Inbound-Advertiser-Leaderboard

فاز على مستضيفه صور… الرستاق ينفرد بصدارة دوري الأولى في ثاني جولات الدور الحاسم

0

انفرد الرستاق بصدارة دوري الدرجة الأولى بعد نهاية الجولة الثانية من المرحلة النهائية بعد أن عاد من المجمع الرياضي بصور بفوز صريح على صور بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت مساء الاثنين الماضي.. وحصد العنابي النقطة السادسة من مبارتين.. بينما تراجع صور للمركز الثالث في جدول الترتيب..

وفي نفس الجولة.. عاد السيب من ملعب بوشر بالنقاط الثلاث بهدف سجله المحترف السوري أحمد العمير.. وتعادل بهلاء ومجيس بهدفين لكل منهما في المباراة التي أقيمت على ملعب الأول.

وبشكل عام.. لعبت الأرض ضد أصحابها في الجولة الثانية من المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى.. فخسر صور من الرستاق.. وخسر بوشر من السيب.. وعادل بهلاء في الدقائق الأخيرة بعد أن تقدم مجيس بهدفين نظيفين..!

القمة تحسم الصدارة

دخل صور والرستاق مبارتهما وكل منهما قادم من فوز في بداية المرحلة النهائية.. لذلك كان  اللقاء بينهما قمة مبكرة.. قمة بدأها الرستاق بقوة وحاول مدربه حسان الحشاني أن يمتص حماس صور القادم من تجربة في كأس جلالة السلطان المعظم انتهت في دور الثمانية وفوز معنوي على الشباب لم يشفع له للصعود إلى المربع الذهبي في الكأس الغالية.

بالمجمل.. شهدت المباراة تبادلا للسيطرة بين الفريقين.. ولم يكن الرستاق بذلك الفريق المستسلم.. وواصل صور اندفاعه الهجومي.. وهذا ما كلفه هدفين في شباكه للرستاق عن طريق عزيز كيتا وفهد العلوي لاعب صور بالخطأ في مرماه.. بينما سجل أيمن إبراهيم هدف التقليص لصور.

صور فقد الصدارة في هذه المباراة.. وفقد أيضا بعضا من الثقة التي اكتسبها في مباريات الكأس. وفي المقابل.. فإن الرستاق أثبت أن الفريق يسير بهدوء وثبات نحو العودة لدوري عمانتل بعد موسم فقط من هبوطه.. ولكن هذا الأمر ربما يكون سابق لأوانه.. وعلى العنابي أن يزيد من جهوده.

استمرارية

وبروح الصعود للمربع الذهبي لمسابقة الكأس.. استمر السيب في سلسلة النتائج الايجابية.. فالفريق في آخر 5 مباريات فاز في 3 وتعادل مرتين.. في مسابقتي الدوري والكأس.. وعلى ملعب بوشر.. خطف السوري أحمد العمير هدف الفوز للسيب في ديربي من ديربيات مسقط. المباراة شهدت تكافؤ بين الفريقين.. وحاول بوشر محو آثار الخسارة الأولى أمام الرستاق في الجولة الأولى بهدفين نظيفين.. ولهذا دخل المباراة بروح مختلفة.. خصوصا وأن المباراة تقام على أرضه ووسط جماهيره التي تؤمل النفس بالعودة للأضواء والشهرة.

السيب لعب بواقعية في هذه المباراة.. وحاول أن يمتص حماس أصحاب الأرض في البداية.. ثم بناء الهجمات المرتدة السريعة.. وهي طريقة أصبحت علامة مسجلة باسم الصربي دافور مدرب السيب.

السيب وصل للنقطة الرابعة في وصافة جدول الترتيب.. بينما لا يزال بوشر يبحث عن النقطة الأولى.

تعادل متأخر

وعلى ملعبه.. عانى بهلاء الأمرين أمام مجيس قبل أن يتعادل في الدقائق الأخيرة.. وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي.. وفي الشوط الثاني تغيرت المجريات بشكل كبير.. فيتقدم مجيس بهدفين أحرزهما المحترف باولو وأحمد سالم.. كما شهدت المباراة طرد لاعب من بهلاء.. وبينما النتيجة كانت تسير إلى فوز مجيس.. ينتفض بهلاء ويسجل هدفين عن طريق مهتدي الرواحي وسالم منصور.

نقطة أولى لمجيس بعد أن خسر من صور في الجولة الماضية.. والنقطة الثانية لبهلاء من التعادل الثاني.

الجولة القادمة

تقام السبت القادم مباريات الجولة الثالثة من المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى.. حيث يلتقي صور مع بهلاء على أرضية مجمع صور.. ويلتقي السيب والرستاق في قمة مباريات الجولة الثالثة من الدوري والتي تحدد بشكل كبير ملامح التنافس.. فالوصيف يلتقي بالمتصدر على أرضية استاد السيب الرياضي.

وعلى ملعبه.. يستضيف مجيس الخامس بوشر متذيل الترتيب.. لقاء الهروب من القاع والعودة إلى المنافسة سيكون عنوان المباراة بين الفريقين.. ومن المتوقع أن تكون المباراة قوية وحافلة بالأهداف.. وهذا ما نتمناه.

وكانت الجولة الأولى من المرحلة النهائية خرجت فقيرة من الناحية التهديفية .. وايضا لم تحقق الطموحات المطلوبة لبعض الفرق وشهدت حضورا مقبولا من الجماهير في كل المباريات ولعل أكبر الرابحين هو صور الذي عاد من خارج ملعبه بفوز وثلاث نقاط ..فيما كان السيب غير راض نهائيا عن نتيجة التعادل مع بهلاء علما بأن الأخير كان منافسا قويا والأفضل في الشوط الثاني .. والصدارة بنهاية مباريات الجولة الأولى هي للرستاق بفارق الأهداف عن صور ولكل منهما 3 نقاط وكل من السيب وبهلاء نقطة واحدة ودون نقاط لكل من مجيس وبوشر ..

الجدير بالذكر بأن المرحلة النهائية تشارك فيها 6 فرق هي الرستاق وصور وبوشر ومجيس وبهلا والسيب .. وستلعب فيما بينها بطريقة الدوري من دورين ويصعد لدوري عمانتل الفرق الثلاث الأولى بالترتيب بنهاية مباريات الذهاب والإياب… وكان اتحاد كرة القدم قد أصر على تغيير نظام الدوري في الدرجة الأولى من خلال إلغاء مباراة الملحق التي كانت تقام بين صاحب المركز 12 في دوري عمانتل مع صاحب المركز الثالث في دوري الأولى لتصعد الفرق الثلاث الأولى بالترتيب لدوري عمانتل على أن تهبط الفرق الثلاث الأخيرة في دوري عمانتل بالوقت نفسه لدوري الأولى..

ومثل دوري عمانتل.. الجولات الأخيرة من إياب المرحلة النهائية من خلال المباريات المكثفة والتي ستلعب الفرق من خلالها 4 مباريات خلال 17 يوما .. وعليه ستحاول الاجهزة الفنية الاستفادة من المراحل الأولى بأفضل طريقة كونها ستلعب براحة وهنا تكمن أهمية الاعداد الجيد الذي يجب أن يكون عنوان هذه الفرق دون استثناء. لاشعار سوى الفوز وبالتحديد الفوز لانه يحمل النقاط الكاملة

Share.

اترك رد