فاز على السيب في عقر داره.. الرستاق يحكم قبضته على صدارة دوري الأولى

0

أحكم الرستاق قبضته على صدارة دوري الدرجة الأولى في مرحلته النهائية بعد أن عاد من استاد السيب الرياضي بالفوز على السيب بهدفين نظيفين.. ليبتعد العنابي بصدارة الجدول بعد أن أحرز النقاط التسع الكاملة من أصل ثلاث مباريات. بينما عاد صور إلى سكة الانتصارات بالفوز على بهلاء بهدف نظيف.. وكذلك فعل مجيس الذي أكرم وفادة بوشر بثلاثة أهداف لهدف في مباراة تأخرت فيها الأهداف.

ويتصدر الرستاق الدوري برصيد 9 نقاط.. يليه صور برصيد 6 نقاط.. وخلفهم مجيس والسيب ولكل منهما 4 نقاط.. وبهلاء بنقطتين وأخيرا بوشر الذي لا يزال يبحث عن أول نقطة في رصيده في المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى.

صدارة.. بجدارة

على استاد السيب أقيمت مباراة قمة الجولة الثالثة من المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى والتي جمعت بين السيب صاحب الضيافة والوصيف.. والرستاق المتصدر والذي يقدم عطاءات لافتة.. ونجح في الجولة الثانية من إبعاد صور من مزاحمته في جدول الترتيب.. وعلى أرض صور.

المباراة بين الأصفر والعنابي لم تخضع لأبجديات جس النبض.. فالفريقان يعرفان بعضهما جيدا.. والحضور الجماهيري الوافر كان سببا في أن تكون المباراة من بدايتها حماسية وقوية. ويحسب للتونسي حسان الحشاني مدرب الرستاق أنه استطاع أن يحجمّ من قدرات لاعبي السيب القادمين من تأهل مستحق في الكأس والفوز في المباراة الماضية في الدوري على بوشر.. بينما لم يجد الصربي دافور مدرب السيب حتى الآن الخلطة السحرية أمام لاعبي الرستاق.. ليبقى السيب عند نقاطه الأربع.

المباراة بمجملها استحقت أن تكون مباراة الأسبوع.. واستحق الرستاق النقاط الثلاث.. وللعلم فإن الفريق حقق 6 نقاط من أصل 9 خارج أرضه.. وعلى حساب منافسين مباشرين.. وهذا يعطي الفريق دافعا للمواصلة. سجل هدفي الرستاق كل من سهيل الشقصي وأحمد الخروصي.

عودة مستحقة

وعلى مجمع صور.. عانى صور الأمرين قبل أن يخطف له جمعة الجامعي هدف الفوز أمام بهلاء. الأزرق في هذه المباراة استحق العودة للمنافسة من جديد بناء على معطيات أدائه في الملعب.. فعلى الرغم من طرد عبدالعزيز الغيلاني لاعب وسط صور.. إلا أن الفريق تماسك وأظهر صلابة دفاعية وتوازنا في الوسط والهجوم… وست نقاط في رصيد الأزرق أعادته إلى المنافسة من جديد.

من جهته.. فإن بهلاء لا يزال يعيش حالة من عدم الاستقرار.. فالفريق لم يستطع حتى الآن الفوز.. ورغم عودته أمام مجيس في الجولة الثانية بالتعادل.. إلا أن الفريق كان واضحا عليه المعاناة فيما يخص الجانب الدفاعي كونه يستقبل الأهداف بشكل مبكر.. ونقطتين في رصيد أصفر الداخلية لا تسمن ولا تغني من جوع.

مصالحة

وعلى ملعبه.. عقد مجيس مصالحة مع جماهيره بعد الفوز على بوشر بثلاثة أهداف لهدف في مباراة قوية من الطرفين. البحري كان الفريق الأفضل نسبيا طوال المباراة واعتمد على سرعة انتقال الكرة من الدفاع  إلى الهجوم.. بينما لا يزال بوشر يبحث عن ذاته ونقاطه الأولى بعد ثلاث جولات من المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى.

