الرستاق لا يزال في الصدارة وجولة التعادلات تفرض إيقاعها على دوري الدرجة الأولى..!

0

واصل الرستاق صدارته للمرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى رغم تعادله مع مجيس بهدف لكل منهما في الجولة الرابعة من المرحلة والتي استحقت أن نطلق عليها «جولة التعادلات».. حيث شهدت المباريات الثلاث حضور التعادل بين الفرق الست.. فتعادل السيب وصور بدون أهداف.. وتعادل بوشر وبهلاء بهدف لمثله.. وكذلك انتهت نتيجة مباراة الرستاق  ومجيس بالتعادل كما أسلفنا..

المستفيد الأكبر هو العنابي.. فالرستاق حافظ على فارق النقاط الثلاث بينه وبين ملاحقه المباشر صور.. وبات الفريق بحاجة إلى مواصلة هذا النسق ليعود مجددا إلى دوري عمانتل بعد موسم واحد من هبوطه.

الخاسر الأكبر هو بوشر.. فالفريق حصد نقطته الأولى من أربع جولات.. وهذا  ما دفع مدربه الشاب سعيد الرقادي إلى الاعتذار عن مواصلة المشوار.. ليتعاقد النادي مع المدرب العراقي ثائر عدنان ليكمل المشوار مع الفريق في الجولات الست المتبقية.

وفي جدول الترتيب.. الرستاق في الصدارة بـ10 نقاط.. ويليه صور بـ7 نقاط.. ثم مجيس والسيب ولكل منهما 5 نقاط.. بعدهما بهلاء الذي وصل للنقطة الثالثة… وأخيرا بوشرة بنقطة واحدة…!

قمة سلبية

قمة هذه الجولة هي التي جمعت السيب وصور على استاد السيب الرياضي.. قمة توقعنا أن تكون حاضرة تهديفيا.. ولكن كتيبة الصربي دافور وجدت صعوبة في فك شفرة دفاع صور.. ونجح فريق المدرب الوطني مبارك سلطان في العودة من السيب بنقطة هامة أبقت الفارق بين المتصدر والوصيف على ما هو عليه.

السيب يبدو أنه مشتت الفكر.. فالفريق يصارع على جبهتين.. وكلاهما مهم.. فالدوري في مراحله النهائية.. وجمهور السكر والحليب يأمل في العودة للعب مع الكبار وفي دوري الأضواء.. في الوقت ذاته فالفريق على بعد مبارتين من نهائي الكأس الغالية.. وهي بطولة أحبت الفريق.. فخطف لقبها ثلاثة مواسم متتالية.. فكان آخر من يفعلها.. بعد الأهلي وفنجاء.. وأمامه مهمة صعبة في نصف النهائي أمام صحار.. ذهابا في 17 مارس وإيابا في 30 مارس.. ولهاتين المبارتين حسابات معقدة ربما تلقي حملا آخر على المدرب دافور مدرب السيب.

في المقابل.. فإن صور استعاد توازنه بعد خيبة الخروج من الكأس.. ورب ضارة نافعة.. فالفريق أصبح أكثر تركيزا على الصعود مرة أخرى إلى دوري عمانتل.

أول نقطة

وعلى ملعبه.. حصد نادي بوشر أولى نقاطه في المرحلة النهائية من دوري الدرجة الأولى بعد أن حسم التعادل مباراته مع ضيفه بهلاء. لقاء الأصفرين حفل بالعديد من المتغيرات.. فسيطر أصحاب الأرض على بداية المباراة قبل أن يعود الضيوف لأخذ زمام المبادرة.. وبالمجمل فإن المباراة كانت حافلة بالفرص الضائعة من الجانبين.. وخاصة بوشر الذي كان يطمح لايقاف مسلسل الهزائم المتكررة..

تقدم لبهلاء لاعبه المحترف حسام محمد.. وتعادل لبوشر أحمد المجيني..

عودة في الوقت المناسب

وعلى ملعبه.. خطف الرستاق هدف التعادل  أمام مجيس في مباراة جماهيرية توقفت لبضع دقائق بسبب الجماهير الغفيرة التي حضرت المباراة..

