Inbound-Advertiser-Leaderboard

حُمّى الاحتراف تضرب كرة القدم العمانية بقوة

0

فجأة.. وبدون سابق إنذار.. أصبح الاحتراف الكروي ذو ضرورة وأهمية..! مقالات.. أعمدة.. وتقارير إعلامية تؤيد الفكرة التي رأت النور قبل عدة مواسم.. وتم تطبيقها بالفعل في الموسم 2013/2014.. ولا يهمنا شكل هذا التطبيق.. نسخة تجريبية كانت.. أم كاملة الأركان.. بقدر أهمية البداية التي رافقتها الكثير من الملاحظات.. توقفنا عند بعضها الفترة الماضية.. وأصبحت في طي النسيان بعد معالجتها.

وقد يتساءل المتسائل.. هل كان بالإمكان.. أفضل مما كان؟؟.. والجواب بنعم.. كانت الإمكانية للتطوير والتحديث متوافرة.. من النواحي المالية واللوجستية والموارد البشرية.. بل أن «ملف الاحتراف» المرسل لوزارة الشؤون الرياضية.. الذي نشرت مقطتفات عنه في بعض الصحف المحلية مؤخرا.. تم عرضه على الجهات المختصة.. وذلك يعني أن فكرة رفض الوزارة للمشروع كانت مجرد «نغمة» تم عزفها في الوقت غير المناسب.

السؤال المهم في هذه الفترة والذي من المفترض طرحه.. (ما الذي تغيّر في ملف الاحتراف.. ليصبح ضرورة؟).. لا سيما وأن من طرح الملف مؤخرا لم يأت بجديد.. وحتى الأرقام المطروحة هي مطابقة لما ورد في الملف المرفوع لوزارة الشؤون الرياضية.. ولم يتغير أي شيء.. فلماذا في هذا الوقت بالذات..؟

والمقارنات المعقودة بين الوضع الحالي .. وما بين الوضع السابق عندما قدم اتحاد كرة القدم السابق مشروعه او ملفه يمكن أن تثير العديد من الأسئلة غير المفهومة أو حتى الواضحة ..ولكن السؤال الذي سيتم طرحه لتبيان المتغيرات هو ما الجديد حاليا والمختلف عن الوضع السابق؟؟ هل هناك تغيير في اطار مفهوم الاحتراف كما تم طرحه سابقا .. عما يتم طرحه حاليا ؟؟ وهل هناك مستجدات جديدة غير تلك التي سمعناها والتي تغير موقفها من رفض كامل للاحتراف إلى قبول به بل أن البعض وجد أنه حل من الحلول وأنه الطريق للسير في التطور .. وان كرة القدم أصبحت بحاجة له .. !!

طبعا هذا الكلام استغربه الكثيرون إن لم نقل الجميع باستثناء البعض الذين كانوا يرونه عدوا ووهما .. وهو بالمحصلة سيجلب الخراب للكرة العمانية .. وهم الذين أصبحوا في ليلة وضحاها من مؤيديه .. لا بل من المتحدثين عن جدواه وأهميته وغير ذلك من كلام .. وكأن شيئا كبيرا قد حصل مع العلم أنه لم يتغير شيء نحو الأفضل .. بل يمكن القول أن الأمور سارت نحو الأسوأ .. وأن ما كان يمكن أن يتم انجازه في ذلك المشروع في عام يحتاج لخمسة أعوام حاليا .. وأن المشكلات التي تتفاقم حاليا في المسابقات ومع المنتخبات كان يمكن ألا تكون حاضرة لو تم السير بذلك المشروع الذي كان واضحا .. والذي يحاول البعض نسب بعض تفاصيله لنفسه … وكل ما يتم تداوله  حاليا سبق لنا في  «كوووورة وبس» ان نشرناه بالأرقام والتفاصيل المملة ..

الاحتراف مشروع متكامل

عندما قدم اتحاد كرة القدم مشروع الاحتراف .. قال أنه مشروع متكامل وهو لن يتم تطبيقه إلا مع تضافر الجهود من قبل الجميع .. دعم حكومي بالدرجة الأولى .. وعمل على صعيد الاتحاد والأندية وإعداد للكوادر التي سيكون على عاتقها القيام بعملية التحول المدروس للاحتراف خاصة وأنه كان هناك تفصيل لأدق المواضيع بحيث لا يكون هناك أي أمر غير واضح .. مع العلم أو للتذكير ان المشروع لم يتم رفضه كما روج البعض «الذين يتحدثون  اليوم عن أهميته وضرورة تطبيقه» والدليل هو أن المشروع كما هو معروف تمت مناقشته في مجلس الوزارء «أي أن المشروع لقي قبولا واستحسانا من قبل الوزارة»..

