Inbound-Advertiser-Leaderboard

الشباب يحافظ على لقب دوري الناشئين تحت 15 سنة

0

للمرة الثانية على التوالي.. صقور الشباب الصغار يثبتون علو كعبهم ويعتلون منصات التتويج.. ليؤكدوا من جديد أن الفوز بدوري الناشئين الموسم الماضي لم يكن محض صدفة.. وإنما نتاج تخطيط واستراتيجية عمل.. ومن وراء ذلك مدرب شاب طموح.. وإدارة تعرف ماذا تريد.. هي حكاية نادٍ تصدر المشهد الكروي في آخر موسمين.. وبدأ من القاعدة فاهتم بها.. وها هو يحصد باكورة النتائج.

وتوج نادي الشباب بطلا لدوري الناشئين تحت 15 سنة لكرة القدم بعد ان تمكن من الفوز في المباراة النهائية على نادي السيب بهدفين مقابل هدف واحد في اللقاء الذي جمعهما مساء السبت على ملعب استاد السيب الرياضي .

حيث أقيم الختام تحت رعاية سعيد بن سالم الشنفري مدير عام التسويق والأداء بالشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) وبحضور رئيس لجنة المسابقات عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة حميد الجابري .. وعدد من أعضاء مجلس الإدارة بالناديين.. ولكن الحكاية لم تبدأ عند مشهد  التتويج.. بل سنعود  إلى الموسم الماضي.. تحديدا في بداياته..

حيث إلتقينا مدرب الفريق أيمن العويسي.. في حوار خاص نشرناه في العدد (409) في نوفمبر 2016.. وفي ذلك الحوار.. قال العويسي: “ من السهل أن أقول أن طموحاتي هي الفوز بالدوري.. ولكن مع ارتفاع سقف الطموحات يعني زيادة المسؤولية وهذا ما يعني التركيز بشكل أكبر. أمر آخر وضعته في الحسبان.. هو أن أدخل في عقل اللاعبين أنه لا يوجد (لاعب أساسي وآخر احتياطي).. بدلا من ذلك يوجد لدينا لاعبي دعم أو إمداد والحمد لله ونجحنا في تغيير الفكرة السائدة. اللاعبون نسوا قصة لاعب الاحتياط.”.. وأضاف: “طموحاتنا الاقتراب من منصات التتويج.. ولكن هذا لن يتم إلا بالمزيد من التعاون والتكاثف بين الجميع من إدارة وجهاز فني وأولياء أمور وجمهور وفرق أهلية ولاعبين.. وهذا ما يحدث حاليا وأتمنى أن نوفق. صحيح أننا نتعامل مع مرحلة عمرية صغيرة السن.. ولكن هؤلاء الأطفال من الممكن أن يقدموا النتائج  المرجوة متى ما توفرت لهم سبل النجاح.. وأيضا الصبر وعدم الاستعجال..”

تمر السنوات والفريق يقدم النتائج.. والصبر يؤتي بثماره.. والفرحة تنسي الجميع بأن الفريق الأول قبل يوم فقط خرج من المربع الذهبي للكأس الغالية.. وجاء التعويض بأقدام صغيرة.. سبق أن أهدت الفريق أول بطولة لكرة القدم في تاريخه..!

وعودة للمباراة.. الشباب لم يبدأ بقوة في بداية الشوط الأول.. بل دانت السيطرة في الدقائق العشر الأولى للسيب الذي لم يحسن استغلال الاستحواذ الواضح على الكرة.. وركنية أولى للشباب في الدقيقة 11 استفاد منها ناصر الناعبي ليسجل الهدف الأول للشباب.. لتنتقل السيطرة لحامل اللقب في أرضية الملعب مباشرة بعد الهدف الأول.. ويعزز  قائد الفريق ولاعب منتخب الناشئين الأزهر البلوشي تقدم الشباب بهدف ثاني في الدقيقة 19 من ركلة حرة مباشرة.. في لعبة تنم عن ذكاء وموهبة. وبالإجمال تقاسم الفريقان السيطرة على الشوط  الأول مع تفوق الشباب في بعض فتراته.

وفي الشوط الثاني واصل الشباب سيطرته على المباراة.. بغية إحراز هدف ثالث.. مع بعض المحاولات القليلة للسيب والذي حصل على ركلة جزاء نفذها أسامة الهدابي بنجاح في الدقيقة 74.. لتستمر المباراة لنهايتها بهذه النتيجة.. ويتوج الشباب باللقب الثاني على التوالي.. وسط حضور جماهيري لافت من الناديين.. اللذين خرجا من المربع الذهبي لمسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم قبل 24 ساعة فقط..!

مسقط ثالثا

وفي مباراة معظم فتراتها من طرف واحد.. حقق مسقط المركز الثالث في دوري الناشئين تحت 15 سنة عقب فوزه على السويق بنتيجة 3-0 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع والتي سبقت المباراة النهائية.

نادي مسقط استطاع أن يسجل هدف مبكر بعد مرور  9 دقائق فقط عن طريق اللاعب حمود الحضرمي مستغلاً كرة عائدة من الحارس بعد تسديدة من عيسى الناعبي… وتمكن بعد ذلك من إضافة الهدف الثاني عن طريق عيسى الناعبي في الدقيقة  24 مستغلاً كرة طويلة من خلف المدافعين يسكنها في شباك السويق، لينتهي الشوط الأول على ما هو عليه بعد محاولات السويق الخجولة التي لم تكتب لها النجاح.

الشوط الثاني لم يأت بجديد… باستثناء الدقائق العشر الأخيرة عندما تحولت الأفضلية لنادي السويق وذلك لتدارك الوقت إلا أن مسقط تمكن من إنهاء المباراة وذلك بعد أن سجل نبراس المعشري الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع من المباراة لينتهي اللقاء بثلاثية نظيفة لصالح مسقط ويحصل على المركز الثالث وحل السويق رابعا.

طريق التتويج

وكان نادي الشباب قد تصدر المجموعة الخامسة في التصفيات الأولية برصيد 17 نقطة.. ليلعب في المجموعة الثانية في المرحلة النهائية للدوري مع أندية جعلان وظفار وبهلاء.. وصعد لنصف النهائي بعد أن تصدر المجموعة برصيد 15 نقطة من 5 حالات فوز وخسارة.. وهو أكثر فريق حقق النقاط في هذه المرحلة.

بينما حل نادي السيب وصيفا في المجموعة الأولى من التصفيات الأولية من دوري الناشئين والتي تصدرها مسقط بفارق الأهداف ولكل منهما 23 نقطة.. وفي المرحلة النهائية وقع في المجموعة الثالثة مع أندية صحار والعروبة وفنجاء ونجح في تصدر المجموعة برصيد 11 وصعد لنصف النهائي.

السيب تخطى عقبة السويق في نصف النهائي بهدفين لهدف.. بينما تغلب الشباب على مسقط بثلاثية نظيفة في نفس الدور.. والذي أقيمت مبارتيه على أرضية استاد السيب الرياضي الأحد قبل الماضي.

وصعد للمرحلة النهائية 12 فريقا تم تقسيمها على 3 مجموعات.. بحيث يصعد الأول من كل مجموعة وأفضل فريق يحقق المركز الثاني في المجموعات الثلاث إلى نصف النهائي.. فصعد السويق من المجموعة الأولى والشباب من المجموعة الثانية والسيب من المجموعة الثالثة كمتصدرين.. بالإضافة إلى مسقط كونه أفضل فريق حقق المركز الثاني.

Share.

اترك رد