Inbound-Advertiser-Leaderboard

مؤتمر عُمان الرياضي.. نسخة خامسة تعيد تكرار الماضي..!

0

لا زالت الاستراتيجية بدون تحديد لزمن التنفيذ

نسخة خامسة من مؤتمر عُمان الرياضي.. لم تحمل جديدا.. فالتكرار كان السمة الأبرز في أغلب محاوره.. بداية من الاستراتيجية.. ونهاية بالتوصيات التي كانت جاهزة قبل حتى أن يبدأ المؤتمر والذي أقيم ليوم واحد.. الخميس 12 إبريل الحالي.. بفندق شيراتون عمان تحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية ومعالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وعدد من اصحاب السعادة الوكلاء والمستشارين وخالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية والسيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة مجموعة سابكو رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم سابقا.. وعدد من رؤساء الاتحادات واللجان الرياضية والأندية.

وحظي المؤتمر كالعادة بتغطية إعلامية موسعة.. من خلال قناة عمان الرياضية التي كانت في بث مباشر طيلة فترة المؤتمر والذي استمرت جلساته لأكثر من 5 ساعات متواصلة.. إضافة إلى الزملاء ممثلي مختلف وسائل الإعلام.. والفاعلين في مواقع التواصل الإجتماعي.

أين الخلل..؟

تعددت المحاور التي تم طرحها في هذه النسخة من مؤتمر عمان الرياضي.. لكن محور الاستراتيجية الرياضية العمانية لا يزال المحور الأكثر تكرارا واستهلاكا في الوقت.. كعادة كل مؤتمر رياضي.

ومن الواضح ومن خلال مداخلات المتحدثين أن هناك فجوة بين ما تم التخطيط له وما بين ما تم تنفيذه على أرض الواقع.. والدليل هو مداخلة سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية.. والذي تحدث عن ضرورة مراجعة وتقييم استراتيجية الرياضة العمانية.. ومعرفة مدة تنفيذها.. الحارثي قالها باختصار: «إذا كانت المدة هي 20 سنة فهذا يعني أننا أكملنا نصف المدة ولذلك وجب التقييم..»..

من هذه المداخلة طرحنا سؤالنا على وزارة الشؤون الرياضية في هذا المؤتمر.. (كم هي المدة المحددة لتنفيذ الاستراتيجية.. وما هي الأهداف القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى؟».. ويبدو أنه سؤال به من الصعوبة الشيء الكثير بحيث لم نجد والحضور إجابة واضحة..!

تماما مثل سؤال أحد الحضور عن أكاديمية السلطان قابوس لتنمية القدرات الرياضية.. ذلك المشروع الذي لا يزال طي الأدراج..!

توصيات

وأوصت اللجنة المنظمة لمؤتمر عمان الرياضي 2018 على تشكيل لجنة من الجهات المعنية لوضع أسس تحديث برامج وخطط استراتيجية الرياضة العمانية بما يتفق مع التوجهات المستقبلية ومتابعة تنفيذها.

كما أوصت اللجنة في اختتام اعمالها بدعوة اللجنة الأولمبية والاتحادات والأندية الرياضية لصياغة العديد من الاستراتيجيات ومنها تشكيل لجنة من الخبراء لمساندة الهيئات الرياضية في صياغة خطط متوسطة وبعيدة المدى وتفعيل دور المكتب الفني بالوزارة في تقديم الدعم الفني للهيئات الرياضية والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة والعمل على حث الاتحادات لتحديث بياناتها واستغلال الأدوات العلمية في الشؤون الفنية وفي نشر اللعبة وتسويقها.

مراكز إعداد الناشئين

وحول مراكز إعداد الناشئين دعت اللجنة المنظمة للمؤتمر إلى الاستفادة من التجارب الناجحة واعتماد أفضل الممارسات في بناء المسار الرياضي للاعبين من خلال توفير كافة المقومات والمناخات المؤدية الى الإنجاز الرياضي، إضافة إلى دعم مشروع مراكز إعداد الناشئين ووضع الآلية المناسبة لاحتضان مخرجاته المجيدة بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية والاتحادات ورعايتها نحو الارتقاء إلى المستوى العالي إلى جانب ضرورة الاستفادة من مختلف العلوم المتصلة بالرياضة وادخال ثقافة التقييم والمتابعة العلمية وتوظيف نتائجها لدعم عمل المدربين والفنيين وفقا للأسس العلمية المعتمدة دوليا ولو بصفة تدريجية مع المنتخبات الوطنية وقبل المشاركة في الاستحقاقات المهمة، وجاءت التوصية الأخيرة بأهمية إنشاء مركز إعداد الناشئات للفتيات.

