الافتتاحية: عمومية أم اجتماع عادي ؟؟

0

ستكون كرة القدم العمانية يوم السبت المقبل أمام حدث من المفروض أن يكون متميزا كونه سيكون شاهدا على عقد الجمعية العمومية التي من المتوقع  أن تكون ساخنة وتفتح ملفات حاول الاتحاد عدم التطرق لها والتي أظهرت عجزه عن مواجهتها  .. ولم يكتف بذلك بل سلك سلوكا خالف به كل اتحاد كرة قدم في العالم عندما فسح المجال أمام جهات أخرى للتدخل في عمله من خلال تجيير بعض المواضيع التي من صلاحياته لوزارة الشؤون الرياضية وهذا قد يحمل الكثير من الإشكاليات لاحقا ..

هذا الموضوع من المتوقع أن يكون عنوانا عريضا خاصة وأن بعض الأندية قامت خلال الفترة الماضية بجمع الكثير من المواضيع المتعلقة بتجاوزات الاتحاد التي انعكست أو ستنعكس سلبا على اللعبة .. وهذا التميز من قبل اتحاد كرة القدم يجعله ربما الاتحاد الوحيد في العالم الذي يفعل ذلك ..

كما أن موضوع التسويق يجب أن يكون عنوانا كبيرا خاصة وأن الكلام الذي تم اتحافنا به سابقا بقي كلاما فقط .. وبقي الاتحاد الحالي يعيش على عقود الاتحاد السابق وتعاقداته ونشاطاته التسويقية .. وهذا يكفي لنبين العمل التسويقي الميت الذي شهدناه مع الاتحاد الحالي وهو ما زاد الامور صعوبة على الأندية ..

ويبقى موضوع المسابقات وجداولها «الهيروغليفية» والتي تحتاج لعالم ليفك رمزها وطريقة عرض مبارياتها .. أعقد الامور بل أصعبها وقد يضعها اتحاد الكرة في أول البنود لأنه يعرف كم سيكون الكلام حولها وفيها … بعد المصايب التي جاء بها جدول المباريات .. والذي ربما ينفرد به الاتحاد الحالي بين كل الاتحادات العالمية .. فإذا كانت مناقشة جداول المسابقات في البداية فلانعتقد أنه سيكون هناك من مجال لمناقشة مواضيع أخرى والتي ربما يتم تمريرها بسرعة وبالتالي يكون الاتحاد قد تجاوز الكثير من المطبات … وفي حين اذا تم الحديث عنها ومن ثم انتهاء الكلام مبكرا، سيكون الاتحاد أمام الكثير من المطبات نظير أعماله على الصعيد المالي مثلا لأن الأمور ليست كما يروج البعض .. فالحال صعبة وصعبة للغاية وقد تكشف العمومية الكثير من الامور المخفية  ..

لن نفتح مواضيع أخرى فالأندية ستكون في الانتظار .. وما يهمنا هو ماذا ستكون الحلول .. وهل هذا الاتحاد غير القادر على المواجهة  تجاوز هذه المطبات أم يبقى يؤجلها عل الحلول تأتي من حيث لا يدرون .؟؟؟…

ولا أدري كيف سيكون موضوع الاحتراف اذا تم إدارجه .. وكيف سيدافع الاتحاد عن الاحتراف وهو الذي كان ضده .. وكيف سيبرر تغيير مواقفه للأندية التي من المتوقع أن يكون هدفها هو معرفة توجه الاتحاد اذا كان يملك هذا التوجه الواضح ..

قوة الجمعية العمومية من قوة الاندية وقوة الاتحاد .. والقوة تأتي من مناقشة المواضيع المهمة واتخاذ القرارات فيها .. ومن ثم العمل على تطبيقها .. فهل تنجح الاندية في فرض كلمتها، أم أن المحاباة والهروب من المواجهة سيكون العنوان وتبقى الجمعية العمومية اجتماعا روتينيا عاديا ؟؟ .. لنأمل خيرا ونؤكد على أن الجمعية العمومية هي اجتماع لإيجاد الحلول واقرارها وتصويب المسار مهما كان متعرجا …

معن نداف

Share.

اترك رد