Inbound-Advertiser-Leaderboard

مينوتي: لا تحتاج للفشـــــل كي تعرف المشكلة

0

الأرجنتين – لياندرو سترنيولو

في كل مرة يتحدث سيزار لويس مينوتي نتعلم الكثير من الأشياء، هو العارف بكرة القدم فهو يقول دائما أنا ولدت في الملعب!.  مينوتي هو عراب الكرة في البلاد واهم الخبراء في العالم، يقول رأيه دائما بدون تردد، أحيانا يكون صادما وخارجا عن السرب لكن الغالبية يحترمون رأيه، ذات مرة قال، انيستا هو افضل لاعب في العالم حاليا. لم يهاجمه احد كونه قدم انيستا على ميسي، فكرة القدم بالنسبة له هي المعرفة وهو يرى أن لاعبا مثل انيستا يتمتع بالحكمة في اللعب. مينوتي قال بأن بيليه أفضل لاعب في التاريخ ولم تحدث مشكلة، لكن لو قال ذلك ارجنتيني آخر سيهاجمه الجميع!. مورينيو بالنسبة له مدرب جبان وليس عبقري، حيث قال ذات مرة: «الناس يقولون عنه جبان، يخاف جدا من الهزيمة ولا يستطيع تحمل الخسارة فهو دائما ما يلجأ لافتعال المشاكل أثناء المباريات لأنه يصبح في وضع طفل محبط صغير لا يحتمل أن يعايره أحد، المسألة ليست على هذا النحو فكرة القدم لعبة الفوز والخسارة ولكن الأطفال يفكرون بطريقة مختلفة، أنا أعتقد بأنه جبان وغير واثق من نفسه، هو لا يقدم شيئا عبقريا في طريقة تدريبه، اقصد اللعب والتكتيك». مينوتي تحدث عن المنتخب وعن المونديال وسامباولي وميسي والكثير من الأشياء.

«نحن نعيش حالة غريبة لأننا كنا نناقش ما إذا كانت الارجنتين ستتأهل للمونديال، والان نناقش كيف يمكن هزيمة كرواتيا ونيجيريا، ونتحدث عن مشكلة الأداء في المنتخب، الكثير من الأشياء الغريبة!. حسنا هناك مشكلة في الأداء وذلك كان واضحا جدا، أنا لا أحب سامباولي ولكني لا أكرهه، هو مدرب لديه خبرة وربما يكون جيدا للبعض، انها فقط وجهات نظر مختلفة حول اللعب، لدي فلسفتي ورؤيتي وللأخرين وجهة نظرهم وفلسفتهم، هم يرون كرة القدم بطريقة مختلفة، أنا لم أحضر تدريبات المنتخب لذلك لا أستطيع الحكم على العمل الذي يقوم به، لكني لست أختلف كثيرا في مسألة إدارة الفريق، هؤلاء المدربون يحبون استخدام الفيديو كثيرا، حسنا ذلك جيد لكن في الأندية، في المنتخبات يأتيك اللاعب لثلاثة أيام وانت تضيع نصف الوقت في جعلهم يشاهدون الفيديو، هؤلاء اللاعبون يقومون بذلك في انديتهم أسبوعيا تقريبا ويأتون للمنتخب ليفعلوا الشيء ذاته!. الوقت قليل وعليك استغلاله في أشياء أكثر أهمية، لكل مدرب طريقته لكني لا أعتقد أن المشاكل تحل بمشاهدة الفيديو فقط».

مينوتي أضاف قائلا: «المشكلة هي أننا نملك لاعبين جيدين، المسألة ليست في اللاعبين أو حتى في المدرب فقط، الجميع يسألني من يجب أن يلعب كأساسي ومن يجب أن يلعب كاحتياطي ومن يمكن ضمه للمنتخب ومن الذي لابد من ابعاده، انتم من الجمهور والاعلام وتفكرون بهذه الطريقة، هذا هو ما يهم الجمهور والإعلاميين، تسألوني من الأفضل ايكاردي ام هيجوايين؟. تسألوني هل اجويرو الأفضل ويجب أن يكون أساسيا، حسنا لقد جربنا هيجوايين وايكاردي واجويرو وبينيديتو، المشكلة ليست في الأسماء، المشكلة في طريقة اللعب، لماذا عانى كل هؤلاء ومعهم ميسي في التصفيات؟. اداؤنا لم يتحسن مع ايكاردي وكنا نلقي اللوم على هيجوايين، بالنسبة لي الاثنان لاعبان جيدان ويسجلان الأهداف، لكن عندما يكون لديك لاعبون جيدون متقاربون في المستوى الأفضل من بينهما هو الذي يختاره المدرب، لابد أن يكون لديك لاعب أساسي واخر احتياطي، لكن لو قمت بالتبديل بينهما لن يكون الاثنان جيدان، سيكونان سيئان، لابد من الاستقرار وبناء الهارموني بين اللاعبين، لابد من وضع خطوط واضحة للعمل، كل شيء كان فوضويا، بدأنا التصفيات مع مارتينو ثم باوزا والان سامباولي، اللاعبون لم يشعروا بالاستقرار وقبل ان يتأقلموا مع مدرب وطريقة لعبه يرحل ويأتي غيره، لا أقول أنه كان مناسبا الإبقاء عليهم بل المشكلة منذ البداية في الاختيار، عندما تقيل مدربا في وقت قصير هذا يدل على انك لم تقم بعمل جيد في اختياره». 

