تير شتيجن حارس احتـــياطي لأولــرايــش!

0

المانيا – كلاوس بورن

الحارس التاريخي سيب ماير وجه انتقادا مبطنا لمدرب الناشيونال مانشافت يواكيم لوف ومدرب الحراس اندرياس كوبكه، هذا الانتقاد اللا مباشر جاء على شكل نصيحة للجهاز الفني، ماير لا يتفق مع خياراتهم بالنسبة لحراس المرمى، منذ مدة طويلة بدا واضحا أن يواكيم لوف وكوبكه لديهم خيارات واضحة، نوير هو الحارس الأول وشتيجن هو الحارس الثاني وبرند لينو هو الحارس الثالث أما كيفين تراب فهو الحارس الرابع، في حال عودة نوير وهذا شيء متوقع سيتم اقصاء تراب من القائمة ولن يذهب إلى المونديال. نوير الذي يحاول اللحاق بالمونديال ويعمل بجد للعودة يقول: «انا اعرف بأن هناك وقت طويل متبقي كي اعود لأفضل حالاتي واكون بجاهزية كبيرة، لكني الان اعرف إلى أي مدى وصلت ومتى يمكنني العودة، حاليا نقص وزني وحققت 80% من العمل كي استعيد وزني المثالي، العمل بشكل يومي سيؤدي لتحقيق ذلك، واتوقع انني سأصل إلى نسبة 90% في الأسبوع القادم دون اية مشاكل، وبعد أسبوع اخر سأكون في الوزن المثالي واحقق نسبة 100%، مشيتي جيدة ولا اعاني اية الام في القدم الان، بدأت بالجري واشعر بتحسن كبير وانا واثق بأني سوف العب قبل أن ينتهي الموسم». نوير تحدث عن فرص مشاركته في المونديال القادم قائلا: «لا اتخيل أني سأكون خارج المونديال وهذا شعور جيد، لدي الثقة اللازمة ودعم الجميع، إنها بطولة مهمة جدا بالنسبة لي، وانا سعيد اكثر بدعم زملائي الحراس في بايرن وفي الناشيونال مانشافت، لدينا حراس ممتازون ويقدمون مستوى رفيعا». وعن سيفن اولرايتش الذي ينوب عنه في بايرن ميونخ قال نوير: «إنه حارس مرمى ممتاز ولقد اثبت الان ذلك، لديه الموهبة والقوة اللازمة، علاوة على انه رجل عظيم وصديق رائع، لقد ساعد الفريق وهو جزء مهم من عائلة بايرن ميونخ». تألق اولرايتش جعل الجميع يتحدث عنه، هو ليس حارس احتياطي فحسب بل لعب دور الأساسي باقتدار وكان احد افضل اللاعبين في بايرن هذا الموسم، لكنه متواضع جدا حيث قال: «أنا اؤدي عملي بغياب نوير ومن الطبيعي أن اعود للجلوس على مقاعد البدلاء عندما يعود فهو افضل حارس مرمى في العالم، العمل معه ممتع واللعب لبايرن ميونخ يسعدني وانا مستعد لتقديم المساعدة متى ما طلب مني ذلك، أما عن المونديال فلا أرى أن لدي حظوظ لأنه هناك حراس أخرين أصبحوا جزء من الفريق منذ مدة طويلة ولا اعتقد انه من المناسب أن أنافسهم على ذلك، سأكون ضيفا جديدا وجميع الحراس الذين اختارهم المدرب يستحقون التواجد مع الناشيونال مانشافت». الأسطورة سيب ماير له رأي آخر فاجأ به الجميع عندما قال: «مانويل نوير افضل حارس مرمى في العالم ومن الطبيعي عندما يعود يكون الرقم واحد، لكن ماذا لو لم يتمكن من العودة في الوقت المناسب؟. الجميع يرى ان مارك اندريه تيرشتيجن سيكون افضل خيار للناشيونال مانشافت في حالة غياب نوير لأي سبب كان، لكني اختلف معهم على الرغم من اني لا أشك في قدرات حارس برشلونة، انصح يواكيم لوف واندرياس كوبكه ضم سيفن اولرايتش للناشيونال مانشافت، وهذا الامر أفضل للفريق، عليهم وضع اولرايتش أساسيا في حال ما إذا غاب نوير، لأنه يلعب مع المدافعين بانسجام تام، في الناشيونال مانشافت لدى بايرن ميونخ 4 مدافعين، نيكولاس سولي وجيروم بواتنج وماتس هوميلس وجيشوا كيميش، 3 منهم اساسيون واولرايتش يلعب ويتمرن معهم يوميا وهو في غاية الانسجام، كما أنه حارس ممتاز واثبت ذلك مع النادي في كل المسابقات، انت تحتاج للاعبين منسجمين ومع اولرايتش سيكون الخط الخلفي اكثر انسجاما». ماير انتقد عدم استدعاء اولرايتش للمعسكر الحالي وقال: «استغرب من عدم توجيه الدعوة لأولراتيش على الرغم من تألقه الكبير، لقد اخذوا معهم كيفن تراب وهو جيد لكنه لا يلعب المباريات مع ناديه باريس سان جيرمان هذا الموسم، لقد فقد مكانه لحارس اخر هناك، كان الأفضل استدعاء اولرايتش بدلا عنه».

ماتيوس يعارض ماير ولوف معا!!

