منتخبنا خسر كل المباريات بمستويات باهتة: استضافة فاشلة فنيا …. ونتيجة مخيــــــبة لسلتنا في بطولة شباب التعاون

0

خسر منتخبنا الوطني لكرة السلة للشباب جميع مبارياته في البطولة الخليجية السادسة عشرة لمنتخبات الشباب تحت 17 سنة في دول التعاون الخليجي التي استضافتها الصالة الفرعية في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر خلال الفترة من 5 فبراير الجاري واختتمت يوم السبت الماضي والتي احتفظ بلقبها المنتخب البحريني بعد فوزه في مبارياته الأربع التي لعبها .. في حين حل منتخبنا خامسا وأخيرا بعد خسارته كل المباريات .. وجاء المنتخب الاماراتي ثانيا والسعودي ثالثا والقطري رابعا..

 وأقيم حفل ختام البطولة تحت رعاية طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة الأمين العام للجنة الأولمبية العمانية وبحضور الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة وأحمد مفتاح رئيس الاتحاد القطري للعبة وعلي سعيد المالكي رئيس اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي وفريد بن خميس الزدجالي رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة ..وعدد من رؤساء الاتحادات الخليجية للعبة واعضاء اللجنة التنظيمية والاتحاد العماني للعبة.

لماذا الاستضافة؟

الكثير من ردود الفعل ظهرت بقوة بعد استضافة اتحاد السلة العماني للبطولة .. كونها جاءت في ظروف غير مناسبة للاتحاد الذي يعاني الكثير ماديا .. اضافة إلى انه ما كان يجب عليه قبول استضافتها إلا بعد تأكيد على تحمل من كان مكلفا باستضافتها كامل النفقات والكل يعلم اسباب استضافة السلطنة لهذه البطولة ..فمن الواضح أن الاتحاد فُرض عليه التنظيم والاستضافة .. وإلا كان عليه الرفض .. ولا أحد يستطيع فرضها .. ولو كان موقف اتحاد اللعبة صلبا لما تمت الاستضافة في فترة سيئة من كافة النواحي علما بأن اتحاد اللعبة كان قد أمّن استعدادا جيدا للمنتخب في شهر اغسطس من خلال معسكر في صربيا اضافة للكثير من الامور التي جعلت المنتخب جاهزا ومن ثم اعتذرت البحرين عن استضافة البطولة.

ولكن تأجيل البطولة حتى اقيمت من 5 إلى 10 فبراير الجاري كان موعدها غير مناسب .. اضافة لأن ترتيب مباريات المنتخب لم تكن لمصلحة المنتخب .. ووضح ان الاستضافة لم تقدم اي جديد للمنتخب ولا للعبة .. ورغم تبريرات أمين سر اتحاد كرة السلة لبعض الأمور المتعلقة بالاستضافة والتوقيت .. إلا أن أحد أعضاء مجلس الإدارة قال أنه لم يكن يجب استضافة البطولة بسبب التكاليف .. وايضا بسبب التوقيت السيء الذي ناسب جميع المنتخبات باستثناء منتخبنا ..

والسؤال : ما هي الفائدة من استضافة بطولة وأنت غير جاهز وفي توقيت غير مناسب .. ومن ثم ماذا جنيت منها ؟؟

هناك الكثير من الأسئلة التي تحتاج للإجابة والإجابة المقنعة في لعبة تتراجع للخلف من كافة النواحي .. وهذا يتطلب البحث عن أسباب ذلك .. ولنا عودة سريعة لاحقا للحديث عن البطولة وسبب فشل المنتخب فيها .. وقبل ذلك للتحدث عن السبب المقنع لاستضافتها في توقيت غير مناسب اطلاقا ..؟؟؟.

المنتخب العماني الشاب رغم الاداء الباهت للاعبيه ظلم كثيرا .. وكان الاجدر هو اقامة البطولة في موعد يناسبه … ولا نضع أولويات البعض في حساباتنا وعلى حساب منتخبنا … وقريبا سيكون هناك الكثير لإجلاء الحقيقة عن هكذا استضافة اقل ما يقال عنها أنها فاشلة جدا …

نتائج منطقية

وبعد نهاية مباريات اليوم الأخير التي شهدت فوز المنتخب البحريني على نظيره السعودي .. وخسارة منتخبنا أمام نظيره القطري جرت مراسم حفل تتويج المنتخبات الفائزة بالمراكز الثلاثة الاولى حيث توج المنتخب البحريني بكأس البطولة والميداليات الذهبية، كما تم تكريم المنتخب الإماراتي الحائز على المركز الثاني بالميداليات الفضية والمنتخب السعودي الحائز على المركز الثالث بالميداليات البرونزية.

