المربع الذهبي للكأس الغالية.. صراع الماضي الحاضر

0

ستكون الأنظار اليوم الأربعاء متجهة إلى قاعة المؤتمرات باستاد السيب الرياضي.. حيث ستقام قرعة مباريات المربع الذهبي لمسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم. أربعة فرسان وصلوا إلى قبل النهائي والذي سيلعب بنظام الذهاب والإياب.. تماما مثل مباريات دور الثمانية والذي انتهى إيابها الأربعاء الماضي.. حيث صعد صحار والشباب والنصر والسيب إلى هذا الدور بعد تخطي أهلي سداب وصور والبشائر والسويق على التوالي..

وبالنظر إلى ملفات الأندية الثلاثة.. فإن الدور سيكون أشبه بصراع بين الماضي والحاضر.. ماضي يقوده النصر بأربعة القاب في الكأس الغالية.. والسيب بثلاثيته الشهيرة.. وحاضر يتقاسمه أفضل فريقين في الحضور الجماهيري.. صحار والشباب.. وكلاهما يصل إلى هذه المرحلة للمرة الأولى في تاريخه.

3 + 1

ثلاثة أندية من دوري عمانتل.. ونادٍ من دوري الدرجة الأولى.. هذه هي المعطيات الأولية للقرعة التي ستقام برعاية محسن المسروري النائب الأول لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم في تمام الثالثة عصرا بتوقيت مسقط.

في الذهاب.. تعادل أهلي سداب مع صحار سلبيا.. بينما تغلب السيب على السويق بهدف نظيف.. وبنفس النتيجة تغلب الشباب على صور في مبارتين أقيمتا على استاد السيب.. ووحده النصر من استطاع أن يفوز خارج ملعبه بعد  التغلب على البشائر بنتيجة 3/1 في مباراة أقيمت على مجمع عبري.

وسيلعب المربع الذهبي ذهابا في 13 مارس 2018.. والاياب في 30 منه.. على أن تلعب المباراة النهائية يوم الخميس 5 إبريل القادم.. على أن يتم تحديد الملعب لاحقا.

أول الواصلين

صحار كان أول الواصلين إلى المربع الذهبي بعد فوزه المتأخر على أهلي سداب بهدفين نظيفين في المباراة التي أقيمت على مجمع صحار في إياب دور الثمانية. ودخل صحار المباراة وهو يرزح تحت ضغوط نتيجة الذهاب والتي انتهت بالتعادل السلبي.. لذلك دخل الأخضر بأسلوب هجومي وهذا ما أعطى لأهلي سداب أريحية في الاعتماد على الهجمات المرتدة والتي شكلت خطورة واضحة على مرمى صحار.

الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي.. وكاد أهلي سداب أن يقلب الموازين لو تم احتساب ركلة جزاء له في منتصف الشوط الثاني.. بينما كانت النتيجة تشير للتعادل السلبي. ويحسب للفريقين أنهما لعبا مباراة مفتوحة.. كان فيها التكافؤ واضحا رغم أن صاحب الأرض يلعب في دوري النخبة.. والضيف يلعب في دوري الدرجة الثانية.

هدفان متأخران لصحار عن طريق المعتصم الشبلي والمحترف كونيه أوصلا الفريق للمرة الأولى إلى نصف نهائي الكأس الغالية.. بينما خرج أهلي سداب من هذا الدور وهو مرفوع الرأس.. فما وصل إليه في ظل الظروف الحالية يستحق الإشادة ومن المفترض أن تبني عليه الإدارة الحالية للنادي.

صعود متأخر

الشباب بدوره صعد للمربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخه بفضل هدف محترفه روبرت جانسا المتأخر في الدقيقة 90 في مرمى صور لتنتهي المباراة بنتيجة 3/2 لصالح صور.. نتيجة كانت كافية لصعود الشباب كونه فاز ذهابا بهدف نظيف.

