Inbound-Advertiser-Leaderboard

عاد بعد غياب ويغيب من جديد.. حالات استثنائية في دوري عمانتل

0

فشل فريقا النصر والعروبة في الاقتراب من ثنائي الصدارة والمنافسة على لقب بطولة الدوري عندما خسر كل منهما .. النصر أمام المضيبي بهدفين .. والعروبة أمام مرباط بثلاثة أهداف لهدف .. حيث وضح أن الفريقين لا يزالان بعيدين كل البعد عن القدرة على ملاحقة ثنائي الصدارة «السويق والشباب» اللذين سيلعبان يوم الجمعة المقبل 9 مارس بسبب مباريات السويق المتصدر وظفار في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي .. حيث يلتقي السويق المثخن بجراح الخروج من مسابقة الكأس ومن ثم البداية الباهتة في المسابقة الآسيوية مع نادي عمان … والشباب الوصيف مع ظفار …. ووضح آثار التوقف على المستوى العام للفرق رغم المحاولات المقبولة من بعضها لتجاوز حالة التوقف التي كان وسيبقى أثره واضحا .. ويبدو أن الدوري هذا الموسم سيكون من باب إكمال الواجب ولا داع للحجج عن الحالة التي آل إليها من كثرة التوقفات التي كانت فوق التحمل ولم يسبق ربما لدوري في العالم أن حفل بها …!!!

نتائج مباريات الجولة 15 أسفرت كما قلنا عن خسارة النصر أمام المضيبي بهدفين .. والعروبة أمام مرباط بثلاثة أهداف لهدف.. وفوز مسقط على صحار بهدفين لهدف .. وتعادل صحم مع النهضة بهدفين لكل فريق .. وأيضا تعادل السلام مع فنجاء بهدف لكل فريق .. وشهدت مباريات هذه الجولة تسجيل 15 هدفا في 5 مباريات بمعدل وصل إلى ثلاثة أهداف في المباراة وهي نسبة جيدة تصنف الجولة ضمن الجولات الهجومية …

ونتائج الجولة 15 أكدت للأسف أن غالبية فرق الدوري مهددة باستثناء المتصدر والوصيف وصاحب المركز الثالث نوعا ما وبدرجة أقل صاحب المركز الرابع وهي أيضا حالة استثنائية ينفرد بها دورينا ولا نظن أنه يوجد دوري آخر في العالم له هذا الاستثناء ..وهي شهدت أيضا تألق المحترفين الأجانب من خلال تسجيلهم غالبية أهداف هذه الجولة 11 من أصل 15 هدفا ..

ويعود الدوري من جديد للمنافسة من خلال الجولة 16 التي ستقام يوم 14 ابريل المقبل أي بعد شهر ونصف.

تعادل في الوقت القاتل

في مباراة متكافئة نوعا ما .. انتزع صحم التعادل من النهضة في الوقت بدل الضائع بعد أن ظن الجميع أن المباراة في طريقها لتسجيل فوز جديد للنهضة .. ولكن محترف صحم باليدجي منصور كان له رأي آخر وسجل التعادل في الوقت بدل الضائع بعد أن كان اللاعب نفسه هو من سجل الهدف الأول لصحم الذي تقدم أولا قبل أن يدرك النهضة التعادل ومن ثم يتقدم من خلال لاعبه يوسف ناصر الأول من ركلة جزاء .. واستغل صحم تراجع النهضة للمحافظة على تقدمه وهاجم واستفاد من فرصة في الوقت بدل الضائع .. النهضة كان الأكثر استحواذا على الكرة.. وأيضا الأكثر خطورة من صحم الذي اعتمد على المرتدات التي شكلت بدورها خطورة على المرمى النهضاوي  واللعب كان في وسط الملعب … ولكن الشوط الأول بقي سلبيا في حين تحسن الاداء قليلا من الطرفين في الشوط الثاني الذي شهد الأهداف الأربعة .. التعادل لم يكن كافيا للفريقين اللذين ما زالا يعانيان وان كان النهضة في حال أفضل ..

خسارة جديدة للنصر

تلقى النصر الخسارة الثانية على التوالي في مرحلة الاياب من الدوري وكانت هذه المرة على يد المضيبي وبهدفين وبنتيجة كانت مستحقة ففوز المضيبي كان مستحقا وجديرا .. وخسارة النصر كانت مستحقة لكل شيء قدمه الفريقان في المباراة.

