلة.. ولكنها أيضا مفيدة وفائدتها تعم على الجميع.. اتحادات وأندية.. وأيضا المجتمعات ستستفيد أيضا من المنظومة المحترفة.

-أخيرا ماذا تقول؟

كل الشكر لكم على الاستضافة.. وأتمنى أن أكون أجبت عن كافة الأسئلة والاستفسارات.

اتحاد الكرة في حالة غياب !

آخر أخبار «بورصة» التراخيص ..

الاتحاد العماني لكرة القدم لم يصدر أي شيء خاص بعملية منح التراخيص ومازال الموضوع غامضا ومائعا ..ولم يعرف بالضبط ما هو عدد الأندية التي تقدمت بطلب الحصول على ترخيص ..لكن ما تناقلته الصحف ( اليومية ) يشي بأن الأمور في نهاياتها ، هذا إذا كان ذلك من « المعطيات « وليس من « التحليلات «  ..وعليه يفترض أن يكون يوم الإثنين الماضي هو اليوم الأخير في المهلة التي منحها اتحاد الكرة للأندية لتسليم استماراتها لترشيح من يمثلها ويمكن التواصل معه لبدء تنفيذ تراخيص الأندية.

بورصة التراخيص تقول أنه حتى يوم الأحد الماضي سلمت 5 أندية ( ……..) من دوري عمانتل استماراتها علما بأن جميع الأندية المشاركة في دوري عمانتل أبدت مسبقا رغبتها في الحصول على هذا التصريح بينما سلمت 6 أندية من اصل 13 ناديا في دوري الدرجة الأولى استمارات ترشحها . وسيبدأ اتحاد الكرة في الأول من أبريل المقبل إرسال الاستمارات الخاصة بالترخيص يتبعها في 15 مايو بزيارات ميدانية للأندية وفي 31 مايو سيعقد اجتماع مجلس المديرين لاعتماد التراخيص وحدد يوم 10 يونيو آخر موعد لقبول الطعون من الأندية ويوم 18 يونيو سيتم اتخاذ القرار النهائي يوم 20 يونيو مخاطبة الاتحاد الآسيوي بأسماء الأندية الحاصلة على التراخيص المحلية.

ولابد من التذكير هنا أنه في حال لم تمنح التراخيص المطلوبة فإن يعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سيعلن بأن الدوري العماني اصبح دوري هواة وليس دوري محترفين وعليه يصبح بإمكان اللاعبين العمانيين الانتقال من ناد إلى آخر سواء كان بالدوري المحلي او أي دوري آخر بالعالم دون اي مقابل مادي.

إضافة الى صعوبة اسناد أي مباراة للحكام العمانيين الدوليين في أي مباراة تكون تحت مظلة الاتحادين (الآسيوي والدولي)، ولا يستطيع الاتحاد العماني الوصول إلى الحد الأقصى في زيادة عدد الحكام الدوليين…وغير ذلك من إجراءات ستتطشف في قادم الأيام .

داتو وندسور جون في سطور

يمتلك الماليزي داتو ويندسور خبرة كبيرة في كافة مجالات كرة القدم كلاعب ومدرب وإداري، وقد انضم إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كمدير تنفيذي عام 2012 قبل أن يتم تعيينه نائباً للأمين العام بعد فترة قصيرة عام 2013.

وخلال حياته الحافلة بالعمل من أجل كرة القدم، كان داتو ويندسور معلماً في مدينة قدح الماليزية ولعب في فريق الشباب بالولاية ثم عمل مدرباً في سيلانغور الماليزي عام 1991، واستلم بعد ذلك عدة مناصب في الاتحاد الماليزي لكرة القدم واتحاد منطقة آسيان، وانضم عام 2001 إلى مكتب تطوير الاتحاد الدولي لكرة القدم وعمل أيضاً كمقيم للأداء.

ومنذ استلامه مهام أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قام داتو ويندسور بدور رئيسي من أجل تطبيق إطار الرؤية والمهمة في الاتحاد، تحت إشراف رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وسعى إلى إعادة هيكلة الاتحاد القاري والتأكيد على مبدأ الشفافية من أجل ضمان تحقيق أفضل النتائج.

وقاد الأمين العام أيضاً جهود مكافحة التلاعب في نتائج المباريات، حيث يواصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التزامه بأن يكون أكثر اتحاد قاري ملتزم بمكافحة هذه المعضلة.

وعمل داتو ويندسور أيضاً مع الإدارات المختلفة في الاتحاد على تحقيق شراكات مع الاتحاد القارية الأخرى، وكان آخرها تحت إشراف الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد، مع اتحاد منطقة أوقيانوسيا والاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

وشارك داتو ويندسور خلال مسيرته المهنية في الإشراف على عدة بطولات للعالم، من ضمنها أول كأس للعالم تقام في قارة آسيا عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وكذلك كأس القارات 2009 و2013 وكوبا أميركا المئوية 2016 في الولايات المتحدة.

وساهم داتو ويندسور أيضاً في تطوير البطولات المختلفة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وهو ما تحقق في كأس آسيا 2015 في أستراليا وبطولة آسيا تحت 23 عاماً في قطر إلى جانب دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، والتي حققت جميعها تطوراً كبيراً في مجالات التسويق والرعاية والحضور الجماهيري والمشاهدة التلفزيونية.

ويعمل داتو ويندسور على المساعدة في زيادة الاحترافية وتمكين الاتحادات الوطنية الأعضاء، كجزء من جهود الارتقاء بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم ليصبح اتحاداً رائداً على مستوى العالم.

Share.

اترك رد