سجل لمجيس كل من عبدالله المعمري (هدفان) ومبارك المقبالي.. وسجل شوقي الرقادي هدف بوشر الوحيد.

الجولة القادمة

ستكون الأنظار غدا الخميس متجهة إلى استاد السيب الرياضي والذي يستضيف لقاء السيب وصور في قمة أخرى من المرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى.. ولم يسبق للفريقين أن إلتقيا هذا الموسم.. ولكن لقاءاتهما في مختلف المسابقات غالبا ما تحمل الإثارة والمتعة. صاحب الأرض والجمهور سيكون تحت ضغط المطالبة بالفوز ومن ثم الاستعداد للقاء صحار في ذهاب نصف نهائي الكأس يوم 17 مارس الحالي.. ويعلم السيباوية أن مهمة الفريق ليست بالسهلة في البطولتين.. والخسارة أمام صور يعني الابتعاد بشكل كبير عن ركب الصدارة في الدوري.. وربما ستكون الآثار متتابعة في الكأس.

من جانبه فإن صور يعيش فترة استعادة التوازن بعد خروجه من الكأس وخسارته أمام الرستاق في الجولة الثانية من المرحلة النهائية من دوري الأولى.. ويعرف المدرب الوطني مبارك سلطان كيفية الخروج من موقعة استاد السيب بأقصى استفادة.. ففوزه يقربه من الرستاق وربما يشاركه الصدارة من جديد.. وتعادله أو خسارته يعطي السيب الوصافة من جديد.. ويعقد الجدول مرة أخرى..! وعلى ملعبه.. يأمل الرستاق في مواصلة صدارته عندما يستضيف مجيس الثالث في الترتيب بالمشاركة مع السيب. العنابي أمام فرصة كبيرة للابتعاد أكثر بالصدارة كون منافسيه يلعبون مع بعضهم البعض وتعثر أحدهم مضمون.. وفارق النقاط الثلاث من الممكن أن يصبح أكثر.. بشرط تحقيق الرستاق للفوز.

جمهور الرستاق بدأ الحديث عن (دوري عمانتل).. ولهم الحق في ذلك, فالبداية القوية أعطت الفريق أريحية في قادم الجولات.. وبات عليه أن يحافظ على مكتسابات هذه الانطلاقة.

أما مجيس.. فهو يواجه اختبارا صعبا.. وخسارته أو حتى تعادله قد تفقده المركز الثالث.. ولا مجال إلا للفوز والاقتراب من القمة رويدا رويدا.. وهذا لا يتحقق سوى بتعطيل انطلاقة (قطار) الرستاق الذي يبدو أنه لا يريد الوقوف إلا في محطة دوري عمانتل..!

أما بوشر فهو طامح في حصد أول نقاطه  عندما يستضيف بهلاء في مباراة (قمة القاع).. فصاحب المركز الأخير يأمل في تعديل وضعه.. وفوزه بالتأكيد يرتقي به إلى المركز الخامس.. وبحسابات أخرى فإنه يضمن التفوق على حساب منافس مباشر..!

أما بهلاء.. فيحتاج إلى النقاط الثلاث ليكون قريبا من دائرة المنافسة من جديد.. ويضمن التفوق على منافس مباشر.. ويدخل في قائمة الثلاثي المتأهل.. بشرط تعثر من يسبقه في الجدول.. وهو أمر وارد. الجدير بالذكر بأن المرحلة النهائية تشارك فيها 6 فرق هي الرستاق وصور وبوشر ومجيس وبهلا والسيب .. وستلعب فيما بينها بطريقة الدوري من دورين ويصعد لدوري عمانتل الفرق الثلاث الأولى بالترتيب بنهاية مباريات الذهاب والإياب… وتم تغيير نظام الدوري في الدرجة الأولى من خلال إلغاء مباراة الملحق التي كانت تقام بين صاحب المركز 12 في دوري عمانتل مع صاحب المركز الثالث في دوري الأولى لتصعد الفرق الثلاث الأولى بالترتيب لدوري عمانتل على أن تهبط الفرق الثلاث الأخيرة في دوري عمانتل بالوقت نفسه لدوري الأولى..

Share.

اترك رد