المضيبي منذ البداية كان الأفضل في الملعب ومن كافة النواحي .. من ناحية الأداء والاجتهاد والإصرار على الفوز وتهديد مرمى النصر وسجل هدفا في الشوط الأول يدل على حالة ضياع لاعبي النصر ومن خلال مجهود فردي للمحترف اليمني محسن محمد الذي تجاوز منافسه وواجه الحارس من الجهة اليسرى وسجل .. والهدف كان تعبيرا كاملا عن حالة النصر الذي لعب لاعبوه دون حافز ولعبوا على الواقف كما يقولون دون معرفة ذلك وهذه الحالة التي ظهرت على لاعبي النصر شجعت لاعبي المضيبي الأكثر انضباطا وحركة ونشاطا وفاعلية على التقدم نحو مرمى النصر وتهديده .. وتوقعنا جميعا أن تكون هناك ردة فعل للنصر في الشوط الثاني .. ولكن ردة الفعل كانت للمضيبي الذي تابع ادائه الأفضل وتابع تشكيل الخطورة وتهديد مرمى النصر من خلال سيطرة لاعبيه على الملعب .. وسجل هدفا ثانيا مؤكدا حالة الضياع للاعبي النصر وغياب الرقابة بواسطة عمر نادونج .. وبعد أن كان محسن محمد قد أضاع هدفا بإهداره ركلة جزاء .. واستمرت الافضلية والسيطرة للمضيبي حتى إعلان النهاية ..

فوز المضيبي ليس مفاجئا .. ولا حتى خسارة النصر  رغم أنه لعب على ملعبه … بل الغريب هو الحال التي ظهر عليها النصر في المباراة .. وغياب وانعدام الروح .. ووضوح غياب اللياقة على اللاعبين … والفريق بشكل عام بحاجة لإعادة ترتيب الأوراق بعد هذه الخسارة والتي سبقتها .. والمضيبي يبدو أنه استغل حالة التوقف وظهر الفريق بشكل جيد ومن المنطقي أن يكون لهذا الفوز أثر ايجابي لاحقا..

مرباط يصحح أوضاعه

فرض المحترفون الأجانب أنفسهم في مباراة فريقي مرباط  والعروبة من خلال تسجيله الأهداف الأربعة التي شهدتها المباراة .. وايضا إهدارهم أبرز الفرص التي تمثلت بركلة جزاء للعروبة.. في مباراة مفتوحة لم ترق للمطلوب فنيا ولكنها كانت مفيدة للغاية لمرباط الذي حصد 3 نقاط ثمينة جدا يجب أن تكون لها تأثيرات ايجابية على مشوار الفريق لاحقا..

مرباط صحح أوضاعه وبطريقة جميلة من خلال الفوز الثمين على العروبة بثلاثة أهداف لهدف في المباراة التي جمعت الفريقين في صلالة .. ليضيف 3 نقاط ثمينة بعد ان استفاد من الفرص المتاحة وفشل العروبة في فعل ذلك رغم أن العروبة تقدم أولا في الشوط الاول بمجهود فردي لعبد الواسع المطري .. وفي الشوط الثاني سجل مرباط التعادل بواسطة محترفه مارشال .. واستمر التعادل مسيطرا حتى استفاد المحترف جيرمان قبل النهاية باربع دقائق  من فرصة وسجل هدف التقدم لمرباط  .. واهدر محترف العروبة جيبولا ركلة جزاء مفوتا فرصة التعادل فما كان من مرباط وعن طريق محترفه نوح وائل إلا تسجيل الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع ..

دقائق بدل الضائع

تحمل الفوز لمسقط

في مباراة مهمة ونقاطه أهم للفريقين .. ابتسمت دقائق الوقت بدل الضائع لنادي مسقط عندما استفاد لاعبه ومدافعه محمد العامري من فرصة منح فريقه الفوز بعد أن كان زميله يعقوب السيابي قد سجل هدفا .. وسجل أحمد العجمي هدفا لصحار .. وبقي أداء الفريقين تحت شعار التعادل حتى الوقت بدل الضائع .. والفوز كان مهما على الأقل من الناحية المعنوية لمسقط ومدربه ابراهيم صومار الذي من المتوقع له أن يؤسس على هذا الفوز في المباريات المقبلة.

تعادل منطقي

تعادل فريقا فنجاء والسلام بهدف لهدف في مباراة كانت الأفضلية النسبية فيها لفنجاء من خلال خبرة لاعبيه وسجل جابرييل للسلام من ركلة جزاء … وعادل لفنجاء محمد تقي والهدفان جاءا في الشوط الأول من المباراة التي لم تحمل معها الجديد في الشوط الثاني رغم سعي وخطورة فنجاء الأوضح للتسجيل.

سالم المخمري مدير الفريق الكروي الاول بنادي السلام قال: الحكم لم ينصف فريقه لعدم احتسابه له ركلة جزاء ثانية رغم أن فريقه لم يكن مقنعا في الشوط الاول ، ولازال يعاني من الناحية الدفاعية لغياب الأساسيين في هذا الخط معتبرا أن التعادل أفضل من الخسارة ولكن الخسارة الأكبر هي فقدان النقاط بين جماهيرنا.

Share.

اترك رد