جلسات متنوعة

وعودة للبداية.. فقد تضمن المؤتمر أربع جلسات متنوعة اختارت لها اللجنة المشرفة على المؤتمر أسماء لها خبرة طويلة في المجال الرياضي حيث خصصت الجلسة الأولى لمناقشة استراتيجية الرياضة العمانية وحاضر فيها كل من خالد الحشاني مستشار وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي بورقة عمل عن الاطار العام حول استراتيجية الرياضة العمانية وواقع التطبيق وآفاق التحديث ، كما تضمنت الجلسة حوارا مفتوحا مع ممثلي الهيئات الرياضية شارك فيه كل من سعادة الدكتور حمد بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم ورئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية والمكرم خلفان الناعبي رئيس نادي نزوى عن الاندية والشيخ سيف بن هلال الحوسني نائب رئيس اللجنة الاولمبية العمانية وخليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية.

أما الجلسة الثانية جاءت بعنوان /التخطيط بالهيئات الرياضية وشارك في هذه الجلسة كل من سعادة ويندرسون جون الامين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم وعنوان ورقته حول الادارة والحوكمة في الهيئات الرياضية الدولية “ الاتحاد الاسيوي لكرة القدم نموذجا”. وقدم الورقة الثانية ستيفن ليونارد بالمر nCds hgBkzl] mhgj;kmgm[dh td nhfx]hgvmnd hghk[gdbd hglljhb بعنوان الأنظمة والتكنولوجيا الحديثة المستخدمة في التخطيط والتطوير والمحاضر الثالث قدمها الدكتور سليمان بن علي البلوشي بعنوان التخطيط بالهيئات الرياضية العمانية بين الممارسة والتحديات.

فيما ركزت الجلسة الثالثة على مراكز اعداد الناشئين وتضمنت ثلاث ورقات عمل الاولى قدمها هشام بن جمعة السناني مدير عام مساعد للرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية وعرض فيها تجربة مراكز اعداد الناشئين بوزارة الشؤون الرياضية وقدم الورقة الثانية جايمس تاكر BowhCd hgjugdl hglikd mhgh;hvdld عن مقومات وأسس استحداث الاكاديميات الرياضية والورقة الثالثة قدمها آلان بيرسون بعنوان اسس بناء رياضية المستوى العالي.

وجاءت الجلسة الرابعة عبارة عن حوار مفتوح شارك فيها كل من فايز الرشيدي حارس مرمى منتخبنا الوطني الاول والعداء محمد السليماني والمتسابق شهاب الحبسي واللاعب محمد المشايخي والعداءة مزون العلوية.

الخلاصة

حسب البيان الرسمي.. يندرج مؤتمر عمان الرياضي ضمن خطة الوزارة لتحقيق رؤيتها المتصلة بــ « توفير خدمات وتسهيلات رياضية ذات جودة لممارسي الرياضة ودعم الرياضيين عامة ورياضيي المنتخبات بالخصوص، مع تفعيل مجالات التنظيم والاتصال والتسويق وإيجاد شراكة مع المؤسسات ذات العلاقة»

ويعمل المؤتمر برؤية عصرية نحو تناول أهم المواضيع المطروحة على الساحة الوطنية في مجالي الرياضة والشباب، مع الحرص على استيعاب التطورات والتحولات المتسارعة التي تشهدها تلك القطاعات في تفاعل إيجابي مع ما تم إقراره دوليا من قبل الهيئات المختصة.»

لكن.. هل تم تطبيق كافة (أو بعض) توصيات النسخ السابقة؟.. سؤال من الضروري طرحه.. خصوصا وأن التوصيات تتكرر بشكل دوري في كل نسخة.. ويبدو أننا بحاجة إلى تغيير الاستراتيجية.. وأدواتها..!

Share.

اترك رد