تحت رعاية معالي وزير الإسكان؛ إبداعات شبابية.. لوحات متنـــــــوعة في النسخة الخامسة

0

في أجواء مُلأت بإبداعات الشباب العماني.. احتفلت وزارة الشؤون الرياضية صباح الاثنين الماضي بختام النسخة الخامسة من مسابقة الأندية للإبداعات الشبابية للموسم 2017/2018 وذلك تحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان بحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية ومعالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وعدد من أصحاب السعادة والمكرمون ورؤساء الأندية والاتحادات الرياضية.

55 فائزا وفائزة في فئتين عمريتين و16 مجالا للتنافس والتسابق والإبداع.. 55 فائزا وفائزة تم تكريمهم في حفل تم بثه مباشرة على شاشة قناة عمان الرياضية.

حفل التكريم الذي أقيم في فندق جراند حياة مسقط.. جمع بين بساطة التنظيم وجمالية الأداء.. فكلمة محمد بن يوسف البراشدي الفائز بالمركز الأول في مسابقة الخطابة.. عبرت عن ما تحتضنه أفئدة المتسابقين من مشاعر جياشة امتنانا لمنحهم هذه الفرصة.

والعرض المسرحي المشترك بين الفائزين في مسابقات الإلقاء الشعري والتعليق الرياضي وفن الشلة والرسم.. أرسل رسالة مفادها بأن هناك إبداعات بين الشباب العماني.. تنتظر الفرص.. وتتحين الانطلاقة.. بداية من إلقاء الصغيرة عزة الحارثية.. مرورا بتعليق محمد البلوشي.. ونهاية بالعرض الختامي والمتمثل بالفنون البحرية العمانية.. فكانت لوحة شبابية عمانية متقنة.

أهداف متعددة

وتسعى المسابقة لتحقيق عدد من الاهداف منها العمل على تطوير العمل الشبابي المؤسسي لتشجيع واستقطاب المجيدين والمبدعين في مختلف الأنشطة الشبابية وتنمية قدراتهم، وتمكين شباب الأندية من التفاعل مع مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية وربطها بقضايا المجتمع، وأيضا استقطاب الشباب للأندية والمجمعات الرياضية لتصبح لهم مراكز لإبداعاتهم في مختلف المجالات.

وكانت المسابقة في نسختها الخامسة ضمت عددا من المجالات، ففي الفئة الصغيرة (10-15) سنة تنافس المشاركون على 4 مجالات وهي إلقاء الشعر والخطابة والشطرنج ( إناث ) والتصميم الرقمي ( تصميم المواقع الالكترونية)، أما الفئة الكبيرة ( 16 – 30 ) سنة فقد تنافس المشاركون في 11 مجالا وهي : الشعر (الشعبي – الفصيح ) والتعليق الرياضي والاخراج السينمائي والتصميم الرقمي  (تطبيقات الهواتف الذكية ) والتصوير الضوئي والفنون التشكيلية ( الرسم – الخط العربي ) والمسرح والخطابة وفن الشلة.

تكريم

وفي ختام الحفل.. قام معالي الشيخ راعي الحفل بمعية سعادة الشيخ وكيل وزارة الشؤون الرياضية رئيس  اللجنة المشرفة على المسابقة بتوزيع الجوائز على الفائزين. وكانت اللجنة الرئيسية قد أعلنت الفائزين في المسابقة ففي الفئة الأولى حققت المتسابقة عزة بنت فيصل الحارثية من نادي فنجاء المركز الأول في مسابقة إلقاء الشعر، وحصل المتسابق أحمد بن سعيد بن محمد السابقي من نادي الاتفاق على المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة عائشة بنت مبارك السيابية من نادي قريات، فيما حصلت المتسابقة شيماء بنت محمد البلوشية من نادي الشباب على الجائزة التشجيعية، أما في مجال الخطابة فقد حصل المتسابق محمد بن يوسف بن يعقوب البراشدي من نادي المضيبي على المركز الأول، وحقق المتسابق سلطان بن سيف بن عبدالله السرحي من نادي السويق على المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة غُدير بن صالح بن مبارك المشيخي​من نادي صلالة، ونالت المتسابقة الهدى بنت طلال بن محمد الرواحية من نادي جعلان على الجائزة التشجيعية، وفي مجال التصميم الرقمي حقق المتسابق عبدالرحمن بن سالم بن سعيد الرواحي من نادي سمائل المركز الأول، ونال المتسابق قصي بن سالم بن مسعود الغريبي من نادي عبري المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة وسال بنت راشد بن أحمد البلوشية من نادي قريات، لينال المتسابقة عبدالوهاب بن حارب بن منصور الشامسي من نادي فنجاء على الجائزة التشجيعية، أما في مجال الشطرنج ( إناث ) فقد خطفت المتسابقة شذى بنت عبيد بن سلام السليمية من نادي سمائل المركز الأول، وجاءت المتسابقة ميار بنت احمد بن عبدالله البريكية من نادي صحم على المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة رهام بنت حميد بن سالم الهنائية من نادي السيب.

