يواخيم لوف يفكر في الجهة اليسرى… ماركو رويس أم ليروي سانيه؟

0

المانيا – كلاوس بورن

بعد عودة ماركو رويس من الإصابة وتألقه من جديد مع ناديه بروسيا دورتموند أصبح هناك منافس قوي في الجهة اليسرى من الملعب، ليروي سانيه لاعب مانشستر سيتي الذي يقدم مستوى رفيعا في البريميرليج كان الخيار الأمثل قبل عودة رويس، المنافسة كانت محصورة بين سانيه ودراكسلر وجوليان براندت وأندريه شورله، لكن الآن عليهم جميعا منافسة ماركو رويس. هو اللاعب الأقوى والأكثر خبرة. سيكون سانيه في منافسة كبيرة مع رويس على اللعب أساسيا في المونديال. يمكن لجميع هؤلاء اللاعبين اللعب أيضا في الجهة اليمنى لكن هناك لاعب لا يمكن ازاحته من الملعب وهو توماس مولر، لاعب بايرن ميونخ الأكثر نفوذا في تلك الجهة، والحل الوحيد أمام هؤلاء هو أن يضع يواكيم لوف مولر في مركز رأس الحربة. بهذه الحالة يمكن أن يلعب رويس وسانيه معا. لكن في حال ما قرر المدرب وضع مولر في الجناح الأيمن فلن تكون هناك فرصة لأي لاعب مزاحمته على اللعب كأساسي. لنفترض أن مولر سيكون في الجهة اليمنى فمن سيلعب كأساسي في الجهة اليسرى، ماركو رويس أم سانيه؟. ايهما الأفضل للناشيونال مانشافت؟.

يقول بيرتي فوجتس المدرب السابق للناشيونال مانشافت: «سانيه لاعب مهم جدا، لقد تطور بشكل مذهل هذا الموسم، لكن ماركو رويس لاعب عالمي ايضا، سيكون من الصعب وضعه احتياطيا».

ماركو رويس سيكسب معركته لعدة أسباب، لكن عليه ان يكون محظوظا وأن لا يصاب فيما تبقى من الموسم.

رويس الأكثر خبرة: بين ليروي سانيه وماركوس رويس فارق كبير من حيث الخبرة، رويس لعب مباريات كبيرة وحقق إنجازات اكثر، بينما لا يزال سانيه يافعا موهوبا ومباريات المونديال تحتاج لخبرة رويس أكثر من موهبة سانيه.

لاعب المباريات الكبيرة: يتمتع رويس بشخصية قيادية في اللعب، فهو يظهر بقوة في المباريات الكبيرة، فمع أكثر من 56 هدفا و42 هدفها صنعها لزملائه في بروسيا دورتموند كان رويس دائما اللاعب الحاسم في المواجهات الكبيرة.  تسديد الضربات الثابتة بنجاح: يملك رويس عدة مميزات فعلاوة على قدراته التهديفية فهو يملك أيضا سلاحا خاصا يكمن في قدرته على تنفيذ الضربات الثابتة بنجاح، وهو أفضل لاعب الماني تقريبا في هذا الاختصاص حيث يتفوق على مسعود اوزيل وتوني كروس. وسيحتاج يواكيم لوف لاعبا بهذه المواصفات.

تعويض غيابه المتكرر: دائما ما كان ماركو رويس لاعبا أساسيا في الناشيونال مانشافت لكنه لم يلعب المونديال حتى الان بسبب سوء حظه مع الإصابات، وسيفكر يواكيم لوف في إعطائه الفرصة الدولية هذه المرة، هو من بين اللاعبين الذين لم يحققوا شيئا مع الناشيونال مانشافت ولا شك أنه سيلعب برغبة كبيرة لتحقيق شيء ما مميز على الصعيد الدولي.

التوقيت المثالي: عودة رويس في هذا التوقيت ستعطيه افضلية بدنية على بقية اللاعبين، فهو لم يلعب الكثير من المباريات في هذا الموسم وسيكون بحالة بدنية جيدة عند انطلاق المونديال، لو تأخر قليلا في عودته كان من الممكن أن يؤثر عليه ذلك بدنيا ولن يكون لائقا في المونديال، لكن توقيت عودته مناسب جدا حيث سيلعب عددا مناسبا من المباريات يستعيد به النسق المطلوب.

