Inbound-Advertiser-Leaderboard

أحمد العمّير هداف دوري الأولى: حلقة مفقودة حالت دون صعود السيب لدوري عمانتل !!

0

سجل المحترف السوري أحمد العمير حضورا متميزا خلال فترة لعبه في الدوري العماني خلال السنوات الاربع الماضية بدليل احرازه 33 هدفا موثقة في اتحاد كرة القدم رغم أنه غاب عن الكثير من المباريات بسبب اصابته … وفي الموسم الحالي لعب مع بهلاء في المرحلة الأولى ومن ثم لعب مع السيب في المرحلة النهائية ولكن الفريق فشل في تحقيق الصعود لدوري عمانتل.

العمير الدولي السوري السابق وصاحب التجربة الاحترافية الكبيرة في العراق، ولبنان، والاردن، والكويت ومن ثم في السلطنة .. ونال العديد من الألقاب في الدوري السوري والاردني ومنها بطولة كأس الاتحاد الآسيوي مع فريق شباب الاردن .. وهو نال لقب الدوري مع 3 فرق اضافة للعديد من الألقاب.

العمير الذي لعب سابقا لأندية صور، عمان، والمصنعة، وبهلاء ،والسيب، رفض العديد من العروض في الفترة الأخيرة وفضل البقاء في السلطنة كونه وجد الراحة النفسية ووجد نفسه بشكل ممتاز في الكرة العمانية ، ويؤدي بشكل جيد للغاية .. خلال اللقاء مع العمير تحدث عن تجربته في الكرة العمانية، والكثير من الأمور المتعلقة بهذه التجربة، وايضا كان هناك الكثير من الكلام حول تجربته الأخيرة مع السيب ولماذا فشل السيب في الصعود لدوري عمانتل وغير ذلك من مواضيع تتعلق بكرة القدم العمانية والسورية والعالمية وفيما يلي ما قاله هداف دوري الدرجة الأولى أحمد العمير:

ـ ماذا تقول عن دوري الدرجة الأولى هذا الموسم؟

الدوري صعب، فالملاعب لا تساعد، والاهتمام الإعلامي غير حاضر بغياب التلفزيون عن نقل بعض مبارياته الأمر الذي يلغي الحافز لدى اللاعبين، اضف إلى أن نظام الدوري غير جيد من خلال المجموعتين، وفريقي السيب ظلم بسبب هذا النظام كونه الفريق الذي يضم أفضل وأكبر مجموعة من اللاعبين الجاهزين والمؤهلين أي أن الفريق لديه نفسا طويلا وهذا الأمر هو العامل الحاسم في حسم الدوري، اتمنى أن يعود دوري الدرجة الأولى لنظام المجموعة الواحدة لأنه الأفضل بالنسبة لكرة القدم.

ـ ماذا عن تجربتك هذا الموسم؟

هذا الموسم لعبت في الدور الأول مع فريق بهلاء وأبليت جيدا، ومن ثم انتقلت في الدوري النهائي لفريق السيب ورغم الاصابة التي حرمتني من لعب 6 مباريات مع فريقي ومع ذلك كنت هدافا للفريق.. وانا منذ 3 سنوات انافس على لقب هداف الدوري ولم يسبق لاي لاعب محترف أن فعل ذلك بالمنافسة على لقب هداف الدوري للمواسم الثلاثة على التوالي… تجربتي كانت ناجحة فرديا وجماعيا من خلال الأهداف التي سجلتها مع الفرق التي لعبت معها وهي صور، وأحرزت معه المركز الثالث في الدوري ونهائي كأس جلالة السلطان، ومع السيب في نصف نهائي الكأس ..

ـ هناك سؤال مطروح بقوة ..

لماذا لم يصعد السيب لدوري المحترفين؟

هناك حلقة مفقودة حالت دون تحقيق هذا الأمر… الإدارة لم تقصر وقدمت الكثير، الجهاز الفني سواء مع المدرب الصربي أو المدرب الوطني قدم الكثير وأدى الفريق جيدا، والفريق يضم أفضل اللاعبين حاليا في الكرة العمانية ودوري الدرجة الأولى.وجماهيريا يملك السيب جمهورا رائعا وكبيرا .. غريب جدا عدم صعود الفريق.

ـ قدمت موسما جميلا

مع بهلا لماذا انتقلت للسيب؟

نعم قدمت موسما جيدا وكنت هداف الفريق، وأشاد بي مدرب الفريق الكابتن سيف العوفي وهذا وسام لي، ولكني لاعب محترف، وظروف سكني واسرتي، والعرض الذي جاءني من السيب كان أفضل من كافة النواحي ، والجميع يطمح للعب مع السيب صاحب الجماهيرية والطموحات والانجازات.. شكرا لإدارة نادي بهلاء  والكابتن سيف العوفي على ما قدموه لي خلال الفترة السابقة.