اذا رفض مشروع الاحتراف المقدم من الاتحاد السابق كان فقط من كلام البعض فقط ..وأن «الفزعة» الحالية حول الاحتراف كانت فيما يبدو ناتجة  من معرفة من كان معارضا ومحرضا حول موقف الاتحاد الآسيوي الذي بدا يفتح العيون حول كرة القدم الحالية .. ويوضح الكثير من الأمور التي يحاولون تمريرها بحجج غير مقنعة ..وهو الذي كان واضحا منذ البداية .. فالعام 2020 سيكون العمل عام الاحتراف .. ومن كان يعارض وجد أن معارضته ستعود بالنتائج السلبية على الكرة العمانية .. وأنه مقتنع ولو بينه وبين نفسه أنه لو تم السير بالمشروع المقدم من الاتحاد السابق لكانت الامور أفضل بكثير .. والاتحاد السابق بدأ في امور كانت سهلة واسست للكثير وتم الاستعانة بها من قبل الاتحاد الدولي والمتعلقة بمجموعة من الانظمة التقنية حسب حديث الامين العام للاتحاد الاسيوي بورشة التراخيص الاخيرة بمسقط .. عندما كان اتحاد كرة القدم السابق ضمن افضل اتحادات القارة المتطورة.

هل هناك تغيير فعليا؟؟

هل حدث هناك تغيير فعليا على اطار أو صعيد الأندية العمانية أو فيما يتعلق بكرة القدم العمانية حتى يتم الأخذ بموضوع الاحتراف بهذه الطريقة والاهتمام الذي وصل لحد الشغف ؟؟

الجميع دون استثناء يعلمون أنه لم يحدث أي تغيير .. والتغيير الوحيد الذي حدث في كرة القدم العمانية كان في مجلس إدارة الاتحاد حيث جاء مجلس جديد الجميع أيضا يعلمون عن قدراته على المواجهة ،وعلى تطبيق القرارات الحاسمة والمهمة في كرة القدم ..!!   التغييرات كانت من خلال ما لمسه الذين يديرون الكرة العمانية مباشرة أو من وراء الكواليس من ضرورة تطبيق الاحتراف .. وما وجده هؤلاء من تراجع ترتيب الاتحاد على صعيد القارة الصفراء حيث وصل اتحاد كرة القدم إلى أدنى ترتيب له إلى جانب اتحادي اليمن وافغانستان غير مطبقة لمعايير الاحتراف الحقيقي …بعد أن كان الاتحاد العماني في مقدمة هذه الاتحادات … وأن لا مكان لكرة القدم العمانية من خلال عدم اعتماد نتائجها  في ظل غيابها عن الاحتراف وتطبيقه .. كل ما نريده هو معرفة الطريقة التي سيقوم الاتحاد الحالي بها من تطبيق الاحتراف والتي تختلف عن طريقة الاتحاد السابق ؟؟

الاحتراف هو قرار لا بد من اتخاذه سواء كان قد تم في الفترة الماضية أو الحالية .. فلايمكن لكرة القدم العمانية أن تعود لألقها إلا من خلاله .. وتطبيقه يحتاج كما كان في السابق إلى تضافر الجهود من قبل الكثير من الجهات .. وأن العمل لتحقيقه يتطلب الكثير .. والأهم هو اتحاد قوي قادر على اتخاذ قرارات حاسمة على كافة المستويات سواء بوجه الأندية أو غيرهم .. ويجب أن يكون هناك  عمل جماعي وتفاهم كبير بين الأندية والاتحاد والوزارة لأن الاحتراف مشروع لا يقدر أن يتحمله طرف دون غيره … وبعد الرفض السابق للمشروع أو محاربته اذا صح القول .. يجب أن يكون العمل متسارع ولن يكون بالسهولة نفسها لو تم العمل فيه منذ تقديمه من قبل الاتحاد السابق ..

من الواضح أن البعض رفض فكرة الاحتراف لأمور فيها الكثير من الشخصنة مع العلم أن المشروع ليس لشخص أو أشخاص .. بل هو مشروع لوطن بكامله .. وكرة القدم العمانية بحاجة لهذا المشروع بالتأكيد..

صحيح أننا تأخرنا .. ولكن المهم أن نبدأ وهو ما كان شعار الاتحاد السابق … فالبداية يجب أن تكون سريعة وليس هناك من تطورات حدثت ليكون الاحتراف على قواعد ثابتة .. القواعد هي نفسها.

Share.

اترك رد