أربعة منتخبات جاهزة للعب!

خمسين لاعبا تقريبا سيكونون متاحين للمدرب كي يختار منهم 23 لاعبا للمونديال، لكن هناك فرص أكبر للبعض، خبراء صحيفة «بيلد» الشهيرة وضعوا أربعة تشكيلات بحسب الأولوية وجاهزية اللاعبين. التشكيلة الأمثل جاء فيها: مانويل نوير في حراسة المرمى، قائد بايرن ميونخ لايزال هو الخيار الأول على الرغم من اصابته ومن المتوقع أن يعود قبل انطلاق المونديال. خط دفاع مكون من كل من جيشوا كيميخ وجيروم بواتينج وماتس هوميلس وجوناس هيكتور. ثلاثة لاعبين منسجمين جدا من بايرن ميونخ سيقفون أمام حارس يعرفونه جيدا، ويملك لاعب كولن جوناس هيكتور حظوظا اكبر من زملائه للشغل مركز الظهير الايسر فسبق له أن لعب اليورو كأساسي مع ثلاثي بايرن ميونخ. في خط الوسط لا يزال الثنائي القديم مفضلا بالنسبة ليوكايم لوف، الثنائي توني كروس وسامي خضيره، لقد لعبا معا منذ فترة طويلة وبينهما تناغم كبير، أمام هذين سيضع مسعود اوزيل نظرا لخبرته الطويلة في الملاعب، وأوزيل مع خضيرة لعبا معا في  ريال مدريد والناشيونال مانشافت منذ عام 2010، على الجناح الأيمن يبقى مولر الأفضل دون منازع وفي الجهة اليسرى أصبح ماركو رويس المفضل بعد عودته القوية، في الهجوم يمكن وضع لاعب لايبزج الصغير المتألق تيمو فيرنر. هذا هو التشكيل المفضل للخبراء.

المنتخب الإحتياطي: بعد مانويل نوير لن يجد لوف حارسا بنفس كفاءة مارك أندريه تير شتيجن، يقدم مستويات مميزة في الليجا مع برشلونة وهو الأفضل هناك مع يان اوبلاك، اصبح تير شتيجن واحدا من افضل الحراس في المرمى ولولا وجود نوير كان من الممكن رؤيته أساسيا في الناشيونال مانشافت دون اية مشكلة. يقول لوثار ماتيوس: «أعتقد انه من الأفضل ان يكون تيرشتيجن هو الحارس الأساسي لأن نوير سيعود من الإصابة ويحتاج للوقت كي يكون في قمة الجاهزية، لو كنت مكان لوف لاعتمدت شتيجن اساسيا، لكن المدرب أوضح في اكثر من مناسبة أن مكان نوير محفوظ له وهو يثق بقدرته على العودة في الوقت المناسب. رباعي خط الدفاع سيكون مكونا من هينريتشس وبلاتنهارد في مركز الظهيرين الأيمن والايسر، لقد لعب هذان الشابان كأس القارات وقدما مستويات جيدة، في قلب الدفاع هناك نيكولاس سولي من بايرن ميونخ وانطونيو روديجر من تشلسي، يملكان قوة بدنية ويلعبان الكثير من المباريات مع نادييهما. في خط الوسط يبرز اسم الكاي جوندوجان لاعب مانشستر سيتي وهو واحد من افضل اللاعبين في مركزه وسيرافقه سبيستيان رودي لاعب بايرن ميونخ الذي لعب معظم مباريات الناشيونال مانشافت في كأس القارات الأخيرة. امامهم اللاعب الموهوب ليون جوريتسكا كصانع العاب حقق لقب كأس القارات وافضل لاعب في البطولة، على الجناحين لابد من وضع ليروي سانيه وجوليان دراكسلر، هذان اللاعبان يثق فيهما المدرب كثيرا، دراكسلر كان قائد الفريق الفائز بكأس القارات وسانيه متصدر البريميرليج مع فريقه ويساهم بقوة في تحقيق الفوز لبيب جوارديولا. في الهجوم يمكن استثمار عودة ماريو جوميز القوية مع نادي شتوتجارت وهو يملك خبرة كبيرة بعد الكثير من الأندية التي مثلها مثل شتوتجارت وبايرن ميونخ وفوفلسبورج وفيورينتينا في إيطاليا ولعب أيضا في الدوري التركي.