صور بدأ مباراة الإياب بقوة وتقدم بهدف  السبق عن طريق جمعة الجامعي في الدقيقة الثالثة.. ويستمر في تقدمه حتى الدقيقة 37 والتي شهدت هدف التعادل للشباب عن طريق إشهاد عبيد.. وبهدف لكل فريق ينتهي الشوط الأول.. شوط كانت فيه الأفضلية لصور.. وجمهوره الذي عاد للمدرجات من جديد.. وهنا نشير إلى جمهور الشباب الذي قطع مئات الكيلومترات لمؤازرة فريقه الذي خسر النتيجة لكنه كسب الأداء والصعود.. وأفرح الجمهور الأكثر حضورا هذا الموسم.

في الشوط الثاني يتقدم صور عن طريق محترفه ديوب في الدقائق 57 و74.. وهنا يحدث الخطأ التكتيكي.. فالأزرق اندفع للهجوم وترك المساحات خلفه.. وهذا ما يحتاجه الشباب بالضبط.. ليسجل روبرت جانسا هدف تقليص الفارق للشباب في الدقيقة 90.. هدف ربما يكون الأغلى في مسيرة اللاعب والنادي.. لأنه أعلن صعود الصقور للمرة الأولى في تاريخهم إلى نصف نهائي مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم.. ويا له من صعود.. فالفريق يمر بمرحلة نشوة.. وحلم تحقيق البطولات أصبح حقيقة.. والشباب أمام فرصة ذهبية.. ثلاثية الدوري والكأس وكأس مازدا هي الأقرب له..!

فوز هادئ

وبأقل المجهودات.. كرر النصر فوزه على البشائر وبهدف نظيف أحرزه المحترف دانيال. النصر دخل المباراة بأريحية الفوز ذهابا بثلاثة أهداف لهدف..! وهذا ما أعطى لاعبيه الثقة في المباراة التي أقيمت على مجمع صلالة.. واستطاع فيها المدرب حمزة الجمل مدرب النصر الخروج من المباراة بأقل مجهود وخصوصا وأن أمامه مباراة في الدوري الذي يحتل فيه المرتبة الثالثة.

خروج البطل

وحده السويق من تخلف عن ركب المربع الذهبي من أندية دوري عمانتل. حيث تعادل حامل اللقب مع السيب سلبيا في الاياب الذي أقيم على أرضية مجمع صحار. السويق لم يكن الطرف الأفضل في المباراة.. ولم ينجح مدربه بيلاتشي في المواجهة الثانية أمام الصربي دافور مدرب السيب والذي كان ذكيا في التعامل مع المباراة والخروج بالنتيجة المطلوبة والتي لا تعبر عن سير المباراة التي شهدت جملة من الفرص الضائعة.

أجمل مشاهد المباراة يتمثل في الحضور الجماهيري من الفريقين.. جمهور (شعاع الشمس) آزر السويق حتى الرمق الأخير ولم تفت في عضده حالة (التوهان الفني) الذي يعيشه الأصفر هذه الفترة. وفي المقابل.. فإن جمهور (السكر والحليب) عاد من جديد للمدرجات في مشهد افتقدناه منذ مواسم.

الأرض تلعب لأصحابها

في مباريات دور الثمانية ذهابا وإيابا كانت الأرض تلعب مع أصحابها في معظم المباريات.. فمن أصل 8 مباريات فاز أصحاب الأرض في خمس مواجهات.. وحدث التعادل مرتين.. وخسر أصحاب الأرض مرة واحدة فقط.. وهي المباراة التي خسر فيها البشائر على ملعبه أمام النصر 3/1 في الذهاب.

أيضا من المفارقات في هذا الدور بأن السويق وأهلي سداب فشلا في تسجيل الأهداف ذهابا وإيابا.. بينما لم تتلقى شباك السيب وصحار أية أهداف.. وفي مفارقة أخرى.. البشائر أهدر ركلتي جزاء أمام النصر الأولى في الذهاب والثانية في الاياب..!

Share.

اترك رد