أسطورة أخرى في امانيا وبايرن ميونخ تدخل في موضوع حراس الناشيونال مانشافت وادلى بتصريح مثير، ماتيوس له وجهة نظر مختلفة عن سيب ماير ولكنه أيضا يختلف مع يواكيم لوف واندرياس كوبكه، فهو يرى أن عودة نوير ليست مناسبة بعد كل هذا الغياب الطويل، يقول لوثار ماتيوس: «سيعود نوير ولا نشك في أنه الأفضل في العالم، لكنه ليس جاهزا ولن يصل لقمة مستواه خلال شهرين، كم مباراة سيلعب قبل المونديال؟. وهل نضمن أن اصابته لن تعود مرة أخرى، المونديال أهم بطولة في عالم كرة القدم وجميع اللاعبون يجب أن يكونوا في كامل الجاهزية، أنت لا يمكنك المخاطرة في المونديال واي خطأ سيخرجك من البطولة، قد يلعب نوير وعندما يعاني ألما بسيطا سيكابر ويلعب وهذه طبيعة أي لاعب، فلا أحد سيعترف بأنه ليس لائق تماما عندما يتعلق الامر باللعب أساسيا في المونديال، لقد فعل اوليفركان الشيء ذاته في المباراة النهائية لمونديال كوريا واليابان عام 2002، أصيب اثناء المباراة واخفى ذلك عن الجميع فخسرنا النهائي، كان عليه ان يخرج ويترك مكانه لينز ليمان، لا شك أن اوليفركان هو الأفضل لكنه كان مصابا في النهائي واكمل المباراة!. قد يحدث هذا الامر مع نوير، لذلك يجب أن نفكر بطريقة صفر مغامرة». ماذا يقترح ماتيوس في هذه المسألة؟. يقول الأسطورة: «حتى لو ذهب نوير للمونديال فيجب أن يكون مارك اندريه تيرشتيجن هو الحارس الاساسي، لأنه الأكثر جاهزية والأكثر تألقا هذا الموسم، أولرايتش قام بعمل جيد لكنه لم يتفوق بعد على شتيجن الذي يعتبر افضل حارس في الدوري الاسباني واحد افضل الحراس في العالم حاليا، لديه الموهبة الأكبر بعد نوير ويستحق أن يلعب كأساسي لأنه الأخير مصاب ولا أعلم متى سيستعيد كامل جاهزيته!».

يواكيم لوف حسم امره بخصوص الحراس فهو يرى ان نوير لا يمس وهناك شتيجن وبرند لينو حارس باير ليفركوزن، كيفن تراب سيغادر القائمة قبل التوجه لروسيا لو عاد نوير في الوقت المناسب لكن ماتيوس يرى بأن الحارس الثالث في الناشيونال مانشافت لا يزال محل شك كبير حيث يقول: «لدينا العديد من الحراس المميزين، نوير وشتيجن لا يمكن الخلاف عليهما، وهناك برند لينو ورالف فارمان ولوكاس كاريوس الذي بدأ باستعادة مستواه مع ليفربول، كاريوس وصل مع فريقه للدور ربع النهائي في دوري الأبطال وهذا الامر يجب أخذه في الاعتبار، رالف فارمان يقدم موسما مميزا في شالكه ويحمل صفات قيادية لا تتوفر في برند لينو، أنا لا أشك في موهبة لينو لكن لو سألت أي شخص في ألمانيا وقلت له من هو افضل حارس مرمى في البوندسليجا هذا الموسم سيجيبك دون تردد إنه سيفن اولرايتش، ثم يمكن التفضيل بين فارمان ولينو، ولوكاس كاريوس بنفس المستوى الان، لذلك أعتقد أن أولرايتش يستحق أن يكون الحارس الثالث في الناشيونال مانشافت».

لا يبدو أن يواكيم لوف سيغير قناعاته لأنه من الصعب أخذ حارسين من ناد واحد للفريق القومي. من الصعب جدا استدعاء اولرايتش ونوير معا، على الرغم من ان لوف أشاد بمستوى الحارس الاحتياطي للبارين وقال عنه: «لقد اجبرنا اولرايتش على متابعته عن كثب فهو مثير للاهتمام بعد المستوى الرائع الذي قدمه هذا الموسم، نحن نضعه في اعتبارنا». حالة واحدة فقط قد تغير الأمور بالنسبة لسيفن اولرايتش وهي عدم تمكن نوير من التعافي ولعب المباريات قبل نهاية الموسم، حينها فقط سيكون أولرايتش منافسا لكيفن تراب على المقعد الثالث، أما بالنسبة لبرند لينو فهو يحضى بثقة اندرياس كوبه مدرب الحراس والمدرب يواكيم لوف. استدعاء كيفن تراب هذه المرة ربما يكون متاحا للمناقشة فهو لم يلعب مع ناديه هذا الموسم، والحارس لم يفعل شيئا للتخلص من مقاعد البدلاء، كانت لديه فرصة في منتصف الموسم لتغيير النادي لكنه لم يصر على مغادرة باريس سان جيرمان!. ربما حصل على تطمينات من يواكيم لوف بإبقائه الخيار الرابع في الناشيونال مانشافت لذلك تكاسل في موضوع الخروج من النادي، وربما هو يدرك انه لا فرصة له في الذهاب للمونديال حتى لو غير النادي، فالمدرب لديه الخيارات الثلاثة الأولى وهي مانويل نوير ومارك اندريه تيرشتيجن وبرند لينو.

Share.

اترك رد