مينوتي: لا أعرف من كذب عليهم

الفلاكو «لقب مينوتي ويعني النحيل» تحدث عن مشكلة ميسي في المنتخب، وتذكر مارادونا الذي دربه في المنتخب وفي برشلونة الاسباني، من وجهة نظره أن الاعتماد على ليو هو من يجعله لا يلعب بالشكل المتوقع منه في المنتخب، يقول الفلاكو: «في المنتخب الجميع يحاول لعب الكرة لميسي والمطلوب منه أن يقودنا للفوز لوحده، لكن في بعض الأحيان يفرض عليه الخصم رقابة محكمة، نواصل البحث عنه والاعتماد عليه، هؤلاء لا يساعدونه في الحقيقة، فلو لعبوا لخمس دقائق بدونه سيترك الخصم رقابته وسيتحرر، في برشلونة كان هناك انيستا وتشابي هم من يقرر كيف يبنى اللعب وليس ميسي، ميسي ينهي اللعب ويقرر النتيجة، لكن في المنتخب نحن نريد من ميسي أن يقوم بكل شيء لوحده، أتذكر عندما ذهبت لتدريب برشلونة وكان مارادونا لاعبا في الفريق، ذات مرة شاهدت اللاعبين في التمرين يبحثون عن مارادونا عندما يحصلون على الكرة، أوقفت التمرين واخرجت دييجو خارجا وقلت للاعبين لنفترض لو أنهم راقبوا مارادونا ومنعوا الكرات من الوصول إليه، ماذا سنفعل؟. هل سنبقى نتفرج، عليكم أن تلعبوا كفريق ومارادونا هو الجزء الأفضل من هذا الطبق، عندما يكون لديك لاعب مثل ميسي ومارادونا عليك أن تلعب كرة جماعية لأن ذلك سيساعد النجوم اكثر على تقديم لمحاتهم الفردية، الآن أسأل الجميع ماذا سنفعل لو أصيب ميسي في الجولات الأخيرة من الليجا في اسبانيا وابعدته الإصابة عن المونديال، هل لديهم خطة بديلة للعب دون الاعتماد على ميسي؟».

العراب مينوتي ينسف نظريات اللعب الجديدة ويصف بعض الأفكار بأنها مخادعة وليست حقيقية، يقول سيزار مينوتي: «الان يبحثون عن لاعبين يركضون مثل الاحصنة، لو شاهد منتخبنا يلعب في مبارياته الأخيرة، الجميع يركض بجنون ولا أحد يفهم لماذا!، كرة القدم ليست ركضا فقط، يقولون اللاعب الأسرع يصل للمكان المناسب قبل الاخرين، لكن حسنا ماذا لو وصل دون ان تصل الكرة اليه، أو ماذا لو وصل والكرة وصلت اليه لكنه لا يعرف ماذا يفعل بها؟. لا أعرف من كذب عليهم وقال لهم أن كرة القدم تلعب بالركض المتواصل، انا افضل لاعبا بطيئا مثل السلحفاة، مثل ريكيلمي لكنه يعرف ماذا يفعل بالكرة، انيستا وتشابي لم يركضا كثيرا وليسا سريعين لكن من يستطيع ان يلعب مثلهما الان؟. الان يبحثون عن جياد للسباق ولكننا لسنا في مضمار بل في ملعب كرة قدم وهنا يجب ان نستخدم العقل اكثر من العضلات».

ماذا تحتاج الارجنتين لتلعب بشكل جيد في المونديال؟. يجيب مينوتي على هذا السؤال الذي يؤرق الشعب الارجنتيني قائلا: «قبل الذهاب إلى المونديال على الجهاز الفني أن يستقر على تشكيلة واحدة بشكل أساسي ويضع لها البديل المناسب، اللعب مع ميسي واللعب بدون ميسي لو حدث شيء ما، ديبالا عليه أن يقوم بواجباته وينفذ ما يطلبه المدرب وليس ما يريد أن يفعله هو، وعلى سامباولي أن يعرف لماذا يستدعي ديبالا وإذا لم يفهموا فلماذا يتم استدعائه، ديبالا لاعب مهم ولكن يجب أن تعرف كيف تستثمره وعليه أيضا أن يطبق ما يطلب منه». يضيف مينوتي: «المنتخب عليه أن يلعب بهدوء ولا أعرف لماذا يريدون التسجيل بسرعة؟. ما الاحظه أنهم يبدأون المباريات بشكل جيد ولكنهم شيئا فشيئا يفقدون تركيزهم ويصبح اللعب عشوائيا، لابد أن يفهموا أن كرة القدم لعبة تحتاج للحكمة والمباراة لا تلعب في 20 دقيقة بل في 90 دقيقة، يمكنك ان تسجل في الدقيقة الأخيرة ايضا، لكن اذا ما استعجلت ولم تسجل سترتبك وستحاول بعشوائية وهذا ما حدث لنا في التصفيات، كنا تحت ضغط النتائج ولم نتحلى بالحكمة والصبر، كنا نريد التسجيل ونفقد تركيزنا بشكل سريع، بعدها يحاول كل لاعب أن يحل المشكلة بشكل فردي، منتخبنا لا يلعب كرة منظمة أو جماعية، لابد من علاج هذه الأمور واعتقد أننا لو وثقنا من انفسنا ومن طريقة لعبنا واصبحنا هادئين سنكون منتخبا قويا جدا في المونديال لكن بهذه الطريقة واللعب بأفكار ليست واضحة ربما سنخرج عندما نواجه فريقا منظما بشكل جيد، انا متفائل لأنهم لابد ان يكونوا قد تعلموا الدرس من التصفيات، نحتاج الهدوء وإيجاد طريقة مناسبة للعب، اهم شيء على المدرب فعله هو جعل لاعبينا يلعبون بالطريقة التي تناسبهم وهذا ما يجعلني أقول دائما أننا سيئين لأننا لا نلعب بالطريقة المناسبة».

Share.

اترك رد