ـ ماذا عن الدوري العماني؟

طموحاتي كبيرة في الدوري العماني الذي فضلته عن بعض الدوريات التي جائتني منها عدة عروض. حيث تلقيت عروضا من الدوري البحريني والاردني والعراقي ولكن رفضتها لأني أجد نفسي هنا في الدوري العماني كوني ألعب بشكل جيد.. ومستقر مع اسرتي وسعيد بوجودي بهذا البلد الطيب .. وبصراحة لا أعتبر نفسي لاعبا محترفا بل ابن البلد بناء على الأجواء التي أعيشها في كل الأندية التي لعبت بها .. أشعر أنني هنا موفق جدا لذلك لا أرى من داع للتغيير والانتقال لدوري آخر.

ـ ماذا عن ملاحظاتك عن الدوري العماني؟

هناك لاعبون موهبون ولكن لا توجد أعين تكتشفهم.. الفرق التي تصعد لدوري عمانتل من الدرجة الأولى لدوري عمانتل تقوم بتغيير 70% من الفريق وهذا ما يكون له تأثير سلبي على أداء الفريق .. فيحتاج لفترة للتأقلم من جديد وحتى يحدث ذلك ينحدر في الترتيب، ويصبح في وضع صعب.

الإشكالية ان اللاعبين هنا غير ملتزمين رغم أن اللاعب العماني موهوب ولكنه غير ملتزم، وليس لديه طموح مع العلم أن اللاعبين يجب أن يكونوا طموحين خاصة بوجود لاعبين حققوا الكثير عالميا وقاريا أمثال علي الحبسي وعماد الحوسني… لماذا لا يتم وضع هؤلاء اللاعبين كقدوة لهم؟

الدوري فيه الكثير من المنافسة وطبعا الحديث عن دوري الدرجة الأولى.. حتى آخر جولة لم يتم حسم الفرق الصاعدة بشكل واضح. والفريق الذي استفاد من اللعب على ملعبه صعد، واسوأ فريق استفاد من اللعب على ملعبه هو صور وصعد لدوري عمانتل باللحظات الأخيرة.

ـ ما الفرق بين الدوري العماني والسوري؟

الدوري هو دوري ولكن هناك بعض الفروقات تتمثل في أن اللاعب بالدوري السوري يتم تأسيسه بصورة أفضل في الفئات السنية، وهناك في الدوري السوري الرغبة والطموح والروح المعنوية اعلى وتتعلق بشخصية اللاعب وطموحاته والتزامه، ومن ثم وجود عدد كبير من المواهب والجمهور الكبير الذي يتابع المباريات سواء للمراحل السنية أو غيرها.

ـ وماذا عن أفضل الفرق التي تابعتها هنا؟

السويق من أفضل الفرق التي تابعتها ومنذ وصولي للسلطنة كان السويق منافسا بل أحد أبرز المنافسين… ومن اللاعبين الذين تابعتهم حسين الحضري وعبد العزيز المقبالي  الذي يعتبر من اللاعبين البارزين .

ـ أحرزت الكثير من الأهداف أي منها الأجمل؟

كما قلت أحرز 33 هدفا خلال المواسم التي لعبتها .. ولكن من أجمل الأهداف التي سجلتها هدفي مع صور على النصر، وهدفي بمرمى الرستاق هذا الموسم عندما كنت ألعب مع بهلاء.

ـ كأس العالم المقبلة ماذا عنها؟ 

من ناحية العاطفة اشجع المنتخبات العربية ولكنها للأسف وقعت في مجموعات صعبة، بالنسبة لي اشجع المنتخب الارجنتيني ليس لوجود ميسي بل لأنني احب كثيرا كرة القدم في أمريكا اللاتينية.

ـ ما هي طموحاتك؟

اولا أنا باق هنا في السلطنة وفي الدوري العماني لن أتحدث عن العروض والعقود لانه من المبكر الحديث عنها… سأبقى من المنافسين على لقب الهدافين بأي فريق سالعب له، وبالنسبة لي كل موسم سيكون لي أصعب من الموسم الذي سبقه ..

الموسم الحالي كان بالنسبة لي موسم تحدي بيني وبين نفسي لأن اقدم الأفضل وهو ما سيكون عليه الأمر دائما وارى أن الموسم المقبل سيكون التحدي أكبر.

ـ اخيرا ماذا تقول ؟

شكرا لكم .. وشكرا لكل من تعاملت معهم في هذا البلد الطيب الذي لم أشعر يوما أنني غريب عنه .. شكرا للجميع الذين تعاملت معهم من جماهير وأجهزة فنية وإدارية.

Share.

اترك رد