قريبا مـن السماء … أنيسة الرئيسية أول عمانية تتزلج في القطب الشمالي

0

كشوب :  «عمانتل» تؤمن بالشباب واهتماماتهم

أن تكون قريبا من السماء ..فهذا يعني أن مغامرتك وصلت لسقف العالم وقريبا جدا من سقف الكرة الأرضية ..أنيسة الرئيسية مغامرة عمانية أو « مغامرة القطب الشمالية « كانت هناك ..قرب السماء ..مشت ثمانين كيلومترا في أسبوع ..كانت المغامرة في فضاء لونين فقط الأزرق السماوي دائم اللمعان والأبيض ناصع البياض ..وبين اللونين كان التحدي والعزيمة والصبر وشغف المغامرة وطموح تحقيق أول نجاح نوعي لأمرأة عمانية هناك في القطب الشمالي من الكرة الأرضية ..

وبهذه المناسبة استقبلت «عمانتل» في المبنى الرئيسي للشركة  يوم الأحد الماضي  أنيسة الرئيسية كأول أمرأة عمانية تنجح في التزلج على القطب الشمالي المتجمد في أبريل الماضي  حيث أقيم حفل الاستقبال بحضور مسؤولي عمانتل وعدد من الإعلاميين  وذلك  للاحتفاء بتجربة أنيسة الرئيسية في تحقيق رقم قياسي يضاف إلى إنجازات الشباب في السلطنة .

وقد جاءت مشاركة أنيسة الرئيسية في هذه الرحلة بدعم من «عمانتل» بهدف إبراز قدرة المرأة العمانية على التأقلم مع الظروف الصعبة و تعزيز مبدأ المثابرة و الإرادة و العزيمة إلى جانب  تبادل الخبرة و تعزيز الصلة بين الثقافة الغربية و العربية في رحلة استكشافية برفقة  11 امرأة و فتاة من مختلف أنحاء أوروبا و الشرق الأوسط للتزلج القطب الشمالي المتجمد.

في بداية المؤتمر الصحفي رحب علي كشوب مدير أول الاتصالات التسويقية في «عمانتل» بأنيسة الرئيسية وقام بتهنئتها على إجتياز 80كم من التزلج على الجليد في  8 أيام وسط ظروف صعبة  في تحدي  يحق لنا جميعا أن نفخر به،كلنا ثقة بأن الفتاة العمانية قادرة على الوصول الى العالمية بشتى مجالات الحياة، و نفخر اليوم بالإنجاز الذي احرزته أنيسة بوصولها الى القطب الشمالي المتجمد وقدرتها على إجتياز هذا التحدي بنجاح ،وبلا شك أن توظيف تجربة أنيسة الرئيسية ونقلها للشباب العماني هو مطلب رئيسي منا كداعم وطني للإبداع وللشباب الواعد.»

وقال :»لا تضع «عمانتل» حدا لطموح الشباب واهتماماتهم وتدعم المبادرات التي يعملون عليها  تشجيعا  لهم على خوض التجارب والمغامرات واستغلال الطاقات الايجابية  إيمانا منا بدور الشباب ومساهمتهم في تنمية المجتمع  وايضا بما يتوافق مع الحملة الجديدة لهوية عمانتل معكم نسوي العجب «.

حكاية المغامرة والتحدي

بعد ذلك استعرضت أنيسة الرئيسية خلاصة تجربتها في هذه الرحلة الاستكشافية حيث قالت : الحمدلله  تمكنت من رفع علم السلطنة في القطب الشمالي وذلك بعد تحدي السير على الجليد  لمدة  8أيام في تجربة استكشافية مذهلة  وتحت درجة حرارة تصل ل 40 درجة مئوية تحت الصفر في بعض الأوقات وهي من أصعب المغامرات حيث لا يمكن التنبؤ بالظروف المحيطة ودرجة الحرارة وتحرك طبقات الجليد إلى جانب أن الفريق المشارك مكون من 11 فتاة أغلبهن من بيئة صحراوية ولياقة بدنية مختلفة لهذا كانت رحلة استكشاف للذات في المقام الأول تمكنا من اجتياز 80 كم خلال سبعة أيام .»

وتضيف « واجهنا خلال المسير الكثير من التحديات التي تمكنا من اجتيازها  كان هدفنا أن «نكون أو لا نكون» في بلوغ الهدف وأن نصل إلى الوجهة المحددة خلال المدة المقترحة ، مشيرة إلى أن هذه المغامرة مكنتها من استكشاف الكثير من الجوانب التي يمكن توظيفها ونقلها للشباب عبر برامج « تحدى عمان» لتقديم تجربة استثنائية للشباب العماني مليئة بالشغف نحو تحقيق الطموح وبما ينعكس أثرة على قدرة الشباب في تنمية البلد في مختلف المجالات. 

وقالت «اليوم أنا فخورة بأن أقول أن «عمانتل» كشركة اتصالات وطنية ورائدة في السلطنة كانت تقف معي وتساندني فلهم كل الشكر والتقدير وهو الأمر الذي منحني  قدر كبير من المسؤولية  في تمثيل السلطنة بين عدد من المشاركات من مختلف الدول العربية والأوربية .»

ريادة « عمانتل « المجتمعية

تعمل «عمانتل» وفق إستراتيجية واضحة لدعم المجتمع والمساهمة في تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية في السلطنة، ويعتبر قطاع الشباب والرياضة احد مجالات التركيز الرئيسية ضمن برامجها لخدمة المجتمع وقد دخلت «عمانتل» في شراكة مع عدد من الجهات الرياضية منها الاتحاد العماني لكرة القدم لرعاية دوري عمانتل خلال المواسم العشرة الماضية ،ورعاية دوري عمانتل لكرة الطائرة، ورعاية البطولة الدولية لتنس الطاولة والتي استضافتها السلطنة ، ودعم فريق أكاديمية المحترفين للتكواندوا في السلطنة،كما استضافت عمانتل البطولة الكبرى للألعاب للإلكترونية « ملك المقاتلين» التي تنظمها king of fighter GCC  Oman على مستوى الخليج التي تضم  أبرز اللاعبين من السلطنة والكثير من الانشطة والفعاليات الرياضية التي تقام على أرض السلطنة .

Share.

اترك رد