وجاءت نتائج مباريات اليوم الأخير بخسارة منتحبنا أمام نظيره القطري 72/45 في مباراة سيئة فنيا لمنتخبنا الذي بدا واضحا أنه بعيد كل البعد عن مستويات المنتخبات الأخرى .. وبدا لاعبوه بعيدا حتى عن الاساسيات وكانوا يلعبون بطريقة فيها الكثير من الارتجالية والفردية وهم الذين لا يملكون سوى القليل من المهارات فكانت هذه النتائج الباهتة والهزيلة والضعيفة .. كما حقق المنتخب البحريني فوزا كبيرا على نظيره السعودي 100/ 59 .

في مباراتنا مع قطر لم يقدم منتخبنا أداء يستحق الذكر وبقي الأداء نفسه كما في المباريات السابقة من خلال الاعتماد على اللعب الفردي العقيم باختراقات اللاعبين من بين لاعبي المنتخب القطري الذين لم يجدوا صعوبة تذكر في قطع كل الكرات .. وعندما كان ينجح أحد اللاعبين بالاختراق والانفراد بالسلة كان يهدر الكرة بطريقة فيها الكثير من الغرابة .. واستمر الحال طيلة المباراة بعكس المنتخب القطري الذي لعب بهدوء وتركيز عال استفاد منه لاعبوه ومن أخطاء لاعبي منتخبنا ووسعوا الفارق حتى وصل بالنهاية إلى 27 نقطة بعد ان انتهى الربع الأول بنتيجة 14/24، فيما انتهى الربع الثاني 18/12  ونتيجة الشوط الأول 26/42. وفي الفترة الثالثة تكررت أخطاء اللاعبين وكثرت الكرات التائهة والمسددة دون تركيز حتى انتهت الفترة الثالثة 9/13 .. ولتصبح النتيجة الاجمالية 35/57… وفي الفترة الرابعة استمر الاداء السلبي من المنتخب العماني وضياع الفرص السهلة من لاعبي منتخبنا حتى انتهت الفترة الرابعة 10 / 15 لمصلحة المنتخب القطري وبنتيجة اجمالية وصلت إلى 45/72.

وتابع المنتخب البحريني سيطرته على المباريات وأفضليته وحقق فوزه الرابع على التوالي وعلى حساب المنتخب السعودي  بنتيجة كبيرة وصلت إلى 100/59 حيث جسد المنتخب البحريني أفضليته منذ الفترة الأولى من خلال تألق لاعبيه وانهى الفترة لمصلحته بنتيجة وصلت إلى  31/13…. وفي الفترة الثانية تابع المنتخب البحريني أفضليته وتابع تفوقه وأنهى الفترة الثانية لمصلحته 14/9 ونهاية الشوط الأول 45/22 … وفي الفترة الثالثة أكد المنتخب البحريني مستواه الكبير وتسابق لاعبوه على التسجيل وانهوها لمصلحتهم  30/ 5 .. ووصلت النتيجة إلى النهائية إلى 75/27 في حين سجل المنتخب البحريني في الفترة الرابعة 25 نقطة مقابل 22 نقطة وكانت الفترة الأفضل للمنتخب السعودي الذي لعب واستفاد من تراخي لاعبي المنتخب البحريني وغياب دفاعهم .. وتنتهي المباراة 100/59 .

دورة المدربين

وكانت قد اختتمت يوم السبت الماضي دورة مدربي كرة السلة لدول مجلس التعاون الخليجي التي نظمتها اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي لكرة السلة على هامش البطولة بمشاركة 19 مدربا من السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي، وتأتي الدورة ضمن استراتيجية اللجنة التنظيمية وفي إطار خطتها لصقل المدربين والارتقاء بقدراتهم الفنية في عالم التدريب ومواكبة كل ما هو جديد في عالم السلة، حيث حاضر في الدورة المحاضرين الدوليين روبيرت تايلور والدكتور التونسي منير بن سليمان.واشتملت الدوري على الجانبين النظري والعملي وتضمنت العديد من الأمور الفنية والمهارية الحديثة دفاعا وهجوما ..وكيفية الاستمرار في تطوير ورعاية تلك المواهب والتعامل مع اللاعبين في المراحل السنية، وآليات استكشاف المواهب واستقطابهم ورعايتهم، والدروس الحياتية للمدربين من خلال ممارسة التدريب في لعبة كرة السلة. 

وشارك في الدورة طوال الثلاثة أيام  19 مدربا من السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي وهم: مهدي سويد البوسعيدي، وهيثم سعيد الغسيني، ومحمد سليمان المقبالي، وعبدالله حميد المقبالي ،ومحمد بن حمد القسيمي، ومحمد بن مبارك العويسي ،ومحمد بن مصبح الشكيري، وسعيد بن خلفان المحروقي،  وعبدالله بن محمد السناني، وزكي بن سعيد المعشري، وسعيد مبارك، وليد الجاسم، ومشعل أحمد شفاقه، وخالد مسعود، وعبدالرحمن الخباز، وعلي رجب ،وعلي حسين غلوم، ومؤمن كمال، وسعيد عنف. 

Share.

اترك رد