Inbound-Advertiser-Leaderboard

جولة ثالثة لم تحمل الجديد الخسارة تلاحق السويق وظفار آسيويا…!

0

لا جديد يذكر.. ولا قديم يعاد.. الخسارة تلاحق أنديتنا المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.. فالسويق خسر أمام الجزيرة الأردني بثلاثة أهداف لهدفين.. بعد أن تقدم بهدفين نظيفين… أما ظفار فخسر بثنائية نظيفة وهذه المرة أمام الفيصلي الأردني.

أنديتنا تعاني.. ولا تهم أحاديث الروماني بيلاتشي في المؤتمرات الصحفية التي تلقي باللوم على الروزنامة.. ولا تلك التي يشير فيها إلى أن الفضل يرجع له في عودة بعض  لاعبي السويق للمنتخب..!

السويق لم يكن مقنعا منذ البداية.. وها نحن بعد الجولة نرى أن الفريق بلا نقاط.. واهتزت شباكه 8 مرات.. نصفها في ملعبه.. وبين جماهيره.. والنصف الآخر في ركلة البداية.. في العاصمة البحرينية المنامة.. وأمام المالكية.. أحد أندية الوسط هناك..!

أما ظفار.. فالزعيم يبدو أنه لا يزال يبحث عن ذاته.. أداء باهت.. وعقم هجومي.. وذلك رغم التعاقدات الكثيرة.. مع المهاجمين.

جولة آسيوية ثالثة.. لم يحصد ممثلونا سوى نقطة واحدة.. ومعها حسرة جماهير كانت تمني النفس بالصعود على الأقل.. إلى الدور الثاني.

أسباب متعددة

قد تكون روزنامة الدوري وكثرة التوقفات سببا في مجمل أسباب الظهور الآسيوي الباهت لأنديتنا.. ولكن هناك أسباب أخرى من المفترض أن يتم مناقشتها.. منها أن الاستعداد للمشاركة لم يكن بحجم الطموحات المعلنة.. ونحن هنا نتحدث عن فريقين يضمان معظم لاعبي المنتخب الوطني .. وهناك مشكلة هجومية واضحة.. فالسويق الذي أحرز 29 هدفا في الدوري.. سجل 3 أهداف حتى الآن في المعترك الآسيوي.. والأمر أسوأ عند ظفار الذي عجز حتى اللحظة عن التسجيل آسيويا.. رغم أنه أحرز 19 هدفا في الدوري.. ويضم في صفوفه عدة لاعبين يستطيعون هز الشباك.. منهم عصام البارحي هداف الموسم الماضي.. وفينيسيوس القادم من الشباب.. وقائمة من المهاجمين ولاعبي الوسط القادرين على إحراز الأهداف.

ودفاعيا.. السويق افتقد محمد المسلمي وحارب السعدي.. ولكن هناك لاعبين أصحاب خبرة.. عبدالعظيم العجمي كمثال.. وهنا اللوم نلقيه على المدرب.. الذي يبدو أنه بحث عن الأعذار.. قبل أي شيء آخر.

والأمر ينطبق أيضا على ظفار.. فالفريق بات يستقبل أهدافا سهلة.. وبدون مجهود يذكر للمهاجم المنافس.. وفارق الامكانيات (الفنية) واضح وضوح الشمس.. ولا يحتاج إلى أدلة أكبر.

أنديتنا تعاني خارجيا.. في البطولة الأقل أهمية في القارة الصفراء.. فكيف سيكون الحال في دوري أبطال آسيا..!

عودة بعد التأخر

نادي الجزيرة الأردني قلب تأخره ليحقق الفوز خارج ملعبه على السويق 3-2 يوم الاثنين الماضي على ستاد السيب الرياضي في مسقط، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى في كأس الاتحاد الآسيوي 2018.

وتقدم السويق عبر هدفي محترفه دينج (33 من ضربة جزاء) وخالد الهاجري (41)، قبل أن يرد الجزيرة بثلاثية عن طريق يزن العرب (43) والبديل محمد طنوس (67) وموسى التعمري (70 من ضربة جزاء).