المنتخب الثالث: الحارس الاحتياطي الثالث للناشيونال مانشافت هو برند لينو من ليفركوزن، وخط الدفاع الثالث يمكن تكوينه من هوفيديس لاعب يوفنتوس كظهير ايمن ولولا اصابته الطويلة لكن من الممكن وضعه في الفريق الأساسي كظهير ايسر حيث لعب المونديال في هذا المركز، يملك هوفيدس خبرة كبيرة ويمكنه اللعب في كل مراكز خط الدفاع بكفاءة كبيرة. في مركز الظهير الايسر يمكن استخدام لاعب بروسيا دورتموند جيرمي تولجان وسبق لهذا الشاب ان لعب في كأس القارات بديلا، في مركز قلبي الدفاع يمكن وضع موستفاي لاعب الارسنال إلى جانب جوناثان تاه لاعب ليفركوزن. في خط الوسط يمكن الاعتماد على لاعب مثل ايمري كان وهو أساسي في نادي كبير مثل ليفربول، معه يمكن وضع الموهبة الكبيرة جوليا فيجل لاعب بروسيا دورتموند الذي يسعى جوارديولا للتعاقد معه في الموسم القادم. صانع الألعاب لاعب كبير بحجم ماريو جوتزه الذي بدأ باستعادة مستواه السابق في المباريات الأخيرة لناديه، على الجناحين يبرز كل من الموهبتين امين يونس وجوليان براندت وفي الهجوم هناك قائد بروسيا مونشنجلاباخ مارك ستندل الذي سجل مع الناشيونال مانشافت في كأس القارات وقدم مستوى ارضى المدرب يواكيم لوف.

الفريق الرابع: يمكننا اعتبار كيفن تراب هو الحارس الرابع لكن مع منافسة شرسة ابطالها حارس شالكة رالف فارمان ولوكاس كاريوس حارس ليفربول والمتألق مع بايرن ميونخ في غياب مانويل نوير سيفين اولرايش. خط الدفاع يمكن تشكيله من الظهير الايسر لنادي هيرتا بلرين ميتشيل فايزر والظهير الأيمن لنادي فلفسبورج جيرهارت، اوبران الذي يقود خط دفاع لايبزيج باقتدار إلى جانب بطل العالم مع الناشيونال مانشافت في 2014 كلاعب احتياطي هو ماتياس جينتر يمكنهما تقديم مستوى ممتاز في قلب الدفاع. في خط الوسط يبرز اسم محمود داوود لاعب بروسيا دورتموند وكريم ديمرباي لاعب هوفنهايم، هذا الثنائي لعب في كأس القارات بعض المباريات وساهم في تحقيق اللقب. جنابري الموهبة الكبيرة المعار من بايرن ميونخ لهوفنهايم يمكنه اللعب خلف المهاجم، يملك هذا الصغير السرعة والقدرة على تسجيل الأهداف من تسديدات بعيدة. ماكس فليب من بروسيا دورتموند وكيفن فولاند من باير ليفركوزن مناسبان للعب على الجناحين، وهناك ساندرو فاجنر مهاجم بايرن ميونخ في المقدمة.

أربعة فرق بأربعة وأربعين لاعبا يمكن ليواكيم لوف الاختيار من بينها لتشكيل منتخب قوي ومنافس، وخبراء صحيفة «بيلد» وضعوا 6 اسماء إضافية  يمكنها الدخول إلى التشكيلة ابرزها اندريه شورله والحراس الثلاثة لوكاس كاريوس ورالف فارمان وسيفن أولرايش، والمدافع القديم هولجر بادشتوبر ويمكن استخدام جناح بروسيا مونشنجلاباخ باتريك هيرمان ايضا، ليكون العدد 50 لاعبا متاحا لمنافسة كبيرة من اجل خوض المونديال.

Share.

اترك رد