Inbound-Advertiser-Leaderboard

جولات لم تنقل.. ورزنامة لا تزال مطاطية.. الدوري يبحث عن من ينقله تلفزيونيا..!

0

منذ بداية دوري عمانتل هذا الموسم.. لم يتم نقل السواد الأعظم من مبارياته.. ولأسباب متعددة.. منها أن كل جولة تلعب في يوم واحد.. سبع مباريات في يوم واحد..! والأمر لم يقف عند هذا الحد.. بل أن الدور الثاني شهد فقط نقل مبارتين على الهواء مباشر وتسجيل للثالثة.. وطال عدم النقل أيضا مباريات مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم.. أغلى المسابقات تبحث عن من ينقلها..!

الملام الأبرز والأول في هذه الحكاية هو التلفزيون.. وتحديدا القناة الرياضية والتي من المفترض وحسب الاتفاق المبرم قبل موسمين أنها ستقوم بنقل وتسويق حقوق مسابقات الاتحاد العماني لكرة القدم.. إلا أن كل هذا لم يحدث.. وبات علينا أن نبحث عن الأسباب.. ومع الأسباب هناك سؤال يطرح نفسه.. (هل بات النقل التلفزيوني حلم في عصر الاتصالات الحديث؟)

الاجابة المختصرة

حاولنا التواصل مع مسؤولي القناة الرياضية للاستفسار.. وكالعادة لجأنا إلى الطرق الودية بعد أن استنفذنا الحلول الرسمية.. واتصال من هنا.. وزيارة من هناك.. سألنا أحد هؤلاء المسؤولين ومن (خلف الكواليس) وبعد أن رفض الإفصاح عن اسمه.. عن السبب وراء عدم نقل مباريات الدوري.

الإجابة جاءت بسيطة ومختصرة.. (أعطني روزنامة مثل الناس وراح أضمن لك النقل).. ويضيف بأن روزنامة الدوري ولعب المباريات في يوم واحد جعل من الصعوبة نقل المباريات.. حيث في السابق كانت بعض الجولات تنقل كلها على الهواء مباشرة.. لوجود جدول محدد وتم قبل وضعه الجلوس مع القناة الرياضية..!

هنا لا يمكن أن نلوم القناة الرياضية.. لأن الأمر خارج إرادتها.. والقناة ملتزمة باتفاق سابق بين الاتحاد والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.. ففي  سبتمبر 2016.. وقعت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مع الاتحاد العماني لكرة القدم اتفاقية بشأن نقل وبث المباريات التي يشرف عليها الاتحاد حيث تسري هذه الاتفاقية لمدة ثلاثة مواسم رياضية ابتداءً من موسم (2016/2017م).

اتفاقية

وقد تضمنت هذه الاتفاقية تنظيم الإجراءات المتعلقة بنقل وبث المباريات والمسابقات المحلية ومباريات المنتخب الوطني لكرة القدم وتحقيق شراكة تسويقية بين الطرفين يتم بموجبها تقاسم العوائد المالية من الإعلانات، بما يسهم في تطوير كرة القدم العمانية. وقع الاتفاقية نيابة عن الهيئة معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ومن جانب الاتحاد العماني لكرة القدم السيد خالد بن حمد البوسعيدي الرئيس السابق للاتحاد العماني لكرة القدم.

وكان الجانبان قد أعلنا التوصل الى هذا الاتفاق عشية إقامة نهائي كأس حضرة صاحب الجلالة لكرة القدم في إبريل 2016 والذي أقيم في صحار بين ناديي صحم والخابورة.

وهذا يعني أن الموسم القادم سيكون آخر موسم في هذه الاتفاقية.. وإذا سارت الأمور بهذه الصورة.. من الممكن أن لا نشاهد الدوري على القناة الرياضية..!

الحمل الثقيل

لكن هل الدوري مهم ليتم نقله؟.. سؤال تبادر إلى الأذهان عندما لم يتم نقل الجولة الـ14 من دوري عمانتل بسبب تزامنها مع بطولة العالم لكرة الطاولة.. وحسب مصادر خاصة بـ»كوووورة وبس» فإن البطولة العالمية تمت جدولتها في برنامج البث التلفزيوني قبل بدءها بنحو 6 أشهر.. وهذا الأمر يحسب للجنة العمانية لكرة الطاولة والقناة الرياضية على حد سواء..!

في المقابل هذا الأمر يثبت أن الدوري أشبه بحمل ثقيل على كاهل الاتحاد.. وتمت التضحية به مقابل التركيز على المنتخب الوطني.. وهذا سلاح ذو حدين.. خصوصا وأن المنتخب يتألف معظمه من لاعبي الدوري والذين بدورهم بحاجة إلى الاستمرار و (حساسية اللعب).. وما يحدث لا يخدم أحد.. لا المنتخب.. ولا الأندية.. ولا المسابقات.. ولا حتى اللاعبين.

لا تزال مطاطية..!!

عندما كتبنا في العدد (469) الصادر في السابع من فبراير الحالي عن الروزنامة المطاطية تم وصف الموضوع بأنه مبالغ فيه.. وأن الأمر لا يعدو كونه محاولة للتغلب على (الظروف الصعبة) التي تحيط بلجنة المسابقات التي تغيّر من يرأسها أكثر مما غيّر فيها ريال مدريد مدربيه في المواسم الثلاثة الماضية..!

الروزنامة لا تزال مطاطية وقابلة لـ»المط» أكثر من الوضع الحالي.. طالما أن هناك من يهوى التغيير البعيد عن الشفافية.. والقريب من المزاجية..!

Share.

اترك رد