وافتتح السويق التسجيل بعد مرور 33 دقيقة عبر ضربة جزاء احتسبت نتيجة تعرض خالد الهاجري للعرقلة من قبل الحارس أحمد نواس، ونفذها دينج بنجاح.ثم أضاف أصحاب الأرض الهدف الثاني عندما أرسل العبد النوفلي تمريرة عرضية ارتقى لها خالد الهاجري وحولها برأسه في شباك الجزيرة

لكن الجزيرة قلص الفارق بعد دقيقتين عندما نفذ موسى التعمري ركلة ركنية حاول المدافع أحمد الخميسي إبعادها فوصلت الكرة إلى يزن العرب على القائم البعيد ليحولها برأسه في المرمى.

وفي الشوط الثاني تواصلت عودة الجزيرة، ليسجل الهدف الثاني عبر تسديدة محمد طنوس القوية من مسافة بعيدة والتي لم ينجح الحارس فايز الرشيدي في التصدي لها.ثم أضاف الفريق الأردني الهدف الثالث عبر ضربة جزاء احتسبت نتيجة تعرض موسى التعمري للعرقلة داخل منطقة الجزاء، ونفذها ذات اللاعب بنجاح.

وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الاثنين أيضاً فوز القوة الجوية العراقي على المالكية البحريني 4-3 على ستاد مدينة خليفة الرياضية في المنامة. وتصدر القوة الجوية ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات، بفارق عدد الأهداف المسجلة أمام الجزيرة، مقابل 3 نقاط للمالكية ولا شيء للسويق.

وتشهد الجولة الرابعة لقاء الجزيرة مع السويق يوم 13 مارس الجاري في عمان، والقوة الجوية مع المالكية يوم 17 أبريل في ملعب يحدد لاحقاً.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز المالكية على السويق 4-1 في المنامة وتعادل القوة الجوية مع الجزيرة 2-2 في الدوحة، في حين شهدت الجولة الثانية فوز الجزيرة على المالكية 1-0 في عمان والقوة الجوية على السويق 1-0 في مسقط.

من لقاء السويق والجزيرة الأردني

خسارة أخرى

وفي عمّان.. حافظ نادي الفيصلي الأردني على الصدارة بعد فوزه على ضيفه ظفار 2-0 يوم الاثنين الماضي على ستاد عمان الدولي، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة لمنطقة غرب آسيا في كأس الاتحاد الآسيوي 2018.وسجل أنس بني ياسين (43) والبولندي لوكاس غيكيويتز (49) هدفي الفوز لصالح الفيصلي.

ومالت الإفضلية خلال الشوط الأول لصالح الفيصلي الذي كاد يفتتح التسجيل في الدقيقة العاشرة عن طريق القائد أحمد هايل الذي راوغ أكثر من مدافع وسدد كرة قوية ارتدت من العارضة.

وأثمر تفوق الفريق الأردني عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 43 إثر ركلة ركنية نفذها الألباني البان ميها وارتقى لها أنس بني ياسين ليحول الكرة برأسه في الشباك.

وعاد ميها ليصنع الهدف الثاني للفيصلي عندما أرسل تمريرة عرضية تابعها البولندي غيكيويتز برأسه داخل المرمى. وشهدت المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الاثنين أيضاً فوز الوحدة السوري على الأنصار اللبناني 2-1 على الملعب البلدي في صيدا. وحافظ الفيصلي على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات، مقابل 5 نقاط للوحدة و3 للأنصار ونقطة لظفار.

وتقام الجولة الرابعة من منافسات المجموعة يوم 13 مارس الجاري، حيث يلتقي الأنصار مع الوحدة في بيروت، وظفار مع الفيصلي في صلالة.

وكانت الجولة الأولى شهدت فوز الأنصار على ظفار 2-0 في صلالة وتعادل الفيصلي مع الوحدة 2-2 في عمان، في حين شهدت الجولة الثانية فوز الفيصلي على الأنصار 3-1 في بيروت وتعادل الوحدة مع ظفار 0-0 في صيدا.

من لقاء ظفار والفيصلي الأردني

Share.

اترك رد