مجيس سيطر على الشوط الأول بشكل شبه كامل وتمكن من إحراز التقدم عن طريق مبارك المقبالي.. واعتمد المدرب سالم سلطان على الهجمات المتنوعة من الأطراف.. وهذا ما سهّل مهمة مهاجمه المقبالي الذي أحرز الهدف برأسية بعد عرضية من أحمد المعمري.

الرستاق استعاد تركيزه في الشوط الثاني.. وحاول مبادلة ضيفه في الهجمات المتنوعة والتي تم إحباطها أكثر من مرة من خلال الدفاع المتمركز بشكل صحيح من لاعبي مجيس.. ليخطف سمير جميل هدف  التعادل  للرستاق في آخر ربع ساعة من الوقت الأصلي للمباراة.. وبهذا يحافظ الرستاق على صدارته وفارق النقاط الثلاث الذي يفصله على الوصيف والمطارد المباشر نادي  صور.

جولة قادمة

بسبب إقامة مباريات ذهاب دور الأربعة من مسابقة كأس حضرة صاحب  الجلالة السلطان المعظم يوم 17 مارس الحالي.. ستلعب مباريات الجولة الخامسة من المرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى يوم الأربعاء القادم 21 مارس.. حيث يلتقي مجيس والسيب على ملعب نادي مجيس.. ويلاقي صور نظيره بوشر في المجمع الرياضي بصور.. ويلتقي بهلاء على ملعبه بالرستاق..

وستكون الأنظار باتجاه مباراة مجيس والسيب والتي من المتوقع أن تكون قمة الجولة نظرا لكون الفريقان يتقاسمان المركز الثالث مع أفضلية تهديفية للأول. فوز أحد الفريقين يعني إزاحة منافس مباشر من طريق المنافسة على الصعود  إلى دوري عمانتل.. ويدرك سالم سلطان مدرب مجيس أن التفوق على السيب شرط أساسي نحو قيادة البحري للأضواء من جديد بعد مواسم عجاف أدت إلى أيقاف النشاط الكروي والبدء من الصفر.

مجيس فريق يملك مقومات المنافسة.. ويتطلع إلى استعادة بعض من بريقه.. وبدأ بالفعل بترتيب بيته الداخلي وتولى دفة القيادة الإدارية الطيب عبدالنور.. اسم عرفته الجماهير العمانية في تسعينيات القرن الماضي.. وانتخابه رئيسا للنادي أعطى مؤشرات على نية النادي العودة إلى الأضواء من جديد.

في المقابل.. السيب يبحث عن البقاء في صلب المنافسة والعودة من ملعب مجيس الصعب بنقطة التعادل على أقل تقدير.. والتفكير بمبارتي المربع الذهبي للكأس يجعل من تركيز المدرب الصربي دافور مشتتا.. فالنادي مطالب جماهيريا بالعودة إلى دوري عمانتل.. ومطالب أيضا بالوصول إلى المباراة النهائية للكأس عن طريق عبور بوابة صحار.. وهي مهمة صعبة ولكن ليست مستحيلة.

وفي المجمع الرياضي بولاية صور.. يستضيف صور الوصيف بوشر متذيل الترتيب.. وهي مباراة مهمة لصور لمواصلة المطاردة مع الرستاق المتصدر.. وتأتي أيضا بنفس الأهمية لبوشر الذي غيّر قيادته الفنية. وبعيدا عن صراع  النقاط.. غالبا ما تتسم لقاءات الفريقين بالندية والتنافس.. ولهذا نتوقع  أن  تكون المباراة القادمة حافلة بالأحداث والأهداف.

أما المتصدر الرستاق.. فسيلاقي بهلاء على ملعب الأخير.. وهي المباراة الثالثة بين الفريقين هذا الموسم.. حيث سبق للفريقين أن إلتقيا في المرحلة الأولى في مباريات المجموعة الثانية.. ففاز بهلاء في المبارتين.. 2/0 ذهابا .. و2/1 إيابا..  ولذلك ستكون المباراة فرصة للرستاق لرد الدين ومواصلة الصدارة.. كما ستكون المباراة فرصة لأصحاب الأرض للاقتراب من ركب الصدارة والمنافسة على الصعود والذي يفصل بينه وبين بهلاء نقاط ثلاث.

Share.

اترك رد