وفي مجال الفنون التشكيلية للفئة العمرية الثانية حافظ المتسابق هزاع بن حمد بن راشد المعمري من نادي عبري على المركز الأول، وحصل المتسابق حاتم بن حميد بن محمد الشعيلي من نادي بهلا على المركز الثاني، وجاء المركز الثالث من نصيب المتسابقة منى بنت عوض بن سهيل​ من نادي ظفار، أما في مجال الخط فقد حقق المتسابق محمد بن صالح بن سعيد الريامي من نادي عمان على المركز الأول، وجاء المتسابق حسين بن سعيد بن خميس الروشدي من نادي صحار على المركز الثاني، اما المركز الثالث فقد ذهب للمتسابقة أروى بنت حارث بن سعيد الرواحية من نادي مسقط، وفي مجال التعليق الرياضي فقد حقق المتسابق محمد بن موسى بن باران البلوشي من نادي عمان المركز الأول في مجال التعليق الرياضي وجاء المتسابق يونس بن محمد الرواحي من نادي الخابورة في المركز الثاني فيما حقق المتسابق عبدالله بن درويش بن سيف الشحي من نادي خصب المركز الثالث، وفي

مجال التصميم الرقمي ( تطبيقات الهواتف الذكية ) فقد حققت المتسابقة مريم بنت طالب بن عاشور الحدادية من نادي الاتحاد المركز الاول، ونالت المتسابقة اسرار بنت صديق بن محمد باصديق من نادي ظفار على المركز الثاني ونال المتسابق أحمد بن صالح بن سليمان الفارسي من نادي قريات على المركز الثالث.

أما في مجال الخطابة فقد حافظ المتسابق سليمان بن احمد بن سليمان الشريقي من نادي نزوى على المركز الأول للسنة الثانية على التوالي، فيما نال المتسابق محمد بن عمر بن عبدالرحمن البلوشي من نادي الشباب على المركز الثاني، وحقق المتسابق محمد بن سعيد بن محمد الحبسي من نادي المضيبي المركز الثالث. وفي مجال الشعر الفصيح فقد جاء في المركز الاول المتسابق معتصم بن محمد بن ناصر الخروصي من نادي الرستاق وحقق المتسابق سالم بن محمد الرحبي من نادي سمائل على المركز الثاني، اما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابقة عتاب بنت حمد بن صروخ النوتكية من نادي الاتفاق. وفي مجال الشعر الشعبي فقد حقق المركز الأول المتسابق أحمد بن محمد بن عبدالله المقبالي من نادي السلام وجاء في المركز الثاني المتسابق راشد بن علي الخويذري من نادي جعلان، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق عامر بن محمد بن بدر الحجري من نادي بدية، وفي مجال فن الشلة حقق المتسابق محمد بن طلال بن سلطان الشامسي من نادي السلام المركز الأول، أما المتسابق أحمد بن سعيد بن حمد الخويذري من نادي جعلان فقد حقق المركز الثاني، وذهب المركز الثالث إلى المتسابق محمد بن أحمد بن محمد المشيخي من نادي مرباط.

أما في مجال التصوير الضوئي فقد حقق المتسابق هيثم بن غالب بن منصور الشنفري من نادي النصر على المركز الأول، فيما خطف المتسابق محسن بن هلال بن محمد الهنائي من نادي بدية المركز الثاني، اما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق سعيد بن علي بن خلفان الوهيبي من نادي مسقط.. وفي مجال الإخراج السينمائي فقد حقق المتسابق عادل بن علي بن ناصر الهنائي من نادي النهضة على المركز الأول، فيما جاء المركز الثاني من نصيب المتسابقة صفاء بنت خليفة القرينية من نادي السيب، أما المركز الثالث فذهب للمتسابق علي بن أحمد العجيلي من نادي النصر.

وفي مجال المسرح الأكثر تنافسيا فقد جاء في المركز الأول مسرحية “الألفية” لنادي الكامل والوافي، أما المركز الثاني فكان من نصيب مسرحية “صالح للحياة” لنادي سمائل، أما المركز الثالث فكان من نصيب مسرحية “زمن للموت” لنادي الخابورة،

ونال محمد بن سعيد بن محمد الرواحي لمسرحية “صالح للحياة” لنادي سمائل جائزة الاجادة لأفضل مخرج، ونال وليد بن سالم بن حمد المغيزوي لمسرحية “الألفية” لنادي الكامل والوافي جائزة الاجادة لأفضل ممثل، أما مشعل بن أحمد بن فرج بيت سليم لمسرحية |الغب” لنادي الاتحاد فقد نال جائزة الاجادة لأفضل ممثل دور ثاني، ونالت شيماء بنت سعيد بن جمعة البريكية لمسرحية “زمن للموت” لنادي الخابورة جائزة الاجادة لأفضل ممثلة، أما نورالهدى بنت شامس بن سالم الغمارية لمسرحية “صالح للحياة” لنادي سمائل جائزة الاجادة لأفضل ممثلة دور ثاني، أما جائز الاجادة لأفضل سينوغرافيا فذهبت للمتسابق عمير بن أنور بن علي أكبر البلوشي لمسرحية “نسيا منسيا” من نادي النهضة، وحصل وليد بن سالم بن حمد المغيزوي من مسرحية “الألفية” لنادي الكامل والوافي على جائزة أفضل نص مسرحي.

Share.

اترك رد